جائحة

وباءٌ ينتشر بين البشر في مساحة كبيرة مثل قارة مثلا أو قد تتسع لتضم كافة أرجاء العالم

الجائحة (ج. جوائح) والوباء العام هو وباء ينتشر بين البشر في مساحة كبيرة مثل قارة مثلا أو قد تتسع لتضم كافة أرجاء العالم. ويسمى الانتشار الواسع لمرض بين الحيوانات جارفة. الوباء المستوطن واسع الانتشار المستقر من حيث معرفة عدد الأفراد الذين يمرضون بسببه لا يعتبر جائحة. وعليه يستبعد من جائحة الانفلونزا النزلات الموسمية المتكررة للبرد. ظهر عبر التاريخ العديد من الجوائح مثل الجدري والسُلّ. ويعتبر الطاعون الأسود أحد أكثر الجوائح تدميرًا؛ إذ قتل ما يزيد عن 20 مليون شخصًا في عام 1350م. ويشتهر من الجوائح الحديثة فيروس نقص المناعة المكتسبة والإنفلونزا الإسبانية وجائحة إنفلونزا الخنازير2009، وفيروس الإنفلونزا أ H1N1 و فيروس كورونا (SARS-CoV-2)، و فيروس كورونا (COVID 19)

أسفرت جائحة إنفلونزا 1918 عن وفيات هائلة في جميع أنحاء العالم.

التعريف والمراحلعدل

الجائحة هي وباء ينتشر على نطاق شديد الاتساع يتجاوز الحدود الدُوليَّة، مؤثرًا -كالمعتاد- على عدد كبير من الأفراد.[1] قد تحدث الجوائح لثؤثر على البيئة والكائنات الزراعية من ماشية ومحاصيل زراعية والأسماك والأشجار وغير ذلك.

وقد قسمت منظمة الصحة العالمية دورة حدوث الجوائح من خلال تصنيف من ستة مراحل، ليصف العملية التي من خلالها ينتقل فيروس الإنفلونزا الجديد من كونه مرض أُصيب به أفراد قلة، إلى نقطة تحوله إلى جائحة. هذا يحدث مع فيروس يصاب به على الأغلب حيوانات، مع حالات قِلة لانتقال العدوى إلى الإنسان، يليها مرحلة انتقال المرض ما بين البشر من فرد إلى آخر مباشرة، ويتحول الأمر بالنهاية إلى جائحة مع انتشاره عالميًا وضعف القدرة على السيطرة عليه، حتى نتمكن من إيقافه.[2] لا يُصنّف مرض ما على أنه جائحة بسبب انتشاره الواسع وقتله لكثير من الأفراد، وإنما لابد أن يكون مُعديًا ويمكن انتقاله من شخص لآخر. فمرض السرطان مثلا قد تسبب في وفاة الكثيرين حول العالم ولكنه ليس مُعديًا أو منقولاً بين الأفراد.[3]

وقد عُقِد مؤتمرٍ صحفي افتراضي في مايو لعام 2009 م عن جائحة الإنفلونزا، وأشار فيه المدير العام المساعد للأمن الصحي والبيئة لمنظمة الصحة العالمية وقتئذ د. كيجي فوكو إلى أنه لتسهيل فكرة الجائحة... فمن الممكن القول بأنها اندلاع عالمي، ثم يسأل المرء نفسه ما هو الاندلاع العالمي؟ فهو انتقال المرض بكلا الطريقتين بالعدوى بصورة مباشرة من فرد لآخر، وبانتقال المرض من الشيء الملوث إلى الفرد دون أنتقاله من فرد لآخر، وأن نرى أنشطة وتغيرات المرض، وانتشار الفيروس.[4]

نشرت منظمة الصحة العالمية مقالًا في الكتاب الارشادي التأهب للجوائح في عام 1999م ؛ لمواجهة جائحة محتملة للإنفلونزا، وتم تحديثه في عامي 2005 م، و2009 م، وفيه عرّفت المراحل والإجراءات المناسبة للتعامل مع كل مرحلة، وذلك في مذكرة مساعدة بعنوان " منظمة الصحة العالمية: وصف مراحل الجائحة والإجراءات التنفيذية الرئيسة لكل مرحلة". وفي النسخة المعدلة لعام 2009 م، وضعت التعريفات والمراحل بشكل أكثر تفصيلاً وتوضيحًا، وصدرت هذه النسخة في فبراير 2009 م. لم تُذكر جائحة فيروس انفلونزا أ H1N1 في المقال ولم تكن قد ظهرت بعد.[5][6] كل نسخ المقال تتناول مرض الإنفلونزا. تضمنت النسخ القديمة تصنيف مراحله بحسب الانتشار ومدى شدة وضراوة المرض (حدة الجرثوم) ولا معدل الوفيات الناتجة عنه، ولكنها حُذِفت من المقال الأخير المحدّث.[7]

تصنيفات الجوائحعدل

تقسم منظمة الصحة العالمية الجوائح إلى 6 مراحل هي باختصار:

  • المرحلة الأولى: فيروس يصيب الحيوان لكنه لا يسبب عدوى للبشر.
  • المرحلة الثانية: فيروس يصيب الحيوان أدى لعدوى بشرية.
  • المرحلة الثالثة: أدى الفيروس إلى إصابة حالات متفرقة أو إلى إصابة جماعات صغيرة بالمرض، ولكن لا زال غير كافٍ لحدوث وباء في المجتمع المحلي.
  • المرحلة الرابعة: خطر حدوث وباء بات قريباً إلا أنه غير مؤكد، أصبح المرض كافياً لحوث وباء في مجتمع محلي.
  • المرحلة الخامسة: العدوى باتت منقولة من شخص إلى آخر وقد سببت لحدوث إصابات في بلدين مختلفين موجودين في إقليم واحد حسب توزيع الأقاليم المعتمد من منظمة الصحة العالمية.
  • المرحلة السادسة: الوباء بات عالمياً وسجلت إصابات في إقليمين مختلفين اثنين على الأقل حسب توزيع الأقاليم المعتمد من منظمة الصحة العالمية.

التدبيرعدل

 
الهدف من تقييد المجتمع: (1) تأخير ظهور قمة الانتشار أو ذروته (2) تخفيف حمل ذروة الانتشار عن عاتق الرعاية الصحية، المعروف بتسطيح المنحنى (3) تقليل عدد الإصابات الكلي والتأثير الصحي.[8][9]

تتثمل السيطرة على انتشار جائحة ما بخطتين استراتيجيتين أساسيتين: الإحاطة والتقييد.

يُجرى إحاطة المجتمع في المراحل المبكرة من انتشار الجائحة، ويهدف إلى تعقّب الأفراد المصابين وعزلهم ضمن المجتمع بهدف إيقاف انتقال المرض إلى باقي السكان. عندما يصبح من الجلي عدم القدرة على إحاطة انتشار المرض، يُنتقل إلى مرحلة التقييد، فتُتخذ الإجراءات لإبطاء انتشار المرض وكبح تأثيراته على نظام الرعاية الصحية والمجتمع. في الواقع، قد يُتخذ كلا التدبيرين (الإحاطة والتقييد) في الوقت ذاته للسيطرة على انتشار المرض.[10]

يكمن التدبير المفتاحي بالسيطرة على انتشار المرض المعدي في محاولة تخفيض ذروة الجائحة أو قمتها في المنحنى، التدبير الذي يُعرف بتسطيح المنحنى. يساعد ذلك في إنقاص خطر استنزاف الخدمات الصحية أو إغراقها بالإضافة إلى توفير المزيد من الوقت حتى يتم تطوير لقاح وعلاج له.[8] تشمل التداخلات غير الدوائية التي يمكن اتخاذها -بغاية تدبير انتشار المرض- التدابير الوقائية الشخصية مثل نظافة اليدين وارتداء الأقنعة والحجر الذاتي، والإجراءات المجتمعية من الإبعاد الاجتماعي مثل إغلاق المدراس وإيقاف الفعاليات التي تنطوي على التجمعات الكبيرة، ومشاركة المجتمع في تشجيع القبول والمشاركة في مثل هذه التداخلات، بالإضافة إلى الإجراءات البيئية مثل تنظيف الأسطح.[9]

الجوائح الحاليةعدل

فيروس كورونا (COVID-19)عدل

مرض فيروس كورونا 2019 (اختصارًا كوفيد-19(1) ويُعرف أيضًا باسم المرض التنفسي الحاد المرتبط بفيروس كورونا المستجد 2019،(2) هو مرضٌ تنفسي حيواني المنشأ، يُسببه فيروس كورونا المستجد 2019 (2019-nCoV). هذا الفيروس قريبٌ جدًا من فيروس سارس. اكتُشف لأول مرة خلال تفشي فيروس كورونا في ووهان 2019-20. تحدثُ عددٌ من الأعراض وتشمل الحمى، والسعال، وضيق النفس.

لا يوجد علاجٌ محدد متاحٌ للمرض حتى مايو 2020، مع تركيز الجهود على تخفيف الأعراض ودعم وظائف الجسم. وصل عدد الضحايا في العالم إلى أكثر من500000 في منتصف يوليو 2020 وأكثر من 12000000 إصابة.[11]

فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة والإيدزعدل

نشأ فيروس نقص المناعة المكتسبة في أفريقيا وانتقل منها عبر هايتي إلى الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة كما بين 1966- 1972 م.[12] ويصنف الإيدز كجائحة ذات معدل انتقال عدوى بنسبة تصل إلى 25% في شمال وجنوب أفريقيا. وفي عام 2006 م، وصلت نسبة انتشاره بين النساء الحوامل في جنوب أفريقيا إلى 29.1%.[13] وقد ساعد التعليم الفعال عن الممارسات الجنسية الآمنة، والتدريبات الوقائية ضد الأمراض المنقولة عن طريق الدم في خفض معدلات العدوى في عدة دول بأفريقيا ممن اهتممن ببرامج التعليم الوطني. وما تزال ترتفع معدلات العدوى (الإصابة) في أسيا والأمريكتين. ومن المحتمل وصول عدد ضحايا الإيدز إلى ما بين 90- 100 مليون شخصًا في أفريقيا بحلول عام 2025 م.[14]

الجوائح عبر التاريخعدل

سُجل عدد كبير من الجوائح خلال التاريخ البشري، منها أي مرض حيواني المنشأ بشكل عام ينتج عن استئناس (تدجين) الحيوانات مثل الإنفلوانزا والسُلّ (الدرن). وهناك العديد من الجوائح الجديرة بالاستفاضة عنها؛ لما سببته من تدمير "تام" للمدن، وترد على النحو كالتالي:

  • طاعون أثينا: ظهر في الفترة من 430 إلى 426 قبل الميلاد. وأثناء الحرب البيلوبونيسية، قتلت حمى التيفوئيد ربع القوات العسكرية الأثينية، وربع سكانها خلال أربعة أعوام. وقد أضعفت هذه الجائحة قوى وسيطرة أثينا بشكل مُهلِك، ولكن حالت ضراوة المرض وسرعة إهلاكه للمصابين به دون انتشاره. فقد قتلت الأفراد على نحو سريع يسبق امكانية نقلهم للعدوى. ولم يكن معروفًا السبب الجذري وراء الطاعون لسنوات عدة. وفي عام 2006، حلل عدة باحثين من جامعة أثينا سن متعافٍ من مقبرة جماعية موجودة تحت المدينة، واستطاعوا معرفة البيكتريا المسببة لحمى التيفوئد.[15]
  • الطاعون الأنطوني: ظهر في الفترة ما بين (165: 180) م، هو جُدريّ انتقل إلى شبه الجزيرة الايطالية من خلال الجنود العائدين من الشرق الأدني، وتسبب في وفاة ربع المصابين به، وما يصل إلى خمسة ملايين في المجمل.[16] وفي اندلاعه الثاني، سُمي المرض ذاته بالطاعون القبرصي (215: 266) م، وروي عن تسببه في وفاة خمسة ألاف فرد في يومٍ واحد في روما.
  • طاعون جستنيان: ظهر في الفترة ما بين (165: 180) م، وتم تسجيل أول اندلاع له باسم الطاعون الدملي، مندلعًا في مصر ومنتقلاً منها إلى القسطنطينية في الربيع التالي، وتسبب في ذروته في وفاة عشرة آلاف (10000) فردًا في اليوم، وربما 40% من سكان المدينة وذلك بحسب ما ذكره المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس. فهذا الطاعون أنهى حياة ما بين ربع إلى نصف سكان العالم بأكمله، فقد اجتاح كل الأرجاء المعلومة في العالم.[17][18] وتسبب في انخفاض سكان أوروبا بنسبة 50% في الفترة ما بين 550: 700 م.[19]
  • الطاعون الأسود: ظهر في الفترة ما بين 1330: 1353 م، وقُدِرَ عدد المتوفين بسببه حول العالم بحوالي 75 مليون فردًا.[20] وبعد 800 عام من الاندلاع الأول له، ظهر المرض مجددًا في أوروبا. انطلق المرض من آسيا ليصل لدول البحر المتوسط وغرب أوروبا في عام 1348م، ربما من خلال الجنود الايطاليين الهاربين من النزاع في شبه جزيرة القرم، وتسبب في وفاة ما يقدر بحوالي 20 إلى 30 مليون أوروبي في 6 سنوات،[21] بما يعادل ثلث سكانها، وبما يصل إلى نصف سكان المدن الحضرية الأكثر تأثرًا.[22] وكانت هذه الدورة الأولى لتفشي هذا الطاعون الأوروبي، والذي استمر حتى نهاية القرن الثامن عشر.[23] وقد تفشى ما يزيد عن مئة طاعون في أوروبا خلال هذه الفترة. وصار المرض يتكرر في إنجلترا بمعدل مرة كل سنتين أو ثلاث أو أربع أو خمس سنوات وذلك خلال الفترة من 1361م إلى 1480م.[24] ويعد طاعون لندن العظيم في عامي 1665، 1666م آخر اندلاعات هذا المرض في إنجلترا. وتسبب هذا المرض في وفاة حوالي مئة ألف فردًا، بما يمثل 20% من سكان لندن.[25]
  • الوباء الثالث: بدأ في الصين عام 1855م، وانتقل إلى الهند مسببًا وفاة عشرة ملايين فرد.[26] وخلال تفشي المرض، عاصرته الولايات المتحدة الأمريكية في صورة طاعون سان فرانسيسكو 1900: 1904م.[27] واليوم، مازالت هناك حالات فردية لهذا الطاعون في غرب الولايات المتحدة.[28]
  • الأنفلونزا الأسبانية أو ما يسمى بجائحة أنفلونزا 1918- 1920م، والتي أصيب بها 500 مليون فرد حول العالم[29]، بما في ذلك قاطني جزر المحيط الهادي، والمنطقة القطبية الشمالية، وتسببت في وفاة ما بين 50 إلى 100 مليون فردًا.[29][30] أغلب اندلاعات الإنفلونزا تقتل بشكل غير متناسب الشباب واليافعين من صغار السن، والمسنيين، مع نسب مرتفعة للنجاة للواقعين في الفئة بين هذه وتلك، ولكن الإنفلونزا الاسبانية تمركز أثرها في وفاة الشباب من صغار السن.[31] وقد تسببت هذه الإنفلونزا في وفاة أعداد تزيد عما أحدثه الأفراد خلال الحرب العالمية الأولى، وكانت حصيلة 25 أسبوع من الأنفلونزا أعداد وفيات كبيرة تتجاوز ما أحدثه الأيدز في أول 25 عامًا من ظهوره.[32][33] وتسببت تحركات القوات العسكرية وتغيير الثكنات خلال هذه الحرب في انتشار وتحور المرض بشكل أسرع، وضعُفت مناعة الجنود وصاروا أكثر عرضة للإصابة بالإنفلونزا لأسباب مثل الإجهاد وسوء التغذية والحروب الكيميائية. [34] كما أسهم تحسن نظم النقل في تسهيل نشر المسافرين من جنود وبحارة ومدنيين للمرض.[35]

تسببت المواجهات بين المسكتشفين الأوروبيين والسكان الأصليين في بقية أرجاء العالم في انتشار الجوائح المحلية ذات الآثار الخبيثة المُهلِكة، فقتل المرض نسبة من السكان الأصليين (غوانش) في جزر الكناري في القرن السادس عشر. وقد قتل الجدري نصف السكان الأصليين لجزيرة هيسبانيولا. ودمر الجدري المكسيك في العقد 1520: 1530 م، حيث أدى لوفاة 150000 فردًا في تينوتشتيتلان وحدها، بما في ذلك الإمبراطور، وبيرو في 1530: 1540م بمساعدة الغزاة الأوروبيين.[36] وقد قتل الجدري ما يزيد عن 2 مليون من السكان المكسيكيين الأصليين في القرن السابع عشر. وفي عامي 1618- 1619 م، قضت الجدري على 90% من الأميركيين الأصليين بخليج ماساتشوستس.[37] وخلال الفترة 1770- 1780م، أدى الجدري لوفاة 30% من الأمريكيين الأصليين في إقليم الشمال الغربي الهاديء.[38] وقد أحدث في فترة جائحة الجدري في أمريكا الشمالية 1775- 1782م، وجائحة جدري السهول الكبرى 1837- 1838م دمارًا شاملاً، وتسبب في إجلاء السكان وهم هنود السهول.[39] ويرى البعض أن وفاة ما يزيد عن 95 % من الشعوب الأصلية للأمريكتين في العالم الجديد يرجع إلى جوائح العالم القديم من جدري وحصبة وانفلونزا.[40] وطورالأوروبيين بمرور القرون مناعتهم ضد هذه الأمراض، بينما لم يقدر السكان الأصليون على ذلك.[41]

ودمر الجدري السكان الأصليون في استراليا، وأهلك 50% من الاستراليين الأصليين في الأعوام الأولى من الاستعمار البريطاني.[41] فقتل الكثير من سكان نيوزلاندا من الماوري. ويقدر عدد الوفيات خلال عامي 1848- 1849م بحوالي 40000 فردًا من أصل 150000 فردًا يمثلون سكان هاواي، وذلك نتاج أمراض الحصبة والسعال الديكي والانفلونزا. وقد قضت الأمراض المستحدثة وبالأخص الجدري على السكان الأصليين لـجزيرة القيامة.[42]

وقد قتلت الحصبة أكثر من 40000 من سكان فيجي بما يوازي حوالي ثلث السكان،[41] كما دمرت سكان أندامانيس.[43] وانخفض عدد سكان إينو بشكل كبير في القرن التاسع عشر، ويرجع ذلك بشكل كبير إلى الأراض المعدية التي جلبها المستوطنون اليابانيون الذين تدفقوا على هوكايدو.[44]

وقد خلص الباحثون إلى أن مرض الزهري انتقل من العالم الجديد إلى أوروبا نتيجة رحلات كولومبوس، حيث حمل الأوروبيون بكتريا الزهري المدارية غير المنقولة جنسيًا إلى أوطانهم حيثما تطورت البكتريا إلى أشكال أكثر فتكًا في ظل الظروف البيئية المختلفة.[45] وكان هذا المرض أكثر شراسة مما هو عليه حاليًا، فقد مثّلَ القاتل الأكبر في أوروبا خلال عصر النهضة.[46] وفي الفترة ما بين عامي 1602- 1796 م، أرسلت شركة الهند الشرقية الهولندية بعثة من مليون أوروبي للعمل في أسيا، وانتهي الحال بنجاة وعودة أقل من الثلث إلى أوروبا، فقد مات البقية بسبب الأمراض.[47] فقد قتلت الأمراض من الجنود البريطانيين في أكثر مما قتلته الحرب.[48]

نظمت إسبانيا بعثة ( بعثة بالميس) في بداية عام 1803م، ومهمتها نقل لقاح الجدري إلى مستعمرات أسبانيا، ونفذت فيها حملات تطعيم كبرى.[49] كما صممت حكومة الولايات المتحدة برنامج تطعيم ضد الجدري للأمريكيين الأصليين وذلك في بداية عام 1832م.[50] وبحلول القرن العشرين، أصبح القضاء على الأمراض أو تقليصها وتقليل أثرها في الدول المدارية من القضايا ذات الأولوية لكل القوى الاستعمارية.[51]

