جغرافيا كندا

تمتلك كندا جغرافيا واسعة تحتل مساحة كبيرة من قارة أمريكا الشمالية، وتتشارك حدودها البرية مع الولايات الأمريكية المتجاورة من جهة الجنوب، ومع ولاية ألاسكا الأمريكية من جهة الشمال الغربي. وتمتد كندا من المحيط الأطلسي من جهة الشرق وحتى المحيط الهادئ من جهة الغرب؛ ويحدها من جهة الشمال المحيط المتجمد الشمالي. وتحدها غرينلاند من جهة الشمال الشرقي وإلى الجنوب الشرقي تتشارك كندا الحدود البحرية مع مجموعة سانت بيير وميكلون الخارجية لجمهورية فرنسا، آخر بقايا فرنسا الجديدة. ومن حيث المساحة الكلية (متضمنًا مسطحاتها المائية)، فكندا هي ثاني أكبر الدول مساحة في العالم، بعد روسيا التي تحتل المركز الأول. لكن بحساب مساحة اليابسة فقط، تحتل كندا المركز الرابع من حيث المساحة، ويعود ذلك الفارق إلى أن كندا تمتلك أكبر نسبة من بحيرات المياه العذبة في العالم. ومن ضمن مقاطعات كندا وأقاليمها الثلاثة عشر، هناك اثنان فقط لا تحدهما المياه (ألبرتا وساسكاتشوان) بينما تتشارك الإحدى عشر الأخرى حدودها مع الثلاثة محيطات بشكل مباشر.[1][2][3]

كندا هي موطن للمستوطنة الكائنة في أقصى شمال العالم، وهي محطة إنذار القوات الكندية، وتقع على الحافة الشمالية من جزيرة إليسمير –خط العرض 82.5 ° شمالاً– والتي تقع على بعد 817 كيلومترًا (508 ميلًا) من القطب الشمالي. والجزء الأكبر من القطب الشمالي الكندي مُغطى بالجليد والتربة الصقيعية. وتمتلك كندا أطول ساحل في العالم، بطول إجمالي يصل إلى 243،042 كيلومترًا (151,019 ميلًا)؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن حدودها مع الولايات المتحدة هي أطول حدود برية، وتمتد بطول 8,891 كيلومترًا (5,525 ميلًا). وتقع ثلاث من جزر كندا القطبية الشمالية ضمن أكبر عشرة جزر في العالم، وهذه الجزر هي جزيرة بافن وجزيرة فيكتوريا وجزيرة إليسمير.[4][5][6][7][8]

منذ الفترة الجليدية الأخيرة، تكونت كندا من ثمانية مناطق غابات مميزة، بما في ذلك الغابات الشمالية واسعة النطاق على الدرع الكندي. وتُغطى 42 في المئة من مساحة الأراضي الكندية بالغابات، وهي قرابة 8 بالمئة من مساحة الغابات الكلية في العالم، وتتكون تلك الغابات بشكل أساسي من أشجار التنوب والحور والصنوبر. وتمتلك كندا أكثر من 2,000,000 بحيرة – منهم 563 بحيرة بمساحة أكبر من 100 كيلومتر مربع (39 ميل مربع) – وذلك أكثر من أي دولة أخرى، لتمتلك بذلك الكثير من مخزون العالم من الماء العذب. وتمتلك أيضًا الأنهار الجليدية في جبال روكي الكندية والجبال الساحلية.[9][10][11][12][13]

تُعد كندا من الدول النشطة جيولوجيًا، فتمتلك العديد من الزلازل والبراكين المُحتمل نشاطها، خاصة نجد جبل ميجر، وجبل غاريبالدي، ونجد جبل كايلي، وسلسلة جبال أدزيزا البركانية. وتتراوح درجات الحرارة المرتفعة في الشتاء والصيف عبر كندا من طقس قطبي شمالي في الشمال، إلى فصول صيف حارة في المناطق الجنوبية، مع أربعة فصول متميزة.[14]

