افتح القائمة الرئيسية

جماعة التوحيد والجهاد

جماعة جهادية مُتشدّدة تأسست في الأردن عام 1999 بقيادة الأردني أبو مصعب الزرقاوي

جماعة التوحيد والجِهاد هي جماعة جهادية مُتشدّدة تأسست في الأردن عام 1999 بقيادة الأردني أبو مصعب الزرقاوي. خلال التمرد في العراق (2003-11)؛ أصبحت الجماعة شبكة لامركزية خاصّة بعدما انضمّ لها عددٌ منَ المقاتلين الأجانب والمقاتلين العراقيين المحليين.

جماعة التوحيد والجهاد
مشارك في حرب العراق
Flag of JTJ.svg
علم استخدمته جماعة التوحيد والجهاد أواخر عام 2004
سنوات النشاط 1999–17 أكتوبر 2004
قادة أبو مصعب الزرقاوي
مقرات الفلوجة
منطقة 
العمليات
العراق، الأردن بشكل محدود
أصبح Flag of al-Qaeda in Iraq (2004-2005).svg تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين
خصوم القوات متعددة الجنسيات في العراق
 العراق (قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة والميليشات الشيعية)
 الأردن
 الأمم المتحدة
معارك/حروب التمرد العراقي

في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2004؛ تعهدَ الزرقاوي بالولاء لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة ثم حوّل اسمَ جماعته إلى ما بات يُعرف اليوم باسم تنظيم القاعدة في العراق. بعد عدة عمليات؛ اندمجَ التنظيم مع مجموعات أخرى كما غيّر اسمهُ عدّة مرات إلى أن بات عام 2006 تحتَ اسم دولة العراق الإسلامية.[1][2][3]

الخلفيةعدل

أبو مصعب الزرقاوي هوَ جهادي أردني سافرَ إلى أفغانستان للقتال في الحرب السوفياتية–الأفغانية ثم سُرعان ما عاد لوطنهِ بعد رحيل القوات السوفياتية. عادَ في نهاية المطاف إلى أفغانستان وهناك انضم لمُعسكر إسلامي متشدد قُرب هراة. صدرَ تقرير عن معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في منتصف عام 2014 يصف الزرقاوي في الأردن وغيرهِ من الجهاديين السنيين بالمسلحين الذين تلقوا تدريبًا في إحدى المعسكرات بمدينة هراة عام 1999.

الفكر والدافععدل

لطالما كانت شخصية الزرقاوي شخصية مُثيرة للجدل كما لا يُعرف الكثير عن أفكاره ودوافعه بالضبط لكنّه يُحسب على الإسلاميين الأصوليين الذين يُكفرون من يُعارضهم وبالتالي يُبررون سبب القتل والهجمات الدامية وغير ذلك. كان مصعب يُعارض البِدع وهو ما مكّنه من الاحتكاك مع بن لادن والاتفاق معهُ في مجموعة منَ القضايا. في أول لقاء له معَ أسامة عام 1999؛ قالَ الزرقاوي: «يجبُ محاربة المد الشيعي.[4]» لدى الزرقاوي كذلك مجموعة من الدوافع السياسية بمَا في ذلك قضيّة الانتداب البريطاني على فلسطين والتي يراها مصعب «هدية لليهود حتى يتمكنوا من اغتصاب الأرض وإذلال شعبنا» كما انتقدَ الزرقاوي منظمة الأمم المتحدة التي اتهمها بدعم الولايات المتحدة في حربها على المساكين في العراق وإذلال المُسلمين هناك.

التاريخعدل

الأردن (1999-2001)عدل

حاولَ الزرقاوي في مُختلف فترات حياته في الأردن محاربة المرتدين هناك كما حاربَ غير المسلمين هذا ناهيك عن عمله على الإطاحة بالنظام الملكي في الأردن ومن ثم في باقي بلاد الشام. لهذه الأغراض قام بتطوير العديد من الاتصالات والشركات التابعة له في العديد من البلدان. ازدهرت هذه الشبكة في أواخر عام 1999 حينَما بدأت في تنفيذ هجماتها المصغرة ضدّ الوجود الأمريكي في الأردن.[5]

الأردن والعراق (2001-2002)عدل

 
مُسلّحان عراقيان مناهضان في عام 2006

بعدَ غزو أفغانستان من قِبل الولايات المتحدة عام 2011؛ انتقلَ الزرقاوي إلى العراق ثم تلقى العلاج الطبي في العاصِمة بغداد بعدما تعرّض لإصابة بليغة نوعًا ما في ساقه. مكثَ الزرقاوي في بغداد في الفترة من مايو حتى أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2002 قبلَ أن يُسافرَ إلى إيران وشمال شرق العراق. في تقرير المخابرات الأمريكية لعام 2006 فيما يتعلقُ بالحرب على العراق؛ جاء التالي: «تُشير المعلومات التي حصلَت عليها أجهزة المخابرات في ما بعد الحرب إلى أن صدام حسين حاول دون جدوى تحديد مكان الزرقاوي ... لم يكن للنظام العِراقي علاقة مع مصعب كما لم يغض الطرف عنه.[6]»

تتهمُ الولايات المتحدة الزرقاوي وزملائه باغتيال الدبلوماسي الأمريكي لورانس فولي في الأردن في تشرين الأول/أكتوبر 2002.[7]

المشاركة في حرب العراق (2003-2004)عدل

في أعقاب غزو العراق وما أعقب ذلك من تمرد؛ أصبحت الجماعة لا مركزية ومتشددة كما طوّرت من أساليب قتالها ضد «العدوان» فيما عقدت علاقات شراكة معَ تنظيمات أخرى وضمّت لصفوفها عددًا منَ المقاتلين الأجانب[8] والمُقاتِلين المحليين بما في ذلك أعضاء أنصار الإسلام.[9][10]

اعتمدت الجماعة على تكتيكات عديدة وشملت التفجيرات الانتحارية باستخدام السيارات المفخخة والخطف وزرع العبوات الناسفة والهجمات باستخدام صواريخ الآر بي جي وكذا الأسلحة الصغيرة وقذائف الهاون هذا فضلا عن ذبح الرهائن العراقيين والأجانب وتوزيع تسجيلات الفيديو على شبكة الإنترنت. استهدفت المجموعة قوات الأمن العراقية التي ترى أنها ساعدت الولايات المتحدة في احتلال أرض المسلمين.

