جيلي عبد الرحمن

شاعر سوداني
(بالتحويل من جيلي عبدالرحمن)
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (أكتوبر 2017)

جيلي عبد الرحمن (1931 - 24 أغسطس 1990)، أحد الشعراء السودانيين البارزين في النصف الثاني من القرن العشرين.

جيلي عبد الرحمن
جيلي عبد الرحمن.jpg

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1931  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
جزيرة صاي[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 24 أغسطس 1990 (58–59 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مصر  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
موظف في جامعة عدن  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

النشأة والتعليمعدل

ولد جيلي عبد الرحمن في جزيرة صاي، وهي جزيرة صغيرة في نهر النيل في شمال السودان. عرقيا من محاس سكوت، هاجر والده إلى مصر في 1920، حيث كان يعمل في القصور الملكية كحارس أو (بوّاب) في الرمل (مقاطعة الشرقية). جاء جيلي إلى مصر مع والدته عندما كان في الثانية من العمر. لديه أربع أخوات وثلاثة أشقاء. بدأ كتابة القصائد عندما كان في السابعة من عمره، وتعلم القرآن عن ظهر قلب، حصل على الجائزة الملكية. انضم جيلي إلى مدرسة الأزهر في القاهرة، حيث أنهى دراسته الابتدائية والثانوية. حياته في الأزهر شكلت لجيلي أفكارا عن القمع والظلم الاجتماعي، عندما كان معظم طلاب الأزهار في ذلك الوقت (1940s) جاؤوا من بلدان أفريقية مختلفة، ويقيمون في ظروف سكن غير صحية التي أدت في كثير من الحالات إلى طلاب يعانون من السل والموت بسبب ذلك. وكان جيلي قد اعتقل عندما ساهم في مظاهرة طلابية عندما كان طالبا في الأزهر.

المسار المهنيعدل

بعد الانتهاء من دراسته الثانوية، عمل جيلي أثناء دراسته في دار العلوم كمحرر في إحدى الصحف المصرية. وكان عمله كمحرر يتوافق مع فترة جمال عبد الناصر الذي تولى السلطة في مصر في 23 يوليو 1952. نشرت قصيدة جيلي الأولى في عام 1953 في صحيفة "المصري" الإخبارية. عمل جيلي كمحرر في جريدة الجمهورية أو الجمهورية ومحررا في صحيفة الفن عام 1955. انضم جيلي إلى الحركة الديمقراطية للتحرير الوطني في مصر عام 1951 واستمر في أنشطته أيضا مع الحزب الشيوعي السوداني من ذلك الوقت حتى توفي في عام 1990.

انتقل جيلي إلى الاتحاد السوفيتي السابق لاستكمال دراسته الجامعية في موسكو في عام 1964. حصل على منحة من اتحاد الكتاب الأفريقي والآسيوي، لذلك انضم إلى معهد غوركي للفنون في موسكو. تلقى جيلي درجة الماجستير في الفنون في عام 1969. 

بعد التخرج، عمل جيلي كمحرر في صحيفة موسكو نيوز ثم كمحاضر في معهد موسكو للدراسات الشرقية. هذا المعهد هو جزء من مجتمع العلوم الأكاديمية السوفياتية. وقد حصل على درجة الدكتوراه. في نظرية الفن المقارن من المعهد الشرقي. نشر الكثير من شعره بينما كان في موسكو وأيضا أثناء وجوده في روسيا كان الشعر نشر بلغات مختلفة مثل الإنجليزية والروسية والفرنسية. في عام 1977 دعي إلى جامعة عدن، حيث عمل محاضرا في الفنون و علم الجمال، وحصل على الأستاذية وأمضى سبع سنوات. في عام 1983، انتقل جيلي إلى الجزائر للتدريس في معهد اللغة والفنون في جامعة الجزائر، حيث بقي حتى أصيب بالفشل الكلوي في فبراير 1989. ثم انتقل إلى مصر بحثا عن علاج. توفي جيلي عبد الرحمن في آب / أغسطس 1990 في القاهرة بعد عملية جراحية لغسيل الكلى. وكان متزوجا من امرأة سوفياتية تدعى مالخات سلمانوفا (ميلا) التي توفيت مؤخرا في سويسرا، وكان لديها ابنتان، رينا وريم. 

أعمالهعدل

  • قصائد من السودان القاهرة، مصر 1956.
  • (كتاب شعر) الجواد والسيف المكسور،[2] 1968 وأعيد نشره في عام 1985.
  • كما نشر جيلي كتابا في الدراسات السياسية بعنوان "المعونات الاجنبية و أثرها على استقلال السودان" كتب جيلي هذا الكتاب بالتعاون مع صديقه الشاعر تاج السر الحسن في عام 1958؛ هذا الكتاب قدمه الزعيم الشيوعي السوداني عبد الخالق محجوب
  • أغاني الزاحفين كتاب شعر بالتعاون مع نجيب سرور، مجاهد عبد المنعم و كمال عمار.
  • ترجم جيلي من الروسية إلى العربية لشعراء روس مختلفين مثل رسول غازاموتوف، غانكيز أتانموف، أيان كانيباق وغيرهم.
  • بوبات المدن الصفراء، (كتاب شعر نشر بعد وفاة جيلي في مصر من قبل المؤسسة العامة المصرية للكتاب. 
  • الطير المغبون، لم تنشر بعد. 
  • الحريق وأحلام البلابل لم تنشر بعد. 

مراجععدل