افتح القائمة الرئيسية

جيوفاني باتيستا مينيجيني

رائد أعمال إيطالي

جيوفاني باتيستا مينيجيني (بالإيطالية: Giovanni Battista Meneghini) رجل اعمال ايطالي (ولد يوم 11 يناير من العام 1896) كان مشهورا كواحد من أكبر صناع الطوب في مدينة فينيسيا، وازدادت شهرته بعد زواجه من مغنية الاوبرا اليونانية ماريا كالاس.[1][2][3] وكان من أهم صفات مينيجيني هو انه رجل اعمال ذكي جدا وصارم في تعامله. وكان الداعم القوي لزوجته في بداية حياتها الفنية.

جيوفاني باتيستا مينيجيني
Meneghini and Callas.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 11 يناير 1896  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
فيرونا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 يناير 1981 (85 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
نيويورك  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Italy.svg
إيطاليا (18 يونيو 1946–21 يناير 1981)
Flag of Italy (1861–1946).svg
مملكة إيطاليا (11 يناير 1896–18 يونيو 1946)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوجة ماريا كالاس (21 أبريل 1949–1959)  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رائد أعمال  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد جيوفاني في مدينة فيرونا لأبوين ايطاليين، وعمل بداية شبابه في مصنع الطوب في البندقية، قبل أن يعمل في صناعة السينما الايطالية، حتى أصبح من اثرياء المدينة. وكان من عشاق الموسيقى وخاصة الاوبرا. ورغم الغني الذي وصل اليه مينيجيني الا انه عاش معظم حياته كعازب إلى ان قابل اليونانية ماريا كالاس اثناء اقامته في احد الفنادق في فيرونا، وكانت ماريا في هذا الوقت لازالت في بداية مشوارها الفني, وقد اتت للمشاركة في حفلة "لا جوكوندا دي امليكاري بونكيللي" في مدينة فيرونا (صيف عام 1947).

ماريا كالاسعدل

 
منزل مينيجيني في مدينة سيرميوني الايطالية، حيث عاشت مع زوجته كالاس بين عامي 1950 - 1959

اعجب جيوفاني بمغنية الاوبرا اليونانية ماريا كالاس حيث بدأ في مغازلتها. وتزوجها في عام 1949، وتولى هو تسيير حياتها المهنية، حيث كانت تعرف باسم ماريا مينجيني كالاس في بداية حياتها المهنية في إيطاليا. وبزواجها من الايطالي حصلت ماريا على الجنسية الإيطالية، وتخلت عن الجنسية الأمريكية. وأوضح بيان صادر عن مكتبها، أن السبب يتمثل بـ"تسهيل اجراءات زواجها من الإيطالي مينيغيني".

كانت حياة ماريا مستقرة, فهي زوجة ممتازة تقضي وقتها بين منزلها ودار الاوبرا (لاسكالا) حيث تقوم بتدريباتها المألوفة وكانت تصرح للصحافة: (ان اهتمامي ينصب على الاعتناء بفني وزوجي) حيث كانت تشكل مع زوجها ثنائيا منسجما، اذ أن زوجها (منجيني) هو مدير اعمالها وكانت لا تتخذ اي قرار دون استشارته، وكانت تصر على اقتران اسمها مع اسمه في الاعلان عن اي عمل فني لها.

ظلت حياة ماريا كالاس هادئة ومستقرة مع زوجها مينيجيني حتى العام 1959 حيث دعي الزوجان إلى رحلة بحرية على متن السفينة (كريستينا) التي يملكها امبراطور الاساطيل البحرية والجوية أرسطو أوناسيس وكان ونستون تشرشل مدعوا إلى تلك الرحلة. وكانت هذه الرحلة هي بداية مرحلة جديدة في حياة ماريا، حيث بدأت ترتبط عاطفيا بأوناسيس، اما زوجها جيوفاني فقد ترك نابولي وعاد إلى مدينة فيرونا حيث كانا يسكنان في بداية سنوات زواجهما.

بدأت الصحف تكتب عن سهم كيوبيد الذي اصاب أشهر مغنية اوبرا وأشهر الاثرياء في العالم وكان لابد من الانفصال بين ماريا وزوجها، وأشيع أنها حينما غادرت المنزل صرخ زوجها قائلا: (خذي كلبك معك) ورمى لها كلبها وصفق الباب بقوة. لكن ماريا نفسها أكدت أن جيوفاني مينيجيني كان رجل طيب حتى عندما قررا الإنفصال، ساعدها ودعمها في حياتها المهنية وإثبات نفسها في إيطاليا.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن جيوفاني باتيستا مينيجيني على موقع idref.fr". idref.fr. 
  2. ^ "معلومات عن جيوفاني باتيستا مينيجيني على موقع opc4.kb.nl". opc4.kb.nl. 
  3. ^ "معلومات عن جيوفاني باتيستا مينيجيني على موقع id.worldcat.org". id.worldcat.org. 
 
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية إيطالية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.