المناخعدل

تمتلك كندا مناخًا متنوعًا. يختلف المناخ من المُعتدل على الساحل الغربي لمقاطعة كولومبيا البريطانية إلى مناخ شبه قطبي في المناطق الشمالية. يمكن أن تتكون الثلوج أغلب أوقات السنة في أقصى شمال كندا مع مناخ قطبي. وتميل المناطق غير الساحلية إلى امتلاك مناطق مناخ قاري صيفي دافئ باستثناء جنوب غرب أونتاريو التي تمتلك مناخًا صيفيًا حارًا وقاريًا ورطبًا. وتمتلك أجزاء من غرب كندا مناخًا شبه جاف، ويمكن تصنيف أجزاء أخرى من جزيرة فانكوفر على أنها مناخ صيفي متوسطي بارد. تتراوح درجات الحرارة القصوى في كندا من 45.0 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت) بميدالي وبمدينة ييلور جراس بمقاطعة ساسكاتشوان في الخامس من يوليو لعام 1937 إلى 63.0 درجة مئوية (81.4 درجة فهرنهايت) في قرية سناج بمقاطعة يوكون يوم الإثنين الموافق الثالث من فبراير لعام 1947.[15][16][17][18][19]

الجغرافيا الطبيعيةعدل

تغطي كندا مساحة 9,984,670 كيلومتر مربع (3,855,100 ميل مربع) ومجموعة من المناطق الجغرافية المناخية المختلفة. هناك 8 مناطق رئيسية. تشتمل كندا أيضًا على تضاريس بحرية شاسعة، بأطول ساحل في العالم بطول 243,042 كيلومترًا (151,019 ميلًا). وتتميز الجغرافيا الطبيعية لكندا بتنوع كبير. تنتشر الغابات الشمالية في جميع أنحاء البلاد، وينتشر الجليد بشكل كبير في المناطق القطبية الشمالية وخلال مجموعة جبال روكي، وتسهل المروج الكندية شبه المُسطحة في الجنوب الغربي من الزراعة الإنتاجية. وتغذي البحيرات العظمة نهر سانت لورانس (في الجنوب الشرقي) حيث تحتشد أراضي كندا المنخفضة بالكثير من سكان كندا.[20][21]

جبال الأبالاشعدل

تمتد جبال الأبالاش من ألاباما خلال غاسبيزيا والمقاطعات الأطلسية، لتخلق تلال متدرجة بادئة من وديان الأنهار. وتمتد أيضًا عبر الأجزاء الجنوبية من مقاطعة كيبك.[22]

وجبال الأبالاش (خاصة جبال شيك شوك ونوتر دام وجبال لونج رينج) هي مجموعة جبال قديمة ومتآكلة، بمتوسط عُمر يصل إلى 380 مليون عام. وتشمل الجبال البارزة في جبال الأبالاش جبل جاك كارتييه (كيبك، 1268 مترًا أو 4160 قدمًا)، وجبل كارلتون (نيو برونزويك، 817 مترًا أو 2680 قدمًا)، ذا كابوكس (نيوفاوندلاند، 814 مترًا أو 261 قدمًا). وتتميز أجزاء من جبال الأبالاش بكونها موطنًا طبيعيًا للحيوانات والنباتات وتُعد من الناناتاك أثناء العصر الجليدي الأخير.[23]

البحيرات العظمى ومنخفضات سانت لورانسعدل

والأجزاء الجنوبية من كيبك وأونتاريو، في أجزاء البحيرات العظمى (يحدها تماما أونتاريو على الجانب الكندي) وحوض نهر سانت لورنس (يُسمى عادة منخفضات سانت لورنس)، هي سهول غنية أخرى. وكانت غابات البحيرات العظمى الشرقية المنخفضة، قبل استعمارها والتمدد الحضاري الغزير بها في القرن العشرين، كانت موطنًا لغابات مختلطة كبيرة تغطي المنطقة شبه المستوية بين جبال الأبالاش والدرع الكندي. قُطعت معظم هذه الغابات خلال عمليات الزراعة وقطع الأشجار، لكن الجزء الأكبر من الغابات المتبقية محمي بشدة. ويقع في هذا الجزء من كندا خليج سانت لورنس، وهو واحد من أكبر مصبات الأنهار في العالم (أنظر غابات خليج سانت لورانس المنخفضة).[24][25][26]

