افتح القائمة الرئيسية

كان جان باتيست بيير أنطوان دو مونيه شوفالييه دو لامارك، والمعروف باسم لامارك. جندي فرنسي الجنسيّة؛ وعالم أحياء وأكاديميّاً ومؤيّداً مبكّراً لفكرة أن التطوّر البيولوجي حدث واستمر وفقاً للقوانين الطبيعية.

جان باتيست لامارك
Jean-Baptiste Lamarck
Jean-baptiste lamarck2.jpg
بورتيريه لجان باتيست لامارك

معلومات شخصية
الميلاد 1 أغسطس 1744(1744-08-01)
يازنتين، بيكاردي
الوفاة 18 ديسمبر 1829 (85 سنة)
باريس
سبب الوفاة مرض  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة مونبارناس  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الجنسية فرنسي
عضو في الأكاديمية الفرنسية للعلوم،  والأكاديمية البافارية للعلوم والعلوم الإنسانية  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات الأكاديمية الفرنسية للعلوم، المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي، حديقة النباتات
اختصار اسم علماء النبات Lam.[1]  تعديل قيمة خاصية اختصار رسمي لعالم نباتي (P428) في ويكي بيانات
المهنة عالم نبات،  وعالم حيواني،  وأكاديمي،  وعالم طبيعي،  وأستاذ جامعي،  وأحيائي،  وكيميائي،  وعالم أرصاد،  وإحاثي،  وعالم رخويات،  ومساهم في موسوعة الإنسيكلوبيدي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحيوان،  وعلم النبات،  وجيولوجيا،  وعلم الطقس  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
سبب الشهرة نظرية التطور، inheritance of acquired characters، Étienne Geoffroy Saint-Hilaire
الجوائز
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Lamark-signature.png
 

حارب لامارك في حرب السنوات السبع ضد بروسيا، وحصل على ميداليّة بسبب شجاعته في ساحة المعركة.[3] انتقل لاحقاً إلى موناكو، وأصبح لامارك مهتمّاً بالتاريخ الطبيعي وعزم على دراسة الطبّ.[4] تقاعد من الجيش بعد إصابته في عام 1766، وعاد إلى دراسته الطبيّة.

طوّر لامارك اهتماماً خاصّاً في علم النبات، وبعد أن نشر العمل المؤلّف من ثلاثة مجلّدات (Flour françoise (1778) حصل على عضويّة الأكاديميّة الفرنسيّة للعلوم في عام 1779. أصبح لامارك أستاذاً في علم الحيوان، عندما أسست الجمعيّة الوطنيّة الفرنسيّة متحف التاريخ الوطني في عام 1793.[5]

في عام 1801، نشر كتاب "نظام الحيوانات اللافقاريّة"، وهو عمله الرئيسي في تصنيف اللافقاريّات، وهو مصطلح صاغه في عام 1802م. يعتبر لامارك من أوائل من استعملوا مصطلح البيولوجيا بمعناه الحديث.[6] واصل لامارك عمله كمرجع رئيسيّ في علم الحيوان اللافقاري.

يتم تذكّر لامارك في العصر الحديث بسبب نظريّة وراثة الخصائص المكتسبة، والتي تسمّى الميراث الليّن[6]، والتي ذكرها في كتابه الفلسفي لعلم الحيوان عام 1809. ومع ذلك، فإن فكرة هذه النظريّة موجودة من قبل تطوير هذه النظريّة، ولم تشكّل إلا قسم صغير من نظريّة التطوّر، وكانت مقبولة في وقته من قبل العديد من المؤرخّين الطبيعيين. تألفت مساهمة لامارك في النظريّة التطوريّة بكونها أوّل نظريّة متماسكة حقاً للتطوّر البيولوجي[7]، حيث دفعت قوة التعقيم الكيميائي الكائنات الحيّة إلى سلّم التعقيد، وقامت القوّة البيئيّة بتكييفها مع البيئات المحليّة من خلال استخدام خصائص والتخلّص من أخرى، والتفريق بينها وبين الكائنات الحيّة الأخرى.[8]

محتويات

التطوّر اللاماركيّعدل

أكّد لامارك على موضوعين رئيسيّين في عمله البيولوجي، لا يتعلّق أي منهما بالميراث الليّن. الأوّل هو أن البيئة تؤدّي إلى تغييرات في الحيوانات. وذكر أمثلة كوجود الأسنان في الثديّات وغياب الأسنان في الطيور كدليل على هذا المبدأ. المبدأ الثاني هو أن الحياة كانت منظّمة بطريقة ما وأن العديد من أجزاء مختلفة من جميع الهيئات تجعل الحركات العضويّة للحيوانات ممكنة.[6]

