افتح القائمة الرئيسية

جواهر القرآن (كتاب)

كتاب من تأليف أبو حامد محمد بن محمد الغزالي

جواهر القرآن ودرره، كتاب للإمام أبو حامد الغزالي، يبيّن فيه أسرار القرآن ومقاصده.[1] والكتاب لا يعتبر تفسيرا للقرآن، بل هو شرح لعلوم القرآن، وبيان تفضيل بعض آي القرآن على بعض، وسرد ما سماه الغزالي بجواهر القرآن، ثم سرد ما سماه دُرر القرآن.[2]

جواهر القرآن
جواهر القرآن
Jawahir quran.jpg
غلاف طبعة مطبعة كردستان العلمية، سنة 1329 هـ.

معلومات الكتاب
المؤلف أبو حامد الغزالي
اللغة العربية
الموضوع القرآن

أقسام الكتابعدل

قسم الغزالي كتابه إلى ثلاثة أقسام هي:

  1. المقدمات والسوابق: وهو يشتمل على تسعة عشر فصلاً ذكر منها أسرار الفاتحة، وكيفية إنشعاب علم الأولين منه والآخرين، ومعنى اشتمال القرآن على الكبريت الأحمر، والترياق الأكبر، والمسك الأذفر، وسر السبب الداعي إلى نظم جواهر القرآن في سلك واحد، ونظم درره في سلك آخر.
  2. المقاصد: ويشتمل هذا القسم على لُباب آياته القرآن وهي نمطان النمط الأول في الجواهر، النمط الثاني في الدرر وهو ما ورد فيه بيان الصراط المستقيم والحث عليه.
  3. اللواحق: ومقصودة حصر جمل المقاصد الحاصلة من هذه الآيات، وهو مُنعطف على جملة الآيات، وينقسم إلى أربعة أقسام هي المعارف، والأعمال الظاهرة، الأخلاق المذمومة والأخلاق المحمودة.[1]

الطبععدل

طُبع في مكة سنة 1302 هـ، بمباي بالهند سنة 1301 هـ، القاهرة سنة 1320 هـ (طبع فرج الكردي - مطبعة كردستان)، المطبعة التجارية 1352 هـ / 1933 م وطبع مؤخرا باعتناء سالم شمس الدين - المكتبة العصرية (بيروت - صيدا) 1427 هـ / 2008 م.

مراجععدل

  1. أ ب مقدمة المحقق لكتاب جواهر القرآن ودرره، الغزالي، تحقيق محمود بيجو، ط2007، ص16-17.
  2. ^ بدوي، عبد الرحمن (1977). مؤلفات الغزالي (الطبعة الثانية). الكويت: وكالة المطبوعات. صفحة 147. 

انظر أيضاعدل

 
هذه بذرة مقالة عن كتاب إسلامي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.