جعفر الشرقي

فقيه مسلم وشاعر عراقي

جعفر بن محمد حسن الشرقي الخاقاني الحميري (1843 - 1891) فقيه مسلم وشاعر عراقي في القرن 19 م/13 هـ. [1][2][3][4] ولد في النجف. كان جده لأمه وأبوه من علماء عصره. نبغ في نظم الشعر وترأس الحركة الأدبية في زمنه في النجف، وكان مجلسه مشهوراً، وقد صنف كتباً في الفقه والأصول، كما أن عدداً من أعلام الأدب في عصره أخذوا الأدب عنه. توفي في مسقط رأسه ودفن في العتبة العلوية. [5]

جعفر الشرقي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1843  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1891 (47–48 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
النجف  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن العتبة العلوية  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
أبناء علي الشرقي  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى محمد حسين الكاظمي،  وحبيب الله الرشتي،  ومحمد طه نجف،  ومحمد كاظم الخراساني  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة شاعر،  وفقيه،  وصاحب صالون أدبي  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

سيرتهعدل

ولد جعفر بن محمد حسن بن أحمد بن موسی بن حسام بن راشد الشرقي الخاقاني الحميري وأمه ابنته محمد حسن صاحب الجواهر في النجف عام 1259 هـ/ 1843 م ونشأ بها. كانت أسرته تعرف بـالشروقي سابقاً. درس على والده فأخذ الأوليات الأدبية والشرعية، ثمّ حضر الأبحاث العالية على محمد حسين الكاظمي وحبيب الله الرشتي ومحمد طه نجف ومحمد كاظم الخراساني. أصبح شاعراً دقيق النظر عالي الفکر وفقيها إمامياً يستحق التقليد. مارس الأدب ونظم الشعر فبلغ الذروة منه، وكانت داره مجمع الأُدباء. له کتابين في الأصول والفقه لم يطبعا.
توفي في النجف عام 1309 هـ/ 1891 م ودفن بالصحن العتبة العلوية بحجرة رقم 32، وقد دخلت هذه الحجرة بعده في ضمن باب مسجد الخضراء.

شعرهعدل

«أغلب شعره في الغزل وتعد قصائده المشتركة مع محمد حسن كبة نموذجاً فريداً في تداخل القولين وتوليد المعاني بين شاعرين، ويؤكد امتداد القصيد عنده قدرته على استدعاء المعاني وجلب القوافي على أن مدائحه في آل البيت، وغزله، يلتقيان عند الحنين، والتعلق بالمثال، والرغبة في تجديد العاطفة السامية.»

حياته الشخصيةعدل

من أبنائه الشاعر علي الشرقي، ومن أحفاده أمل ابنة علي الشرقي وهي أديبة كاتبة.

مؤلفاتهعدل

  • كتاب في أُصول الفقه
  • كتاب في الفقه
  • ديوان شعره

مراجععدل

  1. ^ كاظم عبود الفتلاوي (2006). مشاهير المدفونين في الصحن العلوي الشريف (الطبعة الأولى). منشورات الإجتهاد. صفحة 77-78. ISBN 9649503757. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "جعفر الشرقي". بوابة الشعراء .. حمد الحجري. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ كامل سلمان الجبوري (2003). معجم الأدباء من العصر الجاهلي حتى سنة 2002 - ج 2 (الطبعة الأولى). لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 38. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ رسول كاظم عبد السادة (2016). موسوعة أدباء إعمار العتبات المقدسة. الجزء الأول. مجمع الذخائر الإسلامية، مركز النجف الأشرف. صفحة 254-257. ISBN 9789649888552. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ إميل يعقوب (2009). معجم الشعراء منذ بدء عصر النهضة. المجلد الأول أ - س (الطبعة الأولى). بيروت: دار صادر. صفحة 266. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)