افتح القائمة الرئيسية

خورخي سانتايانا

فيلسوف أمريكي إسباني
(بالتحويل من جورج سانتايانا)
جورج سانتايانا
(بالإنجليزية: George Santayana تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
George Santayana.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإسبانية: Jorge Agustín Nicolás Ruiz de Santayana y Borrás تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 16 ديسمبر 1863
مدريد[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 26 ستبمبر 1952
روما، لاتسيو، إيطاليا
سبب الوفاة سرطان المعدة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الإقامة آبلة (1866–1872)[2]  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Spain.svg
إسبانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب،  وفاي بيتا كابا  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن العشرين
الإقليم الفلسفة الغربية
المدرسة/التقليد الفلسفي البراغماتية
الاهتمامات الرئيسية الأخلاقيات، الفلسفة السياسية، نظرية المعرفة، الميتافيزيقيا، فلسفة الدين
أفكار مهمة المادية اللوقراطية، الشكوكية، الأرستقراطية الطبيعية
المدرسة الأم جامعة هارفارد
جامعة هومبولت في برلين
كلية كينغ  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وكاتب،  وشاعر،  وروائي،  وكاتب مقالات،  وأستاذ جامعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية،  والإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ ديموقريطس، أفلاطون، أرسطو، لوكريتيوس، باروخ سبينوزا، آرثر شوبنهاور، هيبوليت تين، إرنست رينان، وليم جيمس، رالف والدو ايمرسون
أثر في الطبعانية، وليم جيمس، برتراند راسل، والاس ستيفنز، جون لاكس

جورج أوجستين نيكولاس رويز دي سانتايانا (بالإسبانية: Jorge Agustín Nicolás Ruiz de Santayana y Borrás) والمعروف بجورج سانتايانا،[4] كان فيلسوفًا وكاتبًا للمقالات وشاعرًا وروائيًا إسبانيَّ الأصل، نشأ ودرس في الولايات المتحدة منذ أن كان في الثامنة من عمره، ويُعرّف على أنّه أمريكي على الرغم من امتلاكه الدائم لجواز سفر أسباني صالح، كتب باللغة الإنجليزية ويعتبر عمومًا مفكرًا أمريكيًا، وفي سن الثامنة والأربعين ترك منصبه في جامعة هارفارد وعاد إلى أوروبا بشكل دائم، ولم يعد بعدها إلى الولايات المتحدة.[5]

اشتهر بأقوال مأثورة مثل: "أولئك الذين لا يستطيعون تذكر الماضي محكومٌ عليهم تكراره"،[6] "فقط الموتى شهدوا نهاية الحرب"، وتعريفه للجمال على أنه "لذّة تحوّلت موضوعًا"،[7] وعلى الرغم من كونه ملحدًا، إلا أنّه كان يقدّر القيم والممارسات الكاثوليكية الإسبانية والنظرة الكونية التي نشأ فيها، ويعتبر سانتايانا ناقدًا ثقافيًا واسع النطاق يشمل العديد من التخصصات.[8]

محتويات

الحياة المبكرةعدل

ولد في 16 ديسمبر 1863 في مدريد، وأمضى طفولته المبكرة في مدينة آبلة الإسبانيّة، وقد كانت والدته "جوزفينا بوراس" ابنة مسؤول إسباني في الفلبين، وجورج هو الطفل الوحيد لزواجها الثاني.[9]

في عام 1861 انتقلت والدة جورج من بوسطن مع أطفالها الثلاثة من زواجها الأول للعيش في مدريد بعد بضع سنوات من وفاة زوجها الأول، وهناك التقت أوجستين دي سانتايانا ليتزوجا في عام 1862، حيث كان موظفًا في الخدمة المدنية الاستعمارية بالإضافة لكونه رسامًا ومثقفًا، عاشت العائلة في مدريد وآبلة.[10]

في عام 1869 عادت والدته إلى بوسطن مع أطفالها الثلاثة من عائلة ستورجيس، لأنها وعدت زوجها الأول بتربية الأطفال في الولايات المتحدة، تاركةً خورخي البالغ من العمر ستة أعوام مع والده في إسبانيا، ليتبعها ووالده في عام 1872، ولكن والده لم يُحبّذ فكرة الانتقال وعاد إلى إسبانيا، وبقي هناك بقية حياته دون أن يره جورج مرة أخرى حتى دخل كلية هارفارد وبدأ يذهب في عطلاته الصيفية إلى إسبانيا، وفي بعض الأحيان خلال هذه الفترة، كان اسم Jorge الأول يختلط باسم George، وهو المرادف الإنجليزي للاسم.[11]