مع أن تضاريس هذه الأراضي المنخفضة مسطحة على الأغلب ومنتظمة الشكل، لكن تنتشر بعض الباثوليتات المعروفة بتلال مونترجيان على طول خط منتظم في معظم أنحاء المنطقة. والأكثر بروزًا هم مونت رويال بمونتريال ومونت سانت هيلير. وتُعرف هذه التلال بثرائها الشديد بالمعادن الثمينة. [27]

الدرع الكنديعدل

يقع الجزء الشمالي الشرقي من ألبيرتا، والأجزاء الشمالية من ساسكاتشوان، ومانيتوبا، وأونتاريو، وكيبك، بالإضافة إلى معظم مساحة لابرادور (اليابسة في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور)، على قاعدة صخرية واسعة تُعرف الدرع الكندي. يتكون الدرع بشكل رئيسي من تضاريس جبلية متآكلة ويحتوي على العديد من البحيرات والأنهار المهمة المُستخدمة في إنتاج الطاقة الكهرومائية، خاصة في شمال كيبك وأونتاريو. يحيط الدرع أيضًا بالمنطقة الرطبة، وهي الأراضي المنخفضة في خليج هدسون. ويُشار إلى بعض مناطق الدرع على أنها سلاسل جبلية، تتضمن جبال تورنجات وورينتيان.[28]

ولا يستطيع الدرع دعم الزراعة الكثيفة، على الرغم من وجود زراعة الكفاف ومزارع ألبان صغيرة في العديد من قرى النهر وحول البحيرات الوفيرة، خاصة في المناطق الجنوبية. تغطي الغابات الشمالية الكثير من مساحة الدرع، بمزيج من الصنوبريات التي توفر موارد الأخشاب القيمة في مناطق مثل غابات الدرع الكندي الوسطى البيئية والتي تغطي جزء كبير من شمال أونتاريو. وتُعرف المنطقة بمخزونها المعدني الكبير.

ويشتهر الدرع الكندي بمخزونه المعدني الكبير، بمعادن مثل الزمرد، والماس، والنحاس. ويُسمى الدرع الكندي أيضًا بالبيت المعدني.

