جلسات الاستماع الخاصة ببرنامج النفط مقابل الغذاء

جلسات تحقيق

عقدت جلسات الاستماع الخاصة ببرنامج النفط مقابل الغذاء من قبل اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي والتي بدأت في عام 2004 التحقيق في انتهاكات برنامج النفط مقابل الغذاء التابع للأمم المتحدة والتي كان من المفترض أن تكون العراق الخاضعة لعقوبات اقتصادية قادرة على بيع كميات محدودة من النفط مقابل الغذاء والأدوية الحيوية لسكانها.

في ديسمبر 2004، دعا رئيس اللجنة الفرعية السناتور نورمان كولمان الأمين العام كوفي أنان إلى الاستقالة بسبب "فشل الأمم المتحدة المطلق في الكشف عن أو وقف انتهاكات صدام للبرنامج" وبسبب مزاعم الاحتيال ذات الصلة ضد نجل عنان.

في مايو 2005، عقدت اللجنة الفرعية جلسات استماع بشأن تحقيقاتها في انتهاكات البرنامج، بما في ذلك تهريب النفط والرشاوى غير القانونية واستخدام الرسوم الإضافية، واستخدام صدام حسين لقسائم النفط لغرض شراء النفوذ في الخارج. غطت جلسات الاستماع هذه بعض الشركات والعديد من الشخصيات السياسية المعروفة، بما في ذلك الروسي فلاديمير جيرينوفسكي، ولفتت انتباه وسائل الإعلام إلى الظهور القتالي للسياسي البريطاني جورج غالاوي، وهو عضو البرلمان المناهض للحرب العراقية عن حزب الكرامة، الذي نفى بشدة مزاعم اللجنة الفرعية ضده وادعى أنها ذات دوافع سياسية.

كانت شركة النفط الأمريكية بايل من بين الشركات التي حققت فيها اللجنة ، [1] وأدين مديرها التنفيذي ديفيد تشالمرز بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال سلكية. [2]

التواطؤ المزعوم للشركات الأمريكيةعدل

كما زُعم أن الحكومة الأمريكية كانت على علم بالفضيحة واختارت عدم منع التهريب لأن حليفتيها تركيا والأردن استفادا من غالبية النفط المهرّب. نُقل عن السناتور الأمريكي كارل ليفين (ديمقراطي من ميشيغان) في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز قوله: "لا شك في أن الجزء الأكبر من عائدات النفط غير المشروعة جاء من البيع المفتوح للنفط العراقي إلى الأردن وتركيا أن تلك كانت طريقة للالتفاف حول برنامج النفط مقابل الغذاء [وأننا] كنا على دراية كاملة بالتجاوز ونظرنا في الاتجاه الآخر [3]

شهادة غالاويعدل

اتهم السناتور كولمان النائب غالاوي في أيار 2005 بقوله: "لدينا اسمك في وثائق عراقية، بعضها أعد قبل سقوط صدام، وبعضها بعده، تحددك كواحد من حملة التخصيص". رد جالاوي قائلاً: "لست الآن ولم أكن تاجر نفط من قبل"، مشيرًا إلى أن التهم كاذبة وأنها جزء من "أم كل ستائر الدخان" من قبل سياسيين أمريكيين مؤيدين للحرب العراقية لصرف الانتباه عن "السرقة بمليارات الدولارات من ثروة العراق ... تحت إشرافك" لم يحدث ذلك خلال برنامج النفط مقابل الغذاء ولكن في ظل سلطة التحالف المؤقتة التي أعقبت الغزو من قبل"هاليبرتون والشركات الأمريكية الأخرى ... بتواطؤ من حكومتك". زعم غالاوي أن ملف اللجنة الفرعية مليء بالتشويهات والأخطاء البدائية، مستشهداً على سبيل المثال، بتهمة أنه التقى بصدام حسين "مرات عديدة" عندما كان الرقم اثنين. [4] أثار هذا الظهور غير المعتاد لعضو برلماني بريطاني أمام إحدى لجان مجلس الشيوخ الأمريكي اهتمامًا كبيرًا من وسائل الإعلام في كل من أمريكا وبريطانيا. [5]

أعد فريق الأغلبية باللجنة الفرعية تقريرًا لاحقًا يتعلق بغالاوي، والذي صدر في أكتوبر 2005. وتناول بالتفصيل مزاعم وأدلة اللجنة وتضمن [6] شهادة متنازع عليها من وزير الخارجية العراقي السابق طارق عزيز. كما زعم أن ضابطة أخرى هي مريم أبيلا، أمينة أبو زياد (زوجة غالاوي آنذاك)، تلقت 150 ألف دولار على شكل رشاوى نفطية، وهو ما تنفيه. [7] [8] نقل السناتور كولمان هذه التقارير إلى وزارة العدل الأمريكية، وروبرت مورجنثاو، والمدعين الفيدراليين في واشنطن العاصمة ونيويورك، والمفوض البرلماني البريطاني للمعايير، والمفوضية الخيرية. [9] [10] لا أحد يرى أنه من المناسب متابعة الاتهامات.