التعليمعدل

التحق سانتايانا بمدرسة بوسطن اللاتينية وكلية هارفارد، حيث درسه الفلاسفة ويليام جيمس وجوسيا رويس، وقد شارك في أحد عشر ناديًا كبديل لألعاب القوى، كما كان مؤسسًا ورئيسًا للنادي الفلسفي، وهو عضو في الجمعية الأدبية المعروفة باسم O.K، ومحرر ورسام كاريكاتير لصحيفة ساخرة (The Harvard Lampoon)، والمؤسس المشارك للجريدة الأدبية (The Harvard Monthly)، وفي ديسمبر 1885 لعب دور سيدة إلفريدا في مسرحية روبن هود، متبوعةً بإنتاج (Papillonetta) في ربيع سنة تخرجه.[12]

بعد تخرجه كعضو من جمعية فاي بيتا كابا من جامعة هارفرد، وفي عام 1886 درس سانتايانا لمدة عامين في برلين، ثم عاد إلى جامعة هارفارد لكتابة أطروحته عن هيرمان لوتز ولتدريس الفلسفة، وليصبح جزءًا من العصر الذهبي لقسم الفلسفة في جامعة هارفارد، وقد أصبح بعض طلابه في جامعة هارفارد مشهورين بأنفسهم بما فيهم ت. س. إليوت، وروبرت فروست، وجيرترود شتاين، وهوراس كالن، ووالتر ليبمان، ودو بويز، ولم يكن والاس ستيفنز من بين تلاميذه ولكنه أصبح صديقًا، ومن عام 1896 حتى عام 1897 درس سانتايانا في كينجز كوليج في كامبريدج.

الحياة اللاحقةعدل

لم يتزوج سانتايانا قط، وحياته الرومانسية -إن وجدت-ليست مفهومة جيدًا، وبعض الأدلة بما في ذلك التعليق الذي أدلى به سانتايانا في وقت متأخر من الحياة يقارن نفسه مع آلفرد إدوارد هاوسمان، وصداقاته مع من كانوا علنًا مثليي وثنائيي الجنس، يقود الدارسين للتكهّن بأنه ربما كان مثلي أو ثنائي الجنس، ولكن يبقى من غير الواضح ما إذا كان لديه أي علاقات جنسية متبادلة أو علاقات جنسية مثلية.

في عام 1912، استقال سانتايانا من منصبه في جامعة هارفارد لقضاء بقية حياته في أوروبا، فقد وفر المال وساعده إرثُ من والدته في ذلك، حيث عاش عدة سنوات في آبلة وباريس وأكسفورد، وبعد عام 1920 بدأ يقضي الشتاء في روما، حتى أصبح أخيرًا يعيش هناك طوال السنة حتى وفاته. خلال السنوات الأربعين في أوروبا، كتب تسعة عشر كتابًا ورفض عدة مناصب أكاديمية مرموقة، وقد كان العديد من زواره ومراسليه من الأمريكيين، بما في ذلك مساعده ومنفّذه الأدبي دانييل كوري، وفي وقت لاحق من الحياة كان سانتايانا مرتاحًا من الناحية المالية، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنّ روايته "البيوريتاني الأخير" عام 1935، أصبحت على نحو غير متوقع من أكثر الكتب مبيعًا، ولهذا ساعد ماليًا عددًا من الكتاب بمن فيهم برتراند راسل الذي كان معه على خلاف جوهري فلسفي وسياسي.[13]

إن رواية "البيوريتاني الأخير" هي رواية تشكيل أو قصة بلوغ، تركز على النمو الشخصي لبطلها "أوليفر ألدن"، وشخصياته وأماكنه هي عبارة عن ترجمة ذاتية، وهذه الأعمال تحتوي أيضًا على العديد من آرائه الحادة واللاذعة، فقد كتب كتبًا ومقالاتٍ حول مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك الفلسفة، والنقد الأدبي، وتاريخ الأفكار، والسياسة، والطبيعة البشرية، والأخلاق، وتأثير الدين على الثقافة، وعلم النفس الاجتماعي، وكل ذلك مع قدر كبير من الذكاء وفكاهة. في حين أنّ كتاباته عن الفلسفة التقنية قد تكون صعبة، إلا أن كتاباته الأخرى أكثر سهولةً ووضوحًا، فق كتب قصائد وبعض المسرحيات وترك مراسلات كثيرة معظمها لم ينشر حتى عام 2000، ومثل ألكسيس دو توكفيل لاحظ سانتايانا الثقافة والشخصية الأمريكية من وجهة نظر أجنبية، ومثل وليام جيمس -صديقه ومعلمه-كتب الفلسفة بطريقة أدبية، وقد ذكر إزرا باوند سانتايانا في قصيدته "The Cantos"، وعادةً ما يعتبر سانتايانا كاتبًا أمريكيًا، على الرغم من أنّه رفض أن يصبح مواطنًا أمريكيًا، وأقام في إيطاليا الفاشية لعقود، وقال أنه كان مرتاحًا فكريًا وجماليًا في أكسفورد، وبعد كتابة روايته الوحيدة "البيوريتاني الأخير" عام 1935 أمضى الشتاء في روما، حيث عاش هناك حتى وفاته في عام 1952.

