جستينا فورد

طبيبة أمريكية

جستينا لورينا فورد (بالإنجليزية: Justina Ford)‏ (22 يناير 1871 - 14 أكتوبر 1952)، طبيبة أمريكية. كانت أول طبيبة أمريكية من أصل إفريقي مُرخصّة في دينفر، كولورادو،[2] ومارست طب النساء والتوليد وطب الأطفال في منزلها لمدة نصف قرن.

جستينا فورد
Justina Ford.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 22 يناير 1871  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
كنوكسفيل  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 سبتمبر 1952 (81 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
دنفر  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
العرق أمريكية أفريقية[1]  تعديل قيمة خاصية (P172) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة طبيبة،  وطبيبة التوليد والنساء،  وطبيب توليد  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز

السيرة الذاتيةعدل

وُلدت جستينا لورينا وارن في العام 1871 في نوكسفيل، إلينوي بعد عدة سنوات من الحرب الأهلية. وكانت من عائلة كثيرة الأبناء، وكثيرًا ما رافقت والدتها الممرضة أثناء ذهابها لعلاج المرضى.[3][4] تزوجت من الوزير المعمداني جون فورد في عام 1982 لتنتقل بعد ذلك إلى شيكاغو، حيث تخرجت من كلية هيرنج للطب في عام 1889.[4]

عملت فورد لفترة وجيزة في مستشفى ألباما قبل انتقالها إلى دينفر في عام 1902. حيث حصلت على رخصتها الطبية. لكن المشرف على اختبارتها صرح لها قائلا: «إنني أشعر بعدم الرضا من تقاضي رسوم التسجيل منك، فأولًا أنت سيدة، وثانيًا فإن بشرتك ملونة.» ونظرًا لمنع الأمريكيين من أصول أفريقية من العمل في المستشفيات أو الانضمام إلى جمعية كولورادو الطبية آنذاك، أقامت فورد عيادة خاصة في منزلها في فايف بوينتس، حيث تخصصت في طب النساء والتوليد وطب الأطفال. في عام 1915، تطلقت وزوجها، وتزوجت لاحقًا ألفريد ألين.[3]

مارست فورد مهنة الطب من منزلها لخمسين عامًا، خدمت فيها زبائنًا من هويات مختلفة «كالبيض الفقراء والأمريكيين من أصول أفريقية والمهاجرين غير الناطقين باللغة الإنجليزية الذين رفضت المستشفيات علاجهم.» وغالبًا ما كان مرضاها يبادلون البضائع والخدمات مقابل الحصول على الاستشارات بدلًا من الدفع النقدي. «آمنت بقوة أن الأطفال يجب أن يولدوا في المنازل ما أمكن»[5] ولّدت ما يقارب 7000 طفل خلال مسيرتها المهنية. أطلق عليها مرضاها لقب «السيدة الطبيبة.»[3]

في عام 1950، سُمح لفورد بالانضمام إلى جمعيات كولورادو والجمعيات الأمريكية الطبية. أصبحت كذلك عضوًا في جمعية دينفر الطبية وبدأت العمل في مستشفى دينفر الحكومي.[3] وفي ذلك الوقت، كانت الطبيبة الأمريكية الإفريقية الوحيدة في دينفر.[2] في عام 1951، حصلت الدكتورة فورد على جائزة حقوق الإنسان من نادي دينفر العالمي.[5] تابعت فورد ممارسة الطب حتى أسبوعين قبل وفاتها في عام 1952.[3]

تكريم ما بعد الوفاةعدل

في عام 1988، حُوّل منزل فورد في فايف بوينتس دنفر إلى متحف ومركز التراث الغربي للأمريكيين السود.[6] وخصصت غرفة واحدة كمعرض لحياتها وعملها.[7]

أدرجت فورد في قاعة مشاهير النساء في ولاية كولورادو في عام 1985، ومنحتها جمعية كولورادو الطبية لقب «رائدة كولورادو الطبية» في العام 1989. وفي عام 1998، شيد جيس دوبويس تمثالًا لفورد تكريمًا لها وهي تحمل طفلاً، ونُصّب خارج منزلها.[8]

المراجععدل

  1. ^ المؤلف: Jessie Carney Smith
  2. ^ "Dr. Justina Laurena Carter Ford"، Changing the Face of Medicine، المكتبة الوطنية للطب، مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014.
  3. أ ب ت ث ج "Dr. Justina Ford" (PDF)، History Colorado، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014.
  4. أ ب Potter, Fiona، "Two Strikes: The Justina Ford Story"، Autry National Center، مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2014، اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014.
  5. أ ب Curtis, Nancy (1996)، Black Heritage Sites، Chicago, IL: American Library Association، ص. 594.
  6. ^ Witcher, T.R. (29 يناير 1998)، "Paul Stewart"، Westword، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2015.
  7. ^ "In Denver, Black Cowboys Get Their Due"، واشنطن بوست، 24 يونيو 2007، مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2014.
  8. ^ Lohse, Joyce B. (2012)، "Justina Ford: Colorado's Lady Doctor"، Doctors, Disease, and Dying in the Pikes Peak Region، Pikes Peak Library District، ISBN 9781567352818، مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016.