افتح القائمة الرئيسية

تيموثي مك في (بالإنجليزية: Timothy James McVeigh) هو إرهابي تم إعدامه لدوره في العملية التفجيرية في مدينة أوكلاهوما في 19 ابريل 1995. الذي أدى إلى مقتل 168 شخصا عندما انفجرت شاحنة محملة ب2.2 طن من المتفجرات واقفة أمام مبنى ألفريد مورا الفدرالي في بداية يوم العمل.

تيموثي مك فاي
(بالإنجليزية: Timothy James McVeigh تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
McVeigh mugshot.jpg

معلومات شخصية
الميلاد أبريل 23, 1968
لوكبورت، نيويورك
الوفاة يونيو 11, 2001
سبب الوفاة حقنة قاتلة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الاعتقال إيه دي إكس فلورنس  تعديل قيمة خاصية مكان الاعتقال (P2632) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الاتحاد القومي للأسلحة  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة جندي،  وحارس أمن،  وإرهابي،  وقاتل جماعي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الجمهوري  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
تهم
التهم قتلالعقوبة: عقوبة الإعدام)  تعديل قيمة خاصية أدين بتهمة (P1399) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع القوات البرية للولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
الرتبة رقيب  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب الخليج الثانية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

ولد ثيموثي في 23 أبريل 1968 لعائلة أيرلندية كاثوليكية في نيويورك، وقع الطلاق بين والديه عندما كان عمره 10 سنوات حصل ثيموثي على دبلوم من مدرسة ستاربوينت، أثناء دراسته في المدرسة ظهر ولعه الشديد بالكمبيوتر والبرمجيات. كان ينظر اليه على أنه أكثر الموهوبين بين زملائه في مجال البرمجيات له حادثة في هذا المجال حيث اخترق الأجهزة الحكومية الأمريكية.

الحياة المبكرةعدل

وُلد تيموثي مك فاي في 23 أبريل 1968 في لوكبروت، نيويورك،[1] ولاية نيويورك كالابن الوحيد والثاني بين ثلاثة أطفال لوالدين أمريكيين أيرلنديين هما ميكي نورين وويليام مك فاي. تطلق والداه وهو في العاشرة من عمره وتربى على يد والده في بيندلتون، نيويورك.[2]

ادعى مك فاي أنه عانى من التنمر في المدرسة، وأنه التجأ إلى عالم خيالي تخيل فيه انتقامه من المتنمرين.[3] في نهاية حياته، أعلن اعتقاده بأن الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة هي المتنمر الأكبر.[2][4]

ذكر معظم من عرفوا مك فاي أنه كان خجولا ومنطويا، بينما وصفه البعض بأنه كان طفلا اجتماعيا لعوبا لكنه أصبح منطويا عند المراهقة. قيل أن مك فاي كان له صاحبة واحدة طوال فترة مراهقته، وأعلن لاحقا للصحافة أنه لم يكن لديه أي فكرة عن كيفية إبهار الفتيات.[5]

عندما كان في المدرسة الثانوية، أصبح مك فاي مهتما بالحواسيب واخترق أنظمة حواسيب حكومية من خلال الكومودور 64 الخاص به تحت اسم "الرحالة" والذي استعاره من أغنية لديون دي موتشي. في سنته الأخيرة، أُعلن مك فاي "أفضل مبرمجي الحاسوب الواعدين" في مدرسة ستاربوينت الثانوية المركزية،[6] ولكنه حافظ على درجات سيئة نسبيا حتى تخرجه في 1986.[2]

تعرّف مك فاي على الأسلحة النارية لأول مرة من خلال جده. أخبر مك فاي الناس أنه يريد أن يصبح مالك محل أسلحة نارية وأخذ الأسلحة معه إلى المدرسة أحيانا ليبهر أصدقاءه. أصبح مك فاي مهتما للغاية بحق حيازة الأسلحة كما في التعديل الثاني لدستور الولايات المتحدة الأمريكية بعد تخرجه من المدرسة الثانوية، كما تابع مجلات مثل Soldier of Fortune.[7][8]

الحياة العسكريةعدل

في مايو 1988 في العشرين من عمره، تخرج مك فاي من مدرسة المشاة في جيش الولايات المتحدة في فورت بينينغ، جورجيا.[9] بينما كان في الجيش، قضى مك فاي معظم وقت فراغه في القراءة عن الأسلحة النارية وأساليب القنص والمتفجرات. وُبخ مك فاي من قبل الجيش لشرائه قميص "القوة البيضاء" من مسيرة لجماعة كو كلوكس كلان ضد جماعة من السود والذين ارتدوا قمصان "القوة السوداء" في منشئة تابعة للجيش.[10]

أمل مك فاي الانضمام إلى القوات الخاصة الأمريكية. بعد عودته من حرب الخليج الثانية، التحق ببرنامج التصفية ولكنه رُفض في اليوم الثاني من أصل 21 يوما للانضمام للقوات الخاصة. قرر مك فاي ترك الجيش وتم إعفاؤه مع مرتبة الشرف في 1991.[11]

ما بعد الحياة العسكريةعدل

كتب مك فاي رسالة إلى صحيفة محلية يشتكي من الضرائب قائلا:

