ثورة 5 أكتوبر 1910

انقلاب في البرتغال

كانت ثورة 5 أكتوبر 1910 للإطاحة بالنظام الملكي البرتغالي الذي يعود لقرون من الزمن واستبدال الجمهورية البرتغالية الأولى به. وكان ذلك نتيجة لانقلاب نظمه الحزب الجمهوري البرتغالي.

ثورة 5 أكتوبر 1910
Estremoz13.jpg
 
بداية 3 أكتوبر 1910  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 5 أكتوبر 1910  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
البلد Flag of Portugal.svg البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع مملكة البرتغال  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

بحلول عام 1910، كانت مملكة البرتغال تمر بأزمة عميقة: الضغط البريطاني على مستعمرات البرتغال،[1] ونفقات العائلة الملكية،[2] واغتيال الملك ووريثه في عام 1908، وتغيير وجهات النظر الدينية والاجتماعية، وعدم استقرار الحزبين السياسيين (التقدمي والتجديدي) ودكتاتورية جواو فرانكو[3]، وعجز النظام الواضح عن التكيف مع العصر الحديث، أدى كل ذلك إلى استياء واسع النطاق من النظام الملكي.[4] وجد أنصار الجمهورية، خاصة الحزب الجمهوري، طرقًا للاستفادة من هذا الوضع.[5] قدم الحزب الجمهوري نفسه بصفته الوحيد الذي لديه برنامج قادر على إعادة هيبة البلد المفقودة ووضع البرتغال على طريق التقدم.[6]

بعد ممانعة الجيش مكافحة ما يقرب من ألفي جندي وبحّار تمردوا بين 3 و4 أكتوبر 1910، أُعلنت الجمهورية في الساعة التاسعة صباحًا من اليوم التالي من شرفة قاعة مدينة لشبونة في لشبونة.[7] بعد الثورة، قادت حكومة مؤقتة برئاسة تيوفيلو براغا البلادَ حتى إقرار الدستور في عام 1911 الذي كان بداية الجمهورية الأولى. مع إنشاء الجمهورية، تغيرت الرموز الوطنية: النشيد الوطني والعلم، من بين أمور أخرى. أدت الثورة إلى بعض الحريات المدنية والدينية، على الرغم من أنه لم يكن هناك تطور في حقوق المرأة وفي حقوق العمال، على عكس ما حدث في بلدان أوروبية أخرى.[8]

خلفيةعدل

الإنذار البريطاني لعام 1890 وثورة 31 ينايرعدل

في 11 يناير 1890، أرسلت حكومة اللورد سالزبوري البريطانية للحكومة البرتغالية إنذارًا على شكل مذكرة تطالب بانسحاب القوات العسكرية البرتغالية بقيادة سيربا بينتوفروم من المنطقة الواقعة بين مستعمرات أنغولا والموزمبيق (حاليًّا زيمبابوي وزامبيا)، وهي منطقة تطالب بها البرتغال بموجب الخريطة الوردية.[9][10]

اعتُبر الانقياد السريع من جانب البرتغاليين للمطالب البريطانية كإذلال وطني من جانب شريحة واسعة من السكان والنخبة، ما بدأ حركة من عدم الرضا العميق في ما يتعلق بالملك الجديد، كارلوس الأول ملك البرتغال، والعائلة المالكة ومؤسسة الملكية، التي اعتُبرت مسؤولة عن عملية «الانحدار الوطني» المزعومة. تفاقم الوضع بسبب الأزمة المالية الحادة التي حدثت بين عامي 1890 و1891، عندما انخفضت الأموال المرسلة من المهاجرين في البرازيل بنسبة 80% بما يسمى «أزمة إنسيلهامينتو» في أعقاب إعلان الجمهورية في البرازيل قبل شهرين، وهو حدث رافقه قلق من قبل الحكومة الملكية وبهجة من قبل المدافعين عن الجمهورية في البرتغال. عرف الجمهوريون كيف يستفيدون من عدم الرضا، وشرعوا في زيادة قاعدة الدعم الاجتماعي التي من شأنها أن تصل إلى ذروتها عند زوال النظام.[11][12]

سقطت الحكومة التقدمية في 14 يناير واختير زعيم الحزب التجديدي، أنطونيو دي سيربا بيمنتيل، لتشكيل الحكومة الجديدة. ثم بدأ التقدميون بمهاجمة الملك، وصوتوا لمرشحين جمهوريين في انتخابات مارس من ذلك العام، وشككوا في الاتفاق الاستعماري الذي وُقّع بعد ذلك مع البريطانيين. في 23 مارس 1890، نشر أنطونيو خوسيه دي ألميدا، وهو طالب في جامعة كويمبرا في ذلك الوقت، ثم رئيس الجمهورية في وقت لاحق، مقالًا بعنوان براغانسا، أو أولتيمو، اعتُبر قذفًا ضد الملك وأدى إلى سجن ألميدا.[13][14]

في 1 أبريل 1890، لفّ المستكشف سيلفا بورتو نفسَه بعلم البرتغال في كويتو، أنغولا بعد فشل المفاوضات مع السكان المحليين، بناءً على أوامر من بايفا كوسيرو، التي عزاها إلى الإنذار. وقد أدى موت المستكشف المعروف للقارة الأفريقية إلى توليد موجة من المشاعر الوطنية، وتلا جنازته حشد في بورتو. في 11 أبريل، عُرض العمل الشعري غويرا جونكيرو باتريه، وهو عمل ساخر ينتقد الملك، للبيع.[15][16][17][18]

في مدينة بورتو، في 31 يناير 1891، قامت انتفاضة عسكرية ضد الحكم الملكي، شكّلها الرقباء والمجندون بشكل أساسي. أخذ المتمردون، الذين استخدموا النشيد الوطني البرتغالي في مسيرتهم، باكوس دو كونسيلو (مجلس المدينة)، الذي أعلن الصحفي والسياسي الجمهوري أوغوستو مانويل ألفيس دا فيغا من شرفته إنشاء الجمهورية في وسط البرتغال ورفع العلم الأحمر. بعد ذلك بقليل، قُمعت الحركة بواسطة كتيبة عسكرية من الحرس البلدي بقيت موالية للحكومة، ما أسفر عن إصابة 40 شخصًا وجرح 12 شخصًا آخر. حُكم على المتمردين المعتقلين، إذ حُكم على 250 شخصًا بالسجن لمدة تتراوح بين 18 شهرًا و15 عامًا في المنفى في أفريقيا.[19][20]

على الرغم من فشلها، كانت ثورة 31 يناير 1891 أول تهديد كبير شعر به النظام الملكي وإشارة إلى ما سيحدث بعد عقدين تقريبًا.[21]

الحزب الجمهوري البرتغاليعدل

حدثت الحركة الثورية في 5 أكتوبر 1910 في أعقاب العمل الأيديولوجي والسياسي الذي ظل يتطور منذ إنشائه في عام 1876، بهدف الإطاحة بالنظام الملكي.[22]

من خلال جعل التجديد الوطني مُعتمدًا على نهاية الملكية، تمكن الحزب الجمهوري من تعريف نفسه باعتباره متميّزًا عن الحزب الاشتراكي البرتغالي، الذي دافع عن التعاون مع النظام مقابل حقوق الطبقة العاملة واجتذب تعاطف قطاعات المجتمع غير الراضية.

أصبحت الخلافات داخل الحزب أكثر صلة بالمسائل السياسية من الاستراتيجية والأيديولوجية. وكان الاتجاه الأيديولوجي للجمهورية البرتغالية يرجع في وقت سابق إلى أعمال خوسيه فيليكس هنريك نوغويرا، التي لم تتغير إلا قليلًا خلال السنوات، باستثناء التكيف في ما بعد مع الواقع اليومي للبلد. ساهمت أعمال تيوفيلو براغا في هذه المهمة عن طريق محاولة تحقيق اللامركزية في الأفكار الاتحادية والتخلي عن الاشتراكية لصالح الديمقراطية. كان الهدف من هذا التغيير أيضًا اجتذاب البرجوازية الصغيرة والمتوسطة، التي تحولت إلى واحدة من القواعد الرئيسية للدعم الجمهوري. وفي انتخابات 13 أكتوبر 1878، انتخب حزب الشعب الثوري أول عضو له في البرلمان لِبورتو، وهو خوسيه يواكيم رودريغز دي فريتاس.[23]

كانت هناك نية لإسقاط الملكية لصالح التوحيد والقومية لتكون فوق المصالح الخاصة للطبقات الاجتماعية الفردية. هذا الدواء الشافي، الذي سيعالج إلى الأبد كل العلل التي تعاني منها الأمة ويرفع بها إلى المجد، شدد على اتجاهين أساسيين: القومية والاستعمار. من هذا المزيج جاء الهجر النهائي للفيدرالية الأيبيرية، وهو براءة اختراع في الأطروحات الجمهورية الأولى التي قدمها خوسيه فيليكس هنريك نوغويرا، معرّفًا الملكية بأنها منافية للوطنية والخضوع للمصالح الأجنبية. أُكِّد مكون قوي آخر من الأيديولوجية الجمهورية المتمثل بمعاداة رجال الدين، بسبب نظرية تيوفيلو براغا، الذي اعتبر الدين عقبة أمام التقدم والمسؤول عن التخلف العلمي للبرتغال، على عكس الجمهورية، التي كانت مرتبطة بالعلم والتقدم والرفاهية بالنسبة له.[24][25][26][27]

