ثقافة المملكة المتحدة

(بالتحويل من ثقافة بريطانيا)

تتأثر الثقافة البريطانية بتاريخ الأمم الموحدة، وتاريخ الحياة الدينية المسيحية، وتفاعلها مع ثقافات أوروبا، وتقاليد إنجلترا، وويلز واسكتلندا، وتأثير الإمبراطورية البريطانية. على الرغم من أن الثقافة البريطانية هي كيان قائم بذاته، إلا أن الثقافات الفردية لإنجلترا، واسكتلندا، وويلز، وأيرلندا الشمالية متنوعة ولها درجات متفاوتة من التداخل والتمايز.[1]

يحظى الأدب البريطاني بتقدير خاص. اختُرعت الرواية في بريطانيا، ومن أبرز الشخصيات الثقافية فيها الكتّاب، والمسرحيون، والشعراء، والمؤلفون.[2] كان لبريطانيا أيضًا مساهمات بارزة في الموسيقى، والسينما، والفن، والعمارة، والتلفزيون. تعد المملكة المتحدة موطنًا لكنيسة إنجلترا، وكنيسة الدولة، والكنيسة الأم، والكنيسة الأنجليكانية، ثالث أكبر طائفة مسيحية. تحتوي بريطانيا على بعض أقدم جامعات العالم، وقدمت مساهمات عديدة في الفلسفة، والعلوم والتكنولوجيا، وهي مسقط رأس للعديد من العلماء والاختراعات. بدأت الثورة الصناعية في المملكة المتحدة، وكان لها تأثير عميق على اقتصاد الأسرة الاجتماعي، والظروف الثقافية في العالم. ونتيجة لأهمية الإمبراطورية البريطانية يمكن ملاحظة التأثير البريطاني في اللغة، والقانون، والثقافة، والمؤسسات في مستعمراتها السابقة، ومعظمها من أعضاء دول الكومنولث. تشكل مجموعة فرعية من هذه الدول الأنجلوسفير، وهي من أقرب الحلفاء لبريطانيا.[3][4] أثرت المستعمرات والسيادات البريطانية على الثقافة البريطانية وعلى وجه الخصوص المطبخ البريطاني.[5] تعد الرياضة جزء مهم من الثقافة البريطانية، ونشأت العديد من الرياضات في البلاد بما في ذلك كرة القدم.

وُصفت المملكة المتحدة باعتبارها «قوة عظمى ثقافية»،[6][7] ووُصفت لندن بأنها العاصمة الثقافية في العالم.[8][9] أظهر استطلاع الرأي العالمي لهيئة الإذاعة البريطانية أن المملكة المتحدة احتلت المرتبة الثالثة من حيث المشاهدة الإيجابية في العالم (بعد ألمانيا وكندا) في عامي 2013 و 2014.[10][11]

اللغةعدل

استُخدمت اللغة الإنجليزية لأول مرة في إنجلترا في العصور الوسطى المبكرة، وهي اللغة الرسمية الفعلية للمملكة المتحدة، ويتكلم بها باعتبار اللغة الأساسية من قبل ما يقدر بنحو 95 % من سكان المملكة المتحدة.[12] يُعترف بسبع لغات أخرى من قبل حكومة المملكة المتحدة بموجب الميثاق الأوروبي للغات الإقليمية أو لغات الأقليات – وهي الويلزية، والغيلية الاسكتلندية، والاسكتلندية، والكورنية، والأيرلندية، والأولسترية الأسكتلندية، ولغة الإشارة البريطانية.

في ويلز، يُدرس جميع الطلاب في المدارس الحكومية بنظام الواسطة الويلزية، أو تُدرس كلغة إضافية حتى سن 16 عامًا، وينص قانون اللغة الويلزية لعام 1993 وقانون حكومة ويلز لعام 1998 على أن اللغتين الويلزية والإنجليزية يجب أن يُعاملا على قدم المساواة في القطاع العام، بقدر ما هو معقول وعملي. يتمتع الأيرلنديون والأولسترية الأسكتلندية بالاستخدام المحدود إلى جانب اللغة الإنجليزية في أيرلندا الشمالية، وخاصة في الترجمات العامة المكلفة. اعترف قانون اللغة الغيلية (اسكتلندا)، الذي أقره البرلمان الإسكتلندي في عام 2005، اللغة الغيلية كلغة رسمية في اسكتلندا وتطلب إنشاء خطة وطنية للغة الغيلية لتوفير التوجيه الاستراتيجي لتطوير اللغة الغيلية. اللغة الكورنية هي لغة أعيد إحياؤها وانقرضت كلغة أولى في كورنوال في أواخر القرن الثامن عشر.

