جدار عازل

جدار الفصل أو حاجز الفصل أو الجدار العازل هو حاجز، أو جدار، أو سياج، يبنى للحد من حركة الأشخاص عبر خط معين أو حدود معينة، أو لفصل الشعوب أو الثقافات.[1] يُعرف حاجز الفصل الذي يمتد على حدود معترف بها دوليًّا باسم الحاجز الحدودي.

Berlinermauer.jpg

يرى ديفيد هينلي في صحيفة الغارديان أن حواجز الفصل تُبنى الآن بمعدلات غير مسبوقة حول العالم على امتداد الحدود ولا تحيط بالديكتاتوريات أو الدول المعزولة فحسب. في عام 2014، وضعت صحيفة واشنطن بوست قائمةً بأشهر 14 جدار فصل اعتبارًا من 2011، مصرحةً بأن العدد الإجمالي للجدران والحواجز المعاصرة لهذه الفترة والتي تفصل بين البلدان أو المناطق بلغ 45.[2]

استُخدم المصطلح «حاجز فصل» لمنشآت قامت في كل من بيلفاست، حمص، الضفة الغربية، ساو باولو، قبرص، وعلى امتداد الحدود التركية-اليونانية والحدود بين المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية. وضعت جوليا سونيفّيند عام 2016 قائمةً بحواجز الفصل المعاصرة في كتابها قصص بلا حدود: جدار برلين وصناعة الحدث الأيقوني العالمي وضمت القائمة كلًّا من حواجز الفصل في شرم الشيخ (مصر)، وحدود ليمبانغ (بروناي)، والحاجز الكازاخي-الأوزباكي، والسياج الحدودي مع بنغلادش في الهند، وحاجز الفصل الأمريكي مع المكسيك، والسياج الحدودي السعودي مع العراق والسياج الهنغاري (المجري) مع صربيا.[3] لم تعد العديد من حواجز الفصل المقامة فعالةً أو موجودةً، بما فيها جدار برلين، وخط ماجينو، وبعض أجزاء الحواجز في القدس.[4]

معدل بناء حواجز الفصل وجدران الفصلعدل

يرى ديفيد هينلي في صحيفة الغارديان أن حواجز الفصل تُبنى الآن بمعدلات غير مسبوقة حول العالم على امتداد الحدود ولا تحيط بالديكتاتوريات أو الدول المعزولة فحسب. في عام 2014، وضعت صحيفة واشنطن بوست قائمةً بأشهر 14 جدار فصل اعتبارًا من 2011، مصرحةً بأن العدد الإجمالي للجدران والحواجز المعاصرة لهذه الفترة والتي تفصل بين البلدان أو المناطق بلغ 45.[2]

المنشآت التي تسمى «حواجز فصل» أو «جدران فصل»عدل

قبرصعدل

منذ الاحتلال التركي لقبرص عام 1974، بَنت تركيا وحافظت على ما سماه البروفيسور في علم الاقتصاد الأستاذ رونغشينغ غو «حاجز فصل» طوله 300 كيلومترًا (190 ميلًا) على امتداد خط عام 1947 الأخضر (أو خط وقف إطلاق النار) مقسمةً -أي تركيا- جزيرة قبرص إلى جزئين، تتوسطهما منطقة عازلة تديرها الأمم المتحدة.[5]

مصرعدل

حاجز مصر-غزةعدل

عادةً ما يشار إلى حاجز مصر-غزة على أنه «حاجز فصل» أو «جدار عازل» في وسائل الإعلام.[6][7][8] بدأت مصر في ديسمبر 2009 بناء الحاجز بين مصر وغزة على طول الحدود مع غزة، وهو عبارة عن جدار فولاذي. قال وزير خارجية مصر حينها إن الجدار الذي يُبنى على الحدود مع غزة سيدافع عن الحدود «أمام التهديدات للأمن القومي».[9] ورغم توقف البناء لعدة مرات، اقترب الجدار من الاكتمال.

