تومسون رويترز

شركة كندية

شركة تومسون رويترز (بالإنجليزية: Thomson Reuters Corporation)‏ هي وكالة أنباء عالمية وشركة مُتعددة الجنسيات يقع مقرها الرئيسي في كندا،[2] وبالضبط في 333 باي ستريت [الإنجليزية] (مركز باي أديلايد [الإنجليزية]) في مدينة تورونتو في مُقاطعة أونتاريو الكندية.[3][4] أدرجت أسهم الشركة في كل من مًؤشر فوتسي 100 البريطاني وبورصة تورونتو الكندية.[5][6][7]

تومسون رويترز
Thomson Reuters logo.svg
صورة الشعار
Thompsonreuters.jpg
الصُّورة
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
17 أبريل 2008الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.thomsonreuters.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الفرع
الشركات التابعة
الصناعة
صناعة الميدياالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنتجات
أهم الشخصيات
الموظفون
45700 (2016) — 53000الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الإيرادات والعائدات
العائدات
11,166,000,000 دولار أمريكي (2016)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
البورصة

تأسست شركة تومسون رويترز بعد اكتمال صفقة شراء شركة تومسون لمجموعة رويترز [الإنجليزية] البريطانية في أبريل 2008.[8] أسهُم الشركة مملوكة في الغالب لشركة ذا وودبريدج [الإنجليزية]، وهي شركة قابضة تملكها عائلة تومسون [الإنجليزية].[9]

يقع المقر الرئيسي لتومسون رويترز في مبنى وسط مدينة ستامفورد في ولاية كونيتيكت الأمريكية. كان هذا المبنى في السابق بمثابة المقر العالمي لشركة تومسون الكندية.

التاريخعدل

شركة تومسونعدل

أسس البارون روي تومسون [الإنجليزية] شركة تومسون سنة 1934 في أونتاريو، وقد كانت الشركة في البداية تملك صحيفة تيمينز دايلي بريس [الإنجليزية]. في سنة 1953، استحوذ تومسون على صحيفة ذا سكوتسمان [الإنجليزية]، ثُم نقل عمليات الشركة إلى اسكتلندا في العام التالي. في سنة 1959، اشترى تومسون مجموعة "كيمسلي" (بالإنجليزية: Kemsley)‏، وهي عملية شراء مكنته من السيطرة على صحيفة الصنداي تايمز البريطانية. أما في سنة 1967، فقد استحوذ تومسون على مُنظمة التايمز في عملية مُنفصلة. قبل ذلك في سنة 1965، انتقل تومسون للعمل في مجال الطيران، حيث اشترى في تلك السنة شركة خطوط بريتانيا الجوية [الإنجليزية]. في سنة 1971، ولج تومسون مجال استكشاف النفط والغاز، حيث شارك في ائتلاف تجاري لاستغلال الاحتياطيات النفطية في بحر الشمال. في سبعينيات القرن العشرين، وبعد وفاة تومسون، انسحبت الشركة من الصحف الوطنية ومن وسائل الإعلام الإذاعية التي تمتلكها، حيث باعت حصصها في كُل من التايمز والصنداي تايمز والتلفزيون الإسكتلندي. بدلاً من ذلك، انتقلت شركة تومسون إلى النشر، حيث اشترت سنة 1988 دار نشر تُدعى سويت آند ماكسويل [الإنجليزية]. كانت شركة تومسون في ذلك الوقت تُعرف باسم "مُنظمة تومسون الدولية المحدودة" (بالإنجليزية: International Thomson Organisation Ltd)‏ وتُعرف اختصارا باسم "إيتول" (بالإنجليزية: ITOL)‏.[10]