اكتُشِفَت جائحة داء النوم في أفريقيا -أو ما سُمي بداء المثقبيات الأفريقي- بسبب الحملات المتنقلة التي فحصت بشكل ممنهج ملايين الأفراد المعرضين للإصابة بالمرض.[52] وعليه، شهد العالم في القرن العشرين أكبر زيادة في السكان في تاريخ البشرية، بسبب انخفاض معدل الوفيات في الكثير من الدول لما حدث من تطورات طبية. وزاد عدد سكان العالم من 1.6 مليار إلى 1900 مليار، أي بزيادة 7 مليارات حتى الآن.[53]

انتشرت الكوليرا في القرن التاسع عشر، وتسببت في مقتل عشرات الملايين من الأفراد.[54]

  • جائحة الكوليرا الأولى (1817-1824) مː انحصر في شبه القارة الهندية في البداية، حيث بدأ في البنغال، وانتقل منها إلى الهند في عام 1820م، فتوفي على إثرها عشرة آلاف جندي بريطاني وعدد غير معروف من الهنود.[55] وامتدت بعدها إلى الصين، وأندونيسيا (حيثما استسلم ما يزيد على مئة ألف فرد ليموتوا في جزيرة جاوة)، ثم امتدت إلى بحر قزوين قبل أن تنحسر. تجاوز عدد الوفيات في شبه القارة الهندية 15 مليون فردًا خلال الفترة (1817- 1860) م. وأدّت أيضًا إلى وفاة 23 مليون فرد آخرين خلال الفترة 1865- 1917 م، وتجاوز عدد القتلى بسببها في روسيا 2 مليون فرد خلال الفترة ذاتها.[56]
  • جائحة الكوليرا الثانية (1863- 1875) مː وصلت روسيا (أعمال الشغب بسبب الكوليرا)، وهنغاريا (ما يقارب 100 ألف قتيل)، وألمانيا في عام 1831م، ولندن في عام 1832م (مايزيد عن 55 ألف حالة وفاة في المملكة المتحدة)،[57] ثم فرنسا، وكندا (أونتاريو)، والولايات المتحدة الأمريكية (نيويورك) في العام ذاته،[58] وساحل المحيط الهادي في أمريكا الشمالية في عام 1834م. ويعتقد أن ما يزيد عن 150 ألف أمريكي قد توفوا بسبب الكوليرا خلال الفترة 1832- 1849م.[56]
  • جائحة الكوليرا الثالثة (1846- 1860) م ː أتسببت في مقتل ما يزيد على مليون فردًا في روسيا. وقد اندلعت في أول عامين لها في إنجلترا وويلز لتحصد أرواح 52000 فردٍ.[59] وتسبّبت في إسبانيا في حصيلة وفيات بأكثر 236 ألف فردٍ خلال عامي 1854- 1855 م.[60] وأودت بحياة مئتي ألف فردٍ في المكسيك.[61]
  • جائحة الكوليرا الرابعة (1863- 1875) م ː انتشرت في أوروبا وأفريقيا. وتوفي على إثرها على الأقل ثلاثين ألف فردٍ من أصل تسعين ألف من الحُجَاجِ في مكة. وحصدت أرواح 90,000 فردٍ في روسيا في عام 1866م.[62]
  • اندلعت في عام 1866م في أمريكا الشمالية موديةً بحياة 50 ألف أمريكي.[56]
  • جائحة الكوليرا الخامسة (1881- 1896) مː أودت بحياة 250 ألف شخص في أوروبا وعلى الأقل 50 ألف فرد من الأمريكتين، وذلك خلال عامي 1883- 1887م، وحصدت أرواح 267,890 فردًا في روسيا في عام 1892م،[22] و120,000 فردٍ في أسبانيا،[63] و90,000 فردٍ في اليابان، و60,000 فردٍ في إيران.
  • في عام 1892م، لوّثت الكوليرا إمدادات المياة في هامبورج، وأدت لمقتل 8,806 أفراد.[64]
  • جائحة الكوليرا السادسة (1899- 1923) مː كان لها تأثير ضعيف على أوروبا بسبب التطورات الطبية، بينما تأثرت روسيا بها بشدة فتسبّبت في مقتل 500,000 فرد في الربع الأول من القرن العشرين.[65] وقتلت هذه الجائحة ما يزيد على 800,000 فردٍ في الهند. وقد حصدت أرواح ما يزيد عن 200,000 فرد في الفلبين ما بين عامي 1902-1904 م.[66]
  • جائحة الكوليرا السابعة (1961-1975) مː بدأت في أندونيسيا، وسميت بـكوليرا الطور بعد تطوّر النمط الحيوي المسئول عن الجائحة، ووصلت بنغلاديش في عام 1963م، والهند في عام 1964م، والاتحاد السوفيتي في عام 1966م. وقد وصلت بعدئذ إلى أفريقيا، وجنوب أفريقيا، ووسط أفريقيا.

فيروس الأنفلونزاعدل

منذ أول جائحة تم رصدها للإنفلونزا عام 1580 وجوائح الإنفلونزا تحصل بشكل دوري كل 10 إلى 30 سنة.[67] تم تسجيل العديد من الجوائح لفيروس الإنفلونزا منها في الأعوام 1729-1730 و1732-1733 و1781-1782 و1830 و1833-1834 و1847-1848. وما يلي أشهر جوائح الإنفلونزا:

فيروس الأنفلونزا من نوع H5N1عدل

فيروس انفلونزا الخنازير H5N1 مزيج غير مسبوق من فيروسات إنفلونزا الخنازير والطيور والبشر.

حمى التيفوسعدل

حمى التيفوس المسماة أيضًا بحمى المعسكرات، بسبب ارتباط ظهورها بأوقات النزاعات، وتسمى أيضًا بحمى السجون، وحمى السفن؛ لظهورها عادة في الأماكن الضيقة كغرف الاحتجاز بالسجون وغرف السفن. وظهرت أثناء الحروب الصليبية مُحدثةً أثرها الأول في أوروبا وتحديدًا في إسبانيا في عام 1489م. وكان نتاج القتال بين المسيحيين الإسبان ومسلمي غرناطة، أن تكبد الإسبان خسائر تتمثل في 3,000 قتيل كضحايا للحرب، و20,000 قتيلٍ كضحايا للحمى.

في عام 1528، خسر الفرنسيون 18,000 من قواتهم في إيطاليا، وخسروا السيادة في إيطاليا لصالح الإسبانيين. في عام 1542، توفي 30,000 جندي جراء إصابتهم بالتيفوس بينما كانوا يحاربون العثمانيين في شبه جزيرة البلقان.

خلال حرب الثلاثين عامًا (1618-1648)، قُتل ما يقارب 8 مليون ألماني بالطاعون الدبلي والتيفوس.[77] ولعب المرض دورًا كبيرًا في دمار جيش نابليون الكبير في روسيا عام 1812. خلال الانسحاب من موسكو، وبلغ عدد الوفيات من أفراد الجيش الفرنسي إثر إصابتهم بالتيفوس أكثر ممن قتلوا على أيدي الروس.[78] عاد إلى الوطن من بين الـ 450,000 جندي الذين عبروا نهر النيمان في 25 يونيو عام 1812، ما يقل عن 40,000 فرد. ومات عدد من أفراد القوات العسكرية إثر الإصابة بالتيفوس يفوق ضحايا العمل العسكري ما بين عامي 1500 و1914.[79] في مطلع عام 1813، شكل نابليون جيشًا جديدًا مؤلف من 500,000 فرد لاستبدال خسائره في روسيا. في الحملة المقامة بذلك العام، توفي ما يقارب 219,000 جندي من جيش نابليون على إثر الإصابة بالتيفوس.[80] شكل التيفوس عاملًا مهمًا في مجاعة أيرلندا الكبرى.[81]

خلال الحرب العالمية الأولى، قتلت جائحة التيفوس ما يقارب 150,000 فردًا في صربيا. كان هناك ما يقارب 25 مليون إصابة و3 ملايين وفية بسبب التيفوس الوبائي في روسيا بين عامي 1918 و1922.[80] وأدت الإصابة بالتيفوس إلى موت عدد كبير من السجناء في معسكرات الاعتقال النازية والسجناء السوفييتيين في معتقلات الحرب خلال الحرب العالمية الثانية. توفي ما يزيد عن 3.5 مليون سجين حرب سوفييتي من أصل 5.7 مليون في ظل الحجز النازي القضائي.[81]

الجدريعدل

 
صورة تعود لحوالي عام 1908 لطفل مصاب بعدوى بفيروس الجدري

كان الجدري مرضًا معديًا يسببه فيروس فاريولا (فيروس الجدري). أدت الإصابة بالمرض إلى مقتل ما يقدر بنحو 400,000 أوروبي سنويًا خلال السنوات الأخيرة من القرن الثامن عشر.[82] خلال القرن العشرين، قُدّر أن الجدري كان مسؤولًا عما يقارب 300-500 مليون وفاة.[83][84] وفي مطلع خمسينيات القرن العشرين، وقعت ما يقدر بـ 50 مليون حالة إصابة بالجدري حول العالم سنويًا.[85] وبعد إطلاق حملات التلقيح الناجحة بين القرنين التاسع عشر والعشرين، وثّقت منظمة الصحة العالمية استئصال الجدري في ديسمبر عام 1979. حتى اليوم الحالي، يُعد الجدري المرض البشري المعدي الوحيد المستأصَل بشكل كامل،[86] وأحد فيروسين معديين وحيدين مستأصلين إلى جانب طاعون البقر.[87]

الحصبةعدل

تاريخيًا، انتشرت الحصبة حول العالم بكونها تمثل مرضًا معديًا إلى حد كبير. وفقًا لبرنامج الولايات المتحدة الوطني للتمنيع، أصيب 90% من العالم بالحصبة قبل بلوغهم 15 سنة. قبل تقديم اللقاح في عام 1963، كان هناك ما يقدر بنحو 3 إلى 4 مليون حالة إصابة في الولايات المتحدة سنويًا.[88] أدت الحصبة إلى وفاة حول 200 مليون شخص حول العالم خلال السنوات الـ 150 الأخيرة.[89] في عام 2000 وحده، سجلت 777,000 حالة وفاة بالحصبة عالميًا من أصل 40 مليون حالة.[90]

تُعد الحصبة مرضًا بلاديًا، ما يعني أنه كان موجودًا بشكل مستمر وأنه كان متفشيًا في المجتمع، وقد طور العديد من الأشخاص مناعة تجاهه. في المجتمعات التي لم تتعرض للحصبة، يكون التعرض لمرض جديد (بشكل غير مسبوق) منهكًا. في عام 1529، أدى تفشي الحصبة في كوبا إلى وفاة ثلثي السكان المحليين ممن تخطوا جائحة الجدري.[91] دمّرت الحصبة كلًّا من المكسيك وأمريكا الوسطى وحضارة الإنكا.[92]

السلعدل

 
عام 2007، كان معدل انتشار السل لكل 100,000 شخص بأعلى مستوياته في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، وارتفع في البلدان الآسيوية كما في الهند.

أصيب ربع عدد سكان العالم الحالي بالمتفطرة السلية، واستمرت إصابات جديدة بالحدوث بمعدّل إصابة في الثانية.[93] ستتطور ما يقارب 5 إلى 10% من هذه حالات العدوى الكامنة إلى مرض فعال، ما يؤدي إلى مقتل أكثر من نصف ضحايا هذا المرض في حال لم يُعالج. سنويًا، يصاب 8 مليون شخص بالسل، ويموت 2 مليون شخص من تفشي المرض.[94] في القرن التاسع عشر، أدت الإصابة بالحصبة إلى مقتل ما يقارب ربع السكان البالغين في أوروبا،[95] ومع حلول عام 1918، قدرت حالة من أصل تسع وفيات في فرنسا جراء الإصابة بالسل. خلال القرن العشرين، أدى السل إلى مقتل 100 مليون شخص تقريبًا.[89] يُعد السل حتى اليوم أحد أهم المشاكل الصحية في العالم المتطور.

الجذامعدل

الجذام، المعروف أيضًا باسم مرض هانسن، تسببه جرثومة عصوية تسمى المتفطرة الجذامية. يعَد الجذام مرضًا مزمنًا بفترة حضانة تقارب الخمس سنوات. منذ عام 1985، شُفي 15 مليون شخص حول العالم من المرض.[96]

تاريخيًا، أصاب الجذام الناس منذ عام 600 قبل الميلاد.[97] بدأ تفشي الجذام بالحدوث في أوروبا الغربية عام 1000 بعد الميلاد.[98][99] ظهرت العديد من مستشفيات الجذام في العصور الوسطى، قدر ماثيو باريس أنه في بدايات القرن الثالث عشر، كان هناك ما يقارب 19,000 حالة إصابة حول أوروبا.[100]

الملارياعدل

 
انتشار الملاريا في الماضي والحاضر (2009)

تنتشر الملاريا في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية، بما في ذلك أجزاء من الأمريكتين وآسيا وأفريقيا. سنويًا، هناك ما يقارب 350 إلى 500 مليون حالة إصابة بالملاريا.[101] تشكّل المقاومة المتطورة تجاه الأدوية مشكلةً متفاقمة في علاج المرض في القرن الحادي والعشرين، وهي شائعة حاليًا ضد جميع الزمر الدوائية المضادة للملاريا، باستثناء دواء أرتيميسينين.[102]

كان مرض الملاريا شائعًا في أغلب أوروبا وأمريكا الشمالية، بينما لا توجد حالات إصابة فيهما حاليًا.[103] يمكن أن الملاريا قد ساهمت في انهيار الإمبراطورية الرومانية.[104] أصبح هذا المرض معروفًا بالحمى الرومانية.[105] أصبحت المتصورة المنجلية تهديدًا حقيقيًا لجميع المستعمرين والسكان الأصليين على حد سواء حين ظهرت في الأمريكتين مع ظهور تجارة العبيد. أنهكت الملاريا مستعمرة جيمستاون وخربت بشكل منتظم جنوب الولايات المتحدة ومنطقة الغرب الأوسط. ومع حلول عام 1830، وصلت إلى منطقة إقليم الشمال الغربي الهادئ.[106] خلال الحرب الأهلية الأمريكية، كان هناك ما يقارب 1.2 مليون حالة إصابة بالملاريا بين جنود كلا الطرفين.[107] استمرت الإصابة في الولايات المتحدة بملايين الحالات حتى ثلاثينيات القرن الماضي.[108]

الحمى الصفراءعدل

شكلت الحمى الصفراء مصدرًا للعديد من الجوائح المدمرة.[109] أصيبت مدن تقع بعيدًا عن خط الاستواء إلى الشمال مثل نيويورك وفيلادلفيا وبوسطن بالجوائح. وقعت في عام 1793 إحدى أكبر جوائح الولايات المتحدة تاريخيًا وأدت إلى مقتل ما يقارب 5,000 شخص في فيلاديلفيا يمثلون 10% من سكانها. هرب نصف سكان فيلاديلفيا بمن فيهم الرئيس جورج واشنطن.[110] في العصور الاستعمارية، أصبح غرب أفريقيا معروفًا بـ «مقبرة الرجال البيض» بسبب إصابات الملاريا والحمى الصفراء.[111]

مخاوف حيال وقوع جوائح مستقبليةعدل

مقاومة المضادات الحيويةعدل

قد تساهم العضويات الحية المقاومة للمضادات الحيوية التي تُعرف أحيانًا باسم «الجراثيم الخارقة» في إعادة ظهور الأمراض التي تُعد حاليًا تحت السيطرة.[112] على سبيل المثال، تبقى حالات السل المقاومة لخطوط العلاج الفعالية تقليديًا، تبقى مصدر قلق معتبر بالنسبة لخبراء الصحة. سنويًا، يُقدر وقوع ما يقارب نصف مليون حالة سل مقاومة للعديد من المضادات الحيوية حول العالم.[113] تملك كل من الصين والهند المعدلات الأعلى بالسل المقاوم للمضادات الحيوية المتعددة،[114] أفادت منظمة الصحة العالمية أن ما يقارب 50 مليون شخص حول العالم مصابين بالسل المقاوم للعديد من المضادات الحيوية، و79% من هذه الحالات مقاومة لثلاثة أو أكثر من المضادات الحيوية. في عام 2005، وّثقت 124 حالة إصابة في الولايات المتحدة.[115]

اكتشفت حالات من مرض السل الشديد المقاوم للعقاقير في أفريقيا عام 2006، ووجد أنها تتمدد إلى 49 دولة أخرى، بما فيها الولايات المتحدة. هناك ما يقارب 40,000 حالة جديدة من الإصابة بمرض السل الشديد المقاوم للعقاقير سنويًا بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.

خلال العشرين السنة الأخيرة، طوّرت جراثيم شائعة مثل المكورات العنقودية الذهبية والسيراتية الذابلة والمكورات المعوية، مقاومة تجاه العديد من المضادات الحيوية مثل الفاكومايسين، بالإضافة إلى جميع زمر المضادات الحيوية الأخرى مثل الأمينوغليكوزيدات والسيفالوسبورينات. أصبحت العضويات المقاومة للمضادات الحيوية سببًا مهمًا لعدوى المستشفيات. علاوة على ذلك، أصبحت أشكال العدوى المسببة بالسلالات المكتسبة في المجتمع -مثل المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين- أكثر حدوثًا في السنوات الأخيرة.

الحمى النزفية الفيروسيةعدل

تُعد الحمى النزفية الفيروسية مثل مرض فيروس الإيبولا وحمى لاسا وحمى الوادي المتصدع ومرض فيروس ماربورغ بالإضافة إلى الحمى البوليفية النزفية، تُعد أمراضًا معدية وقاتلة للغاية، مع احتمال أن تصبح جائحية.[116] تُعد قدرتها محدودة على التفشي والانتشار بشكل كافٍ لتتسبب بحدوث جائحة، إلا أن انتقال هذه الفيروسات يتطلب الاتصال المباشر مع الحامل المعدي، ويملك حامل المرض فترة صغيرة تفصله عن الموت أو المرض الشديد. علاوة على ذلك، تتيح المدة الزمنية القصيرة -بين أن يصبح الحامل معديًا وبداية ظهور الأعراض- للخبراء الطبيين إمكانية حجر الحامل بشكل سريع، ومنعه نقل العامل الممرض إلى شخص أخر. يمكن أن تحدث طفرات وراثية، ما قد تفاقم قدرتها على نشر الضرر، لذا تجب المراقبة المباشرة من قبل اختصاصيي الأمراض المتفشية.[بحاجة لمصدر]

فيروسات الكوروناعدل

تُعد فيروسات الكورونا عائلة كبيرة من الفيروسات (CoV) التي تسبب المرض الذي يتراوح بين نزلة البرد الشائعة إلى أمراض أكثر خطورة مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (SARS-CoV). تسبب سلالة جديدة من فيروسات الكورونا (SARS-CoV-2) مرض فيروس كورونا 2019.[117]

تكون بعض الأمراض المسببة بفيروسات الكورونا حيوانية المنشأ، ما يعني أنها تنتقل بين الحيوانات والبشر. وجدت التحريات التفصيلية أن فيروس SARS-CoV قد انتقل من قطط السيفيت إلى البشر، وأن فيروس MERS-CoV يتنقل من الإبل العربي إلى البشر. تدور معظم فيروسات الكورونا بين الحيوانات التي لم تصب البشر بعد. تشمل علامات الإصابة الأعراض التنفسية والحمى والسعال وقصر النفس وصعوبات في التنفس. في الحالات الأكثر شدة، يمكن للعدوى أن تسبب ذات رئة ومتلازمة تنفسية حادة وفشل كلوي وحتى الموت. تتضمن التوصيات المعيارية لمنع تفشي العدوى غسل اليدين بشكل منتظم وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطاس وطهي اللحوم والبيض بشكل جيد وتجنب الاتصال المباشر مع أي حامل لأعراض مرض تنفسي مثل السعال والعطاس.

المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمةعدل

في عام 2003، كان الطبيب الإيطالي كارلو أورباني (1956-2003) أول من عرّف المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس) بأنه مرض جديد معدٍ على نحو خطير، على الرغم من أنه التقط العدوى وتوفي بسببها. تحدث المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة إثر الإصابة بفيروس كورونا المسمى بفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 1 (SARS-CoV). ساعدت الإجراءات السريعة التي اتخذتها السلطات العالمية والمحلية مثل منظمة الصحة العالمية في إبطاء انتقال وفي نهاية الأمر كسر سلسلة انتقاله، الأمر الذي انتهى بتحديد الجائحة محليًا قبل أن تتفشى. من ناحية أخرى، لم يُستأصل المرض، لذا قد يتكرر حدوثه. سمح ذلك بمراقبة والإبلاغ عن الحالات المشكوك بها من ذات الرئة غير الاعتيادية.[118]

الإنفلونزاعدل

تُعد الطيور المائية البرية المضيف الطبيعي لعدد من فيروسات الإنفلونزا أ. من حين لآخر، تنتقل الفيروسات من هذه الأنواع إلى أنواع أخرى، وحينها بإمكانها أن تسبب التفشي بين الدواجن المنزلية ونادرًا البشر.[119][120]

إتش 5 إن 1 (إنفلونزا الطيور)عدل

في فبراير عام 2004، تم تقصي فيروس إنفلونزا الطيور بين الطيور في فيتنام، ما زاد الخوف في ظهور سلالات متعددة جديدة. من المخيف أن فيروس إنفلونزا الطيور إلى جانب فيروس إنفلونزا البشر (الذي يصيب البشر أو الطيور) -الذي يشكل تحت النوع الجديد- بإمكانه أنه يكون مميتًا ومعديًا بشكل كبير بالنسبة للبشر. يمكن لمثل النوع الفرعي هذا أن يسبب جائحة إنفلونزا عالمية، مماثلة للإنفلونزا الإسبانية، أو أن يكون مماثلًا للجائحات الأقل مواتة مثل الإنفلونزا الآسيوية وإنفلونزا هونغ كونغ.

انتشرت بين أكتوبر عام 2004 وفبراير عام 2005، ما يقارب 3,700 عدة اختبار عائدة إلى فيروس الإنفلونزا الآسيوية لعام 1975 بالخطأ، انتشرت حول العالم انطلاقًا من مخبر في الولايات المتحدة.[121]

في مايو عام 2005، دعا العلماء بشكل مستعجل الأمم أن يكونوا على استعداد من جائحة إنفلونزا عالمية بإمكانها أن تقضي على 20% من سكان العالم.[122]

في أكتوبر عام 2005، حُدّدت حالة إنفلونزا طيور (من سلالة إتش 5 إن 1 المميتة) في تركيا. قال مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي ماركوس كبيريانو: «لقد تلقينا تأكيدًا جديدًا أن الفيروس الذي ظهر في تركيا هو من سلالة فيروسات إتش 5 إن 1 المسبب لإنفلونزا الطيور. وُجدت علاقة مباشرة مع الفيروسات في كل من روسيا ومنغوليا والصين». وحددت أيضًا حالات من إنفلونزا الطيور بعد مدّة قصيرة في رومانيا ومن ثم اليونان. ووجدت أيضًا حالات محتملة من الفيروس في كرواتيا وبلغاريا والمملكة المتحدة.[123]

مع حلول نوفمبر لعام 2007، أُكّد عدد كبير من حالات الإصابة بسلالة فيروس إتش 5 إن 1 حول أوروبا.[124] إلا أنه مع نهاية أكتوبر لنفس العام، لم يمت إلا 59 حالة نتيجة للإصابة، وهو أمر لم يكن اعتيادًا بالمقارنة مع جائحات الإنفلونزا السابقة.

لا يمكن حتى الآن تصنيف إنفلونزا الطيور على أنها جائحة، لأنه من غير الممكن بعْد للفيروس أن يبقى وينتقل من إنسان إلى أخر بشكل فعال. عُرفت الحالات حتى الآن بانتقالها من الطيور إلى البشر، ومع حلول ديسمبر عام 2006، كان هناك حالات قليلة جدًا (إن وجدت) انتقل فيها الفيروس من إنسان إلى إنسان.[125] تشرع فيروسات الإنفلونزا العادية العدوى من خلال ارتباطها بمستقبلات في الحلق والرئتين، إلا أن فيروس إنفلونزا الطيور يمكنه الارتباط فقط بمستقبلات تقع في عمق الرئتين عند البشر، الأمر الذي يتطلب اتصالًا قريبًا ومطولًا مع المصاب، ما يعني محدودية انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان.

فيروس زيكاعدل

بدأ انتشار فيروس زيكا عام 2015، واشتد بشكل كبير في مطلع عام 2016، مع إصابة ما يقارب 1.5 مليون حالة في عشرات البلدان في الأمريكتين. حذرت منظمة الصحة العالمية من قدرة فيروس زيكا على أن يصبح جائحة عالمية سريعة الانفجار أو التفشي إن لم يُسيطر عليه.[126]

العواقب الاقتصاديةعدل

في عام 2016، قدّر مجلس هيئة المخاطر الصحية العالمية للمستقبل أن أحداث الأمراض الوبائية قد تكلف الاقتصاد العالمي ما يقارب 6 ترليون دولار في القرن الحادي والعشرين أي ما يقارب 60 مليار دولار سنويًا.[127] أوصى التقرير ذاته إنفاق 4.5 مليار دولار سنويًا على الوقاية العالمية وقدرات التصدي من أجل تقليل الخطر المحتمل بالأحداث الوبائية.

الحرب البيولوجيةعدل

للمزيد من المعلومات: [[حرب بيولوجية ]]

في عام 1346، ووفقًا لروايات غير مدعومة من قبل موسي، أُلقيت جثث محاربي المغول الذين ماتوا إثر الإصابة بالجائحة عن جدران مدينة كافا المحاصرة في شبه جزيرة القرم (المعروفة حاليًا فيودوسيا). عانى الجيش المغولي بقيادة جاني بك من المرض، وبعد حصار طويل، قاموا بقذف الجثث المصابة بالمنجنيق عن جدران المدينة بغاية نقل العدوى إلى السكان. ظهر اعتقاد أو تكهّن أن هذه العملية هي التي أدت إلى الموت الأسود في أوروبا. من ناحية أخرى، اعتقد المؤرخون أن الأمر قد يستغرق وقتًا طويلًا حتى تصبح هذه الجثث معدية.[128]

أُنهك السكان الأصليون في أمريكا بعد اتصالهم بالعالم القديم إثر دخول العديد من الأمراض المميتة.[129][130][131] ذكر في حالة جيدة التوثيق عن الحرب البيولوجية بالجراثيم التي تورط فيها الآمر البريطاني جيفري أمهيرست والضابط البريطاني السويسري الكولونيل هنري بوكيه -في مراسلاتهم- مقترحًا وموافقة على إعطاء أغطية ملوثة بفيروس الجدري للسكان الأصليين بغاية «استئصال هذا العرق اللعين». خلال حصار حصن بيت في أواخر الحرب الفرنسية والهندية، كما ذكر في مذكرات تاجر المتفرقات وكابتن الميليشيا ويليام ترينت في 24 يونيو عام 1763، التقى كبار شخصيات قبيلة ديلاوير مع ضباط حصن بيت وحذّروهم من مجيء عدد كبير من الهنود لمهاجمة الحصن وطالبوهم بمغادرة الحصن فيما تبقى لديهم من الوقت. رفض قائد الحصن المغادرة. وبدلًا من ذلك، أهدى البريطانيون غطاءين –مأخوذين من مشفى الجدري- أحدهما مصنوع من الحرير والآخر من الكتان، لاثنين من كبار شخصيات قبيلة ديلاوير الهندية.[132] التقوا لاحقًا بالزعيمين الهنديين فلم يبدُ أنهم قد تلقوا العدوى بالجدري، إلا أنه في بداية ربيع هذا العام، بدأت موجة خفيفة من الجدري بالانتشار، مع مئات القتلى من صفوف القبائل الأمريكية الأصلية في وادي أوهايو ومنطقة البحيرات العظمى خلال عام 1763 و1764.[133]

بقيت فعالية هذه الحرب البيولوجية مجهولة، والطريقة المستخدمة غير مجدية بالمقارنة مع الأمراض التنفسية، وكانت محاولات نقل هذه الأمراض صعبة التمييز عن الأوبئة التي تحدث بسبب الاتصال السابق مع المستعمرين،[134] فقد كان يتفشى الجدري مرة كل عشرات السنين. من ناحية أخرى،[135] اعتقد المؤرخ فرانسيس جينينغز أن محاولة بدء حرب بيولوجية كانت «فعالة بشكل لا جدل فيه في حصن بيت».[136]

خلال الحرب اليابانية الصينية التي استمرت بين عامي 1937 و1945، ارتكبت الوحدة 731 من جيش اليابان الإمبراطوري تجارب على آلاف البشر أغلبهم صينيون. في المخيمات الحربية، استخدم الجيش أسلحة حيوية على الجنود الصينيين والمدنيين. ألقيت براغيث الطاعون والملابس واللوازم الملوثة المحشوة في قنابل وأُلقيت على أهداف متعددة. قُدّرت ضحايا الكوليرا والجمرة الخبيثة والطاعون الناتجة بما يقارب 400,000 مدني صيني.

تضمنت الأمراض التي اعتبرت أو استخدمت لتكون سلاحًا حيويًا: الجمرة الخبيثة والإيبولا وفيروس ماربورغ والطاعون والكوليرا والتيفوس وحمى الجبال الصخرية المبقعة وداء توليري وداء البروسيلات وحمى كيو والحمى البوليفية النزفية وحمى الصحراء والرعام والراعوم والشيغيلا وداء المتدثرات الطيري والتهاب الدماغ الياباني وحمى الوادي المتصدع والحمى الصفراء والجدري.[137]

أُلقيت خطأً بذور من الجمرة الخبيثة المخصصة كسلاح حيوي، من المنشأة الحربية بالقرب من المدينة السوفييتية المغلقة سفردلوفسك عام 1979. يدعى تشرب الجمرة الخبيثة في سفردلوفسك أحيانًا «حادثة تشيرنوبل البيولوجية». في يناير عام 2009، وبحسب ما ذكر فقد قضى الطاعون على معسكر تدريب لتنظيم القاعدة الإرهابي في الجزائر، قاتلًا ما يقارب 40 متطرفًا إسلاميًا. قال بعض الخبراء إن هذه المجموعة كانت تطور أسلحة بيولوجية،[138] إلا أن وزارة الصحة الجزائرية بعد أيام تلت نفت هذه الإشاعة بإفادتها «أن ليس هناك حالات إصابة بالطاعون بأي شكل من أشكاله في أي منطقة من الجزائر بحسب التقارير منذ عام 2003».[139]

في الثقافة الشعبيةعدل

ظهرت الجوائح في عدد من الأعمال الخيالية، وهو استخدام شائع في أفلام الكوارث، حيث توجب على الأبطال تجنب أثر الجائحة على سبيل المثال الزومبي.

الأدب

 
يعكس كتاب بيتر بروغل «انتصار الموت» (نحو سنة 1562) الاضطراب الاجتماعي والرعب الذي عقب الطاعون الذي دمر أوروبا في العصور الوسطى.

الأفلام

  • الختم السابع: إنتاج سنة 1957، تدور أحداثه خلال فترة الموت الأسود.
  • آخر رجل على الأرض: فيلم خيال علمي/ رعب إنتاج سنة 1964، يستند إلى قصة الرواية أنا أسطورة لريتشارد ماثيسون.
  • سلالة أندروميدا: فيلم خيال علمي أمريكي إنتاج سنة 1971، يستند إلى رواية مايكل كرايتون.
  • رجل الأوميغا: فيلم خيال علمي إنكليزي إنتاج سنة 1971، يستند إلى رواية أنا أسطورة لريتشارد ماثيسون.
  • واستمرت الفرقة بالعزف: فيلم عام من إنتاج إتش بي أو سنة 1993، يتناول ظهور جائحة فيروس العوز المناعي المكتسب/ الإيدز، بالاستناد إلى رواية راندي شيلتس عام 1987.
  • الموقف: فيلم إنتاج عام 1994، مأخوذ عن رواية ستيفن كينغ.
  • الفارس على السطح: إنتاج عام 1995، فيلم فرنسي يتناول انتشار جائحة الكوليرا عام 1832.
  • 12 قردًا: إنتاج عام 1995، تدور أحداثه في عالم المستقبل الذي دمره فيروس من صنع الإنسان.
  • الانتشار: إنتاج عام 1995، فيلم خيالي يركز على انتشار فيروس مشابه للإيبولا في زائير ولاحقًا في بلدة صغيرة في كاليفورنيا.
  • الجدري 2002: فيلم وثائقي خيالي إنتاج الـ BBC سنة 2002.
  • بعد 28 يومًا: فيلم خيالي مرعب إنتاج سنة 2002، يتناول انتشار فيروس غازٍ أدى إلى تدمير الأراضي البريطانية.
  • الأمس: إنتاج عام 2004، فيلم يتناول الجوانب الاجتماعية لأزمة فيروس الإيدز في أفريقيا.
  • يوم النهاية: إنتاج سنة 2005، فيلم وثائقي خيالي من إنتاج BBC.
  • أنا أسطورة: فيلم أكشن/ إثارة تالي لنهاية العالم إنتاج سنة 2007، بطولة ويل سميث بالاستناد إلى رواية ريتشارد ماثيسون.
  • بعد 28 أسبوعًا: إنتاج سنة 2007، الجزء الثاني لفيلم بعد مرور 28 يوم، انتهى بانتشار عدوى واضحة إلى الأراضي الأوروبية.
  • الحدث: فيلم خيال تشويقي إنتاج عام 2008، عن وباء مسبب بذيفان عصبي مجهول يحفز الميول الانتحارية عن البشر بغاية تقليل الكثافة السكانية واستعادة التوازن الطبيعي.
  • يوم القيامة: إنتاج عام 2008، يتناول حجر اسكتلندا صحيًا إثر إصابتها بوباء.
  • الموت الأسود: فيلم أكشن/ رعب إنتاج عام 2010، تدور أحداثه خلال فترة أول انتشار للطاعون الدبلي في إنجلترا.
  • بعد أرمجدون: إنتاج سنة 2010 فيلم أكشن/ رعب تدور أحداثه خلال زمن أول انتشار للطاعون الدبلي في إنجلترا.
  • عدوى: فيلم إثارة أمريكي إنتاج سنة 2011، يركز على التهديد الذي يشكله مرض مميت، وتعاقد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) مع فريق دولي من الأطباء للتعامل مع تفشي المرض.
  • كيف تنجو من طاعون: فيلم وثائقي إنتاج سنة 2012، يتحدث عن السنوات الأولى من تفشي مرض عوز المناعة المكتسبة/ الإيدز.
  • حرب الزومبي العالمية: فيلم أكشن/ رعب أمريكي إنتاج سنة 2013، من أفلام نهاية العالم، يستند إلى رواية ماكس بروكس التي تحمل العنوان ذاته.
  • القلب العادي: إنتاج سنة 2014، يصور الفيلم تصاعد أزمة فيروس عوز المناعة المكتسبة / الإيدز في مدينة نيويورك بين عامي 1981 و1984.

البرامج التلفزيونية

  • الإنفلونزا الإسبانية: المنسيون المنهارون، إنتاج سنة 2009، دراما تلفزيونية.
  • هيليكس: إنتاج سنة 2014-2015، مسلسل تلفزيوني يصور فريقًا من علماء مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) يكلفون بمنع تفشي الجوائح.
  • آخر رجل على الأرض: إنتاج سنة (2015-2018)، مسلسل تلفزيوني عن مجموعة من الناجين بعد قضاء جائحة على معظم أشكال الحياة على وجه الأرض.
  • 12 قردًا: برنامج أُنتج بين عامي 2015 و2018، يصور جيمس كول، مسافر عبر الزمن أتى من عام 2043 إلى يومنا هذا بهدف وقف إطلاق فيروس قاتل.
  • الناجون: إنتاج سنة 2008، من سلسلة برامج BBC، يستند إلى كتاب تيري نيشن، الذي صدر بعد المسلسل، بدلًا من إعادة سرد المسلسل الأصلي.
  • القطار الأخير: إنتاج سنة 1999، تأليف ماثيو غراهام.
  • عالم دون نهاية: إنتاج سنة 2012، يؤرخ تجارب مدينة كينغسبريدج الإنجليزية في العصور الوسطى خلال اندلاع الموت الأسود، استنادًا إلى رواية كين فوليت التي أصدرت عام 2007 بنفس الاسم.
  • المنطقة الساخنة: إنتاج سنة 2019، برنامج تلفزيوني يستند إلى الرواية غير الخيالية التي تحمل الاسم ذاته تأليف ريتشارد بريستون سنة 1994.
  • الجائحة: كيف توقف انتشارها، من مسلسلات نتفليكس الوثائقية، إنتاج عام 2020.
  • الموتى السائرون: (من سنة 2010 حتى الآن)، يظهر فيروس يقتل الناس ثم يعيد إحياءهم بتحويلهم إلى زومبي. ستحاول مجموعة أتلانتا البقاء على قيد الحياة في هذا العالم الجديد بعد نهاية العالم.