اللهجات الإقليميةعدل

تختلف اللهجات واللكنات الإقليمية بين الدول الأربعة في المملكة المتحدة، وحتى داخل البلدان نفسها. هذا جزئيًا نتيجة للتاريخ الطويل للهجرة إلى المملكة المتحدة، على سبيل المثال، تحتوي اللهجات الإنجليزية الشمالية على العديد من الكلمات ذات الجذور الإسكندنافية القديمة.[13] الإنجليزية الاسكتلندية، والإنجليزية الويلزية، والإنجليزية الأيرلندية هي أنواع مختلفة من الإنجليزية تتميز عن الإنجليزية المحكية في إنكلترا واللغات الأصلية لتلك البلدان. النطق المأخوذ به هو اللهجة الإنجليزية القياسية في إنجلترا وويلز، بينما في اسكتلندا اللغة الإنجليزية القياسية الاسكتلندية هي لهجة مميزة. على الرغم من أن هذه اللهجات تتمتع بمكانة اجتماعية عالية، إلا أنه منذ ستينيات القرن العشرين، ترسخ قدر أكبر من التساهل تجاه الأنواع الإنجليزية الإقليمية في التعليم.[14]

غالبًا ما يُلاحظ التنوع الكبير في اللهجات البريطانية، حيث تتميز المناطق المجاورة بلهجات ولكنات مميزة للغاية، على سبيل المثال، هناك اختلافات كبيرة بين سكوس ومانكونيان على الرغم من أن ليفربول ومانشستر لا يفصل بينهما سوى 35 ميلًا (56 كم).[15][16] غالبًا ما يتواجد التنوع الكبير في اللهجات في الأدب، على سبيل المثال رواية إميلي برونتي مرتفعات ويذرينغ مكتوبة بلهجة يوركشاير.[17]

مراجععدل

  1. ^ Little, Allan (6 June 2018). "Scotland and Britain 'cannot be mistaken for each other'". BBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The rise of the novel". The British Library. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Swaine, Jon (13 January 2009) Barack Obama presidency will strengthen special reŶlationship, says Gordon Brown ديلي تلغراف. Retrieved 3 March 2010. نسخة محفوظة 4 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ E. J. Kirchner and J. Sperling, Global Security Governance: Competing Perceptions of Security in the 21st Century (London: Taylor & Francis, 2007), p. 100.
  5. ^ "Jeremy Paxman: what empire did for Britain". The Telegraph. London. 2 October 2011. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "The cultural superpower: British cultural projection abroad". Journal of the British Politics Society, Norway. Volume 6. No. 1. Winter 2011 نسخة محفوظة 18 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Sheridan, Greg (15 May 2010). "Cameron has chance to make UK great again". The Australian. Sydney. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "London is the world capital of the 21st century... says New York | News". Evening Standard. London. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Calder, Simon (22 December 2007). "London, capital of the world". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "BBC poll: Germany most popular country in the world". BBC. 23 May 2013. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "World Service Global Poll: Negative views of Russia on the rise". BBC.co.uk. 4 June 2014. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ BBC – Languages – United Kingdom بي بي سي نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Viking words". www.bl.uk. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ McArthur, Tom (2002), The Oxford Guide to World English, Oxford University Press, صفحة 43 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Braber, Natalie. "Why does the UK have so many accents?". The Conversation (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "The origins of Scous". BBC. 12 December 2016. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "GRIN - Yorkshire Dialect in 19th Century Fiction and 20 th Century Reality. A Study of Dialectal Change with the Example of Emily Bronte's Wuthering Heights and the Survey of English Dialects". www.grin.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)