جاد الله عزوز الطلحي

جاد الله عزوز الطلحي سياسي ودبلوماسيليبي عمل أمينًا للجنة الشعبية العامةالتي هي بمثابة رئاسة الوزراء في ليبيا لولايتين.

جاد الله عزوز الطلحي
أمين اللجنة الشعبية العام
(رئيس وزراء ليبيا)
في المنصب
2 مارس 1979 – 16 فبراير 1984
3 مارس 1986 – 1 مارس 1987
وزير خارجية ليبيا
في المنصب
1987 – 1990
معلومات شخصية
الميلاد القرن 20  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ليبيا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Libya (1951–1969).svg ليبيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة دبلوماسي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

المسيرة المهنيةعدل

كان الطلحي الأمين العام للجنة الشعبيةبليبيا (رئيس وزراء) لفترة ولايتين، امتدت الفترة الأولى من 2 مارس 1979 إلى 16 فبراير 1984 والفترة الثانية من سبتمبر 1986 إلى 1 مارس 1987.[1] في مارس 1987 خلفه عمر المنتصر في منصب رئاسة الوزراء.[2]

عمل الطلحي كوزير خارجية لليبيا في أواخر الثمانينات.[3] وعينّ بعد ذلك وزيرًا لوزارة الصناعات الإستراتيجية في أوائل عقد ال2000.[3]

بعد أن أصبح وزير خارجيةفي 1987، محلّ كمال حسن المنصور كوزير للخارجية.[4] واستمرت ولاية الطلحي حتى 1990.

كان الطلحي سفيرًا لليبيا بالأمم المتحدة وشغل مقعد ليبيا في مجلس الأمنلفترة يناير 2008 – ديسمبر 2009 .[citation needed]

مراجععدل

  1. ^ "The World". لوس أنجلوس تايمز. 3 March 1987. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Libya". Mongobay. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب Trevor Rowe (22 January 1992). "U.N. Presses Libya on Bombing". The Washington Post. صفحة A01. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ Helen Chapin Metz (30 June 2004). Libya. Kessinger Publishing. صفحة 198. ISBN 978-1-4191-3012-0. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن موضوع له علاقة بسياسي من ليبيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.