«إن الضرائب مزحة. بغض النظر عن وعود المرشح السياسي، فإنها سوف تزداد. المزيد من الضرائب هو دائما الحل لسوء إدارة الحكومة. لقد أخفقوا، ونحن نعاني. لقد وصلت الضرائب إلى مستويات خيالية، بدون إبطاء في المستقبل القريب. هل الحرب الأهلية وشيكة؟ هل علينا أن نريق الدماء لنعدل النظام الحالي؟ أتمنى ألا يصل الأمر إلى ذلك، ولكنه قد يفعل.[12]»

كتب مك فاي أيضا إلى المفوض جون لافليس[13] يشتكي بخصوص اعتقال سيدة لامتلاكها رذاذ حارق:

«إنها كذبة إذا أخبرنا أنفسنا أن الشرطة تحمينا في كل مكان طوال الوقت. القيود على الأسلحة النارية سيئة كفاية، ولكن الآن لا يمكن للمرأة أن تحمل رذاذا حارقا حتى في حقيبتها؟[13]»

اتجاهاته السياسيةعدل

في أثناء سجنه صرح ثيموثي بأن اتجاهه الأساسي ليبرالي وقام بالتصويت للمرشح الليبرالي هاري براون في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 1996

عقيدتة الدينيةعدل

عاش مع والده بعد طلاق أمه، فعكف هو ووالده على ارتياد الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. وقد صرح بأنه يؤمن بالله رغم أنه فقد الاتصال به في بعض المراحل

التفجيرعدل

وقد قال تيموثي انه فعل هذه التفجيرات انتقامًا من مأساة واكو "تكساس الجنوبي" قبل سنتين عندما شن عناصر مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف.بي.آي" هجومًا على مزرعة لإحدى الطوائف الملقبة بالدافيديين قُتل خلاله تسعون شخصًا من بينهم 17 طفلاً في الحريق الذي شب في المزرعة.

اعدامهعدل

تم إعدامه في 11 يونيو 2001 بواسطة الحقن القاتل. وقد طلب قبل إعدامه أن تتم عملية الإعدام أمام شاشات التلفزيون وأن يتم إذاعتها مباشرة.[14] وطوال فترة محاكمتة لم يعرب إطلاقا عن ندمه بل على العكس أصر أنه شخص وطني وأنه تم تكليفه بإطلاق ثورة في الولايات المتحدة ويعتقد أن طلبه الإعدام علنًا يأتي ضمن سعيه لترسيخ نفسه كبطل

المصادرعدل

  1. ^ A Short History of Ireland - Page 341, John O'Beirne Ranelagh - 2012
  2. أ ب ت Russakoff، Dale؛ Kovaleski، Serge F. (July 2, 1995). "An Ordinary Boy's Extraordinary Rage". The Washington Post. صفحة A01. مؤرشف من الأصل في 2011-02-27. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2010. 
  3. ^ "Inside McVeigh's mind". BBC News. June 11, 2001. مؤرشف من الأصل في 2009-07-01. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2010. 
  4. ^ "Ancestry of Tim McVeigh". Wargs.com. مؤرشف من الأصل في 2010-12-02. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2010. 
  5. ^ "McVeigh author Dan Herbeck quizzed". BBC News. June 11, 2001. مؤرشف من الأصل في 2009-04-25. اطلع عليه بتاريخ March 28, 2010. 
  6. ^ Michel, Herbeck 2002 pp. 31–32
  7. ^ Chase، Alston (2004). A Mind for Murder: The Education of the Unabomber and the Origins of Modern Terrorism. W. W. Norton & Company. صفحة 370. ISBN 0-393-32556-3. 
  8. ^ Smith, Brent L., Damhousse, Kelly R. and Roberts, Paxton, Pre-Incident Indicators of Terrorist Incidents: The Identification of Behavioral, Geographic and Temporal Patterns of Preparatory Conduct, Document No.: 214217, May 2006, p. 234, found at NCJRS Government website نسخة محفوظة 2008-03-12 على موقع واي باك مشين., Scribd website نسخة محفوظة 2016-03-06 على موقع واي باك مشين. and DHS Government website. Retrieved July 22, 2009.
  9. ^ Linder, Douglas O. "The Oklahoma City Bombing & The Trial of Timothy McVeigh," نسخة محفوظة 2011-02-27 at WebCite, online posting, جامعة ميزوري - كانزاس سيتي  [لغات أخرى], Law School faculty projects, 2006, accessed August 7, 2006 feb 17; cf. People in the News: Timothy McVeigh: The Path to Death Row نسخة محفوظة 2007-03-13 على موقع واي باك مشين., transcript of program broadcast on سي إن إن, June 9, 2001, 11:30 p.m. ET.
  10. ^ Michel, Herbeck 2002 pp. 87-88
  11. ^ Russakoff، Dale؛ Kovaleski، Serge F. (July 2, 1995). "An Ordinary Boy's Extraordinary Rage". واشنطن بوست. صفحة A01. مؤرشف من الأصل في 2011-02-27. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2014. 
  12. ^ "McVeigh 1st letter". CNN. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2008. 
  13. أ ب Goldstein، Steve (May 3, 1995). "Mcveigh Wrote To Congressman About 'Self-defense'". philly.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ November 18, 2014. 
  14. ^ مفجّر أوكلاهوما يطلب إعدامه تلفزيونيًّا!، إسلام أون لاين نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجيةعدل