توفيق فياض

توفيق فياض هو أديب فلسطيني، (ولد عام 1939، في قرية المقيبلة) قضاء جنين في فلسطين، ينتمي لعرب 48، ادين وحكم بالسجن في اسرائيل عام 1970 بعد اتهامه بالتخابر مع دولة عدو وقتها وهي مصر.[1]، تحرر بصفقة تبادل اسرى مصرية بعد حرب 1973، انضم لمنظمة التحرير الفلسطينية، كتب الرواية والمسرحية والقصص وادب الاطفال، وكرس انتاجه الادبي لتصوير الانسان الفلسطيني وقضيته.

توفيق فياض
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1939 (العمر 81–82 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
مقيبلة  فلسطين
الجنسية  فلسطين
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة العبرية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية
أعمال بارزة مجموعة 778
P literature.svg بوابة الأدب

حياتهعدل

تلقى تعليمه الابتدائي في قريته، وحصل على الدراسة الثانوية في مدرسة البلدية في مدينة الناصرة، ونشر اعماله الادبية الاولى في مجلة الجديد وصحيفة الاتحاد.

أكمل تعليمه الجامعي في الجامعة العبرية في القدس حيث نال شهادة البكالوريوس في علم الاتصالات، وعمل لاحقًا موظفا في دائرة الجمارك في ميناء حيفا.[2] بين السنوات 1963-1968 اصدر ثلاث اعمال ادبية هي المشوهون (رواية)، وبيت الجنون (مسرحية)، والشارع الاصفر(مجموعة قصصية).

في 13 يناير 1970 القي القبض عليه إلى جانب عبد الرحيم قرمان (عابد كرمان) الذي جنده للخلية، ووجهت اليه تهمة استغلال عمله في جمارك ميناء حيفا لتهريب أجهزة تنصت مصرية أرسلت لعبد الرحيم قرمان عميل آخر للمخابرات المصرية.[3]

حكم عليه بالسجن تسع سنوات، قضى منها 4 سنوات في سجن "شطة"، وافرج عنه في صفقة تبادل اسرى مع مصر بعد حرب 1973،حيث خرج مع عبد الرحيم قرمان في ذات الصفقة.

وصل إلى القاهرة وغادرها بعد شهور إلى بيروت، وهناك التحق لمدة بمركز الدراسات الفلسطينية، ثم أنشأ في بيروت "دارالنورس" التي تخصصت بنشر أدب الاطفال، واصل انتاجه الادبي في بيروت ونشر "المجموعة 778" (رواية تسجيلية)، و"البهلول" (ثلاث قصص)، و"حبيبتي ميليشا" (رواية).

تزوج فياض من فتاة لبنانية في بيروت، والتي استشهدت في قصف إسرائيلي أصاب منزل العائلة في بيروت خلال اجتياح عام 1982، غادر بيروت إلى تونس مع المقاومة الفلسطينية التي خرجت في ذات العام، وعاش في تونس وفيها حصل على الإجازة من معهد الصحافة والاعلام، وعمل ما بين السنوات 1982-1989 في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

في تونس تزوج من فتاة سورية، وأنجب منها ولدان وابنة، ولا يزالون يقيمون في تونس

رغم توقيع اتفاق اوسلو عام 1993 رفضت الحكومة الإسرائيلية السماح بعودته، مما حدا به بالتوجه للقضاء لاسترجاع مواطنته الإسرائيلية الامر الذي يمكنه من العودة إلى قريته، وفي العام 2015 وبقرار من محكمة العدل العليا في اسرائيل، تمكن من استرجاع وثائقه ودخول اسرائيل وزيارة بلده بعد فراق دام 41 عام. | العنوان = في لقاء حصري: فياض يتحدث عن 41 عاما من الأسر والمنفى | التاريخ = 2015-06-09 | journal = موقع عرب 48 | اللغة = en | تاريخ الوصول = 2017-09-16 | الأخير = الفتاح | الأول = عــ48ـرب/ توفيق عبد }}</ref>

مؤلفاتهعدل

  • المشوهون، ( رواية)، حيفا مطبعة الاتحاد، 1963.
  • بيت الجنون (مسرحية) حيفا- مطبعة الاتحاد، 1965
  • الشارع الاصفر (مجموعة قصص)، الناصرة: مطبعة الحكيم، 1968.
  • المجموعة 778 (رواية تسجيلية)، دار القدس بيروت ط2. 1978.
  • البهلول (ثلاث قصص)، بيروت المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1978.
  • حبيبتي مليشيا (رواية)،. بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 1979.
  • وادي الحوارث، عواد الأول (رواية)، بيروت: دار الأداب، 1994.
  • حيفا والنورس (أدب أطفال)، حيفا: مكتبة كل شيء، 2003.
  • الكلب سمور (رواية للفتيان) رام الله: مركزأوغاريت الثقافي للنشروالترجمة، 2004.

انظر ايضاًعدل

مراجععدل

  1. ^ "توفيق فياض يعانق فلسطين بعد عقود من المنفى". مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ الاديب توفيق فياض، موسوعة ابحاث ودراسات في الادب الفلسطيني الحديث، اكاديمية القاسمي، محمد خليل نسخة محفوظة 07 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "أخطر أربعة جواسيس للقاهرة داخل تل أبيب". جريدة الراي الكويتية. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)