حاجز شرم الشيخعدل

وفقًا لجوليا سونيفّيند، فإن الحاجز المضاد للإرهابيين حول منتجع شرم الشيخ هو في حقيقة الأمر حاجز فصل.[3]

الهندعدل

يشير خط التحكم إلى خط التحكم العسكري بين المناطق الواقعة تحت الحكم الهندي وتلك الواقعة في أماكن السيطرة الباكستانية مما كان يعرف سابقًا باسم إمارة كشمير وجامو، وهو خط لا يشكل -حتى اليوم- حدودًا دولية معترفًا بها، لكنه يشكل حدودًا في واقع الأمر. عرف في بداية الأمر باسم خط وقف إطلاق النار قبل أن تعاد تسميته «خط التحكم» عقب اتفاقية سيملا، التي وُقعت في الثالث من يوليو 1972. يعرف الخاضع للسيطرة الهندية من الإمارة السابقة باسم ولاية جامو وكشمير. في حين تُعرف المنطقتان الخاضعتان للسيطرة الباكستانية من الإمارة باسم غيليغيت-باليستان وآزاد كشمير (إيه جيه كي). وتعرف النقطة في أقصى شمالها باسم NJ9842. قطع هذا التقسيم المناطقي -الذي لا يزال موجودًا حتى اليوم- أوصال العديد من القرى، وفرق العديد من الأقارب عن بعضهم البعض.[10][11]

دشنت الهند بناء سياج فصل بين المناطق الخاضعة للسيطرة الهندية والمناطق الخاضعة للسيطرة الباكستانية عام 2003 بناءً على خط وقف إطلاق النار 1972. كُشف في ديسمبر 2013 عن خطة الهند لبناء جدار فصل في المنطقة الهيمالائية من كشمير.[12] من المخطط أن يغطي الجدار مسافة 179 كيلومترًا.

إسرائيلعدل

بدأت حكومة إسرائيل بناء الحاجز الإسرائيلي للضفة الغربية عام 2002، مدعيةً أن ذلك لحماية المدنيين من الإرهاب الفلسطيني كالتفجيرات الانتحارية التي ازدادت بكثرة بعد الانتفاضة الثانية. في حين يزعم مناهضو الحاجز أنه وُضع للتعدي على الأراضي الفلسطينية بحجة الأمن ويضعف مفاوضات السلام من خلال تأسيس حدود جديدة أحادية الجانب. عند اكتماله سيشكل شلكة طولها 700 كيلومترًا من الجدران العالية، والأسيجة الإلكترونية، والبوابات والخنادق. هو حاجز مثير للجدل لأنه مبني خارج حدود عام 1949 (الخط الأخضر)، متعديًا بذلك على ما قد يصل إلى 10 بالمئة من الأراضي الفلسطينية، وفقًا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق العلاقات الإنسانية. يتعمق الجدار في الضفة الغربية ويحيط بكبرى المستوطنات الإسرائيلية الآهلة بمئات آلاف المستوطنين.[13]

في يونيو من عام 2004، رأت المحكمة العليا الإسرائيلية أن بناء الجدار على أراضي الضفة الغربية الفلسطينية هو أمر قانوني بحد ذاته، لكنها أمرت ببعض التغييرات على مساره الأصلي، الذي فصل 35,000 مزارع فلسطيني عن أراضيهم ومحاصيلهم. قال وزير المالية الإسرائيلي إن الأرض متنازع عليها وليست فلسطينية، وأن مصيرها تقرره المفاوضات السياسية. في يوليو من عام 2004، أعلنت محكمة العدل الدولية في لاهاي في رأي غير ملزم أن الحواجز غير قانونية وفقًا للقانون الدولي وطلبت من إسرائيل تفكيك الجدران، وإعادة الأراضي المصادرة، وإصلاح الأضرار. رغم كل هذا، استمر عدد التفجيرات الانتحارية بالتناقص مع الإنهاء التدريجي لأجزاء من الحاجز الأمني كما وعدت السلطات الإسرائيلية في البداية.[14]

تدعو إسرائيل الأراضي بين حدود 1949 وحاجز الفصل باسم منطقة سيام، بما فيها كل القدس الشرقية. في عام 2003 أعلن الجيش أنه لن يسمح إلا للمواطنين الإسرائيليين والفلسطينيين الذين يمتلكون تصريحات بالدخول إلى تلك المنطقة؛ وازدادت صعوبة الحصول على تصريحات دخول للفلسطينيين إلا إذا كانوا يملكون أراضي في تلك المنطقة. يعزل حاجز الفصل القدس الشرقية وبعض الأحياء الاستيطانية عن الضفة الغربية، حتى أثناء بناء العرب والإسرائيليين للمنشآت والمجتمعات في القدس الشرقية. استمر الفلسطينيون في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، بالتظاهر ضد حاجز الفصل.[15]

