افتح القائمة الرئيسية

جبريل الرجوب

سياسي فلسطيني

جبريل الرجوب ويُعرف أيضًا باسمِ أبو رامي (من مواليد 14 مايو 1953[2])[3] هو سياسي فلسطيني[4] ورئيس كل من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم واللجنة الأولمبية الفلسطينية. كان رئيسًا للأمن الوقائي في الضفة الغربية حتى فصله في عام 2002، كما كان عضوًا في المجلس الثوري لحركة فتح حتى عام 2009،[5] وانتُخب لعضويّة اللجنة المركزية لحركة فتح في مؤتمر الحزب لعام 2009 فأصبحَ نائبًا لأمين اللجنة حتى عام 2017 قبل أن يُصبح أمينها الفعليّ في نفس العام.[6]

جبريل الرجوب
Jibril Rajoub.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 14 مايو 1953 (66 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
دورا  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Palestine.svg
فلسطين  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب حركة فتح  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات

الحياة المُبكَرةعدل

اسمهُ الكامل جبريل محمود محمد الرجوب، وُلد في بلدة دورا بالقرب من الخليل بتاريخ 14 مايو 1953 وقضى طفولته هناك.[3] بدأَ الانخراط في الدفاع عن فلسطين مُبكرًا فاعتُقل على يدِ الشاباك في عام 1968 – كان يبلغُ من العمر حينها 15 سنة – للاشتباه في تورطهِ في مساعدة ضباط مصريين فارين فقضى أربعة أشهر في السجن.[2] أثناء وجوده في السجن؛ التقى مع أحد قادة حركة فتح المحليين الذي أوصى بقبوله في الحركة والتي كانت سرية آنذاك. بعد إطلاق سراحه؛ انضمّ جبريل مُباشرةً إلى فتح حيثُ عمل على مساعدة مقاتلي الحركة وتسهيل تحرّكاتهم كما حاولَ تشكيل عدّة تشكيلات مُصغّرة في تلال الخليل.

في أيلول/سبتمبر 1970؛ اعتُقل الرجوب على يدِ قوات الاحتلال بعدما ألقى قُنبلةً على حافلة تابعة للجيش الإسرائيلي بالقرب من الخليل. تمّت محاكمته فأُدين بعدّة تهم منها تنفيذ الهجوم بالقنبلة فضلًا عن «الانتماء لجماعة مسلحة» فحُكم عليه بالسجن مدى الحياة. أصبحَ الرجوب شخصية بارزة بعدها حيثُ عمل على قيادةِ الإضرابات عن الطعام والاحتجاجات من داخل السجون كما درسَ اللغة العبرية على نطاق واسع فترجمَ هو وزميلٌ له كِتاب ثورة لمناحيم بيغن إلى العربية. قضى الرجوب بعض الوقت مُتنقلًا بين عديد السجون في جميع أنحاء الضفة الغربية وإسرائيل؛ حيث كانت تقومُ «السلطات الإسرائيلية» بنقل السجناء من مكانٍ إلى آخر لتعطيل تنظيمهم أو إنهاء خُططهم.[2]

في عام 1985؛ كان الرجوب واحدًا من 1150 سجينًا عربيًا تم إطلاق سراحهم مقابل ثلاثة رهائن إسرائيليين احتجزتهم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين،[7] لكن سرعان ما أعيد اعتقاله بعدما واصلَ نشاطهُ السلمي والمُسلّح ضد جنود الاحتلال. استُجوب هذهِ المرة قبل أن يُوضعَ في الحبس الانفرادي ثُمّ تَم نقله إلى المستشفى بعد إضرابه عن الطعام لمدة 30 يومًا. بعد شفائه؛ عاد إلى السجن من جديد وأُفرج عنه بعد سبعة أشهر. في أيلول/سبتمبر من عام 1986؛ قُبض عليه للمرة الثالثة ومُجددًا بسببِ كفاحه ضد قوات الاحتلال حيثُ حكم عليهِ بالسجنِ حتى آذار/مارس 1987.[2]

النشاط السياسيعدل

استمرّ الرجوب في العمل مع حركة فتح في الضفة الغربية؛ ثمّ اعتُقل بسبب أنشطته هذه خلال الانتفاضة الأولى في كانون الأول/ديسمبر 198 فرُحّل إلى لبنان في كانون الثاني/يناير 1988.[2] انتقلَ جبريل في وقتٍ لاحقٍ إلى العاصِمة تونس حيث عمل من هناك مستشارًا لنائب زعيم فتح خليل الوزير. بعدَ اغتيال هذا الأخير على يدِ المخابرات الإسرائيلية؛ أصبح الرجوب من بينِ المُقرّبين لياسر عرفات ويُقال أنه كان وراء عمليّة 1992 لاغتيال أرئيل شارون.[8]