على الرغم من أنّه لم يكن أول مفكّر يدافع عن التطوّر العضوي، إلا أنّه كان أوّل من طوّر نظريّة تطوريّة متماسكة حقّاً.[6] أوجز نظريّته المتعلّقة بالتطوّر أولاً في محاضرته في عام 1800، ثمّ في ثلاثة أعمال نشرت لاحقاً:

  • بحث حول تنظيم الأجسام الحيّة، 1802.
  • فلسفة علم الحيوان، 1809.
  • التاريخ الطبيعي للحيوانات اللافقاريّة، (في سبعة مجلّدات، 1815-1822).

استخدم لامارك عدّة آليات كمحرّك للتطوّر، مستمدّاً من المعرفة الشائعة في عصره ومن إيمانه بالكيمياء قبل لافوازييه. لقد استعمل هذه الآليّات لشرح القوّتين اللتين رآهما تشكّلان التطوّر: إجبار الحيوانات على الانتقال من الأشكال البسيطة إلى الأشكال المعقّدة، والقوّة التي تكيّف الحيوانات مع بيئاتها المحليّة وتميّزها عن بعضها البعض. كما يعتقد أن هذه القوى يجب أن تفسّر على أنّها نتيجة ضروريّة للمبادئ الفيزيائيّة الأساسيّة، مع تفضيل الموقف المادّي تجاه البيولوجيا.

قوّة الحياة: قوّة التعقيدعدل

تتضمّن نظريّة لامارك من عاملين: (1) قوّة معقّدة تدفع مخططات جسم الحيوان نحو مستويات أعلى (تكوين العظام) مما يخلق سلّماً، (2) قوّة تكيفيّة تؤدّي إلى تكيّف الحيوانات مع مخطط جسم معيّن مع الظروف (الاستعمال وعدم الاستعمال، وراثة الخصائص المكتسبة)، وخلق مجموعة متنوّعة من الأنواع والأجناس. تعتبر الآراء الشائعة حول اللامركيّة مجرّد جانب من جوانب القوّة التكيفيّة.[9]

كان لامارك معارضاً للكيمياء الحديثة التي روّج لها لافوازييه، وفضّل تبنّي رؤية كيميائيّة أكثر تقليديّة للعتاصر التي تتأثّر أساساً بالأرض والهواء والنار والماء. وأكّد أنّه بمجرّد تكوين الكائنات الحيّة، فإن حركات السوائل في الكائنات الحيّة تدفعها بشكل طبيعي إلى التطوّر نحو مستويات متزايدة من التعقيد: [10]

«ستعمل الحركة السريعة للسوائل على حفر القنوات بين الأنسجة الحسّاسة. قريباً سوف يبدأ التدفّق في التغيّر، مما يؤدّي إلى ظهور أعضاء مميزة. سوف تصبح السوائل نفسها، التي أصبحت الآن أكثر تعقيداً، مما يولّد مجموعة متنوّعة أكبر من الإفرازات والمواد التي تتكوّن منها الأعضاء.» – التاريخ الطبيعي للحيوانات

تأثير الظروف: القوة التكيفيّةعدل

المكوّن الثاني لنظريّة لامارك هو تكيّف الكائنات الحيّة مع بيئتها. هذا يمكن أن يحرّك الكائنات الحيّة من أعلى سلّم التقدّم إلى أشكال جديدة ومميزة مع التعديلات المحليّة. كما يمكن أن تدفع الكائنات الحيّة إلى الأزقّة العمياء التطوريّة، حيث أصبح الكائن الحي متكيّفاً بدقّة بحيث لا يمكن أن يحدث أي تغيير آخر. جادل لامارك بأن هذه القوّة التكيفيّة كانت مدفوعة بتفاعل الكائنات الحيّة مع بيئتها، عن طريق استعمال بعض الخصائص والتخلّص من بعضها الآخر.