الألعاب

  • ريزدنت إيفل: سلسلة أُنتجت بين عامي 1996 و2020، تركز على انتشار جائحة الفيروس تي، وظهور الزومبي ضمن فعل الإرهاب الحيوي. تطورت الألعاب لاحقًا فركّزت على الطفيليات والأسلحة الحيوية.
  • دوس إكس: جائحة عالمية معروفة باسم الموت الرمادي تصيب العالم، أنشأتها منظمة الماجيستك 12 بغاية تقليل الكثافة السكانية وجلب نظام عالمي جديد.
  • بانديمك: إنتاج سنة 2008، لعبة لوح تشاركية يقوم فيها اللاعبون باكتشاف علاجات لأربعة أمراض تفشوا في الوقت ذاته.
  • بلايج إنك: إنتاج عام 2012، لعبة على الهاتف المحمول من إنتاج نديميك كرييشنز، الهدف فيها إبادة الجنس البشري بالطاعون.
  • ذا لاست أوف أس: إنتاج سنة 2013، لعبة بقاء على قيد الحياة بعد نهاية العالم، تُعلب على البلاي شتيشين 3 و4، من إنتاج شركة نوتي دوغ.
  • توم كلانسيز ذا ديفيجن: لعبة فيديو إنتاج سنة 2015، تتناول هجومًا إرهابيًا بيولوجيًا أنهك الولايات المتحدة الأمريكية وقاد نيويورك إلى فوضى سياسية.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ A dictionary of epidemiology (الطبعة 5th ed.). Oxford: Oxford University Press. 2008. ISBN 9780199338931. OCLC 610974909. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  2. ^ Martin, John (2009-06-01). "Global institutions: the World Health Organization (WHO)" (PDF). Bulletin of the World Health Organization. 87 (6): 484–484. doi:10.2471/blt.08.060814. ISSN 0042-9686. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Swine flu : what you need to know. [Place of publication not identified]: Brownstone Books. 2009. ISBN 1434458326. OCLC 401165992. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Zarocostas, J. (2009-06-12). "World Health Organization declares A (H1N1) influenza pandemic". BMJ. 338 (jun12 1): b2425–b2425. doi:10.1136/bmj.b2425. ISSN 0959-8138. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Penn, Charles R (2011-07-01). "Future perfect? Improving preparedness through the experiences of the influenza A (H1N1) 2009 pandemic" (PDF). Bulletin of the World Health Organization. 89 (7): 470–470. doi:10.2471/blt.11.091389. ISSN 0042-9686. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Internet Archive Wayback Machine". Choice Reviews Online. 48 (11): 48–6007-48-6007. 2011-07-01. doi:10.5860/choice.48-6007. ISSN 0009-4978. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Kreling, Kai (2009-07-08). "Cash-Flow-Optimierung – in der Praxis schwieriger als in der Theorie". pferde spiegel. 10 (01): 24–26. doi:10.1055/s-0029-1233639. ISSN 1860-3203. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "How will country-based mitigation measures influence the course of the COVID-19 epidemic?". The Lancet. 395 (10228): 931–934. March 2020. doi:10.1016/S0140-6736(20)30567-5. PMID 32164834. A key issue for epidemiologists is helping policy makers decide the main objectives of mitigation—eg, minimising morbidity and associated mortality, avoiding an epidemic peak that overwhelms health-care services, keeping the effects on the economy within manageable levels, and flattening the epidemic curve to wait for vaccine development and manufacture on scale and antiviral drug therapies. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Community Mitigation Guidelines to Prevent Pandemic Influenza—United States, 2017". Recommendations and Reports. Centers for Disease Control and Prevention. 66 (1). 12 April 2017. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Baird, Robert P. (11 March 2020). "What It Means to Contain and Mitigate the Coronavirus". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Coronavirus Cases". Worldometers. 18-06-2020. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18-06-20. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  12. ^ "Vacation/Recreation Travel Consumer Trend Analysis. Marketing Research, Los Angeles Times, Times Mirror Square, Los Angeles, California 90053. May 1982. 23p". Journal of Travel Research. 21 (4): 30–30. 1983-04. doi:10.1177/004728758302100407. ISSN 0047-2875. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  13. ^ Ndlovu, Victor (2006-01). "The limits of simplification in translated isiZulu health texts". South African Journal of African Languages. 26 (3): 121–130. doi:10.1080/02572117.2006.10587275. ISSN 0257-2117. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ Zarocostas, John (2007-09-27). "Better access to drugs could save 10 million lives a year, says UN expert". BMJ. 335 (7621): 635.2–635. doi:10.1136/bmj.39349.706782.db. ISSN 0959-8138. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Ancient Athenian Plague Proves to Be Typhoid . Scientific American. January 25, 2006 ^ نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Pearson, Helen (2005-01-13). "Scientists seek action to fix Asia's ravaged ecosystems". Nature. 433 (7022): 94–94. doi:10.1038/433094b. ISSN 0028-0836. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Humphries, Mark (2009-03-11). "The Plague - (L.K.) Little (ed.) Plague and the End of Antiquity. The Pandemic of 541–750. Pp. xx + 360, map. Cambridge: Cambridge University Press, 2007. Cased, £45, US$75 (Paper, £15.99). ISBN 978-0-521-84639-4 (978-0-521-71897-4 pbk)". The Classical Review. 59 (1): 233–235. doi:10.1017/s0009840x08002667. ISSN 0009-840X. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Plague and the end of antiquity : the pandemic of 541-750. New York: Cambridge University Press. 2007. ISBN 9780521846394. OCLC 65361042. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ After the Black Death. Philadelphia: University of Pennsylvania Press. 2018-12-31. صفحات 148–162. ISBN 9780812295214. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Mitchell, Piers D (2010-11-05). "The black death cemetery, East Smithfield, London Lynne Cowal, Ian Grainger, Ducan Hawkins, Richard Mikulski, (eds). Museum of London Archaeology Service, Monograph 43, Museum of London, London, UK, 2008. 64 pp, ISBN 978-1-901992-82-3". International Journal of Osteoarchaeology. 21 (1): e6–e6. doi:10.1002/oa.1223. ISSN 1047-482X. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Tolan, R. W. (2013-05-01). "Pandemic Influenza, but Not Vaccine, Increases Risk of Fetal Death". AAP Grand Rounds. 29 (5): 49–49. doi:10.1542/gr.29-5-49. ISSN 1099-6605. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب "Chisholm, Hugh, (22 Feb. 1866–29 Sept. 1924), Editor of the Encyclopædia Britannica (10th, 11th and 12th editions)". Who Was Who. Oxford University Press. 2007-12-01. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Israel's Messenger, Volume 08, Issue 04 - 1921-08-05". Manchuria Daily News Online. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "DSHS Statewide Survey of Washington Residents". PsycEXTRA Dataset. 2003. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "The Great Plague in London in 1665". Notes and Queries. CXLVII (nov01): 327–328. 1924-11-01. doi:10.1093/nq/cxlvii.nov01.327c. ISSN 1471-6941. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ K. F. World Class Parasites. Boston, MA: Springer US. صفحات 123–134. ISBN 9781402078149. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ KELLOGG, W. H. (1900-05-19). "THE BUBONIC PLAGUE IN SAN FRANCISCO". JAMA: The Journal of the American Medical Association. XXXIV (20): 1235. doi:10.1001/jama.1900.24610200021001g. ISSN 0098-7484. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Human Plague—United States, 1993-1994". JAMA: The Journal of the American Medical Association. 271 (17): 1312. 1994-05-04. doi:10.1001/jama.1994.03510410024012. ISSN 0098-7484. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Taubenberger JK, Morens DM (January 2006). "1918 Influenza: the mother of all pandemics". Emerging Infectious Diseases. 12 (1): 15–22. doi:10.3201/eid1201.050979. PMC 3291398. PMID 16494711. نسخة محفوظة 3 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Ribeiro da Silva, Filipa (2013-02-20). "African Population Estimates, 1850-1960". Journal of World-Historical Information. 1 (1): 43–46. doi:10.5195/jwhi.2013.5. ISSN 2169-0812. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ agnon A, Miller MS, Hallman SA, Bourbeau R, Herring DA, Earn DJ, Madrenas J (2013). "Age-Specific Mortality During the 1918 Influenza Pandemic: Unravelling the Mystery of High Young Adult Mortality". PLOS ONE. 8: e69586. doi:10.1371/journal.pone.0069586. PMC 3734171. PMID 23940526. نسخة محفوظة 23 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ Zhang, Shenghai; Yan, Ping; Winchester, Brian; Wang, Jun (2010-01). "Transmissibility of the 1918 pandemic influenza in Montreal and Winnipeg of Canada". Influenza and Other Respiratory Viruses. 4 (1): 27–31. doi:10.1111/j.1750-2659.2009.00117.x. ISSN 1750-2640. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  33. ^ "Swine Flu Vaccine: Facts vs. Fears". Science News. 110 (18): 277. 1976-10-30. doi:10.2307/3961152. ISSN 0036-8423. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Adnan I (2016). Ebola Virus Disease. Elsevier. صفحات 159–166. ISBN 9780128042304. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "January Strikes". Brill’s Digital Library of World War I. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "UK leads the charge in eradicating scourge of modern slavery". Human Rights Documents Online. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Rosengard, Ariella M. (2003-12-15). "Smallpox: the fight to eradicate a global scourge". Journal of Clinical Investigation. 112 (12): 1775–1775. doi:10.1172/jci20529. ISSN 0021-9738. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Kenneth W. (2018-12-07). First Americans. Routledge. صفحات 2–26. ISBN 9781315161389. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Houston CS, Houston S (March 2000). "The first smallpox epidemic on the Canadian Plains: In the fur-traders' words". Can J Infect Dis. 11 (2): 112–5. doi:10.1155/2000/782978. PMC 2094753. PMID 18159275 نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Deadly Dermatologic Diseases. New York, NY: Springer New York. صفحات 129–132. ISBN 9780387254425. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب ت "NETWATCH: Botany's Wayback Machine". Science. 316 (5831): 1547d–1547d. 2007-06-15. doi:10.1126/science.316.5831.1547d. ISSN 0036-8075. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "The Mysterious Statues of Easter Island". Scientific American. 62 (1607supp): 25743–25743. 1906-10-20. doi:10.1038/scientificamerican10201906-25743bsupp. ISSN 0036-8733. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "south-american-tribe-labelled-backward-by-bbc-hits-back". Human Rights Documents online. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "Annual Meeting, August 18-21, 2000". Poultry Science. 79 (12): 1862–1870. 2000-12-01. doi:10.1093/ps/79.12.1862. ISSN 0032-5791. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "New York Times New York City Poll, January 2003". ICPSR Data Holdings. 2003-05-16. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Asteroid bombardment may have brought water to Mars". Physics Today. 2016. doi:10.1063/pt.5.029692. ISSN 1945-0699. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Hall, Sarah (2016-01-02). "The Australian Register: UNESCO Memory of the World Program". Archives and Manuscripts. 44 (1): 44–45. doi:10.1080/01576895.2016.1135718. ISSN 0157-6895. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "British Medical Association". BMJ. 1 (2766): 26–27. 1914-01-03. doi:10.1136/bmj.1.2766.26. ISSN 0959-8138. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Campos, Antonio (2019-09-02). "Francisco Xavier Balmis y Berenguer, a pioneer of the public health, on the bicentenary of his death". ACTUALIDAD MEDICA. 104 (807): 137–139. doi:10.15568/am.2019.807.hca01. ISSN 0365-7965. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Pearson, J. Diane (2003). "Lewis Cass and the Politics of Disease: The Indian Vaccination Act of 1832". Wicazo Sa Review. 18 (2): 9–35. doi:10.1353/wic.2003.0017. ISSN 1533-7901. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ The Conquest of History. University of Pittsburgh Press. صفحات XV–XVIII. ISBN 9780822971092. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Sleeping Sickness or African Trypanosomiasis". SpringerReference. Berlin/Heidelberg: Springer-Verlag. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ Iliffe, John (1989). "The Origins of African Population Growth". The Journal of African History. 30 (1): 165–169. doi:10.1017/S0021853700030942. JSTOR 18270 1. نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Health impacts of globalization : towards global governance. Houndsmills, Basingstoke, Hampshire: Palgrave Macmillan. 2003. ISBN 0333802543. OCLC 49942810. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ John. Deadly Cultures. Cambridge, MA and London, England: Harvard University Press. ISBN 9780674045132. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. أ ب ت Jane (2003). Framing and Imagining Disease in Cultural History. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 92–110. ISBN 9781349511556. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Paul A. Vibrio cholerae and Cholera. American Society of Microbiology. صفحات 293–295. ISBN 9781555810672. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Charles E. (1987). The Cholera Years. University of Chicago Press. ISBN 9780226726779. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Christian W. (2016-12-08). Pandemics: A Very Short Introduction. Oxford University Press. صفحات 60–72. ISBN 9780199340071. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Encyclopedia of plague and pestilence : from ancient times to the present (الطبعة 3rd ed). New York: Facts on File. 2008. ISBN 9780816069354. OCLC 77047802. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  61. ^ Encyclopedia of pestilence, pandemics, and plagues. Westport, Conn.: Greenwood Press. 2008. ISBN 9780313341014. OCLC 226357719. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Plagues and Epidemics : Infected Spaces Past and Present. Bloomsbury Academic. ISBN 9781847885487. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Japan Times Weekly, Volume 06, Issue 08 - 1940-06-20". Manchuria Daily News Online. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ The great influenza : the epic story of the deadliest plague in history. New York: Viking. 2004. ISBN 0670894737. OCLC 52853905. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Encyclopedia". JAMA. 279 (17): 1409. 1998-05-06. doi:10.1001/jama.279.17.1409-jbk0506-6-1. ISSN 0098-7484. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Didier, Hannon A. (2014-05-22). "Friction in the U.S. Army During Irregular Warfare". Fort Belvoir, VA. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  67. ^ What is Pandemic Flu?. Isle of Man Government نسخة محفوظة 07 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ 1918 flu pandemic killed 2.64 mln in Europe: study نسخة محفوظة 17 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Jeffery K. Taubenberger and David M. Morens. 1918 Influenza: the Mother of All Pandemics. CDC:history نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ Greene Jeffrey. Moline, Karen. [2006] (2006) The Bird Flu Pandemic. ISBN 0-312-36056-8.
  71. ^ Goldsmith, Connie. [2007] (2007) Influenza: The Next Pandemic? 21st century publishing. ISBN 0-7613-9457-5
  72. ^ Paul, William E. Fundamental Immunology. صفحة 1273. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "World health group issues alert Mexican president tries to isolate those with swine flu". Associated Press. April 25, 2009. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  74. ^ Mandel, Michael (April 26, 2009). "No need to panic... yet Ontario officials are worried swine flu could be pandemic, killing thousands". Toronto Sun. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  75. ^ Starling, Arthur (2006). Plague, SARS, and the Story of Medicine in Hong Kong. HK University Press. صفحة 55. ISBN 9622098053. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ U.S. Department of Health and Human Services, http://www.pandemicflu.gov/general/historicaloverview.html نسخة محفوظة 2011-10-15 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ War and Pestilence. Time. 29 April 1940 نسخة محفوظة 29 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  78. ^ The Historical Impact of Epidemic Typhus نسخة محفوظة 11 June 2010 على موقع واي باك مشين.. Joseph M. Conlon.
  79. ^ War and Pestilence. Time. نسخة محفوظة 29 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  80. أ ب Conlon, Joseph M. "The historical impact of epidemic typhus" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. أ ب Soviet Prisoners of War: Forgotten Nazi Victims of World War II By Jonathan Nor, TheHistoryNet نسخة محفوظة 28 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  82. ^ Smallpox and Vaccinia نسخة محفوظة 1 June 2009 على موقع واي باك مشين.. National Center for Biotechnology Information.[وصلة مكسورة]
  83. ^ "UC Davis Magazine, Summer 2006: Epidemics on the Horizon". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ How Poxviruses Such As Smallpox Evade The Immune System, ScienceDaily, 1 February 2008 نسخة محفوظة 28 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ "Smallpox" نسخة محفوظة 21 September 2007 على موقع واي باك مشين.. WHO Factsheet. Retrieved on 22 September 2007.
  86. ^ De Cock KM (2001). "(Book Review) The Eradication of Smallpox: Edward Jenner and The First and Only Eradication of a Human Infectious Disease". Nature Medicine. 7 (1): 15–16. doi:10.1038/83283. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Rinderpest: OIE—World Organisation for Animal Health". oie.int. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Center for Disease Control & National Immunization Program. Measles History, article online 2001. Available from https://www.cdc.gov.nip/diseases/measles/history.htm[وصلة مكسورة]
  89. أ ب Torrey, EF; Yolken, RH (3 April 2005). "Their bugs are worse than their bite". Birdflubook.com. صفحة B01. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "The global burden of measles in the year 2000—a model that uses country-specific indicators". J. Infect. Dis. 187 (Suppl 1): S8–14. May 2003. doi:10.1086/368114. PMID 12721886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Man and Microbes: Disease and Plagues in History and Modern Times; by Arno Karlen
  92. ^ "Measles and Small Pox as an Allied Army of the Conquistadors of America" نسخة محفوظة 2 May 2009 على موقع واي باك مشين. by Carlos Ruvalcaba, translated by Theresa M. Betz in "Encounters" (Double Issue No. 5–6, pp. 44–45)
  93. ^ منظمة الصحة العالمية (WHO). Tuberculosis Fact sheet No. 104—Global and regional incidence. March 2006, Retrieved on 6 October 2006. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ مراكز مكافحة الأمراض واتقائها. Fact Sheet: Tuberculosis in the United States. نسخة محفوظة 23 April 2009 على موقع واي باك مشين. 17 March 2005, Retrieved on 6 October 2006.[وصلة مكسورة]
  95. ^ "Multidrug-Resistant Tuberculosis". مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Leprosy 'could pose new threat'. BBC News. 3 April 2007. نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ "Leprosy". WHO. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Miller, Timothy S.; Smith-Savage, Rachel (2006). "Medieval Leprosy Reconsidered". International Social Science Review. 81 (1/2): 16–28. JSTOR 41887256. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Boldsen, JL (February 2005). "Leprosy and mortality in the Medieval Danish village of Tirup". Am. J. Phys. Anthropol. 126 (2): 159–168. doi:10.1002/ajpa.20085. PMID 15386293. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^   "Leprosy". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "Malaria Facts". مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ White, NJ (April 2004). "Antimalarial drug resistance". J. Clin. Invest. 113 (8): 1084–1092. doi:10.1172/JCI21682. PMC 385418. PMID 15085184. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Vector- and Rodent-Borne Diseases in Europe and North America. Norman G. Gratz. World Health Organization, Geneva. نسخة محفوظة 30 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ DNA clues to malaria in ancient Rome. BBC News. 20 February 2001. نسخة محفوظة 20 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ "Malaria and Rome" نسخة محفوظة 11 May 2011 على موقع واي باك مشين.. Robert Sallares. ABC.net.au. 29 January 2003.[وصلة مكسورة]
  106. ^ "The Changing World of Pacific Northwest Indians". Center for the Study of the Pacific Northwest, University of Washington. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ "A Brief History of Malaria". Infoplease.com. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Malaria. By Michael Finkel. National Geographic Magazine. نسخة محفوظة 16 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  109. ^   هيو تشيشولم, المحرر (1911). "YellowFever" . موسوعة بريتانيكا. 28 (الطبعة الحادية عشر). مطبعة جامعة كامبريدج. صفحات 910–911. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  110. ^ Arnebeck, Bob (30 January 2008). "A Short History of Yellow Fever in the US". Benjamin Rush, Yellow Fever and the Birth of Modern Medicine. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Africa's Nations Start to Be Their Brothers' Keepers. The New York Times, 15 October 1995. نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ Researchers sound the alarm: the multidrug resistance of the plague bacillus could spread نسخة محفوظة 14 October 2007 على موقع واي باك مشين.. Pasteur.fr[وصلة مكسورة]
  113. ^ Health ministers to accelerate efforts against drug-resistant TB. World Health Organization. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  114. ^ Bill Gates joins Chinese government in tackling TB 'timebomb'. Guardian.co.uk. 1 April 2009 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  115. ^ Tuberculosis: A new pandemic?. CNN.com نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ "Fears of Ebola pandemic if violent attacks continue in DR Congo". Al-Jazeera. 23 May 2019. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ McArdleColumnistBioBioFollowFollowColumnist, Megan McArdle closeMegan. "Opinion | When a danger is growing exponentially, everything looks fine until it doesn't". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "WHO | SARS outbreak contained worldwide". WHO. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) be safe be active
  119. ^ Klenk; et al. (2008). "Avian Influenza: Molecular Mechanisms of Pathogenesis and Host Range". Animal Viruses: Molecular Biology. Caister Academic Press. ISBN 978-1-904455-22-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Kawaoka Y (editor). (2006). Influenza Virology: Current Topics. Caister Academic Press. ISBN 978-1-904455-06-6. مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ MacKenzie, D (13 April 2005). "Pandemic-causing 'Asian flu' accidentally released". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Flu pandemic 'could hit 20% of world's population'". guardian.co.uk. London. 25 May 2005. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Bird flu is confirmed in Greece". BBC News. 17 October 2005. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Bird Flu Map". BBC News. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ WHO (2005). Avian Influenza A (H5N1) Infection in Humans http://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMra052211 نسخة محفوظة 24 April 2011 على موقع واي باك مشين.
  126. ^ "Zika virus could become 'explosive pandemic'". bbc.co.uk. 28 January 2016. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Global Health Risk Framework—The Neglected Dimension of Global Security: A Framework to Counter Infectious Disease Crises" (PDF). National Academy of Medicine. 16 January 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Wheelis, M (September 2002). "Biological Warfare at the 1346 Siege of Caffa". Emerging Infect. Dis. 8 (9): 971–975. doi:10.3201/eid0809.010536. PMC 2732530. PMID 12194776. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Crawford, Native Americans of the Pontiac's War, 245–250
  130. ^ White, Phillip M. (2011). American Indian Chronology: Chronologies of the American Mosaic. Greenwood Publishing Group. صفحة 44. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= / |date= mismatch (مساعدة)قالب:ISBN?
  131. ^ D. Hank Ellison (2007). Handbook of Chemical and Biological Warfare Agents. CRC Press. صفحات 123–140. ISBN 978-0-8493-1434-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Fenn, Elizabeth A. Biological Warfare in Eighteenth-Century North America: Beyond Jeffery Amherst نسخة محفوظة 3 April 2015 على موقع واي باك مشين.; The Journal of American History, Vol. 86, No. 4, March 2000[وصلة مكسورة]
  133. ^ Ranlet, P (2000). "The British, the Indians, and smallpox: what actually happened at Fort Pitt in 1763?". Pennsylvania History. 67 (3): 427–441. PMID 17216901. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Barras, V.; Greub, G. (June 2014). "History of biological warfare and bioterrorism". Clinical Microbiology and Infection. 20 (6): 497–502. doi:10.1111/1469-0691.12706. PMID 24894605. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ King, J. C. H. (2016). Blood and Land: The Story of Native North America. Penguin UK. صفحة 73. ISBN 9781846148088. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Empire of Fortune; Francis Jennings; W. W. Norton & Company; 1988; pp. 447–448
  137. ^ Ken Alibek and S. Handelman. Biohazard: The Chilling True Story of the Largest Covert Biological Weapons Program in the World—Told from Inside by the Man Who Ran it. 1999. Delta (2000) (ردمك 0-385-33496-6) [1]. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  138. ^ Al-Qaeda cell killed by Black Death 'was developing biological weapons' Telegraph. 20 January 2009. نسخة محفوظة 7 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  139. ^ Plague outbreak denied نسخة محفوظة 15 July 2011 على موقع واي باك مشين. 5 February 2009.
  140. ^ "The Black Death". مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)