جميلة (فيلم)

فيلم أُصدر سنة 1958، من إخراج يوسف شاهين

جميلة فيلم مصري تاريخي من إنتاج عام 1958، يحكي عن أحد أهم الشخصيات في تاريخ الجزائر وهي جميلة بوحيرد.[1][2][3] الفيلم من إخراج يوسف شاهين وتأليف كل من عبد الرحمن الشرقاوي وعلي الزرقاني ونجيب محفوظ. الفيلم لم يحك قصة جميلة فقط بل عرض نضال شعب الجزائر ضد الاحتلال الفرنسي.

جميلة
Djamilah Film Poster.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
الموضوع
تاريخ الصدور
مدة العرض
120 دقيقة
اللغة الأصلية
العربية
العرض
البلد
الطاقم
المخرج
الكاتب
يوسف السباعي (قصة)
نجيب محفوظ (سيناريو وحوار)
عبد الرحمن الشرقاوي (سيناريو وحوار)
علي الزرقاني (سيناريو وحوار)
وجيه نجيب (سيناريو وحوار)
السيناريو
البطولة
التصوير
عبد العزيز فهمي
التركيب
محمد عباس
صناعة سينمائية
المنتج
أفلام ماجدة
التوزيع
أفلام ماجدة

هو أول فيلم يُركز فقط على دور المرأة الجزائرية في ثورة التحرير الجزائرية سنة 1954. صدر الفيلم بعد عام واحد فقط من تعذيب واعتقال جميلة بوحيرد، ومنعته حكومة احتلال الجزائر لعقود.[4] على الرغم من ذلك، نجح أول فيلم سياسي واضح لشاهين في حشد التضامن الواسع مع المقاومة الجزائرية من جميع أنحاء العالم العربي، بدءًا من مصر.[5]

قصة الفيلمعدل

تتكلم القصة عن جميلة، فتاة جزائرية تعيش مع شقيقها الهادي وعمها مصطفى، في حي القصبة أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، وتشاهد جميلة مدى ظلم وجبروت وقسوة الجنود الفرنسيين في تعاملهم مع أبناء وطنها، وتستيقظ روحها الوطنية عندما ترى تعذيب ومقتل زميلتها أمينة بالمدرسة، فقد كانت ضمن منظمة لمقاومة الاحتلال الفرنسي، وتنضم جميلة إلى الفدائي يوسف، وتقرر هي أيضاًً مقاومة الاحتلال مع مجموعة من الفدائيين وتشترك مع زميلتها بو غزة بعملية فدائية ليقبض خلالها على بو غزة ثم يُقتل عمها أيضاًً رمياً بالرصاص، فتستمر جميلة في عملياتها الفدائية ولكن في إحدي تلك العمليات يقبض على جميلة ويعذبونها بشدة على يد الكولونيل بيجار وذلك من أجل أن تقر وتعترف بأسماء جميع الفدائيين العاملين معها، وتقاوم جميلة شتى أنواع التعذيب، ويتطوع المحامي الفرنسي جاك فيرجيس للدفاع عنها، وتحكم المحكمة عليها بالإعدام وينتهي الفيلم بهذا الحكم، ولكن جميلة في الواقع تبرأ بعد ذلك لأن الجزائر حصلت على الاستقلال.

الممثلونعدل

البطولة

شارك بالتمثيل

فريق العملعدل

الموضوعاتعدل

في حين أن فيلم معركة الجزائر - الذي صدر بعد أربع سنوات من فيلم شاهين سنة 1966 - تلقى انتقادات لتصويره رمزًا جنسانيًا وتشويهًا للمجاهدات الجزائرية، تعتبر جميلة الجزائرية الفيلم الأول والوحيد الذي ركّز فقط على دور المرأة.[6] في الواقع، جميلة بوحيرد هي واحدة فقط من ثلاث نساء ظهرن لفترة وجيزة في فيلم معركة الجزائر.[7] يرسم فيلم شاهين النضال الجزائري ضد الاحتلال الفرنسي، ويركز جزءًا كبيرًا من الفيلم على اغتصاب وتعذيب جميلة بوحيرد.[6]

عند تصوير الفيلم، كانت جميلة بوحيرد الحقيقية لا تزال في سجن فرنسي. وفقًا للفيلم، تذهب البطلة بجرأة إلى الإعدام، لكن في الواقع، اضطرت السلطات الفرنسية، تحت ضغط الرأي العام، إلى استبدال عقوبة الإعدام بالأشغال الشاقة مدى الحياة. ومع ذلك، فقد أُطلق سراحها من السجن. وكان أكثر من ساهم في إطلاق سراحها المحامي الفرنسي جاك فيرجيس، الذي تزوجته جميلة لاحقًا بعد إطلاق سراحها من السجن.

لم يُعرض الفيلم على الشاشة لفترة طويلة، حيث منعت السلطات الفرنسية ذلك بكل طريقة ممكنة. في عام 1959، دخل الفيلم في مسابقة مهرجان موسكو السينمائي الدولي، ولكن مرة أخرى، بناءً على طلب الجانب الفرنسي، عُرض الفيلم فقط خارج المنافسة. في العام نفسه، طُرح الفيلم على نطاق واسع في مصر وبعض الدول الأخرى (الصين، اليابان، المجر، ...).[8]

الاستقبالعدل

دعم من الحكومة المصريةعدل

صدر الفيلم خلال حقبة القومية العربية الناصرية في مصر، عندما سمحت ذروة المشاعر القومية العربية لصانعي الأفلام مثل شاهين بالقيام بإنتاج واسع النطاق لمشاريع من شأنها أن تصور بشكل إيجابي القادة العرب الثوريين مثل جمال عبد الناصر.[5] مع توقيع الحكومة على ميثاق عدم الانحياز عام 1955، ووقوع العدوان الثلاثي والثورة الجزائرية، سمح السياق لشاهين بالمساهمة في تنمية الخطاب المناهض للاستعمار من العالم الثالث والذي عرضه الفيلم.[6]

منع الفيلم في الجزائر المُحتلّةعدل

بسبب أن الفيلم كان مؤثرًا في حشد الدعم من الدول العربية الأخرى ضد الفرنسيين، فقد تم حظر الفيلم في الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي، لكن المنع استمر لما بعد الاستقلال، ويعتقد البعض أن هذا كان بسبب زواج جميلة بوحيرد من المحامي الفرنسي جاك فيرجيس.[4][9]

مراجععدل

  1. ^ Carlson, Julie Ann; Weber, Elisabeth (2012-01-01). Speaking about Torture (باللغة الإنجليزية). Fordham University Press. ISBN 9780823242252. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Khouri, Malek (2010-01-01). The Arab National Project in Youssef Chahine's Cinema (باللغة الإنجليزية). American Univ in Cairo Press. ISBN 9789774163548. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Sakr, Naomi (2004-12-17). Women and Media in the Middle East: Power Through Self-Expression (باللغة الإنجليزية). I.B.Tauris. ISBN 9781850435457. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Khatib, Lina (2012-10-02). Storytelling in World Cinemas: Contexts (باللغة الإنجليزية). Columbia University Press. ISBN 9780231850254. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Khouri, Malek (2010-01-01). The Arab National Project in Youssef Chahine's Cinema (باللغة الإنجليزية). American Univ in Cairo Press. ISBN 9789774163548. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Carlson, Julie Ann; Weber, Elisabeth (2012-01-01). Speaking about Torture (باللغة الإنجليزية). Fordham University Press. ISBN 9780823242252. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Gugler, Josef (2011-01-15). Film in the Middle East and North Africa: Creative Dissidence (باللغة الإنجليزية). University of Texas Press. ISBN 9780292723276. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ الفنانة ماجدة الصباحي تستعيد ذكريات الأيام الخوالي: عبد الناصر لم يغضب مني أبداً.. هذه شائعة! نسخة محفوظة 20 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Sakr, Naomi (2004-12-17). Women and Media in the Middle East: Power Through Self-Expression (باللغة الإنجليزية). I.B.Tauris. ISBN 9781850435457. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل