جائزة تونس العالمية للدراسات الإسلامية

جائزة تونس العالمية للدراسات الإسلامية هي جائزة منحها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي منذ عام 2003 لمكافأة العلماء والكتاب على مستوى العالم الذين قدموا مساهمات كبيرة للدراسات الإسلامية سنويا. عادة ما تُمنح الجائزة في قصر قرطاج ويتم دعوة المتلقي للقاء الرئيس في حفل توزيع الجوائز.

شروط الترشحعدل

  1. أن يكون البحث مكتوبا باللغة العربية أو الفرنسية أو الإنجليزية.
  2. أن يتم نشره خلال السنتين السابقتين لسنة منح الجائزة.
  3. أن لا يقل عن 250 صفحة (50.000 كلمة) من الحجم المتوسط.
  4. لا يقبل أي عمل يكون رسالة جامعية أو تحقيقا لمخطوط أو حاصلا على جائزة أخرى.
  5. لا يقبل أي عمل يكون مشاركا في نيل جائزة عالمية أخرى بعنوان نفس سنة الإعلان عن فتح باب الترشحات لنيل جائزة تونس العالمية للدراسات الإسلامية، مع الإدلاء على ذلك بتصريح على الشرف ممضى من المترشّح أو الهيئة المترشّحة.
  6. لا يترشّح للجائزة من سبق له أن فاز بها إلا بعد مرور خمس سنوات على نيلها.
  7. في حال الترشّح بصفة مشتركة لنيل الجائزة فإنه يجب على المترشحين إرفاق مطلب الترشّح باتفاقية ممضاة بينهم تضبط النسبة المخصصة لكل طرف في صورة الفوز بالجائزة.
  8. يقدّم البحث في (13) نسخة.
  9. يرفق طلب المشاركة بسيرة ذاتية للمترشّح مع ملخّص للكتاب المرشّح لا يتجاوز الخمس صفحات باللغة العربية.
  10. تتألف الجائزة من شهادة تقدير ودرع يحمل شعار الجائزة و مكافأة مالية قدرها ثلاثون ألف (30.000) دينار تونسي.

في حالة التساوي بين دراستين علميتين أو أكثر فإن المكافأة المالية تسند مناصفة بين الفائزين وشهادة تقديرية ودرع يحمل شعار الجائزة لكلّ منهم.

الأهدافعدل

  • تكريم الشخصيات العلمية وكذلك الهيئات الثقافية أو العلمية أو الأكاديمية ذات التأثير في الحركة الثقافية الإسلامية المعاصرة.
  • المساهمة في نشر قيم الاعتدال الدّيني، ومعالجة ظواهر الغلوّ والتشدّد.
  • المساهمة في إشاعة قيم التّسامح والتعايش والحوار بين الحضارات والأديان و الشعوب.
  • إبراز قدرة الفكر الإسلامي على مواجهة التحدّيات الفكريّة والإجابة عن كل القضايا المستحدثة.
  • التشجيع على البحث العلمي في مجالات الدّراسات الإسلاميّة، باعتماد مناهج الوسطيّة الإسلاميّة والتجديد.

المستلمونعدل

النسخة التاريخ الحائز ملاحظات
الأولى 21 نوفمبر 2003   محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف المصري.
الثانية 9 نوفمبر 2004   محمد الحبيب بلخوجة مفتي الجمهورية التونسية.
الثالثة 31 أكتوبر 2005   عبد الواحد بالافيتشيني مؤسس الطائفة الدينية الإسلامية الإيطالية (COREIS) وإمام مسجد ميلانو.
الرابعة 19 أكتوبر 2006   محمد حسين فنطر مؤرخ تونسي.
الخامسة 8 أكتوبر 2007   رقية طه جابر العلواني أستاذة قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة البحرين.
السادسة 2 سبتمبر 2008   رونق حسن حسني أستاذ في جامعة هيريوت وات وجامعة درم.
  دانيال نيومان أستاذ في اللغات الحديثة والثقافات المدرسة في جامعة درم.
السابعة 16 سبتمبر 2009   حزقيال خوسيه تامايو عالم عقيدة إسباني، عن كتابه «الإسلام: الثقافة والدين والسياسة».
الثامنة 6 سبتمبر 2010   إلياس بلكا باحث مغربي، عن كتابه «مشكلات افتراق الأمة إلى سنة وشيعة.. الأصول والحلول».[1]
إثر الثورة التونسية في 2011، لم تقدم الجائزة لحدود 2017.
التاسعة ؟ ؟ ؟
العاشرة 11 يونيو 2018   عبد الباسط الغابري باحث بمركز الدراسات الإسلامية بالقيروان، عن كتابه «مسألة تغيير الوعي في الفكر الإسلامي المعاصر والراهن».[2]
  عبد اللطيف الهميم رئيس ديوان الوقف السني في العراق، عن كتابه «الأمة بين التفكير والتكفير (تجريم التكفير)».[2]

روابط خارجيةعدل

المراجععدل