جورج سيرويل

جورج سوريل يوجين (بالفرنسية: Georges Eugène Sorel)‏ (2 نوفمبر 1847 في شيربورج—29 أغسطس 1922، في بولوني سور سين) فيلسوف فرنسي ومنظر للسينديكالية الثورية.[3][4][5] فكرة مستوحاة من صاحب سلطة الخرافة في حياة الناس الماركسيين والفاشيين. هو، مع دفاعه عن العنف، والمساهمة التي هو في معظم الأحيان تذكر [1]. اورسون J. هيل كتب ما يلي: واضاف "كل تقييم أهمية جورج سوريل تعكس طويلة حول ما إذا كان لتصنيف له مع المفكرين مجردة أو الفلاسفة والاجتماعية والمصلحين، وكان، في الواقع، مزيج من الاثنين معا، ولكن منذ أن كان في موقف المتفرج في الحركة العمالية ولا بأي شكل من الأشكال مشارك مباشرة، وقال انه يتم وضع أفضل مع المفكرين. وتذكر له كتاب واحد -- تأملات في العنف -- والربط الفكري في وقت لاحق مع الشيوعية والفاشية. سوريل، مثل Tarde غابرييل، وكان اثنان وظائف متميزة استقال. بورجوا في الأصل، ومهندس من خلال التدريب والمهنة، والعمل من الدولة بعد 25 سنة على تكريس وقته للدراسة والكتابة... ولم استيعاب وتنظيم أفكار الآخرين ولكن رد فعل وتحليل لجميع انه يقرأ. الأصل في الفكر، وقال انه كان غريب الأطوار الفكرية وتكاد لكرنك ".

جورج سيرويل
(بالفرنسية: Georges Sorel)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Georges Sorel.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 2 نوفمبر 1847(1847-11-02)
الوفاة 29 أغسطس 1922 (74 سنة)
بولون-بيانكور
مواطنة Flag of France.svg فرنسا[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة المتعددة التكنولوجية بفرنسا
المهنة فيلسوف،  ومهندس،  وعالم اجتماع،  وكاتب،  ونقابي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات

سيرة حياتهعدل

وُلد جورج سيرويل في مدينة شيربورغ-أوكتوفيل، لكنه انتقل إلى باريس في عام 1864 ليلتحق بجامعة رولن، قبل أن يدخل كلية الفنون التطبيقية بعد ذلك بعام.[6] أصبح كبير المهندسين في إدارة الأشغال العامة، وتمركز لفترة قصيرة في كورسيكا، ولمدة أطول في بربينيان. في عام 1891، حصل على وسام جوقة الشرف.[7] تقاعد في عام 1892 وانتقل إلى بلدية بولون-بيانكور، بالقرب من باريس، وبقي هناك حتى وفاته.

بدأ سيرويل في النصف الثاني من ثمانينيات القرن التاسع عشر بنشر العديد من المقالات في مجالات مختلفة، مثل: الهيدرولوجيا والهندسة المعمارية والفيزياء والتاريخ السياسي والفلسفة. في عام 1893، أكد علنًا موقفه كماركسي واشتراكي. تأثرت فلسفته الاجتماعية والسياسية بقراءته للعديد من الشخصيات، مثل: بيير جوزيف برودون وكارل ماكس وجيامباتيستا فيكو وهنري برجسون[8][9] (الذي حضره محاضراته في كوليج دو فرانس)، ولاحقًا وليام جيمس. انخرط سيرويل في عالم السياسة وأجرى مراسلات مع بينيديتو كروتش، وبعد ذلك مع فيلفريدو باريتو. عمل سيرويل في المجلات الماركسية الفرنسية الأولى، مثل: مجلة العصر الجديد والمصير الاجتماعي، وشارك في مطلع القرن في الجدل التحريري والأزمة داخل الماركسية. ساهم في الصياغة النظرية للنقابية الثورية في عام 1905.[10] وفي عام 1906، ظهر نصه الأكثر شهرة، تأملات في العنف، ثم نُشر على شكل كتاب في عام 1908، وتبعه في نفس العام كتاب أوهام التقدم.

عارض سيرويل بشدة الاتحاد المقدس في عام 1914، وندّد بالحرب، وفي عام 1917 امتدح الثورة الروسية، التي طبعت لاحقًا في منشور رسمي للاتحاد السوفياتي، مكتب الحكومة السوفيتية الروسية، مقالًا تصف فيه لينين بأنه «أعظم منظري الاشتراكية منذ ماركس ورجل دولة». كتب العديد من القطع الصغيرة للصحف الإيطالية التي تدافع عن البلاشفة. ولكن بعد أقل من عام واحد في مارس من عام 1921، حوّل سيرويل ثناءه على زعيم فاشي صاعد في إيطاليا، وكتب أن «موسوليني رجل لا يقل عن استثنائية عن لينين. وهو أيضًا عبقري سياسي، وله تأثير أكبر من جميع  رجال الدولة اليوم». [11]

كان سيرويل معاديًا جدًا للشاعر غابرييل دي أنونزيو، ولم يظهر تعاطفًا مع صعود الفاشية في إيطاليا، على الرغم من ادعاءات جان فاريوت في وقت لاحق أنه وضع كل آماله في بينيتو موسوليني. بعد الحرب، نشر سيرويل مجموعة من كتاباته بعنوان مواد نظرية البروليتاريا. وفي وقت وفاته، في بولون-بيانكور، كان لديه موقف متناقض تجاه كل من الفاشية والبلشفية.

