الجسر هو جهاز لدعم الأوتار على الالآت الوترية ويقوم بإحالة الاهتزاز لهذه الأوتار لأجزاء الآلة الأخرى حتى ينتقل الصوت إلى الهواء.[1][2]

صورة الجسر على الكمان الجهير

الشرح عدل

معظم الالآت الوترية تقوم بإنتاج الصوت من خلال الطاقة المركزة على الأوتار، والذي يجعلهم في حالة اهتزازية. لكن الأوتار وحدها تقوم بخلق صوت خافت لإنها تقوم بإزاحة جزء قليل من حجم الهواء، وبناءً على ذلك، فإن صوت الأوتار وحدها يحتاج إلى مقاومة مطابقة للهواء المحيط بها من خلال إحالة الاهتزازات إلى مساحة أكبر قادرة على إزاحة كميات أكبر من الهواء وبالتالي ينتج صوت أعلى. وهذا يدعو إلى وضع ترتيب يسمح للأوتار بالاهتزاز بحرية أكبر، ولكن أيضاً ليقوم بتحويل هذه الإهتزازت لمساحة أكبر بفعالية، وهذه هي فائدة الجسر.

في الغيتارات الكهربائي وغيتاران البيس الكهرباى ية يتقل الجسر الاهتزاز للجسم، لكن اهتزازات الأوتار تلتقط عادة من طرف لاقط مغناطيسي ينتج إشارة كهربائية، وعند ربطه بمضخم غيتار أو صندوق مكبر ينتج الصوت الذي يسمعه العازف والجمهور. في البيانوهات الكهربائية يضغط العازف أو يضرب مفاتيح تجعل مطارق تضرب اسنانا معدنية. يستشعر اللاقط المغناطيسي هذه الاهتزازات، وتتم العملية بنفس طريقة الإيتار الكهربائي (مضخم ومكبر).

البنية عدل

يتألف الجسر من قطعة من مادة واحدة، وفي أغلب الأحيان يكون من الخشب. ويجب أن يكون بين الأوتار وسطح الرنين، ولكن يمكن أن يتألف الجسر من عدة قطع، والسرج هو من أحد هذه النماذج المعروفة وهو جسر يشتمل على قطعة على سطح منفصل وتعلق عليه الأوتار. وغالباً يكون السرج من مادة أقوى من الجسر نفسه مثل العظم أو العاج أو بلاستيك ذو كثافة عالية أو معدن.

العملية عدل

مراجع عدل

  1. ^ rapport en pdf.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2006 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Un fabricant de chevalets retrace la vie des ateliers de Mirecourt du début du XXe قرن aux années 1980 / Hélène Claudot-Hawad". Les Carnets de la phonothèque (بالفرنسية). 21 اكتوبر 2012. Archived from the original on 2019-06-21. Retrieved 1er اكتوبر 2014. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= and |تاريخ= (help)