العمل الفلسفي والمنشوراتعدل

تشمل الأعمال الفلسفية الرئيسية لسانتايانا: الإحساس بالجمال (1896)، وهو أول دراسة مفصّلة له بطول الكتاب، وربما هو أول عمل رئيسي في علم الجمال المكتوب في الولايات المتحدة، وحياة العقل-خمسة مجلدات )1905-6(، النزعة الشكية والإيمان الحيواني (1923)، وعوالم الوجود-4مجلدات)1927-40(، وعلى الرغم من أنه لم يكن براغماتيًا مثل ويليام جيمس أو تشارلز ساندرز بيرس أو جوسيا رويس أو جون ديوي، فإن حياة العقل هي أول معالجة موسعة مكتوبة للبراغماتية.

كان سانتايانا -كما العديد من البراغماتيين الكلاسيكيين-ملتزمًا بالطبيعانية الوجودية لأنه كان على دراية كبيرة بنظرية التطور، ويعتقد بأن المعرفة البشرية والممارسات الثقافية والمؤسسات الاجتماعية قد تطورت بحيث تتلاءم مع الظروف الموجودة في البيئة، لتُحدَّد قيمتها فيما بعد من خلال مدى تسهيلها للسعادة البشرية، والعنوان البديل لحياة العقل "أطوار التقدم الإنساني" يدل على هذا الموقف.[14][15]

كان سانتايانا من أوائل أتباع الظاهراتية المصاحبة، لكنه أعجب أيضًا بالمادية الكلاسيكية لديموقريطس ولوكريتيوس (أحد الفلاسفة الثلاثة الذين ذكرهم في عمله "ثلاثة فلاسفة شعراء" وأخص بالتفضيل لوكريتيوس)، وقد وضع سانتايانا كتابات سبينوزا في مكانة رفيعة، واصفا إياه بـ "معلمه وقدوته".

على الرغم من كونه ملحدًا، إلا أنه كان يحمل وجهة نظر لطيفة إلى حد ما عن الدين، وآراءه حول الدين موضّحة في كتابه "العقل في الدين"، و "فكرة السيد المسيح في الأناجيل"، و "تفسيرات في الشعر والدين"، ويصف سانتايانا نفسه بأنه "كاثوليكي جمالي"، وقد أمضى العقد الأخير من حياته في دير للراهبات في روما حيث اعتنى به الأخوات الإيرلنديات.[16] كما كان سانتايانا يحمل أفكار التفوق العرقي ومفاهيم تحسين النسل التي لا تشجع الأعراق التي يعتقد أنها متفوقة من "التزاوج مع السلالة الأدنى".[17][18][19]

الإرثعدل

يُذكَر سانتايانا بأقواله المأثورة كثيرًا لدرجة أصبحت فيها كليشيه، في حين أنّ فلسفته لم تنجح بهذا القدر، ويعتبره الكثيرون كاتبًا نثريًا ممتازًا، ويقول البروفيسور جون لاكس (الذي يتعاطف مع الكثير من فلسفة سانتايانا)، بأنّ فصاحته قد تكون على نحو مثير للسخرية السبب في هذا الإهمال.

أثّر سانتايانا على من حوله، بما في ذلك برتراند راسل الذي قاده وحده بعيدًا عن أخلاقيات جورج إدوارد مور، كما أثّر في العديد من الشخصيات البارزة مثل طلاب جامعة هارفارد ت. س. إليوت، وروبرت فروست، وجيرترود شتاين، وهوراس كالن، ووالتر ليبمان، ودو بويز وكونراد ايكين، وفان ويك بروكس، وعضو المحكمة العليا فيليكس فرانكفورتر، بالإضافة إلى ماكس إيستمان والشاعر والاس ستيفنز الذي تأثر بشكل خاص بجماليات سانتايانا وأصبح صديقًا على الرغم من عدم أخذه صفوفًا يدرسها سانتايانا.