القانون الأوّل: الاستعمال وعدم الاستعمالعدل

القانون الأوّل: في كل حيوان لم يجتاز حدّ نموّه، يحفّز الاستخدام المتكرّر والمستمرّ لأي عضو تدريجيّاً هذا العضو ليتطوّر وينمو، ويمنحه قوّه تتناسب مع طول الفترة الزمنيّة التي استخدم فيها. في حين أن الإهمال الدائم لأي عضو يضعفه بشكل تدريجي، ويقلّل تدريجيّاً من قدرته الوظيفيّة، حتّى يختفي في النهاية.[11]

القانون الثاني: وراثة الخصائص المكتسبةعدل

جميع عمليّات الاستحواذ أو الخسائر التي تحدثها الطبيعة على الأفراد، من خلال تأثير البيئة التي بقي الأفراد من نفس الجنس فيها لفترة طويلة، ومن ثمّ من خلال تأثير الاستخدام السائد أو التخلّص الدائم من أي عضو؛ يتمّ الحفاظ على كلّ ذلك من خلال التكاثر للأفراد الجدد الذين ينشؤون، شريطة أن تكون التعديلات المكتسبة شائعة بين الجنسين، أو على الأقلّ للأفراد الذين ينتجون الشباب.[11]

يقدّم البند الأخير من هذا القانون ما يسمّى اليوم بالوراثة الرخوة، أو وراثة الخصائص المكتسبة، أو ببساطة "اللاماركيّة"، على الرغم من أنها لا تشكّل سوى جزء بسيط من أفكار لامارك[27]. ومع ذلك، في مجال علم التخلّق، هناك أدلّة متزايدة على أن الوراثة الرخوة تلعب دوراً مهمّاً في تغيير الأنماط الظاهريّة لبعض الكائنات الحيّة: فهي تترك المادة الوراثيّة (DNA) دون تغيير (وبالتالي لا تنتهك العقيدة المركزيّة لعلم الأحياء) ولكنّها تمنع التعبير عن الجينات[28]، مثل المثيلة لتعديل نسخ الحمض النووي؛ هذا يمكن أن ينتج عن التغييرات في السلوك والبيئة.

العديد من التغييرات اللاجينيّة هي وراثيّة إلى حدّ ما. وهكذا، على الرغم من أن الحمض النووي نفسه لا يتغيّر مباشرة بواسطة البيئة والسلوك إلا من خلال الانتقاء، فإن علاقة النمط الوراثي بالنمط الظاهري يمكن أن تتغيّر، حتّى عبر الأجيال، من خلال التجربة خلال حياة الفرد. وقد أدّى ذلك إلى دعوات لعلم الأحياء لإعادة النظر في العمليّات اللاماركيّة في التطوّر في ضوء التطوّرات الحديثة في البيولوجيا الجزيئيّة..[12]

نباتات وصفها لاماركعدل

طالع أيضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ معرف مؤلف في المؤشر الدولي لأسماء النباتات: http://www.ipni.org/ipni/idAuthorSearch.do?id=5227-1
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120006510 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ "Lamarck". Random House Webster's Unabridged Dictionary. نسخة محفوظة 13 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Dudenredaktion؛ Kleiner، Stefan؛ Knöbl، Ralf (2015) [First published 1962]. Das Aussprachewörterbuch [The Pronunciation Dictionary] (باللغة الألمانية) (الطبعة 7th). Berlin: Dudenverlag. صفحات 484, 541. ISBN 978-3-411-04067-4. 
  5. ^ Damkaer (2002), p. 117.
  6. أ ب ت ث Packard (1901), p. 15.
  7. ^ Coleman (1977), pp. 1–2.
  8. ^ Ed. Philip Appleman. Darwin: A Norton Critical Edition. 3rd Edition. New York City: W.W. Norton & Company, 2001. 44.
  9. ^ Charles Coulston Gillispie. (1960). The Edge of Objectivity: An Essay in the History of Scientific Ideas. Princeton University Press. p. 272
  10. ^ هنري فارفيلد أوزبورن. (1894). From the Greeks to Darwin. Macmillan and Company. p. 163
  11. أ ب Weber، A. S. (2000). Nineteenth-Century Science: An Anthology. Broadview Press. صفحة 55. ISBN 978-1-55111-165-0. 
  12. ^ Jablonka، Eva؛ Lamb، Marion J.؛ Avital، Eytan (1998). "'Lamarckian' mechanisms in darwinian evolution". Trends in Ecology & Evolution. 13 (5): 206–210. doi:10.1016/s0169-5347(98)01344-5. 

وصلات خارجيةعدل