افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2018)
Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات ويكيبيديا. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (أبريل 2018)

جهد القطب :-عدل

من المعروف أن التيار الكهربي لا ينتقل من نقطة إلى أخرى إلا إذا كان هناك فرق جهد بين النقطتين ، فمن البديهي إذا أنه لابد من وجود فرق جهد بين القطبين في أي خلية جلفانية ، وهذ الفرق في الجهد في الحقيقة هو القوة الدافعة الكهربية للخلية . ونظرا لأن القوة الدافعة الكهربية تختلف من خلية إلى أخرى فقد استنتج نرنست (Nornct) أن لكل قطب جهد معين يعرف بجهد القطب ويتوقف على نوع الفلز و تركيز المحلول وقد أوضح نرنست كيف ينشأ جهد القطب كما يلي :-

عند وضع فلز ما في محلول يحتوي على أيوناته فإن الفلز يميل إلى الذوبان في المحلول ، وفي نفس الوقت تميل أيونات الفلز الموجودة في المحلول إلى الترسب على سطح الفلز ، وسرعان ما تنشأ حالة اتزان بين الفلز و المحلول عندما يتساوى عدد الأيونات التي تترك سطح الفلز في الثانية مع عدد الأيونات التي تترسب عليه .

فإذا كان ميل ذرات الفلز إلى التأين يفوق ميل أيوناته للتحول إلى ذرات ، كما في حالة الخارصين الملامس لمحلول من كبريتات الخارصين فنجد أن بعضا من أيونات الفلز تنفصل منه وتتجه إلى المحلول ، وبذلك يكتسب الفلز شحنة نتيجة لانتهاء بعض الأيونات عليه ، ونتيجة لاختلاف الشحنة بين الفلز و المحلول ينشأ فرق جهد بينهما وهو جهد القطب ويكون القطب في هذه الحالة هو القطب السالب للخلية .

أما إذا كان ميل الأيونات للفلز للتحول إلى ذرات يفوق ميل ذراته للتحول إلى أيونات ، كما في حالة قطب النحاس الملامس لمحلول من كبريتات النحاس ، فنجد بعض أيونات الفلز تترسب على سطحه فتكسبه شحنة موجبة بينما يكتسب المحلول شحنة سالبة ويكون القطب في هذه الحالة القطب الموجب للخلية .

والجدير بالذكر أنه عند وضع فلز في محلول يحتوي على أيوناته فإن كمية الأيونات التي تنفصل منه أو تترسب عليه تكون ضئيلة جدا بحيث لا يمكن تمييزها بأدق الطرق الكيميائية ، أما فرق الجهد فيكون كبيرا بما فيه الكفاية بحيث يمكن قياسه .

==المرجع==عدل
الكيمياء الحركية والكهربية - د.محمد مجدي عبدالله واصلعدل