اقتُبِس سانتايانا من قبل عالم الاجتماع الكندي-الأمريكي إرفنغ غوفمان باعتباره مؤثر أساسي في أطروحة كتابه "عرض الذات في الحياة اليومية (1959)"، ويعطي المؤرخ الديني جيروم أ. ستون سانتايانا الفضل لإسهامه ببداية التفكير في تطور الطبيعانية الدينية، ويقتبس عالم الرياضيات والفيلسوف الإنجليزي ألفريد نورث وايتهيد سانتايانا بشكل كبير في تحفته "العملية والواقع".

استخدم تشاك جونز وصف سانتايانا للتطرف بأنه "يضاعف جهودك بعد أن تنسى هدفك" لوصف رسوماته الكاريكاتورية من بطولة وايل إي كايوتي ورود رنر.

في الثقافة العامةعدل

يُشار إلى سانتايانا في كلمات أغنية للمغني بيلي جويل 1989 عنوانها "We Didn't Start the Fire". اقتباس المقولة "الموتى فقط شهدوا نهاية الحرب" أسيء إسقاطه لأفلاطون في فيلم سقوط الصقر الأسود عام 2001.[20][21]

الجوائزعدل

  • ميدالية بينسون للأدب من الجمعية الملكية 1925.[22]
  • ميدالية باتلر الذهبية من جامعة كولومبيا 1945.[23]
  • درجة فخرية من جامعة ويسكونسن 1911.[24]

المؤلفاتعدل

  • 1894. سوناتات وأشعار أخرى.
  • 1896. الإحساس بالجمال: تخطط لنظرية في علم الجمال.
  • 1899. الشيطان: مأساة لاهوتية.
  • 1900. تفسيرات في الشعر والدين.
  • 1901. أغنية لكرمل وقصائد أخرى.
  • 1905-1906. حياة العقل: أو أطوار التقدم الإنساني في 5 مجلدات.
  • 1910. ثلاثة شعراء فلسفيين: لوكريتيوس ودانتي وغوته.
  • 1913. نوافذ المذهب: دراسات في الرأي المعاصر.
  • 1915. الأثرة في الفلسفة الألمانية.
  • 1920. شخصيات وآراء في الولايات المتحدة: مع ذكر وليام جيمس وجوسيا رويس والحياة الأكاديمية في أمريكا.
  • 1920. مقالات صغيرة من كتابات جورج سانتايانا للوغان بيرسول سميث بالتعاون مع المؤلف.
  • 1922. مناجيات في إنكلترا والمناجيات الأخيرة.
  • 1922. قصائد.
  • 1923. النزعة الشكية والإيمان الحيواني: مقدمة في نظام الفلسفة.
  • 1926. محاورات في ليمبو.
  • 1927. الأفلاطونية والحياة الروحية.
  • 1927-1940. عوالم الوجود في 4 مجلدات.
  • 1931. التقاليد القديمة في الخليج.
  • 1933. بعض التحولات في الفلسفة الحديثة: خمسة مقالات.
  • 1935. البيوريتاني الأخير: مذكرات في شكل رواية.
  • 1936. كتابات متناثرة: محاضرات ومقالات ومراجعات.
  • 1944. أشخاص وأماكن.
  • 1945. الفترة الوسطى.
  • 1946. فكرة السيد المسيح في الأناجيل أو الله في الإنسان: مقال نقدي.
  • 1948. محاورات في ليمبو مع ثلاثة حوارات جديدة.
  • 1951. السيطرة والقوة: تأملات حول الحرية والمجتمع والحكومة.
  • 1953. مضيفي العالم.

أعمال معدلة/مختارة بعد وفاته

  • 1955. رسائل جورج سانتايانا (دانيال كوري).
  • 1956. مقالات في النقد الأدبي لجورج سانتايانا (إرفنغ سينغر).
  • 1957. الكسول وأعماله ومقالات أخرى (دانيال كوري).
  • 1967. تسعة مقالات من قبل جورج سانتايانا (دوغلاس ويلسون)
  • 1967. أمريكا سانتايانا: مقالات في الأدب والحضارة (جايمس بالو)
  • 1967. الإيمان الحيواني والحياة الروحية: كتابات سابقة غير منشورة وغير مجموعة بقلم جورج سانتايانا مع مقالات نقدية عن فكره (جون لاكس).
  • 1968. سانتايانا عن أمريكا: مقالات وملاحظات ورسائل حول الحياة والأدب والفلسفة الأمريكية (ريتشارد كولتون لايون).
  • 1968. كتابات نقدية مختارة من جورج سانتايانا في مجلدين (نورمان هنفري).
  • 1969. النظام الفيزيائي والحرية الأخلاقية: مقالات غير منشورة سابقًا لجورج سانتايانا (جون وشيرلي لاكس).
  • 1979. القصائد الكاملة: معدلة مع مقدمة من قبل (W. G. Holzberger).
  • 1995. مولد الفكر ومقالات أخرى (دانيال كوري).
  • 2009. سانتايانا الأساسي: كتابات مختارة عُدِّلت من سانتايانا، وجمعت مع مقدمة كتبها مارتن أ. كولمان.