الولاء لتنظيم القاعدةعدل

بحلول 17 تشرين الأول/أكتوبر 2004؛ بايعَ الزرقاوي أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وغيّر اسمَ الجماعة إلى القاعدة في العراق.[11][12][13] قُتل الزرقاوي خلال غارة جويّة نفذتها الولايات المتحدة خلال أحد أيام حزيران/يونيو 2006.

الأنشطةعدل

القِتال ضدّ الولايات المتحدةعدل

في أيلول/سبتمبر 2004 شنّت الولايات المتحدة العديد من الغارات الجوية التي استهدفت الزرقاوي بوصفهِ أولوية قصوى لها.[14]

التأثيرعدل

 
الدبابات الأمريكية في الفلوجة خلالَ تشرين الثاني/نوفمبر 2004 والتي قاتلتها جماعة التوحيد والجهاد.

بايعت الجماعة أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة من خلال رسالة في تشرين الأول/أكتوبر 2004 وغيرت اسمها إلى القاعدة في العراق.[15] في نفس الشهر؛ اختطفَ التنظيم مواطنًا يابانيًا يُدعى شوسي كودا ثمّ قتلته. في تشرين الثاني/نوفمبر؛ كانت جماعة الزرقاوي هدفًا رئيسيًا لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلال معركة الفلوجة الثانية التي دارت رحاها في مدينة الفلوجة العِراقية.

ارتبطت الجماعة اللبنانية-الفلسطينية مجموعة فتح الإسلام والتي هُزمت من قبل قوات الحكومة اللبنانية خلال الصراع في شمال لبنان بتنظيم القاعدة في العراق بقيادة الزرقاوي فقاتلَ الثنائي جنبًا إلى جنب في باقي المعارك في الدولة العراقية.[16] شكلت الجماعة كذلك منظمة عُرفت باسمِ التوحيد والجهاد في سوريا،[17] وقد أثرت على بعض جماعات المقاومة الفلسطينية في غزة مثلَ ألوية التوحيد والجهاد.[18]

المراجععدل

  1. ^ Aloul، Sahar (19 December 2005). "Zarqawi handed second death penalty in Jordan". The Inquirer. Agence France-Presse. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2007. 
  2. ^ "Islamic State Senior Leadership: Who's Who" (PDF). Brookings. 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2015. 
  3. ^ "SITE: Qaeda in Iraq names new 'war minister1"MiddleEastOnline, 14 May 2010. نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Mary Anne Weaver: "The Short, Violent Life of Abu Musab al-Zarqawi". The Atlantic. 1 July 2006. retrieved 2 January 2015. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Whitlock، Craig (June 8, 2006). "Al-Zarqawi's Biography". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ February 27, 2015. 
  6. ^ "Senate Select Committee on Intelligence on Postwar Findings About Iraq's WMD Programs and Links to Terrorism and How They Compare with Prewar Assessments. 109th Congress, 2nd Session." (PDF). Senate Report on Pre-war Intelligence on Iraq. Senate Report on Pre-war Intelligence on Iraq. 8 September 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في February 15, 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2015. 
  7. ^ ريتشارد باوتشر (15 October 2004). "Foreign Terrorist Organization: Designation of Jama'at al-Tawhid wa'al-Jihad and Aliases". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2014. 
  8. ^ Peter Grier, Faye Bowers (May 14, 2004). "Iraq's bin Laden? Zarqawi's rise". كريسشان ساينس مونيتور. كريسشان ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  9. ^ "Guide: Armed groups in Iraq". BBC. BBC. August 15, 2006. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  10. ^ Gambill، Gary (16 December 2004). "Abu Musab Al-Zarqawi: A Biographical Sketch". Terrorism Monitor. 2 (24): The Jamestown Foundation. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2014. 
  11. ^ أبو مصعب الزرقاوي, translated by Jeffrey Pool (18 October 2004). "Zarqawi's pledge of allegiance to al-Qaeda: From Mu'Asker Al-Battar, Issue 21". Jamestown Foundation. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2014. 
  12. ^ "Al-Zarqawi group vows allegiance to bin Laden". NBC News. NBC News. Associated Press. October 18, 2004. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  13. ^ Gordon Corern (16 December 2004). "Unraveling Zarqawi's al-Qaeda connection". Jamestown Foundation. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2014. 
  14. ^ Brian Ross (September 24, 2004). "Tracking Abu Musab Al-Zarqawi". ABC News. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2014. 
  15. ^ "Zarqawi pledges allegiance to Osama". Dawn. وكالة فرانس برس. 18 October 2004. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2007. 
  16. ^ "Fatah Islam: Obscure group emerges as Lebanon's newest security threat". International Herald Tribune. Associated Press. 20 May 2007. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2007. 
  17. ^ "Al-Qaida inspired militant group calls on Syrians to kill country's president". International Herald Tribune. Associated Press. 28 May 2007. مؤرشف من الأصل في 1 June 2007. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2007. 
  18. ^ "Palestine: Reporter is dead, claims terror group". ستريتس تايمز. 17 April 2007. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2014.