افتح القائمة الرئيسية

جيمس فريدريك فيرير

جيمس فريدريك فيرير
James Frederick Ferrier 2.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 16 يونيو 1808[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
إدنبرة  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 11 يونيو 1864 (56 سنة)[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
سنت أندروز  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية المجدلية
جامعة إدنبرة
جامعة هايدلبرغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  ومؤرخ،  وباحث في تاريخ العصور الكلاسيكية،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[5]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة إدنبرة،  وجامعة سانت أندروز  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2017)
فيرير

جيمس فيدريك فيريرعدل

1808-1864  هو كاتب وجودي وفيلسوف اسكتلندي وهو أول من استخدم كلمة ابستمولوجيا(عِلْمُ المَعْرِفِيَّات)نظرية المعرفة 

حياته و مؤلفاتهعدل

ولد فيرير في ادنبره، ابن جون فيرير، وتلقى تعليمه في المدرسة الملكيةوجامعة إدنبره وكلية ماجدالين، وأكسفورد، وبعد ذلك، أفضت مذاقاته الميتافيزيقية التي عززها صديقه الحميم، السير ويليام هاميلتون، لقضاء بعض الوقت في هايدلبرغ لدراسة الفلسفة الألمانية.

في عام 1842 تم تعيينه استاذا للتاريخ المدني في جامعة ادنبره، وفي عام 1845 أستاذ الفلسفة الأخلاقية والاقتصاد السياسي في جامعة سانت اندروز. وكان مرشحا غير ناجح لكراسي الاستاذية في ادنبره مرتين، احدها كرسي الفلسفة الأخلاقية اثر استقالة ويلسون في عام 1852، و المنطق والميتافيزيقا في 1856، بعد وفاة هاميلتون. وظل في سانت اندروز حتى وفاته. تزوج ابن عمه، مارغريت آن، ابنة جون ويلسون. كان لديه خمسة أطفال، واحد منهم أصبح زوجة السير الكسندر غرانت.

الفلسفةعدل

وكانت أول مساهمة قدمها فيرير للميتافيزيقا سلسلة من المقالات في مجلة بلاكوود (1838-1839) بعنوان "مقدمة لفلسفة الوعي". في هذا يدين الفلاسفة السابقين لتجاهلهم في تحقيقاتهم النفسية حقيقة الوعي، وهي السمة المميزة للرجل، وتقصر ملاحظتهم إلى ما يسمى حالات العقل. الوعي يظهر فقط عندما يستخدم الانسان الكلمة مع معرفة كاملة بما تعنيه. هذا المفهوم يجب أن ينشأ داخل نفسه. الوعي لا يمكن أن يفترق من الحالات التي هي اداته، لأنه مناقض لها. وهو ينشأ في الإرادة، والتي في فعل الوعي يضع "أنا" في مكان أحاسيسنا. الأخلاق والوجدان والمسؤولية هي نتائج ضرورية للوعي.

وقد اتبعت هذه المقالات من قبل العديد من المقالات، ومن أهمها "أزمة التخمينات الحديثة" (1841)، و "بيركلي" و "المثالية" (1842)، ومراجعة هامة لطبعة "هاميلتون" من ريد (1847)، التي تتضمن هجوما قويا على فلسفة الحس السليم. حلل الفيلسوف ريد ليكون تمثليا، على الرغم من أنه أعلن أن يكون بديهيا. ويتم التمييز بين تصور المادةومفهومنا من تصور المادة. علم النفس يحاول تحليل الاخير. وترينا الميتافيزيقيا هذه الأخيرة وحدها قابلة للقياس، وتهمل العنصر الموضوعي، مخاوفنا، من العنصر الهدفي، تصور المسألة؛ لا يهم هذا، ولكن تصور المادة هو وجود مستقل عن تفكر الأفراد. غير أنه لا يمكن أن يكون مستقلا عن الفكر. يجب أن تنتمي إلى بعض العقل، وبالتالي فهي خاصية للعقل الإلهي. هناك، كما يعتقد، هو أساس غير قابل للتدمير للحجة المسبقة لوجود الله.

كتاباته المتاخرةعدل

إن نظرية فرير الفلسفية الناضجة تجدها في مبادئ الميتافيزيقا نظرية المعرفة والوجود(1854) ، حيث يدعي أنه قد اتم بالالتزام المزدوج الذي يستند على كل نظام من الفلسفة، وأنه يجب أن يكون منطقيا وصحيحا. أسلوبه هو اسلوب سبينوزا، احتجاج صارم، أو على الأقل محاولة لذلك. يجب أن تقع جميع أخطاء التفكير الطبيعي وعلم النفس تحت واحد أو ثلاثة مواضيع أخرى: معرفة المعلوم، الجهل، والكائن. هذه كلها شاملة، وبالتالي فهي الإدارات التي يتم تقسيم الفلسفة على اساسها، لان هدف الفلسفة الوحيدة هي تصحيح حالات القصور في التفكير العادي.

إن الحقائق البديهية المتعلقة بالمعرفة والمعرفة نوقشت في مبادئ الميتافيزيقا (يعتقد أن فيرير قد صاغ مصطلح المعرفة في هذا العمل، ص 46).

[6]

اما كتاب نظرية الجهل ففرق فيه بين مفهوم ما يمكن معرفته وما يمكن الجهل به اما كتاب علم الوجود أو نظرية الوجود فيناقش مصدر المعرفة

المصادرعدل

قالب:Wikisource-author

  •   هيو تشيشولم، المحرر (1911). "Ferrier, James Frederick". موسوعة بريتانيكا (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. 
  1. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13754577r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. أ ب معرف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت: https://www.britannica.com/biography/James-Frederick-Ferrier — باسم: James Frederick Ferrier — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. أ ب معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6pg4qnk — باسم: James Frederick Ferrier — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. أ ب معرف مشروع الأنطولوجيا الفلسفة إنديانا: https://www.inphoproject.org/2999 — باسم: James Frederick Ferrier — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13754577r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ Encyclopædia Britannica Online, 2007

وصلات خارجيةعدل