جون شيفر

جون وليام شيفر (27 مايو 1912-18 يونيو 1982) كان روائيًا أمريكيًا وكاتب قصص قصيرة. أُطلق عليه أحيانًا لقب «تشيخوف الضواحي».[2][3] تدور أغلب رواياته في الجانب الشرقي العلوي من مانهاتن، وضواحي ويستتشستر، وقرى نيو إنغلاند القديمة، وذلك استنادًا إلى بلدات ساوث شور المختلفة حول كوينسي بولاية ماساتشوستس حيث وُلِد، وإيطاليا وخاصة روما. تضمنت قصصه القصيرة «الإذاعة الضخمة»، و«وداعًا، أخي»، و«خمسمئة وأربعة وثمانين»، و«الزوج الريفي»، و«السباح»، وكتب أربع روايات تتضمن تاريخ وابشوت (التي فازت بالجائزة الوطنية للكتاب، 1958)،[4] وفضيحة وابشوت (التي فازت بميدالية وليام دين هاولز، 1965)، وبوليت بارك (1969)، وفالكونر (1977)، ورواية أوه يا لها من جنة (1982).

جون شيفر
Johncheever.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 27 مايو 1912(1912-05-27)
كوينسي، ماساتشوستس
الوفاة 18 يونيو 1982 (70 سنة)
نيويورك
سبب الوفاة سرطان الكلية
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
أبناء بنجامين تشيفر  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب،  وروائي،  وكاتب يوميات،  وكاتب سيناريو  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة يوتا،  وجامعة بوسطن،  وجامعة آيوا  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
الجائزة الوطنية للكتاب عن فئة الخيال (1981)
جائزة الكتاب الوطني
زمالة غوغنهايم   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

تشمل مواضيعه الرئيسية ازدواجية الطبيعة البشرية، وتُمَثَّل أحيانًا بالتفاوت بين شخصية الشخص الاجتماعية المهذّبة والفساد الداخلي، وتُمثَّل أحيانًا بنزاع بين شخصين (الإخوة غالبًا) يجسدان الجوانب البارزة لكل من الضوء والظلام أو الجسد والروح. تعبر العديد من أعماله أيضًا عن حنين إلى أسلوب الحياة الفانية (الذي أظهره القديس بوتولفس الأسطوري في روايات وابشوت)، الذي يتميز بالالتزام بالتقاليد الثقافية والشعور العميق بالمجتمع، وذلك على عكس البداوة المنفرة في الضواحي الحديثة.

فازت مجموعته من القصص القصيرة بعنوان قصص جون شيفر بجائزتي بوليتزر عن فئة الأعمال الخيالية لعام 1979، وجائزة دائرة النقاد الوطنيين للكتاب، وفازت طبعة الغلاف الورقي الأولى بالجائزة الوطنية للكتاب لعام 1981.[5]

حصل شيفر على الميدالية الوطنية للأدب من الأكاديمية الأمريكية للفنون في 27 أبريل عام 1982، أي قبل وفاته بستة أسابيع. أُدرجت أعماله في مكتبة أمريكا.

المسيرة المهنيةعدل

الحياة اللاحقة والمسيرة المهنيةعدل

نُشِرت رواية بوليت بارك في عام 1969، وواجهت مراجعة سلبية من قبل الناقد بنيامين ديموت على الصفحة الأولى من ملحق مراجعة كتاب نيويورك تايمز، وقال إن «قصص جون شيفر القصيرة كانت وستبقى عصافير جميلة، ولكن جو بوليت بارك الدبق يخلو من غناء هذه العصافير».[6] زادت حالة الاكتئاب الكحولي لدى شيفر، واستأنف العلاج النفسي (الذي ثبت أنه غير مجدٍ) في شهر مايو. بدأ علاقة غرامية مع الممثلة هوب لانج في أواخر الستينيات من القرن العشرين.[7]

استيقظ شيفر في 12 مايو عام 1973 على سعال لا يمكن السيطرة عليه، وعلم في المستشفى أنه على وشك الموت بسبب وذمة رئوية ناجمة عن إدمانه للكحول. عاد إلى منزله بعد شهر من دخوله المستشفى، وتعهد بعدم الشرب مرة أخرى، ولكنه عاد للشرب في أغسطس. أمضى فصل الخريف في التدريس (والشرب مع الزميل الكاتب والمعلم ريموند كارفر)[8] في ورشة عمل كتّاب آيوا على الرغم من صحته غير المستقرة، وكان من طلابه تي. سي. بويل وآلان غورغانوس ورون هانسن.

وافق شيفر على التدريس في جامعة بوسطن في العام التالي مع استمرار تدهور زواجه، وانتقل إلى شقة صغيرة في الطابق الرابع في شارع 71 باي ستيت رود. سرعان ما عاد شيفر لشرب الكحول بشكل مميت، فأعاده أخوه فريد، ذو الحالة المادية السيئة فعليًا والذي تمكن من التخلص من إدمانه للكحول، في مارس عام 1975 إلى أوسينينغ. قُبِل شيفر في وحدة سميثرز للتأهيل الكحولي في نيويورك في 9 أبريل، وشارك غرفة نوم وحمام مع أربعة رجال آخرين. توقف شيفر عن شرب الكحول في 7 مايو بعد أن أعادته زوجته إلى المنزل.

ظهر شيفر على غلاف مجلة نيوزويك في مارس عام 1977 مع تعليق يقول «رواية أمريكية عظيمة: رواية فالكونر لجون شيفر». كانت الرواية رقم 1 في قائمة نيويورك تايمز لأكثر الكتب مبيعًا مدة ثلاثة أسابيع. ظهرت قصص جون شيفر في أكتوبر عام 1978، وأصبحت واحدة من أنجح المجموعات القصصية على الإطلاق، إذ باعت 125 ألف نسخة في الغلاف المقوى وحظيت بشهرة عالمية واسعة. حصل شيفر على ميدالية إدوارد ماكدويل من قبل مستعمرة ماكدويل في عام 1979 لمساهمته البارزة في الفنون.

مراجععدل

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb118964870 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Foderaro, Lisa W. (July 21, 2014). "Home of Cheever, Chekhov of the Suburbs, Is for Sale". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Chilton, Martin (October 15, 2015). "John Cheever: 'the Chekhov of the suburbs'". ديلي تلغراف. UK. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "National Book Awards – 1958". National Book Foundation. Retrieved 2012-03-14. (With essay by Neil Baldwin [1] from the Awards 50-year anniversary publications and from the Awards 60-year anniversary blog.) "Archived copy". Archived from the original on 19 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ February 9, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  5. ^ "National Book Awards – 1981". National Book Foundation. Retrieved 2012-03-14. With essays by Willie Perdomo, Matthew Pitt, and Robert Wilder from the Awards 60-year anniversary blog. نسخة محفوظة 13 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Benjamin DeMott, ملحق مراجعة كتاب نيويورك تايمز, April 27, 1969, 1, 40–1.
  7. ^ John Cheever. iUniverse. 2001. ISBN 978-0-595-21138-8. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Ebert, Roger (October 22, 1993). "Short Cuts". شيكاغو سن-تايمز. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ January 5, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)