مراجععدل

  1. ^ المحرر: ألكسندر بروخروف — العنوان : Большая советская энциклопедия — الاصدار الثالث — الباب: Сантаяна Джордж — الناشر: الموسوعة الروسية العظمى، جسك
  2. ^ https://books.google.es/books?id=jmRiyN9r63sC&pg=PA452 — تاريخ الاطلاع: 24 ديسمبر 2017
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12031254s — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ "the definition of Santayana". 
  5. ^ George Santayana, "Apologia Pro Mente Sua," in P. A. Schilpp, The Philosophy of George Santayana, (1940), 603.
  6. ^ George Santayana (1905) Reason in Common Sense, p. 284, volume 1 of The Life of Reason
  7. ^ "Beauty as Intrinsic Pleasure by George Santayana". 
  8. ^ Lovely، Edward W. (Sep 28, 2012). George Santayana's Philosophy of Religion: His Roman Catholic Influences and Phenomenology. Lexington Books. صفحات 1, 204–206. 
  9. ^ Parri, Alice Two Harvard Friends: Charles Loeser and George Santayana[1] نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Garrison, Lloyd McKim, An Illustrated History of the Hasty Pudding Club Theatricals, Cambridge, Hasty Pudding Club, 1897.
  11. ^ Who Belongs To Phi Beta Kappa نسخة محفوظة 2012-01-21 at WebCite, ’Phi Beta Kappa website’’, accessed Oct 4, 2009
  12. ^ Saatkamp، Herman؛ Coleman، Martin (1 January 2014). المحرر: Zalta، Edward N. The Stanford Encyclopedia of Philosophy. Metaphysics Research Lab, Stanford University – عبر Stanford Encyclopedia of Philosophy. 
  13. ^ The Letters of George Santayana: Book Eight, 1948–1952 By George Santayana p 8:39
  14. ^ "My atheism, like that of Spinoza, is true piety towards the universe, and denies only gods fashioned by men in their own image, to be servants of their human interests." George Santayana, "On My Friendly Critics," in Soliloquies in England and Later Soliloquies, 1922 (from Rawson's Dictionary of American Quotations via credoreference.com). Accessed August 1, 2008.
  15. ^ "Santayana playfully called himself 'a Catholic atheist,' but in spite of the fact that he deliberately immersed himself in the stream of Catholic religious life, he never took the sacraments. He neither literally regarded himself as a Catholic nor did Catholics regard him as a Catholic." Empiricism, Theoretical Constructs, and God, by Kai Nielsen, The Journal of Religion, Vol. 54, No. 3 (Jul., 1974), pp. 199-217 (p. 205), published by The University of Chicago Press.
  16. ^ Santayana، George (2015-11-26). "The Life of Reason: Human Understanding". 
  17. ^ Lensing, George S. (1986). Wallace Stevens: A Poet's Growth. LSU Press. 313 pp. (ردمك 0807112976). p.12-23.
  18. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 2013-07-25. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. 
  19. ^ Saatkamp, Herman, "George Santayana," The Stanford Encyclopedia of Philosophy (Fall 2010 Edition), Edward N. Zalta (ed.), URL = <http://plato.stanford.edu/archives/fall2010/entries/santayana/>
  20. ^ SUZANNE، Bernard F. "Plato FAQ: Did plato write :"Only the dead have seen the end of war"?". plato-dialogues.org. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2018. 
  21. ^ "Who Really Said That?". The Chronicle of Higher Education. 2013-09-16. اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2018. 
  22. ^ "Archived copy". تمت أرشفته من الأصل في 2013-09-18. اطلع عليه بتاريخ 07 يناير 2014. 
  23. ^ George Santayana; William G. Holzberger (Editor). (2006). The Letters of George Santayana, Book Seven, 1941-1947. (MIT Press (MA), Hardcover, 9780262195560, 569pp.) (p. 143).
  24. ^ "University Lectures - Secretary of the Faculty". تمت أرشفته من الأصل في 2013-09-28. 

وصلات خارجيةعدل