يقطع الحاجز الموجود الطريق إلى نهر الأردن للمزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية. لم تبنِ إسرائيل حاجزًا أقوى بسبب الإدانات الدولية بعد صدور قرار محكمة العدل الدولية، مستعيضة عن ذلك بإنشاء سيطرة على الوصول عن طريق التصريحات. يرى البعض أن هذا التغيير كان للسماح بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية. تسيطر مجالس الاستيطان الإسرائيلية في واقع الأمر فعليًّا على 86 بالمئة من وادي الأردن والبحر الميت في حين يستمر التزايد السكاني للمستوطنين هناك.[16]

الكويتعدل

وصف الكاتب ديمون ديماركو المتراس الذي أنشأته الأمم المتحدة عام 1991 بين العراق والكويت بعد إفشال احتلال العراق للكويت بأنه «حاجز فصل». الحاجز مجهز بسياج كهربائي وأسلاك شائكة، يتضمن خندقًا عرضه 15 قدمًا وساترًا مرتفعًا. يمتد لمسافة 120 ميلًا على الحدود بين البلدين.[17]

لبنانعدل

وُضع جدار فصل عام 2016 حول مخيم عين الحلوة في لبنان بغاية فصل السكان المحليين الفلسطينيين اللبنانيين واللاجئين السوريين والفلسطينيين عن المجتمع المحيط.[18]

المراجععدل

  1. ^ "The fence along the Mexican-U.S. border is just one of many barriers proposed or constructed around the world to keep people and cultures separated. Learn more about them below."[1] نسخة محفوظة 21 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب Noack، Rick (11 نوفمبر 2014). "These 14 walls continue to separate the world". مؤرشف من الأصل في 2019-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-21.
  3. أ ب Julia Sonnevend. Stories Without Borders: The Berlin Wall and the Making of a Global Iconic Event. Oxford University Press. 2016. نسخة محفوظة 2 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ David Henley, Walls: an illusion of security from Berlin to the West Bank, الغارديان, November 19, 2013. نسخة محفوظة 2 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Rongxing Guo, Territorial Disputes and Resource Management: A Global Handbook, Nova Publishers, 2006, p 91, (ردمك 1600214452), 9781600214455 نسخة محفوظة 10 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Fleishman، Jeffrey؛ Hassan، Amro (21 ديسمبر 2009). "Egypt's barrier along Gaza border called 'wall of shame' - Los Angeles Times". Articles.latimes.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  7. ^ Younis، Nora؛ Knickmeyer، Ellen (26 يناير 2008). "Dear Palestinian Brothers . . . Please Return to Gaza". Washingtonpost.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  8. ^ Erlanger، Steven (26 يناير 2008). "Egypt Tries to Plug Border; Gazans Poke New Hole". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2018-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  9. ^ "Egypt defends Gaza wall - Middle East". Al Jazeera English. مؤرشف من الأصل في 2018-11-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  10. ^ Ranjan Kumar Singh, Sarhad: Zero Mile, (Hindi), Parijat Prakashan, (ردمك 81-903561-0-0)
  11. ^ Women in Security, Conflict Management, a Peace (Program) (2008). Closer to ourselves: stories from the journ towards peace in South Asia. WISCOMP, Foundation for Universal Responsibility of His Holiness the Dalai Lam 2008. ص. 75. مؤرشف من الأصل في 2020-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-19.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  12. ^ Umar، Baba. "India planning a 'separation wall' in Kashmir". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 2018-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-21.
  13. ^ Bard، Mitchell. "West bank Security Fence". Jewish Virtual Library. مؤرشف من الأصل في 2017-01-05. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-06.
  14. ^ Ministry of Defense. "Israel Security Fence". MoD. مؤرشف من الأصل في 2013-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-06.
  15. ^ Ben Ehrenreich, Is This Where the Third Intifada Will Start?, نيويورك تايمز, March 15, 2013. نسخة محفوظة 4 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "EU on verge of abandoning hope for a viable Palestinian state". BelfastTelegraph.co.uk. 12 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-22.
  17. ^ Damon DiMarco, Heart of War: Soldiers? Voices, Citadel Press, 2007, p. 129, (ردمك 0806528141), 9780806528144 نسخة محفوظة 2 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Arab، The New. "Lebanon begins building 'security wall' around Palestinian refugee camp". alaraby.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2018-11-20. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-21.