على الرغم من أن كتاباته تطرقت إلى العديد من المواضيع، إلا أن أفضل ما ميز عمل سيرويل هو تفسيره الأصلي للماركسية، والذي كان معاديًا للحتمية بشدة ومعادٍ للنخبوية[12] ومعادٍ لليعقوبيين ومبني على العمل المباشر للنقابات وعلى دور العنف التخريبي والتجديدي. وما إذا كان سيرويل يُنظر إليه على أنه مفكر يساري أم يميني، فهو موضع خلاف:[13][14] إذ أشاد به الفاشيون الإيطاليون على أنه حليف، لكن الحكومة الديكتاتورية التي شكلوها تتعارض مع معتقداته، بينما كان أيضًا مشجعًا هامًا لأول الشيوعيين في إيطاليا، الذين رأوا سيرويل كمنظور للبروليتاريا. تنشأ مثل هذه التفسيرات المتباينة على نطاق واسع من النظرية القائلة بأن الإحياء الأخلاقي للبلاد يجب أن يكون من أجل إعادة تأسيسها، وإنقاذها من الانحطاط؛ والسؤال المطروح هو ما إذا كان هذا الإحياء يجب أن يحدث عن طريق الطبقة الوسطى والعليا أو البروليتاريا. [15]

مراجععدل

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/xv8cg9lg1rf57fl — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 7 نوفمبر 2012
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb119251629 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ "The Philosophy of Sorel."In: Syndicalism: A Critical Examination. London: Constable & Co., Ltd., pp. 16–23. نسخة محفوظة 15 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Les débuts du marxisme théorique en France et en Italie (1880-1897)", Études de Marxologie, no 3, juin 1960. نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Shlomo SandCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Sorel, les Juifs et l'antisémitisme », في Cahiers Georges Sorel, 1984 [النص الكامل]  نسخة محفوظة 22 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Gervasoni, Marco (1997). Georges Sorel, Una Biografia Intellettuale. Milan: Edizioni Unicopli. (ردمك 8840004920).
  7. ^ Jennings, Jeremy (1985). Georges Sorel: The Character and Development of his Thought. New York: St. Martin's Press, p. 16 (ردمك 0-312-32458-8)
  8. ^ Lovejoy, Arthur O. (1913). "The Practical Tendencies of Bergsonism, II." International Journal of Ethics, Vol. 23, No. 4, pp. 419–443. نسخة محفوظة 7 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Hamilton, James Jay (1973). "Georges Sorel and the Inconsistencies of a Bergsonian Marxism", Political Theory, Vol. 1, No. 3, pp. 329–340.
  10. ^ Neilson, Francis (1919). "Georges Sorel and Syndicalism." In: The Old Freedom. New York: B. W. Huebsch, pp. 78–94. نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Roman, Thomas (2001). "L'Independance. Une Revue Traditionaliste", Mil-neuf-cent. No. 20. نسخة محفوظة 3 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "One can say that optimists are, in general, extremist theoreticians. The consequences of this have been well put by Georges Sorel in writing of the Jacobins: 'If, unfortunately, they find themselves armed with great political power allowing them to realize an ideal that they have conceived, optimists may lead their country to worse catastrophes. They are not long in recognizing, indeed, that social transformations are not achieved with the facility they had expected; they attribute their disappointments to their contemporaries, rather than explain the march of events in terms of historic necessity; thus they end by attempting to remove those people whose evil desires seem to them dangerous to the welfare of mankind. During the Terror, the men who spilt most blood were exactly those who had the keenest desire to enable their fellow-creatures to enjoy the golden age of which they had dreamed, and who had the strongest sympathy for human misery. Optimistic, idealistic, and sensitive, as they were, these men showed themselves the more inexorable as they had a greater thirst for universal well-being'." – Michels, Robert (1949). "The Sociological Character of Political Parties." In: First Lectures in Political Sociology. University of Minnesota Press, p. 140. نسخة محفوظة 13 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Wilde, Larry (1986). "Sorel and the French Right," History of Political Thought, Vol. VII, pp. 361-74.
  14. ^ Schecter, Darrow (1990). "Two Views of Revolution: Gramsci and Sorel," History of European Ideas, Vol. XII, pp. 637-53.
  15. ^ "Sorel saw only a decadent world of self-serving interest groups, self-indulgent intellectuals, and venal leaders rationalizing their lack of all conviction into pacifistic principles. The English were scorned for treating wars like athletic contests; the French, for succumbing to an arid rationalism easily co-opted by the Third Republic. He rejected the Enlightenment heritage traditionally honored by French revolutionaries, and the 'illusions of progress' that had led the French to worship the state, and workers to engage in demeaning political activity." – Billington, James H. (1980). Fire in the Minds of Men: Origins of Revolutionary Faith. New York: Basic Books, p. 426. Also see Luigi Salvatorelli, "Spengler e Sorel", La Cultura, Vol. XIV, No. 2, 1935, pp. 21-23; Pierre Angel, "Georges Sorel et la Décadence Européenne", L’Ordre, 1937; Jean Wanner, Georges Sorel et la Décadence, Librairie de Droit F. Roth. Lausanne, 1943; Pierre Cauvin, "La Notion de Décadence chez Oswald Spengler et Georges Sorel", Institut de Sociologie de Strasbourg, 1970; David Meakin, "Decadence and the Devaluation of Work: The Revolt of Sorel, Péguy and the German Expressionists," European History Quarterly, Vol. I, No. 1, 1971; Paul Mazgaj, "The Young Sorelians and Decadence", Journal of Contemporary History, Vol. XVII, 1982.