جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية

  

الجمهورية الإستونية الاشتراكية السوفيتية (إس إس آر الإستونية أو إي إس إس آر) (بالإستونية: Eesti Nõukogude Sotsialistlik Vabariik ENSV)، (وبالروسية: Эстонская Советская  Социалистическая Республика ЭССР, Estonskaja Sovětskaja Socialističeskaja Respublika ESSR) هي جمهورية من جمهوريات الاتحاد السوفيتي.[1][2] أُسست إي إس إس آر في البداية على أراضي جمهورية إستونيا في 21 يوليو 1940، بعد غزو القوات السوفيتية في 17 يونيو 1940، وإنشاء حكومة شيوعية غير شرعية مدعومة من الاتحاد السوفيتي، والتي أعلنت إستونيا دائرة انتخابية سوفيتية.[3] دُمجت لاحقًا إس إس آر الإستونية في الاتحاد السوفيتي كجمهورية سوفيتية في 6 أغسطس 1940.[4][5] احتلت ألمانيا النازية المنطقة من عام 1941 إلى عام 1944 وجعلتها جزء من مفوضية الرايخ أوستلاند.    

جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية
جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية
العلم
جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية
الشعار

Estonian SSR in the Soviet Union.svg
 

النشيد :
الأرض والسكان
إحداثيات 59°25′00″N 24°45′00″E / 59.41666667°N 24.75°E / 59.41666667; 24.75  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
عاصمة تالين  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
الحكم
التأسيس والسيادة
التاريخ
تاريخ التأسيس 21 يوليو 1940
العملة روبل سوفييتي  تعديل قيمة خاصية (P38) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية توقيت موسكو  تعديل قيمة خاصية (P421) في ويكي بيانات

لم تعترف معظم البلدان[6] بدمج إستونيا بحكم القانون واعترفت فقط بحكومتها السوفيتية بحكم الأمر الواقع أو لم تعترف بها على الإطلاق.[7][8] استمرت العديد من البلدان بالاعتراف بالدبلوماسيين والقناصل الإستونيين الذين ما زالوا يعملون باسم حكومتهم السابقة. أدت سياسة عدم الاعتراف هذه إلى ظهور مبدأ الاستمرارية القانونية،[9][10] الذي اعتبر أن إستونيا بحكم القانون ظلت دولة مستقلة تحت الاحتلال طوال الفترة 1940-1991.[11]

في 16 نوفمبر 1988، أصبحت جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية أول جمهورية داخل مجال النفوذ السوفييتي تعلن سيادتها كدولة منفصلة عن موسكو. في 30 مارس 1990، أعلنت جمهورية إستونيا الاشتراكية السوفيتية أن إستونيا محتلة منذ عام 1940 وأعلنت فترة انتقالية لاستقلال البلاد الكامل. أُعيد تسمية جمهورية إستونيا السوفيتية الاشتراكية لتصبح جمهورية إستونيا في 8 مايو 1990. أعيد استقلال جمهورية إستونيا في 20 أغسطس خلال محاولة الانقلاب السوفيتي عام 1991 في العام التالي واعترف الاتحاد السوفيتي نفسه باستقلال إستونيا في 6 سبتمبر 1991.

نبذة تاريخيةعدل

كجزء من اتفاق مولوتوف-ريبنتروب (الاتفاق الألماني السوفيتي)، أصبحت إستونيا ضمن حيز اهتمام السوفييت. بدأ تاريخ استونيا السوفيتية رسميًا بإنشاء جمهورية إستونيا السوفيتية الاشتراكية في عام 1941.

اتفاق مولوتوف-ريبنتروبعدل

اعتبر البروتوكول الإضافي السري لمعاهدة عدم الاعتداء بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي الموقعة في 23 أغسطس 1939، جمهورية إستونيا ضمن مجال النفوذ السوفيتي. في 24 سبتمبر 1939، ظهرت السفن الحربية التابعة للبحرية السوفيتية قبالة الموانئ الإستونية وبدأت القاذفات السوفيتية بالقيام بدوريات في المنطقة المحيطة بتالين.[12] طالبت موسكو إستونيا بالسماح للاتحاد السوفيتي بإنشاء قواعد عسكرية سوفيتية ونشر 25000 جندي على الأراضي الإستونية طوال فترة الحرب الأوروبية.[13] قبلت حكومة إستونيا الإنذار النهائي، ووقعت بالمقابل اتفاقية المساعدة المتبادلة في 28 سبتمبر 1939.