مجموعة رويترزعدل

في سنة 1851، أسس بول يوليوس رويتر شركة رويترز في لندن، باعتبارها شركة تنقُل عروض أسعار أسواق الأوراق المالية والبورصات.[11] أنشأ رويتر مكتبه "سابمارين تلغراف" (بالإنجليزية: Submarine Telegraph)‏ في أكتوبر 1851، وتفاوض على عقد مع بورصة لندن لتوفير أسعار الأسهُم من البورصات القارية مُقابل الوصول إلى أسعار لندن، والتي قدمها بعد ذلك إلى سماسرة البورصة في باريس في فرنسا.[11] في سنة 1865، كانت رويترز في لندن أول مُنظمة تُبلغ عن اغتيال أبراهام لنكولن.[11] شاركت الشركة في تطوير استخدام الراديو عام 1923.[11] في سنة 1941، استحوذت المطبعة الوطنية والمحلية البريطانية على شركة رويترز، وأُدرجت لأول مرة في بورصة لندن سنة 1984.[11] نمت رويترز بسرعة في عقد الثمانينيات من القرن العشرين، مما ساهم في توسع نطاق مُنتجاتها، وأيضا توسيع شبكة التقارير العالمية لوسائل الإعلام والخدمات المالية والاقتصادية التي تُغطيها الشركة. أطلقت شركة رويترز العديد من الخدمات والمُنتجات الرئيسية، والتي من بينها "إيكويتيز 2000" (بالإنجليزية: Equities 2000)‏ سنة 1987، و"ديلين 2000-2" (بالإنجليزية: D2000-2)‏ سنة 1992، و"بيزنس بريفينغ" (بالإنجليزية: Business Briefing)‏ سنة 1994، وخدمة تلفزيون رويترز للأسواق المالية في نفس السنة، و"3000 سيريز" (بالإنجليزية: 3000 Series)‏ سنة 1996، وخدمة رويترز 3000 إكسترا [الإنجليزية] سنة 1999.[11]

استحواذ تومسون على رويترزعدل

في 17 أبريل 2008، استحوذت شركة تومسون على مجموعة رويترز، لتُغير الشركة بعدها اسمها إلى شركة تومسون رويترز.[12] سابقا، كانت شركة تومسون رويترز تعمل بموجب نظام شركة مُدرجة في البورصة مرتين [الإنجليزية] (“DLC”)، حيث كانت لديها شركتان أم كلاهُما مُدرج في البورصة، وهُما شركتا "تومسون رويترز" (بالإنجليزية: Thomson Reuters Corporation)‏ و"تومسون رويترز بي إل سي" (بالإنجليزية: Thomson Reuters PLC)‏. في سنة 2009، وحدت تومسون رويترز هيكل شركتها المُدرجة في البورصة مرتين، وأوقفت إدراجها في بورصتي لندن ونازداك. حاليا، شركة تومسون رويترز مُدرجة فقط باسم "شركة تومسون رويترز" (بالإنجليزية: Thomson Reuters Corporation)‏ في كُل من بورصة نيويورك للأوراق المالية وبورصة تورونتو (تحت رمز: TRI).[13][14]

في سنة 2010، احتلت تومسون رويترز المرتبة الأولى في تصنيف إنتر براند للعلامات التجارية الكندية.[15]

في فبراير 2013، أعلنت تومسون رويترز أنها ستُلغي 2500 وظيفة في أقسام الشركة القانونية والمالية والمخاطر، بغرض خفض التكاليف والمصاريف.[16] في أكتوبر 2013، أعلنت تومسون رويترز أنها ستُلغي 3000 وظيفة أخرى، مُعظمها في نفس الأقسام الثلاثة.[17]