بحلول عام 1994؛ سُمح للرجوب بالعودة إلى الضفة الغربية بعد توقيع اتفاقيات أوسلو. شغل حينها منصبَ رئيس الأمن الوقائي حتى عام 2002 وعيّنهُ ياسر عرفات مستشارًا للأمن القومي في عام 2003. خلال فترة ولايته. اتُهم باستخدام القوة في قمع المعارضة ومضايقة المعارضين السياسيين لعرفات وللسلطة الوطنية كما انتقد في تلك الفترة النفوذ المتزايد «للأصولية الدينية» في المدارس الفلسطينيّة وشنّ حملة كبيرة على حركتي حماس والجهاد الإسلامي.[8]

يشغلُ الرجوب منذ عام 2006 منصب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم،[9] وهو أيضًا رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية ورئيس جمعية الكشافة الفلسطينية.[5] حصل جبريل على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم في فئة الإبداع الإداري الرياضي في عام 2013.[10] في مقابلة بُثت على تلفزيون السلطة الفلسطينية في 23 أيلول/سبتمبر 2011 – كرد فعل على خطاب ألقاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الأمم المتحدة بشأن استقلال فلسطين – انتقدَ الرجوب بشدة أوباما قائلاً: «إن خطاب أوباما كان مغفلًا. إنه لم يعكس حتى السياسة الأمريكية أو العقيدة التي استخدموها في الماضي. بدا الأمر وكأنه خطاب لزعيم طلبة في جامعة بدلاً من خطاب زعيم دولة عظمى.[11]»

في حزيران/يونيو 2012 وبصفته رئيسًا للجنة الأولمبية الفلسطينية دعا الرجوب إلى الوقوف دقيقة صمت لتذكر 11 رياضيًا إسرائيليًا قُتلوا في الألعاب الأولمبية الصيفيّة على يدِ مقاومين فلسطينيين في عام 1972.[12] بحلول آب/أغسطس 2018؛ غُرّم الرجوب بمبلغ 20,000 فرنك سويسري (ما يُعادل 20,333 دولارًا أمريكيًا) كما تم حظره من حضور مباريات الفيفا لمدة عام بدعوى «التحريض على الكراهية والعُنف» عندَ الإعلان عن مباراة كانت مرتقبة بين منتخبي الأرجنتين وفلسطين.

انتقاداتعدل

اتهامات بالتعذيبعدل

اتُهم أثناء قيادته لجهاز الأمن الوقائي بممارسة التعذيب ضدّ معارضي أوسلو في ذلك الوقت وبشكلٍ خاص ضد المُقاومين في حركتي حماس والجهاد الإسلامي. اتُهم جهاز الأمن الوقائي – في ظلّ قيادته – أيضًا بكبح جماح الفصائل الفلسطينية التي كانت تُسيطر على الشارع الفلسطيني والتي حاولت فرض قوانينها الخاصة مُفضلًا اتفاقات أوسلو التي حدّت نوعًا ما من المقاومة الفلسطينية وطبّعت بشكلٍ مباشر مع الاحتلال عبرَ التنسيق مع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.[13]

 
رسم فني لمحيي الدين الشريف

أثار مقتل القيادي في كتائب الشهيد عز الدين القسام محيي الدين الشريف في 29 آذار/مارس من عام 1998 في بلدية بيتونيا في مدينة رام الله جدلًا كبيرًا،[14] حيثُ خلصت حركة حماس بعد تحقيقاتها على أنّ محيي الدين الشريف وقع قبل مقتله بمدة وجيزة أسيرًا في قبضة جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية الذي يرأسه جبريل الرجوب حيثُ تعرّض لتعذيب شديد – كما تقولُ حماس – ليُفارق الحياة ما اضطر جهاز الأمن الوقائي إلى فبركة عملية انفجار السيارة،[15] فيما تروي حركة فتح رواية مُختلفة حيثُ قال القيادي الفتحاوي الطيب عبد الرحيم أن جثة محيي الدين قد وُجدت في السيارة التي انفجرت متهمًا حماس بتفجيرها – مع أنّ محيي الدين كان من أبناء الحركة – بل اتهمَ نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة ياسر عرفات ستين شخصًا من حماس من بينهم عبد العزيز الرنتيسي بالوقوفِ وراء العمليّة.[16]

اتهامات بالعمَالةعدل

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جبريل الرجوب بأنه قام بتسليم المعتقلين من كتائب القسام في سجن مقر الأمن الوقائي المُحاصَر في بيتونيا للإسرائيليين وذلك في أوائل شهر نيسان/أبريل من عام 2002 كما اتهمتهُ أثناء قيادته لجهاز الأمن الوقائي بتعذيب المقاومين الفلسطينيين وتسليمهم للإسرائيليين.[17] في السياق ذاته؛ قالَ القيادي بكتائب القسام سليم حجة – وهو أحد الذين يتهمُ جبريل الرجوب بتسليمهِ للجيش الإسرائيلي – أنه اعتُقل على يدِ جهاز الأمن الوقائي ونُقل بالتنسيق مع سلطات الاحتلال إلى سجن بيتونيا بعدما كان قد جُرّد هو وآخرين من أسلحتهم لحظات قُبيل اعتقالهم.[18]

