افتح القائمة الرئيسية

جون هاكرا

عالم فلك من الولايات المتحدة الأمريكية

جون بيتر هاكرا (23 ديسمبر 1948- 8 أكتوبر 2010) أستاذ جامعي وفلكي أمريكي.[1] عمل نائب مدير قسم السياسة البحثية في جامعة هارفارد وأستاذ لعلوم الفلك في مركز هارفارد-سميثونيان للفيزياء الفلكية.[2]

جون بيتر هاكرا
معلومات شخصية
الميلاد 23 ديسمبر 1948(1948-12-23)
جيرسي سيتي، نيو جيرسي
الوفاة 8 أكتوبر 2010 (61 سنة)
ليكسينغتون  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة الولايات المتحدة
الجنسية أمريكي
عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (بكالوريوس الفيزياء عام 1970)
درجة الدكتوراه من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا
المهنة عالم فلك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل فيزيائي، فلكي وأستاذ جامعي
موظف في جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة دراسة المجرات الحلزونية
اكتشاف السور الكبير.
الجوائز
اطلاق اسمه على عدسة الجاذبية أمام تقاطع آينشتاين

هاكرا هو الرئيس السابق لكلا من اللجنة الوطنية الأمريكية للاتحاد الفلكي الدولي وللجمعية الفلكية الأمريكية.[2][3][4]

السيرة الذاتيةعدل

الحياة المبكرة والتعليمعدل

ولد هاكرا يوم 23 ديسمبر 1948 في جيرسي سيتي، نيو جيرسي لأب يعمل سائق قطارات وأم ربة منزل. ترعرع في ريدجفيلد بارك بولاية نيو جيرسي والتحق بمدرسة ريدجفيلد بارك الثانوية في عام 1966.[5]

ظهر شغفه الكبير بالقراءة وخصوصا كتب علم الكونيات والخيال العلمي في تلك المرحلة. لم تكن القراءة هي هوايته أو اهتمامه الوحيد حيث كان هاكرا عضوا في فريق المصارعة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والذي حصل منه في عام 1970 على درجة البكالوريوس في الفيزياء قبل أن يلتحق بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ويحصل على درجة الدكتوراه في علوم الفلك. حصل هاكرا على زمالة ما بعد الدكتوراه من مركز هارفارد-سميثونيان للفيزياء الفلكية في عام 1976 وبقي هناك حتى نهاية حياته المهنية.[6]

الحياة العمليةعدل

كون هاكرا مع مارك آرونسون وجيرمي مولد فريقا بحثيا استطاعوا من خلاله تحليل سطوع وسرعة دوران بعض المجرات الحلزونية وإعلان أن عمرها يصل إلى تسعة مليارات عام، أي نصف العمر الذي كان يعتقده معظم الفلكيين في السابق.[6]

في عام 1986، نشر كلا من هاكرا، فاليري دي لابارنت ومارغريت جيلر التوزيع غير المألوف للمجرات على مقاييس لعشرات من الفراسخ الفلكية من النتائج الأولية لمسح إنزياح أحمر CfA،[7] واصفين إياه بأنه "سطوح الهياكل الشبيهة بالفقاعات".[7]

في عام 1989، باستخدام نتائج لاحقة من مسحهم الأحمر، اكتشف غيلر وهاكرا السور الكبير، هيكل يبلغ طوله 600 مليون سنة ضوئية و 250 مليون سنة ضوئية. ليصبح بذلك هو ثاني أكبر جسم فائق معروف في الكون.[8][9][10][11][12]

التكريمعدل

تم اطلاق اسم هاكرا على عدسة الجاذبية أمام تقاطع آينشتاين تكريما له على مجمل أعماله وتخليدا لذكراه.[13]

انظر أيضاعدل

المصادرعدل

  1. ^ Obituary, Boston.com نسخة محفوظة 13 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Welcome to John Huchra's Website, مركز هارفارد-سميثونيان للفيزياء الفلكية نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Kirshner، R. (2010). "John Huchra (1948–2010)". Nature. 468 (7321): 174. Bibcode:2010Natur.468..174K. PMID 21068817. doi:10.1038/468174a. 
  4. ^ Moran، J. M. (2011). "John Peter Huchra". Physics Today. 64 (10): 66. Bibcode:2011PhT....64j..66M. doi:10.1063/PT.3.1305. 
  5. ^ Dr. John P. Huchra, Class of 1966, Ridgefield Park Junior-Senior High School Alumni Foundation. Accessed November 15, 2017. "Dr. Huchra, after receiving his diploma at Ridgefield Park High School went on to receive his B.S. degree in Physics at M.I.T. in 1970, and his Ph.D. in Astronomy from Cal Tech in 1976."
  6. أ ب Dennis Overbye. "John Huchra Dies at 61; Maps Altered Ideas on Universe", نيويورك تايمز, October 13, 2010. Accessed October 14, 2010. نسخة محفوظة 06 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب De Lapparent، V.؛ Geller، M. J.؛ Huchra، J. P. (1986). "A slice of the universe". The Astrophysical Journal. 302: L1. Bibcode:1986ApJ...302L...1D. doi:10.1086/184625. 
  8. ^ Frontline, Jan 1, 2010, "In 1989, Margaret Geller and John Huchra, on the basis of redshift survey data, discovered the presence of the Great (Galactic) Wall..."
  9. ^ Booth، William (November 18, 1989). "Vast Sheet of Galaxies Found In the Far Reaches of Space;'Great Wall' Largest Structure Detected in Universe". 
  10. ^ "QUEST – Questions answered". The San Diego Union. September 11, 2002. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2011. 
  11. ^ Charles Choi. That Wall in China Is Nothing, ساينس, 24 October 2003
  12. ^ The Inflationary Universe: The Quest for a New Theory of Cosmic Origins - Alan H. Guth - Google Boeken. Books.google.com. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2012. 
  13. ^ Harrington، Philip S. (2010-11-30). Cosmic Challenge: The Ultimate Observing List for Amateurs. Cambridge University Press. صفحة 421. ISBN 978-0-521-89936-9. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2011. 

وصلات خارجيةعدل