المراجععدل

  1. ^ "Implantação da República"، Infopédia، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019.
  2. ^ "A Ditadura de João Franco e a autoria moral e política de D. Carlos"، avenidadaliberdade.org، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012.
  3. ^ "João Franco"، Vidas Lusófonas، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2011.
  4. ^ "1ª Republica – Dossier temático dirigido às Escolas" (PDF)، Rede Municipal de Bibliotecas Públicas do concelho de Palmela، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أبريل 2015.
  5. ^ "5 de Outubro de 1910: a trajectória do republicanismo"، In-Devir، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2011.
  6. ^ A este propósito ver Quental, Antero de (1982)، Prosas sócio-políticas ;publicadas e apresentadas por Joel Serrão (باللغة البرتغالية)، Lisboa: Imprensa Nacional-Casa da Moeda، ص. 248. citado na secção "O Partido Republicano Português" deste artigo.
  7. ^ "Constituição de 1911 – Infopédia"، www.infopedia.pt، 09 سبتمبر 2010، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018.
  8. ^ "Primeira República – Biografia de João de Canto e Castro"، www.leme.pt، 30 أغسطس 2010، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018.
  9. ^ "Política: O Ultimato Inglês e o 31 de Janeiro de 1891"، Soberania do Povo، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  10. ^ "Ultimatum de 1890"، Almanaque da República، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010.
  11. ^ "Trinta e Um de Janeiro de 1891"، Infopédia، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  12. ^ Vicente, Paulo، "O 5 de Outubro de 1910: a trajectória do republicanismo"، In-Devir، مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2011، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010، O Partido Republicano [...] soube capitalizar em seu favor a crise económica que se abateu sobre o país e o descrédito em que se encontravam os partidos do rotativismo monárquico. Num tom violento e populista, desdobrava-se em violentas críticas ao rei e aos seus governos, que identificava com a "decadência nacional". Ao longo da década de 80 do século XIX, a expressão eleitoral do Partido Republicano foi crescendo e, com ela, cresceu também o clima de exaltação patriótica.
  13. ^ página do Governo da República Portuguesa (2009)، "Chefes do Governo desde 1821"، مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2011، اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2010.
  14. ^ "Antigos Presidentes: António José de Almeida"، Página Oficial da Presidência da República Portuguesa، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  15. ^ Santos, Maria Emília Madeira (1983)، Silva Porto e os problemas da África portuguesa no século XIX، Série Separatas / Centro de Estudos de Cartografia Antiga (باللغة البرتغالية)، Coimbra: Junta de Investigações Científicas do Ultramar، ج. 149، ص. 27، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2016.
  16. ^ KmMad، "Silva Porto: do Brasil a África" (باللغة البرتغالية)، مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2015.
  17. ^ Pélissier, René (2006)، Campanhas coloniais de Portugal, 1844–1941، Estampa، ص. 27، ISBN 9723323052.
  18. ^ Nuno Severiano Teixeira، "Política externa e política interna no Portugal de 1890: o Ultimatum Inglês" (PDF)، Análise Social – Instituto de Ciências Sociais da Universidade de Lisboa، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  19. ^ "A revolta de 31 de Janeiro de 1891"، Livra Portugal، مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  20. ^ "1891: Revolta militar de 31 de Janeiro, no Porto"، Farol da Nossa Terra، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2010.
  21. ^ Loures, Carlos، "31 de Janeiro (Centenário da República)"، مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2010، O levantamento militar de 31 de Janeiro de 1891, no Porto, foi a primeira tentativa de derrube do regime monárquico pela força. Desde 1880, quando das comemorações do tricentenário de Camões, que, em crescendo, o ideal republicano e a capacidade de organização dos seus militantes, inclusive no seio das Forças Armadas, fazia prever uma rebelião. [...] Tendo fracassado no plano militar [...], o movimento de 31 de Janeiro foi, por assim dizer, uma vitória histórica, pois transformou-se numa data fetiche, num símbolo, para os republicanos que, dezanove anos depois triunfariam.
  22. ^ Lourenço Pereira Coutinho، "História do Partido Republicano Português – Parte I"، Centenário da República – vamos fazer história!، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2010.
  23. ^ "Rodrigues de Freitas, Primeiro Deputado da República"، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2010.
  24. ^ "Nogueira (José Félix Henriques)"، Portugal – Dicionário Histórico، مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2010.
  25. ^ "Ser republicano, por 1890, 1900 e 1910, queria dizer ser contra a Monarquia, contra a Igreja e os Jesuítas, contra a corrupção política e os partidos monárquicos. [...] A tendência geral era para se conceder à palavra República algo de carismático e místico, e para acreditar que bastaria a sua proclamação para libertar o País de toda a injustiça e de todos os males". A. H. de Oliveira Marques (coord.). "Portugal – Da Monarquia para a República" in Nova História de Portugal, Volume XI, Lisboa, Editorial Presença, 1991, p. 372. cit in Artur Ferreira Coimbra. Paiva Couceiro e a Contra-Revolução Monárquica (1910–1919). Braga, Universidade do Minho, 2000. pp. 13–14. نسخة محفوظة 15 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "Igreja e Estado"، Almanaque da República، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2011، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010.
  27. ^ Teófilo Braga, em carta escrita na sua juventude, prefigura já um implacável anticlericalismo: "O padre há-de ser sempre uma sombra que se não dissipa nem à força de muita luz; envolve-nos, deixa-nos na solidão de nós mesmos, no tédio do vazio, quando a alegria transpira e ri lá fora por toda a parte; torna-nos pouco a pouco a vida um remorso, a esperança um nada impalpável, porque só no-la prometem para além da campa" Homem, A. Carvalho (1989)، A Ideia Republicana em Portugal : o Contributo de Teófilo Braga (باللغة البرتغالية)، Coimbra: Minerva، ص. 172. cit. in Queirós, Alírio (2009)، A Recepção de Freud em Portugal (باللغة البرتغالية)، Coimbra: Universidade de Coimbra، ص. 28، مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020.