في 12 يونيو 1940، وفقًا لمدير أرشيف الدولة الروسية للإدارة البحرية بافيل بتروف (سي. فيل)، أُعطي أمر الحصار العسكري الكامل لإستونيا للأسطول البلطيقي السوفيتي.[14][15] في 14 يونيو، بدأ الحصار العسكري السوفيتي لإستونيا حيز التنفيذ بينما تركز اهتمام العالم على وقوع باريس في يد ألمانيا النازية. أسقطت اثنان من القاذفات السوفيتية طائرة ركاب فنلندية «كاليفا» كانت في طريقها من تالين إلى هلسنكي حاملةً ثلاث حقائب دبلوماسية من المفوضية الأمريكية في تالين وريغا وهلسنكي.[16] في 16 يونيو، داهمت قوات المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية السوفيتية (إن كيه في دي) المواقع الحدودية في إستونيا (إلى جانب ليتوانيا ولاتفيا).[17][18] ادعى الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين أن معاهدات المساعدة المتبادلة لعام 1939 قد انتهكت، وأعطى إنذارًا لمدة ست ساعات لتشكيل الحكومات الجديدة في كل دولة، بما في ذلك تقديم الكرملين قوائم بالأشخاص الذين يشغلون المناصب الوزارية. قررت الحكومة الإستونية، وفقًا لميثاق كيلوغ برييان، بعدم الرد على الإنذارات السوفيتية بالوسائل العسكرية. وبالنظر إلى القوة السوفيتية الساحقة على الحدود وداخل البلاد، أُعطي الأمر بعدم المقاومة لتجنب إراقة الدماء والحرب المفتوحة.[19]

في 17 يونيو، خرج الجيش الأحمر من قواعده العسكرية في إستونيا، وبمساعدة 90.000 جندي سوفيتي إضافي، سيطر على البلاد، واحتل أراضي جمهورية إستونيا،[20][21] ونظم ودعم المظاهرات الشيوعية في جميع أنحاء البلاد.[22] استسلمت معظم القوات المسلحة الإستونية وعصبة الدفاع الإستونية وفقًا للأوامر وجُردت من أسلحتها من قبل الجيش الأحمر. فقط كتيبة الإشارة المستقلة الإستونية المتمركزة في شارع راوا في تالين أبدت مقاومة. أحضر الجيش الأحمر تعزيزات إضافية مدعومة بست مركبات قتال مدرعة، واستمرت المعركة عدة ساعات حتى غروب الشمس. وقُتل شخص واحد، وجُرح العديد من الجانب الإستوني وحوالي 10 قتلى وأكثر من الجرحى على الجانب السوفيتي. وأخيرًا انتهت المقاومة العسكرية بالمفاوضات واستسلمت كتيبة الإشارة المستقلة وجُردت من أسلحتها. [23]

بحلول 18 يونيو، كانت العمليات العسكرية لاحتلال دول البلطيق قد اكتملت.[24] بعد ذلك، أُزيلت إدارات الدولة واستبدلت بالكوادر السوفيتية، تلاها القمع الجماعي. ذكرت مجلة التايم في 24 يونيو أن «نصف مليون رجل ودبابات لا تحصى» للجيش الأحمر السوفيتي «تحركوا لحماية الحدود [الروسية] ضد غزو ألمانيا» قبل أسبوع واحد من سقوط فرنسا.[25]

في 21 يونيو 1940، اكتمل الاحتلال السوفيتي على جمهورية إستونيا.[26] في ذلك اليوم، ضُغط على الرئيس قسطنطين باتس (الذي رُحل إلى أوفا في 30 يوليو واعتقل لاحقًا) لتأكيد حكومة أندريه جدانوف المعينة من حكومة يوهانس فاريس، بعد وصول المتظاهرين برفقة قوات الجيش الأحمر بمركبات مدرعة إلى القصر الرئاسي. استبدل علم استونيا بعلم أحمر على برج بيك هيرمان.

في 14-15 يوليو، أجريت انتخابات برلمانية مزورة واستثنائية ومن قبل حزب برلماني واحد، إذ عرض على الناخبين قائمة واحدة من المرشحين المؤيدين للشيوعية. كان هدف سلطات الاحتلال هو زيادة الإقبال لإضفاء الشرعية على النظام الجديد، والذي تضمن ختمهم لجوازات السفر في مرافق التصويت لتحديد هوية من اقترع ومن لم يقترع في المستقبل، إلى جانب تهديد نُشر في الجريدة الشيوعية الأساسية راخفا هال (صوت الشعب)، بأنه «سيكون من غير الحكمة للغاية التنصل من الانتخابات ... فقط أعداء الشعب يبقون في منازلهم يوم الانتخابات». كل اقتراع لم يحمل سوى اسم المرشح المعين من الاتحاد السوفيتي، والطريقة الوحيدة للمعارضة هي شطب الاسم من على بطاقة الاقتراع. وبحسب نتائج الانتخابات الرسمية، فقد فاز الاتحاد الشيوعي لكتلة العمال الاستونية بنسبة 92.8% من الأصوات مع حضور 84.1% من السكان الانتخابات. ذكرت مجلة تايم أنه بعد الانتخابات، أُنشئت المحاكم للحكم على «خونة الشعب» ومعاقبتهم، والتي تضمنت معارضي السوفييت وأولئك الذين لم يصوتوا للانضمام إلى الاتحاد السوفيتي. وقد اعتبرت هذه الانتخابات غير قانونية لأن قانون الانتخابات المعدل، إلى جانب مئات القوانين الأخرى التي أقرتها حكومة فاريس، ولم يوافق عليها من قبل مجلس الشيوخ في البرلمان، كما هو مطلوب في الدستور الإستوني. حُل مجلس الشيوخ بعد فترة وجيزة من الاحتلال السوفيتي ولم يجتمع مرة أخرى. [27][28][29][30]

