حادث إطلاق النار في نوفا سكوشا

هجومٌ مسلّحٌ نفذه رجلٌ كندي في مقاطعة نوفا سكوشا بكندا وتسبب في مقتل ما لا يقلُّ عن 18 شخصًا

أقدمَ رجلٌ في الفترةِ الممتدة من 18 حتى 19 نيسان/أبريل 2020 على إطلاقِ النار على عددٍ من الأشخاص في محافظة نوفا سكوشا بكندا؛ ما تسبَّب في مقتلِ ما لا يقلُّ عن 19 شخصًا بما في ذلك ضابطٌ في شرطة الخيالة الكندية الملكية (RCMP) وإصابة اثنين آخرين بجروحٍ متفاوتة الخطورة قبل أن يُقتل المهاجِم على أيدي الشرطة بعد مطاردته لعدّة ساعات.[2][3] اعتُبر هذا الهجومُ هو الهجومُ الأكثرُ دمويةً من نوعهِ في التاريخ الكندي؛ وتقولُ الشرطة إنها لم تُحدّد دافع المُهاجِم بعد.[4]

حادث إطلاق النار في نوفا سكوشا
 
المعلومات
البلد كندا[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع نوفا سكوشا، كندا
الإحداثيات 45°24′17″N 63°42′11″W / 45.404716666667°N 63.703194444444°W / 45.404716666667; -63.703194444444   تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 18 – 19 نيسان/أبريل 2020
نوع الهجوم هجوم مسلّح
الأسلحة سلاح يدوي  تعديل قيمة خاصية (P520) في ويكي بيانات
الدافع غير معروف
الخسائر
الوفيات 18 (+ المهاجِم)
الإصابات 2
المنفذون غابرييل ورتمان (1969 – 2020)
المدافعون كندا شرطة الخيالة الكندية الملكية
خريطة

العمليّة

عدل

في تمامِ الساعة الـ 11:32 مساءً من يومِ الثامن عشر من نيسان/أبريل؛ تلقَّت الشرطة الكنديّة عشرات المُكالمات بخصوصِ «حادثةٍ متعلقة بالسلاح» في مجتمعٍ ما يقعُ على بعد 130 كيلومتر (81 ميل) شمال هاليفاكس.[2][5][6][7] تحرَّكت الشرطةُ لعينِ المكان؛ وعثرت على العديدِ من القتلى والمصابين داخل وخارج مجموعةٍ من المنازل لكنها فشلت في الإمساك بأيّ مشتبهٍ فيه في عينِ المكان.[8]

قاد التحقيقُ بين عشيةٍ وضحاها الشرطة إلى مجموعةٍ من الأماكن التي مرَّ منها المُهاجِم والتي تركَ فيها إصابات وقتلى في الشوارع وفي مناطق أخرى.[7] في الثامنة من صباح التاسع عشر من نيسان/أبريل؛ أعلنت الشرطة أنها تتعامل مع وضعِ «إطلاق نارٍ نشطٍ» ناصحةً السكان في المنطقة المعنيّة بالبقاءِ في الداخل كما أُخلي جزءٌ من المدينة.[2][5][9] أبلغَ السكان عن نشوبِ حريقٍ في ثلاثِ مبانٍ وسيارتين – جرّاء الهجوم – الأمر الذي تطلَّب تدخلًا من رجال الإطفاء.[10]

تمكّنت الشرطة من تحديدِ هويّة المُهاجِم؛ حيثُ قالت إنه رجلًا يُدعى غابرييل ورتمان ويبلغُ من العمر 51 عامًا؛ ادعى أنه واحدٌ من الخيّالة قبل أن يبدأ في وقتٍ ما بإطلاق النار على المارّة والمواطنين بشكلٍ عشوائي.[10][5][11] كان المهاجِم يقود سيّارة تُشبه إلى حدٍ كبيرٍ السيارات التي يقودها رجال الشرطة في كندا؛ ولمّا كُشف أمره وطلبت الشرطة الكنديّة من المواطنين التبليغ عن السيارة إذا ما لمحوها؛[12][13][8] غيّر القاتلُ تلك السيّارة وانتقل لقيادة سيارة رياضية متعددة الأغراض.[14]

بعد ما يقربُ من اثنتي عشرة ساعة من تلقي الشرطة أوّل شكوى بخصوص حادثِ إطلاق النار؛[15] نجحت السلطاتُ في قتلِ فورتمان على مقربةٍ من محطّة وقود في إنفيلد التي تقعُ على بعد 92 كيلومتر (57 ميل) جنوب بورتابيك وعلى بعد 40 كيلومتر (25 ميل) شمال هاليفاكس؛[5] فيمَا أعلن فريق الاستجابة للحوادث الخطيرة في وقتٍ لاحقٍ من اليوم أنه فتحَ تحقيقًا في العمليّة التي أدّت لمقتل المهاجِم.[10]

المُنفِّذ

عدل

حُدِّد مُطلق النار على أنه رجلٌ يُدعى غابرييل ورتمان ويبلغُ من العمر 51 عامًا. يملكُ غابرييل عقارات في بورتابيك ودارتموث.[16] التحق بثانويةٍ محليّةٍ في نيو برونزويك وكان يتطلَّع إلى أن يُصبح ضابط شرطة.[17] تبيّن أن غابرييل ورتمان كان لديه درجةٌ من الهوس في العملِ كشرطي حيثُ كان يحرصُ على شراء كلّ الأدوات التي تستعملها الشرطة الكنديّة.[18]

