افتح القائمة الرئيسية

جبل ميرابي (Gunung Merapi باللغة الإندونيسية/الجاوية والتي تعني حرفياً جبل النار) هو جبل بركاني يقع على الحدود بين مقاطعتي جاوة الوسطى ويوجياكرتا في إندونيسيا. يعد بركان جبل نيرابي من أنشط البراكين في إندونيسيا وهو ينشط بشكل منتظم ولكن متقطع منذ عام 1548 م. يقع الجبل البركاني بالقرب من مدينة يوجياكرتا التي تقع على سفوحه، ويقطنها الآلاف من السكان، وذلك على ارتفاع 1700 م فوق سطح البحر.

جبل ميرابي
View of summit of Merapi, 2011.jpg

الموقع
Flag of Indonesia.svg
إندونيسيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
المنطقة جاوة الوسطى،  ويوجياكرتا  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
إحداثيات 7°32′31″S 110°26′42″E / 7.5419444444444°S 110.445°E / -7.5419444444444; 110.445  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الارتفاع 2910 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
النتوء 1.356 متر (4 قدم 5.4 بوصة)
آخر ثوران نوفمبر 30, 2010
جبل ميرابي

وقد حدثت عدة ثورات بركانية لجبل ميرابي آخرها في شهر أكتوبر عام 2010، حيث رفعت السلطات الإندونيسية درجة التأهب، علماً أن أسوأ كارثة حصلت نتيجة ثوران بركان جبل ميرابي كانت عام 1930 حيث توفي 1370 شخص جراء ذلك.[1]

الجيولوجياعدل

 
خريطة براكين إندونيسيا.

توجد في إندونيسيا أكثف تجمع للبراكين في العالم التي تشكل جزء مما يسمى منطقة الحزام الناري [2], ومن ضمنها بركان ميرابي.

بركان ميرابي من تصنيف بركان طبقي فهو يخرج رمادا أحيانا وأحيانا أخرى يثور مخرجا لابة. وطبيعة ما يخرجه أثناء ثوراته هي التي تحدد شكله هذا الذي يكون في شكل قمعي ، حيث تنمو بتراكم طبقات متتابعة عليه من الرماد واللابة.

إن بركان ميرابي هو أحدث براكين جزيرة يافا ويقع في الجزء الجنوبي من تلك المجموعة .[3] وهو يقع في منطقة تنزلق فيها الصفيحة التكتونية الأسرالية تحت الصفيحة التكتونية الأوراسية . وتبين تحليلات طبقات الأرض في المنطقة أن النشاط البركاني بدأ فيها منذ نحو 400.000 سنة في العصر البليستوسيني المتأخر . منذ ذلك الوقت وحتى 10.000 سنة سبقت تزايد نشاط البركان . وكانت اللابة السائلة منه خلال هذا الوقت من البازلت . ثم جاء وقت أصبحت الانفجارات شديدة وكونت اللابة غرف تحتية مليئة بالابة الشبه سائلة. ومن توسيع تلك الغرف الساخنة واتصال مابها من لابة شبه سائلة فكان نشاط البركان يشتد بين حين وآخر.

في عام 2006 اكتشف حوض هائل اسفل بركان ميرابي ، ويعتقد أنها غرفة صهارة هائلة جدا .[4] ومن الواضح أن تلك الغرفة الهائلة هي التي تتسبب في بطء موجات التقلبات الأرضية تحت جزيرة يافا ، فهي تحتوي على ثلاثة اضعاف كميات الماجما الموجودة في تمبورا خلال الإنفجار البركاني الكبير الذي حدث قبل نحو 10.000 سنة .

البيئةعدل

يبقى الجزء العلوي من الركان خاليا من النباتات بسبب نشاطه المستمر المعتدل.[3] وتوجد مناطق غابات أشجار كازارينا تحت تلك المنطقة ، وهي تعتبر محمية طبيعية.

النشاط البركانيعدل

 
Merapi, 1930

يعتبر ميرابي حاليا "نظاما مفتوحا - تقل قوة انفجاره حيث لا يتجمع ضغط تحته ؛ ولكن إذا انسدت فوهته فسيعني ذلك زيادة خطورته.[5]

ويرعى سكان يوغياكارتا بتقديم القرابين للبركان حتى لا يلقي مقذوفاته ناحية المدينة ، وكان ذلك خلال العقود الماضية . وحلال نشاطه وانفجاره في عام 2010 فقد كانت مقذوفاته تصل أيضا إلى المجمعات السكنية ؛ وفي وسطها عثر على ترسيبات له من نشاطات سابقة.

ينشط بركان ميرابي كل سنتين أو ثلاث . ويحث انفجار شديد له كل 10 - 15 سنة . وتتسبب ثوراته الكبيرة في موت العديد من الناس ؛ وكان ذلك في السنوات 1006, 1786, 1822, 1872 ، والانفجار الشديد الذي حدث في عام 1930 ) ;[2] فقد أصاب 13 قرية وراح ضحيته نحو 1400 من الناس أصابتهم إخراجاته البركانية الفتاتية (غازات و أحجار) .

يوصف بركان ميرابي بأنه يقذف سحب غازات ساخنة وما يسمى بمقذوفات بركانية فتاتية ، يصل درجة حرارتها على 700 درجة مئوية مع تشكيل ما يشبة وسادة هوائية تنزلق عليه المواد الركانية بسرعة هائلة إلى أسفل الجبل .[6]

وحدثت نشاطات للبركان في الماضي عدة مرات تسبب عنها مقذوفات غازية وطمي كثيفين . وقد حدث نحو 68 ثورة بركانية له منذ عام 1548 .[7] في عام 1006 حدث انفجار كبير له غطى أواسط يافا برماد البركان . ويعتقد أن هذذلك الانفجار تسبب في دمار المدنية الهندوسية ومملكة ماتارام .[2] وبعد ضياع تلك المملكة تولى حكام مسلمون الأمور في يافا. كما غطى رماد البركان المعبد البوذي "بوروبودور" واتهى تحت رماد وحجارة البركان الساخنة .[6]

المراجععدل

  1. ^ "إندونيسيا تتأهب لثوران ميرابي". الجزيرة. 25.10.2010. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 27.10.2010. 
  2. أ ب ت Reuters AlertNet, „FACTBOX-Five facts on Indonesia’s Merapi volcano“, 25. April 2006 نسخة محفوظة 23 مايو 2006 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب قالب:GVP
  4. ^ spiegel.de, Fotostrecke, 5. November 2010: Unberechenbarer Feuerberg: Riesige Magmablase unterm Merapi (3. Dezember 2010) نسخة محفوظة 23 مايو 2012 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ dradio.de, Deutschlandfunk, 27. Oktober 2010, Forschung Aktuell, Birger-Gottfried Lühr im Gespräch mit Monika Seynsche: Brodelnde Erde in Indonesien (11. November 2010) نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Feurige Vulkangeister und tierische Wissenschaftler. Spektrum der Wissenschaft Verlagsgesellschaft mbH. Retrieved on 2006-05-09.
  7. ^ VolcanoWorld, „Merapi, Java, Indonesia“, Stand: 29. Dezember 2000 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

اقرأ أيضاعدل