المراجععدل

  1. ^ Hough, Jerry F (1997). Democratization and revolution in the USSR, 1985–1991. Brookings Institution Press. صفحة 214. ISBN 0-8157-3749-1. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Republic, definition 3". Merriam-Webster Online Dictionary. Merriam-Webster Online. 2009. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Ronen, Yaël (2011). Transition from Illegal Regimes Under International Law. Cambridge University Press. صفحة 17. ISBN 978-0-521-19777-9. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ The Baltic States: Estonia, Latvia and Lithuania (Postcommunist States and Nations) David J. Smith from Front Matter (ردمك 0-415-28580-1)
  5. ^ Estonia: Identity and Independence: Jean-Jacques Subrenat, David Cousins, Alexander Harding, Richard C. Waterhouse on Page 246. (ردمك 90-420-0890-3)
  6. ^ Mälksoo, Lauri (2003). Illegal annexation and state continuity: the case of the incorporation of the Baltic states by the USSR. M. Nijhoff Publishers. صفحة 76. ISBN 978-90-411-2177-6. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2016. incorporation into the Soviet Union in 1940 took place against the will of the population, and was never recognized de jure by most countries الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hiden, John; Vahur Made; David J. Smith (2008). The Baltic question during the Cold War. Routledge. صفحة 209. ISBN 0-415-37100-7. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Aust, Anthony (2005). Handbook of International Law. Cambridge University Press. صفحات 26. ISBN 0-521-82349-8. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Diplomats Without a Country: Baltic Diplomacy, International Law, and the Cold War by James T. McHugh, James S. Pacy, Page 2. (ردمك 0-313-31878-6)
  10. ^ "President of the Republic at the State Dinner hosted by President T. E. Mary McAleese and Dr. Martin McAleese". President. أبريل 14, 2008. مؤرشف من الأصل في ديسمبر 23, 2015. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 18, 2015. ... we are thankful that Ireland never recognised the illegal annexation of Estonia by the Soviet Union after the Second World War. We will never forget John McEvoy, Estonia’s honorary consul in Dublin from 1938 to 1960. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ David James Smith, Estonia: independence and European integration, Routledge, 2001, (ردمك 0-415-26728-5), pXIX
  12. ^ Moscow's Week at Time magazine on Monday, 9 October 1939 نسخة محفوظة 29 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ The Baltic States: Estonia, Latvia and Lithuania by David J. Smith, Page 24, (ردمك 0-415-28580-1)
  14. ^ باللغة الفنلندية Pavel Petrov نسخة محفوظة August 21, 2009, على موقع واي باك مشين. at Finnish Defence Forces home page
  15. ^ documents published from the State Archive of the Russian Navy نسخة محفوظة February 19, 2005, على موقع واي باك مشين.
  16. ^ The Last Flight from Tallinn نسخة محفوظة March 25, 2009, على موقع واي باك مشين. at American Foreign Service Association
  17. ^ Wettig 2008، صفحة 20
  18. ^ Senn, Alfred Erich, Lithuania 1940: Revolution from Above, Amsterdam, New York, Rodopi, 2007 (ردمك 978-90-420-2225-6)
  19. ^ The Baltic States: Estonia, Latvia and Lithuania by David J. Smith, p. 19 (ردمك 0-415-28580-1)
  20. ^ The World Book Encyclopedia (ردمك 0-7166-0103-6)
  21. ^ The History of the Baltic States by Kevin O'Connor (ردمك 0-313-32355-0)
  22. ^ Estonia: Identity and Independence by Jean-Jacques Subrenat, David Cousins, Alexander Harding, Richard C. Waterhouse (ردمك 90-420-0890-3)
  23. ^ باللغة الإستونية51 years from the Raua Street Battle at Estonian Defence Forces Home Page نسخة محفوظة 10 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Misiunas & Taagepera 1993، صفحة 20
  25. ^ Germany Over All, Time, June 24, 1940[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 4 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Estonia: Identity and Independence by Jean-Jacques Subrenat, David Cousins, Alexander Harding, Richard C. Waterhouse (ردمك 90-420-0890-3)
  27. ^ Marek, Krystyna (1968). Identity and Continuity of States in Public International Law. Librairie Droz. صفحة 386. ISBN 9782600040440. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Justice in The Baltic at Time magazine on Monday, 19 August 1940 نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Estonian newspaper «Communist», issue of 18 July 1940.
  30. ^ Misiunas & Taagepera 1993، صفحة 27