لم يُحدّد الدافع وراء عمليات القتل تلك؛ كما لم تعتبر السلطات الهجوم «عملًا إرهابيًا».[2] قال جيران غابرييل إن هذا الأخير كان يُعاني من إدمان الكحول وقد كافحَ للتخلُّصِ من هذا الإدمان؛ فيما قال آخرون إنَّ أعماله قد تأثرت جرّاء الإغلاق الناجمِ عن انتشار جائحة فيروس كورونا.[18][19]

الضحايا

عدل

قُتل ما لا يقلُّ عن 18 شخصًا (مع استثناءِ المشتبه فيه)؛ وكان من بينِ الضحايا ضابطٌ في الثالثة والعشرين من عمره كما أُصيب ضابطٌ آخرٌ في الشرطة الملكية الكندية لكنَّ حالتهُ مستقرة.[13] أشارت المعلومات الأوليّة إلى أن بعض الضحايا كانوا على صلةٍ بالمهاجِم غابرييل خاصّة الضحايا الذي بدأَ بهم سلسلة القتل تلك قبل أن تُصبح أهدافه أكثر عشوائيّة مع مرورِ الوقت.[2] يُعتقد على نطاقٍ واسعٍ أن الضحايا قد لقوا حتفهم متأثرين بطلقاتٍ ناريةٍ؛ مع أن الشرطة تُحقّق في أسباب أخرى.[20][7]

ردود الفعل

عدل

في أول ردود فعلٍ بعد الهجوم؛ قال ستيفن ماكنيل رئيس مجلس إدارة نوفا سكوشا للصحافيين: «هذا من أكثر أعمال العنف التي لا معنى لها في تاريخ مقاطعتنا» وأعربَ عن تعازيه للسكان المتضررين وأُسَرِ الضحايا؛[21] كما أعربَ رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو عن تعازيه.

المراجع

عدل
  1. ^ https://www.theguardian.com/world/2020/apr/19/portapique-shooting-nova-scotia-rcmp-canada. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ ا ب ج د ه Diaz، Johnny؛ Bilefsky، Dan (19 أبريل 2020). "At Least 16 Killed in Nova Scotia Shooting, Police Say". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  3. ^ Blatchford، Andy (19 أبريل 2020). "Gunman kills at least 16, including officer, in Nova Scotia". Politico. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  4. ^ Gillies، Rob (19 أبريل 2020). "16 killed in shooting rampage, deadliest in Canadian history". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 2020-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  5. ^ ا ب ج د "Timeline: How an active-shooter situation unfolded in Nova Scotia". CBC News. 19 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  6. ^ Madani، Doha؛ Stelloh، Tim (19 أبريل 2020). "16 dead, including officer, in shooting, Canadian authorities say". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  7. ^ ا ب ج "Nova Scotia mass killings: What we know and what we don't know". CBC News. 19 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  8. ^ ا ب Deliso، Meredith (19 أبريل 2020). "16 dead, including police officer, in deadliest shooting in Canadian history". ABC News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  9. ^ "Nova Scotia shooting: Gabriel Wortman kills 16 including police officer in Canada's deadliest shooting attack". MassLive. 19 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  10. ^ ا ب ج Jerrett، Andrea (19 أبريل 2020). "At least 17 people killed in N.S. shooting; deadliest such attack in Canada: police". CTV News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19. {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  11. ^ Shah، Maryam (19 أبريل 2020). "Timeline of what we know about Nova Scotia killing spree that left RCMP officer, 16 others dead". Global News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  12. ^ Lopez-Martinez, Melissa (19 Apr 2020). "A timeline of the deadly shooting incident in Nova Scotia". CTV News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-20. Retrieved 2020-04-19.
  13. ^ ا ب Quon، Alexander؛ Stephenson، Mercedes (19 أبريل 2020). "17 dead, including one RCMP officer, after shooting spree in Portapique, N.S." Global News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  14. ^ "Canada shooting: Gunman kills at least 16 in rural Canada". BBC News. 19 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  15. ^ Collins، Sean (19 أبريل 2020). "What we know about a mass shooting in Nova Scotia, Canada". Vox. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.
  16. ^ Cecco، Leyland (19 أبريل 2020). "Nova Scotia shooting: shock and surprise at killings by denturist". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  17. ^ "'Just unbelievable': Neighbours of Nova Scotia shooting suspect shocked by news". Atlantic (بالإنجليزية). 19 Apr 2020. Archived from the original on 2020-04-20. Retrieved 2020-04-20.
  18. ^ ا ب Woo، Andrew؛ Mercer، Greg (19 أبريل 2020). "Nova Scotia mass shooter was a denturist with an obsession for policing". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  19. ^ Magra، Iliana (20 أبريل 2020). "After Nova Scotia Shooting, Families Mourn as Police Seek a Motive". مؤرشف من الأصل في 2020-04-20.
  20. ^ "Gunman kills at least 16 in rural Canada". BBC News. 20 أبريل 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-20.
  21. ^ Jerrett، Andrea (19 أبريل 2020). "Shooting 'one of the most senseless acts of violence' in Nova Scotia's history: premier". CTV News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-19.