جبانة الباشورة (بيروت)

مقبرة للمسلمين تقع في ناحية الباشورة في بيروت

تُعتبر جبانة الباشورة (بالإنجليزية: Bachoura Cemetery)‏ أو مقبرة الباشورة من الجبانات الإسلامية القديمة، فقد كانت في البداية سد ترابي كبير وبدون سور يحميها إلى أن أحيطت بسور عام 1892، وقام بالسعى لبنائه الشيخ عبد الرحمن الحوت نقيب السادة الأشراف للمحافظة على حرمة قبور المسلمين.[1]

قبر الشيخ عبدالرحمن الحوت بجبانة الباشورة.

التسميةعدل

يُقال إنّ اسمها يعود إلى مصطلحات عسكرية استخدمها المماليك قديمًا ذلك لأن الباشورة تُجمع بواشير، وهي كناية عن سدود رملية كانت تقام لمنع وصول الخيل أو السهام،[2] وقد قال الشيخ عبد الرزاق البيطار في كتابه "حلية البشر في أعيان القرن الثالث عشر" إن أبناء بيروت من أهل الماضي كانوا يسمون هذه المقبرة "مقبرة سيدنا عمر"، كما سُمِيَ أول مسجد بنوه في بيروت بعد الفتح "بالجامع العمري"، وقال كاترمير أن الباشورة تسمى بالفرنسية "bastion" ومعناها البرج، بينما قال المقريزي في (السلوك 1/105) "ويجعل التراب داخل المدينة على حافة الحفر ليكون مثل الباشورة"، كما قال دوزي في "تكملة المعاجم العربية" إن الباشورة سد من التراب يمنع وصول الخيالة والرجالة والسهام إلى مواضع المحاربين، ولأن المشارقة لم يعرفوا الحصون البارزة فإن الباشورة بالأغلب عبارة عن متراس ترابي، وموقع مقبرة الباشورة الحالي مرتفع عن مستوى الطريق كما يظهر من جدار المقبرة الشمالي، والباشورة من المصطلحات المحدثة ولا توجد في لسان العرب وبالتالي لم تكن مستعملة أيام الفتح الإسلامي لبيروت.[3]

التاريخعدل

مقبرة سيدنا عمرعدل

يعتقد الكثيرون أن المقبرة الأولى التي سميت مقبرة سيدنا عمر رضي الله عنه كانت في المصلى قبل أن ينقل موضع الدفن إلى مقبرة الصحابة التي اكتُشفت بقاياها في ساحة رياض الصلح قبل نقل الدفن إلى مقبرة الباشورة، فمن الطبيعي بعد امتلاء مكان الدفن في مقبرة وكثرة العمران والبناء حولها أن يتم اختيار قطعة أرض ثانية للدفن وذلك في موضع بعيد نسبياً عن مركز السكن، لذلك اختيرت الأرض الواقعة خارج السور لتكون المقبرة الثانية للتابعين وتابعي التابعين.[3]

مقبرة أحمد حمدي باشاعدل

دُفِن الوالي العثماني أحمد حمدي باشا الذي حكم سوريا ولبنان خلال الفترة 1874 إلى 1888 في إحدى مقابر بيروت، حيث يضم قبره نقوشًا ورسومات تعود إلى زمن الخلافة العثمانية، وكان حمدي قد اتخذ من بيروت مقرًا لإقامته، حيث كانت بيروت في تلك الفترة تتبع جغرافيًّا وسياسيًّا وإداريًّا سوريا، وقد شهد لبنان وسوريا خلال فترة حكم الوالي أحمد حمدي عصر الرخاء في العلم والعمران بحسب ما يقول حسان حلاق -المؤرخ المتخصص في تاريخ لبنان وبلاد الشام- في حديث الأناضول.

فداخل مقبرة شاسعة تضم مئات المدافن تعود لعائلات بيروتية وشخصيات سياسية وفنيّة وثقافية من الطائفة السُنيّة يظهر قبر عظيم مُغطّى بقبة عالية تطل على الشارع الرئيسي لمنطقة الباشورة في بيروت، ويضم القبر رفات الوالي أحمد حمدي، وداخل القبر توجد رسومات ونقوشات تدّل على مرور الحقبة العثمانية على بيروت، ويتميز طراز القبر بالعمران العثماني، كما كتبت عليه عبارات باللغة العثمانية القديمة وترجمة باللغة العربية، ويوجد فوق القبر مجسّم لطربوش نحاسي هو رمز للطربوش الذي كان يعتلي رأس الحاكم الراحل، ومع الأيام والتطور العمراني وتوسيع الطرقات تم نقل المقبرة بأكملها إلى داخل سور مدافن 'الباشورة' لتصبح واحدة من تلك المدافن ويصبح ما يميزها هو ضخامتها وبنيانها الهندسي العريق الذي يشير إلى حقبة الخلافة العثمانية.[4]

الهندسة المعماريةعدل

الأبوابعدل

لمقبرة الباشورة اليوم أربعة أبواب: اثنان منهما يُستعملان والآخران لا يُستعملان، بالنسبة للبابين الرئيسيين واحد منهما يقع في الناحية الشمالية من المقبرة إلى جهة الغرب يليه درج حجري ينتهي بسقيفة من الأسمنت المُسلَّح يستعملها المُشيعون للجنائز في واجبات التعزية بالميت، والباب الآخر من الجهة الجنوبية بالجدار الغربي وهذا الباب متصل مباشرةً بأرض المقبرة.[1]

مراجععدل

  1. أ ب "جبانة الباشورة". مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ عن الباشورة التي تحرس بيروت وتراقبها نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب هل كانت مقبرة الصحابة (الباشورة) بقيع بيروت؟ | دين ودنيا | جريدة اللواء نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ طربوش ونقوش على قبر الوالي حمدي باشا ببيروت | مجلة عرب 48 | عرب 48 نسخة محفوظة 22 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.

مواقع خارجيةعدل