المراجععدل

  1. ^ "Canada". CIA. May 16, 2006. مؤرشف من الأصل في July 11, 2015. اطلع عليه بتاريخ May 23, 2011. 
  2. ^ Gallay، Alan (2015). Colonial Wars of North America, 1512–1763: An Encyclopedia. Taylor & Francis. صفحات 429–. ISBN 978-1-317-48718-0. مؤرشف من الأصل في March 20, 2018. 
  3. ^ Battram، Robert A. (2010). Canada in Crisis: An Agenda for Survival of the Nation. Trafford Publishing. صفحة 1. ISBN 978-1-4269-3393-6. مؤرشف من الأصل في April 12, 2016. 
  4. ^ Canadian Geographic. Royal Canadian Geographical Society. 2008. صفحة 20. 
  5. ^ Reuters (2019-06-18). "Scientists shocked by Arctic permafrost thawing 70 years sooner than predicted". ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2019. 
  6. ^ "Geography". statcan.gc.ca. مؤرشف من الأصل في March 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 4, 2016. 
  7. ^ "The Boundary". International Boundary Commission. 1985. مؤرشف من الأصل في August 1, 2008. اطلع عليه بتاريخ May 17, 2012. 
  8. ^ "Canada Facts: 25 Interesting and Fun Facts – not only for Kids". مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ June 27, 2018. 
  9. ^ National Atlas of Canada. Natural Resources Canada. 2005. صفحة 1. ISBN 978-0-7705-1198-2. 
  10. ^ Luckert، Martin K.؛ Haley، David؛ Hoberg، George (2012). Policies for Sustainably Managing Canada's Forests: Tenure, Stumpage Fees, and Forest Practices. UBC Press. صفحة 1. ISBN 978-0-7748-2069-1. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 
  11. ^ Bailey، William G؛ Oke، TR؛ Rouse، Wayne R (1997). The surface climates of Canada. McGill-Queen's University Press. صفحة 124. ISBN 978-0-7735-1672-4. مؤرشف من الأصل في April 12, 2016. 
  12. ^ "The Atlas of Canada – Physical Components of Watersheds". December 5, 2012. مؤرشف من الأصل في December 5, 2012. اطلع عليه بتاريخ March 4, 2016. 
  13. ^ Sandford، Robert William (2012). Cold Matters: The State and Fate of Canada's Fresh Water. Biogeoscience Institute at the University of Calgary. صفحة 11. ISBN 978-1-927330-20-3. مؤرشف من الأصل في July 3, 2017. 
  14. ^ Etkin، David؛ Haque، CE؛ Brooks، Gregory R (April 30, 2003). An Assessment of Natural Hazards and Disasters in Canada. Springer. صفحات 569, 582, 583. ISBN 978-1-4020-1179-5. 
  15. ^ "Canadian Climate Normals 1971–2000". Environment Canada. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2013. 
  16. ^ Timoney, K.P.; la Roi, G.H.; Zoltai, S.C.; Robinson, A.L. (1991). "The High Subarctic Forest-Tundra of Northwestern Canada: Position, Width, and Vegetation Gradients in Relation to Climate" (PDF). University of Calgary. Retrieved 2008-03-02. نسخة محفوظة 3 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Kottek, M.; J. Grieser; C. Beck; B. Rudolf; F. Rubel (2006). "World Map of the Köppen-Geiger climate classification updated". Meteorol. Z. 15 (3): 259–263. doi:10.1127/0941-2948/2006/0130. Retrieved 2007-02-15. نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Updated world map of the Köppen-Geiger climate classification" (PDF). جامعة ملبورن. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2013. 
  19. ^ "Weather records". إحصائيات كندا  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2009. 
  20. ^ R. W. McColl (September 2005). Encyclopedia of world geography. Infobase Publishing. صفحة 135. ISBN 978-0-8160-5786-3. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2011. 
  21. ^ "Geography". www.statcan.gc.ca. مؤرشف من الأصل في 3 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2016. 
  22. ^ Peter Haggett (July 2001). Encyclopedia of World Geography. Marshall Cavendish. صفحات 78–. ISBN 978-0-7614-7289-6. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2011. 
  23. ^ Joseph A. DiPietro (2012). Landscape Evolution in the United States: An Introduction to the Geography, Geology, and Natural History. Newnes. صفحة 400. ISBN 978-0-12-397806-6. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2014. 
  24. ^ Peter J. Wangersky (2006). Estuaries. Springer. صفحة 122. ISBN 978-3-540-00270-3. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 
  25. ^ Wayne Grady؛ David Suzuki Foundation (26 September 2007). The Great Lakes: the natural history of a changing region. Greystone/David Suzuki Fdtn. صفحة 17. ISBN 978-1-55365-197-0. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 
  26. ^ Bryan Pezzi (2006). The St. Lawrence Lowlands. Weigl Educational Publishers Limited. صفحة 32. ISBN 978-1-55388-152-0. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 
  27. ^ Joseph Anthony Mandarino؛ Violet Anderson (1989). Monteregian treasures: the minerals of Mont Saint-Hilaire, Quebec. CUP Archive. صفحة 131. ISBN 978-0-521-32632-2. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 
  28. ^ George Philip and Son؛ Oxford University Press (2002). Encyclopedic World Atlas. Oxford University Press. صفحة 68. ISBN 978-0-19-521920-3. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. 

}}