مشاركة مجلس القمح الأستراليعدل

نظرت اللجنة الفرعية وربما قامت ببعض الأعمال الأولية للتحقيق في مجلس القمح الأسترالي فيما يتعلق بانتهاكات برنامج النفط مقابل الغذاء. التقى السفير الأسترالي لدى الولايات المتحدة، مايكل تاولي، بالسيناتور كولمان في أواخر عام 2004 للضغط ضد أي تحقيق في أمر الشركة. [11] [12] في 2 يونيو 2006، رد كولمان على الانتقادات القائلة بأنه لم يحقق فيها بشكل كافٍ بالقول إن هناك عقبات قانونية تتعلق بالتكلفة. وزعم السناتور توم هاركين، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أيوا، وآخرون، أن ذلك كان خدمة سياسية يتم سدادها. [13] كان رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد من مؤيدي غزو العراق . [14]

لوائح الاتهام والإدانةعدل

في 6 كانون الثاني (يناير) 2006، اعتقل مكتب التحقيقات الفيدرالي رجل الأعمال الكوري الجنوبي تونجسون بارك في هيوستن بعد أن وجهت إليه تهمة قبوله بشكل غير قانوني ملايين الدولارات من العراق في برنامج النفط مقابل الغذاء التابع للأمم المتحدة. تم الكشف عن التهم الجنائية الموجهة إليه في محكمة جزئية أمريكية في مانهاتن. [15] في يوليو 2006، أدين بتهمة التآمر. [16] أصبح أول شخص يُدان من خلال تحقيق النفط مقابل الغذاء. في 22 فبراير 2007 حُكم عليه بالسجن خمس سنوات. كما تم تغريمه 15000 دولار ومطالبة بمصادرة 1,200,000 دولار. [17]

في 16 يناير 2007، وجه المدعي الفيدرالي في مانهاتن لائحة اتهام إلى مسؤول الأمم المتحدة السابق بينون سيفان بتهمة أخذ حوالي 160 ألف دولار في شكل رشاوى. أصدر مايكل جارسيا، المدعي العام الأمريكي من المنطقة الجنوبية لنيويورك، أمرًا من خلال الإنتربول باعتقال سيفان في منزله في قبرص، بالإضافة إلى مذكرة توقيف بحق إفرايم "فريد" نادلر، وهو رجل أعمال من نيويورك كان وجهت إليه تهمة تحويل المدفوعات غير القانونية إلى سيفان. مكان نادلر غير معروف. [18]

انظر أيضًاعدل

  • تحقيق كول الأسترالي

المراجععدل

  1. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في December 1, 2008. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  2. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في October 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link) Texas Oil Executive and Two Corporations Sentenced
  3. ^ U.S. pegged for leaky Iraq oil sanctions | The San Diego Union-Tribune نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Galloway tongue-lashes Coleman; committee documents show Bush political friends and family paid Oil-for-Food kickbacks to Saddam Hussein — Online Journal 5/21/05 نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Media react to blistering hearing — BBC News 5/17/05 نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Aziz denies naming British MP in oil probe — ABC News Online 10/30/05 نسخة محفوظة 6 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ REPORT CONCERNING THE TESTIMONY OF GEORGE GALLOWAY BEFORE THE PERMANENT SUBCOMMITTEE ON INVESTIGATIONS — MAJORITY STAFF OF THE PERMANENT SUBCOMMITTEE ON INVESTIGATIONS 10/25/05 نسخة محفوظة March 7, 2008, على موقع واي باك مشين.
  8. ^ UN team links more oil cash to Galloway wife's bank account — Times Online 10/28/05 نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Department of Justice to investigate George Galloway 10/30/05 نسخة محفوظة 9 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Galloway hit by US criminal investigation — news.scotsman.com 10/29/05 نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Inquiry into certain Australian companies in relation to the UN Oil-For-Food Programme — Australian Attorney General's Department 11/10/05 نسخة محفوظة June 2, 2010, على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Revealed: ambassador tried to kill US hunt for AWB bribes. Sydney Morning Herald. 1 February, 2006. نسخة محفوظة 30 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Coleman criticized for wheat-scandal silence. Blog reprint of Star Tribune article. 7 June, 2006. نسخة محفوظة July 20, 2006, على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Bush: Aziz 'still doesn't know how to tell the truth'". pub. 2003-05-03. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2008. Howard backed Bush in the Iraq war despite sharp opposition at home, and the president was paying off the IOU by playing host on his Texas ranch." الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Korean arrested on oil-for-food scandal charges". NBC News. January 6, 2006. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Associated Press (July 13, 2006). "Korean businessman guilty in oil-for-food case". NBC News. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Lynch, Colum (February 23, 2007). "Park Sentenced to 5 Years in U.N. Oil-for-Food Bribery Scandal". The Washington Post (80). صفحات A–11. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Colum Lynch (January 17, 2007). "Former U.N. Oil-for-Food Chief Indicted". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)