صفقة الاندماج بين الشركتينعدل

راجعت وزارة العدل الأمريكية والمُفوضية الأوروبية صفقة اندماج تومسون رويترز، ثُم في 19 فبراير 2008، وافقت كُل من وزارة العدل والمُفوضية على هذه الصفقة، لكن مع بعض طلبات التسوية.[18] طلبت وزارة العدل من شركة تومسون رويترز بيع نُسخ من البيانات الواردة في المُنتجات والخدمات التالية: "تومسونز وورلد سكوب" (بالإنجليزية: Thomson's WorldScope)‏، و"تقديرات رويترز" (بالإنجليزية: Reuters Estimates)‏، و"قاعدة بيانات أبحاث ما بعد البيع لرويترز" (بالإنجليزية: Reuters Aftermarket Research Database)‏. تتطلب هذه التسوية المُقترحة أيضًا ترخيص الملكية الفكرية ذات الصلة، والوصول إلى المُوظفين، والدعم الانتقالي، وذلك بغرض ضمان أن المُشتري لكل مجموعة من هذه البيانات يمكنه الاستمرار في تحديث قاعدة البيانات الخاصة به، من أجل الاستمرار في تقديم مُنتج تنافُسي للمُستخدمين.[19] فرضت المُفوضية الأوروبية طلبات مُماثلة على شركة تومسون رويترز، حيث وفقًا للبيان الصحفي الصادر عن المُفوضية، "التزمت الأطراف بتصفية قواعد البيانات التي تحتوي على مُحتويات منتجات المعلومات المالية هذه، جنبًا إلى جنب مع الأصول ذات الصلة والمُوظفين وقاعدة العملاء حسب الاقتضاء، وذلك للسماح لمُشتري قواعد البيانات والأصول هذه بإعادة تأسيس هذه الخدمات والمُنتجات بسرعة كقوة تنافسية ذات مصداقية في السوق في منافسة مع الكيان المندمج، وإعادة هذه الخدمات أيضا إلى تنافسيتها التي كانت عليها في فترة ما قبل الاندماج في المجالات المعنية".[20]

اعتبر العديد من المُحللين طلبات التسوية هذه طفيفة جدًا، بالمُقارنة مع حجم ونطاق الصفقة. وفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، فإن "الطلبات التي اقترحتها سلطات المنافسة لن يتجاوز تأثيرها مبلغ 25 مليون دولار من عائدات مجموعة تومسون رويترز الجديدة، حيث أن هذه العائدات تفوق 13 مليار دولار".[21]

وافق مكتب المُنافسة الكندي من جانبه على هذه الصفقة.[22]

 
مبنى تومسون رويترز كما يُرى من الجادة الثامنة [الإنجليزية] في وسط مانهاتن [الإنجليزية].

عملية شراء رويترزعدل

المنتجات والأنشطة التجاريةعدل

العملياتعدل

عمليات الاستحواذ والتصفيةعدل

الرعاياتعدل

ضلوعها في المراقبة الجماعية في الولايات المتحدةعدل

مراجععدل

  1. ^ باسم: Thomson Reuters Corp — تاريخ الاطلاع: 26 فبراير 2021
  2. ^ "Thomson Reuters Corporation Fact Book 2017, "Business Overview"". مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Thomson Reuters CEO to move to Toronto, launches tech center". Reuters. October 7, 2016. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Thomson Reuters Corporation Fact Book 2017". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Commission opens formal proceedings against Thomson Reuters concerning use of Reuters Instrument Codes". European Commission. 2009. مؤرشف من الأصل في 03 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  6. ^ 2015 Annual Report Regulatory Filing 156p نسخة محفوظة 2020-05-22 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Thomson Reuters Acquires Domínio Sistemas" (Press release). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Haycock, Gavin; MacMillan, Robert (April 17, 2008). "Thomson Reuters debuts amid global market jitters". رويترز. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "About Us نسخة محفوظة January 1, 2011, على موقع واي باك مشين.." Thomson Reuters. Retrieved on August 28, 2009.
  10. ^ The Thomson Corporation History. FundingUniverse. نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث ج ح "Thomson Reuters History". Thomson Reuters. December 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Thomson completes acquisition of Reuters". Thomson Reuters. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Company history". Thomson Reuters. December 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Thomson Reuters PLC Financial Statement for 2008 نسخة محفوظة February 5, 2010, على موقع واي باك مشين.
  15. ^ ""Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أغسطس 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)." Interbrand. Retrieved on August 5, 2010.
  16. ^ "Thomson Reuters to cut 2,500 jobs". USA Today. February 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Thomson Reuters Cutting 3,000 Jobs". The Wall Street Journal. October 29, 2013. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "EU approves Thomson–Reuters merger". CNBC. February 19, 2008. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Justice Department Requires Thomson to Sell Financial Data and Related Assets in Order to Acquire Reuters". US Department of Justice. February 19, 2008. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "EUROPA – Rapid – Press Releases". EUROPA. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Edgecliffe, Andrew (February 19, 2008). "/ Companies / Media & internet - Thomson cleared for Reuters merger". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Competition Bureau Clears Thomson Acquisition of Reuters". Competition Bureau. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)