جليزا 832 c

كوكب خارج المجموعة الشمسية

جليزا 832 c تختصر تسميتة إلى (Gl 832 c أو GJ 832 c) هو كوكب خارج المجموعة الشمسية على بعد 16.1 سنة ضوئية (4.93 فرسخ فلكي, أو نحو 151,400,000,000,000 كم) من الأرض في كوكبة الكركي الجنوبية يدور حول قزم أحمر يسمى جليزا 832 .[4][5] كوكب جليزا 832 c له مؤشر تشابه أرضي قيمتة 0.81 .[6][7] وهو في المنطقة الصالحة للحياة حول النجم المستضيف. والسبب الأساسي لتصنيفة العالي هو أنة يتلقى نفس كمية التدفق الإشعاعي الذي تتلقاة الأرض من الشمس في فهرس الكواكب الخارجية الصالحة للحياة. حتى الآن، جليزا 832 c هو خامس أقرب كوكب خارج المجموعة الشمسية إلى الأرض يحتمل أن يكون صالح للحياة إلى الأرض.[5]

Gliese 832 c
كوكب خارج المجموعة الشمسية قائمة الكواكب الخارجية
انطباع فنان عن جليزا 832 c.

النجم الأم
تابع إلى جليزا 832[1]  تعديل قيمة خاصية (P397) في ويكي بيانات
الكوكبة الكركي
المطلع المستقيم 21سا 33د 33.9752ث
الميل –49° 00′ 32.422″
القدر الظاهري (mV) 10.19
البعد 16.10 سنة ضوئية
(4.938 فرسخ فلكي)
التصنيف M2V
الكتلة (m) 0.45 (± 0.05) كتلة شمسية
نصف القطر (r) 0.48 نصف قطر شمسي
الحرارة (T) 3620 كلفن
المعدنية [Fe/H] −0.31 (± 0.2)
العمر 9.54[2] غيغا سنة
الخاصية الفيزيائية
كتلة (m) ≥5.4 (± 1) M
نصف قطر (r) ≥1.5(?) قطر أرضي
تدفق إشعاعي (ρ) ~1.00
درجة حرارة (T) 253 ك (−20 °م؛ −4 °ف) K
العناصر المدارية
نصف المحور الرئيسي (a) 0.162 (± 0.017) و.ف
نصف المحور الرئيسي 0.163 وحدة فلكية[3]  تعديل قيمة خاصية (P2233) في ويكي بيانات
الشذوذ المداري (e) 0.18 (± 0.13)
الفترة المدارية (P) 35.68 (± 0.03) ي
زاوية الحضيض (ω) 10 درجة[3]  تعديل قيمة خاصية (P2248) في ويكي بيانات
مراجع
كوكب خارجي بيانات
سيمباد GJ+832+c
ارشيف ناسا للكواكب الخارجية بيانات
فهرس الكواكب الخارجية المفتوح بيانات

الخصائص عدل

كوكب جليزا 832 c يدور حول نجم سطوعة نحو 3٪ ضياء شمسي[6] تقريباً كل 36 يوماً في متوسط مسافة مدارية قدرها 0.162 (± 0.017) وحدة فلكية. كتلة جليزا 832 c تبلغ حوالي 5.2 كتلة أرضية وإذا كان لة نفس كثافة الأرض فسوف يكون نصف قطرة حوالي 1.75 نصف قطر أرضي أو ربما تكون كثافتة أعلى مع نصف قطرة أصغر. ومن المتوقع أن تكون درجة حرارتة مشابهة نسبيا للأرض، ولكنة يخضع لتقلبات كبيرة لأنة يدور حول نجمه بأنحراف عالي نسبياً، مما يجعله قريب جداً من الحافة الداخلية المتوقعة للمنطقة الصالح للحياة. ومن المتوقع أن تكون درجة حرارة التوازن في الكوكب 253 كلفن (-20 درجة مئوية)،ولكن من المتوقع أن تتراوح من 233 كلفن (-40 درجة مئوية) في الأوج إلى 280 كلفن (7 درجة مئوية) في الحضيض.[6] ومع ذلك، وبسبب كتلتة الكبيرة فقد يكون لة جو كثيف، والذي يمكن أن يجعلة أكثر سخونة بكثير وأكثر شبهاً بكوكب الزهرة.[8][9]

مراجع عدل

  1. ^ Robert A. Wittenmyer; R. P. Butler; H. R. A. Jones; Guillem Anglada-Escudé; Jonathan Horner; J. Bailey; D. Minniti (5 Aug 2014). "GJ 832c: A SUPER-EARTH IN THE HABITABLE ZONE". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 791 (2): 114. arXiv:1406.5587. Bibcode:2014ApJ...791..114W. DOI:10.1088/0004-637X/791/2/114. ISSN:0004-637X. QID:Q56061518.
  2. ^ Safonova، M.؛ Murthy، J.؛ Shchekinov، Yu. A. (2014). "Age Aspects of Habitability". International Journal of Astrobiology. ج. 15 ع. 2: 93–105. arXiv:1404.0641. Bibcode:2016IJAsB..15...93S. DOI:10.1017/S1473550415000208.
  3. ^ أ ب Robert A. Wittenmyer; R. P. Butler; H. R. A. Jones; Guillem Anglada-Escudé; Jonathan Horner; J. Bailey; D. Minniti (5 Aug 2014). "GJ 832c: A SUPER-EARTH IN THE HABITABLE ZONE". The Astrophysical Journal (بالإنجليزية). 791 (2): 114. arXiv:1406.5587. Bibcode:2014ApJ...791..114W. DOI:10.1088/0004-637X/791/2/114. ISSN:0004-637X. QID:Q56061518.
  4. ^ Wittenmyer، R. A.؛ وآخرون (أغسطس 2014). "GJ 832c: A super-earth in the habitable zone". The Astrophysical Journal. ج. 791 ع. 2: 114. arXiv:1406.5587. Bibcode:2014ApJ...791..114W. DOI:10.1088/0004-637X/791/2/114. 114.
  5. ^ أ ب Mike Wall (June 25, 2014=)، Nearby Alien Planet May Be Capable of Supporting Life، space.com، مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019 {{استشهاد}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ أ ب ت Abel Mendez Torres (25 يونيو 2014)، A Nearby Super-Earth with the Right Temperature but Extreme Seasons، مؤرشف من الأصل في 2019-05-13
  7. ^ Wall، Mike. "Nearby Alien Planet May Be Capable of Supporting Life". Space.com. مؤرشف من الأصل في 2018-07-12.
  8. ^ Nancy Atkinson (25 يونيو 2014)، Nearby Super-Earth is Best Habitable Candidate So Far, Astronomers Say، مؤرشف من الأصل في 2019-06-08، اطلع عليه بتاريخ 2014-06-26
  9. ^ David Snelling (26 يونيو 2014)، Alien planet discovered! And it's not that far away، مؤرشف من الأصل في 2014-11-01