الآراءعدل

  • في مقابلة مع القناة الخامسة الإسرائيلية عام 2012 أشارَ الرجوب «أنّه من الأفضل للقضية الفلسطينية أن يرى العالم الفلسطينييون بالشورتات وليس وهم ملثمين؛ فالهدف هو سياسي وليس رياضي[19]» ثمّ واصل: «من الأفضل أن يروا صباينا بالشورتات وليس بالحجاب.[20]» أثارت تصريحات الرجوب هذه غضبًا وضجّة في الوسط الفلسطيني حيثُ انتشرَ الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي وانتقدهُ البعض على تصريحاته تلك.[21][22]
  • قال الرجوب في بداية عام 2019 خِلال المناوشات بين إسرائيل من جهة وحركة حماس من جهة أخرى: «إن الصواريخ التي تُطلقها فصائل المقاومة على إسرائيل تؤذي الفلسطينيين أكثر من الإسرائيليين» مُضيفًا «إنّ حركة حماس لا تستطيع المزايدة علينا في مجال المقاومة ... الخلافات معها ستنتهي إذا قالت أنا فلسطيني أنتهج المقاومة الشعبية وأؤيد قيام دولة على حدود 1967.[23]»
  • نقلت بعض المواقع الإخباريّة عن القناة الثانية الإسرائيلية تصريحات نُسبت للرجوب زُعم فيها تشديدهُ على قدسية حائط البراق عند اليهود ووجوب خضوعه للسيادة الإسرائيلية.[24] أثار الموضوع من جديدٍ ضجة كبيرة لكنّ الرجوب عاد بنفسه لينفي ما نُقل عنه مؤكدًا أنه لم يُصرّح بشأنِ السيادة الإسرائيلية على الحائط أبدًا.[25]

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ http://www.jibrilrajoub.ps/index.php/about-jibril-rajoub
  2. أ ب ت ث ج Issacharoff, Avi (2009-09-24): "Ex-Fatah strongman: Israel won't live securely until occupation ends", هاآرتس
  3. أ ب "السيرة الذاتية". www.jibrilrajoub.ps. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  4. ^ Marcus، Itamar؛ Hirsch، Maurice. "Terror promotion by Jibril Rajoub, Chairman of the Palestine Olympic Committee". Official Palestinian Authority TV, Palestinian Media Watch. 
  5. أ ب PA and Fatah personalities, Jibril Rajoub on palwatch.org, retrieved 3 August 2017 نسخة محفوظة 23 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Fatah picks first-ever deputy for Abbas, sidelines Barghouti, timesofisreal.com, 16 February 2017, retrieved 3 August 2017 نسخة محفوظة 3 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Yezid Sayigh. Armed struggle and the search for state the Palestinian national movement, 1949-1993. Oxford: Clarendon, p. 609
  8. أ ب "Jibril Rajoub Biography". geocities.com. 28 October 2009. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2009. 
  9. ^ Palästinenser sollen für Fußball-Sieg beten (German), sueddeutsche.de, 22 June 2011, retrieved 3 August 2017
  10. ^ Winners of the Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum Creative Sports Award announced, khaleejtimes.com, 26 November 2012, retrieved 5 May 2019 نسخة محفوظة 26 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Fatah Central Committee Member Jibril Rajoub: Obama's UN Speech Idiotic, "Sounded Like the Speech of a Student Leader", MEMRI, Clip No. 3129 (transcript), September 23, 2011. (video clip available here). نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Terrorist Chief of Palestinian Olympic Committee Calls Minute of Silence Requests 'Racism' by Yori Yanover, Jewish Press, July 26th, 2012. نسخة محفوظة 7 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ جبريل الرجوب - سيرة نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Protest march in Gaza over Hamas death بي بي سي نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ سيرة محيي الدين الشريف من موقع كتائب القسام نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ اسألوا جبريل الرجوب من قتل محيي الدين الشريف ؟! - أجناد نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ معتقلوا حماس للرنتيسي: دمنا في رقبة الرجوب نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ الجزء الثاني.. القيادي حجة يكشف "حادثة بيتونيا"[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "فيديو.. "مين أحسن الصبايا محجبات ولا بشورت" جبريل الرجوب". 19 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019 – عبر YouTube. 
  20. ^ جبريل الرجوب: مين أحسن الصبايا محجبات ولا بشورت نسخة محفوظة 10 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ صبايا فلسطين بالشورت أم بالحجاب؟! - جريدة الدستور[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 13 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ الرجوب: الافضل ان يرى العالم صبايا فلسطين بـ"الشورتات بدل الحجاب".. نسخة محفوظة 27 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "الرجوب: على هنية ألا يُكبر من نفسه ويضع رأسه برأس أبو مازن". دنيا الوطن. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  24. ^ "السيد جبريل الرجوب : لا تفتي بشأن المقدسات". اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 
  25. ^ "الرجوب: لم أقل بوجوب خضوع حائط البراق لإسرائيل". www.aljazeera.net. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2019. 

وصلات خارجيةعدل