افتح القائمة الرئيسية
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

توفيق صالح جبريل شاعر وطني وأديب سوداني.

توفيق صالح جبريل
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة توفيق صالح جبريل
الميلاد سبتمبر ايلول 1897
جزيرة مقاصر / دنقلا
تاريخ الوفاة 1966
الجنسية  السودان
الحياة العملية
الاسم الأدبي توفيق صالح جبريل
النوع شعر، نثر
المواضيع الحب والسياسة
الحركة الأدبية رومانسية
المهنة أديب
P literature.svg بوابة الأدب

محتويات

الميلاد والنسبعدل

ولد بجزيرة مقاصر القريبة من مدينة دنقلا بالولاية الشمالية في 29 سبتمبر / أيلول 1897 م.

جده جبريل من الشلال بمصر وأصله من قبيلة الكنوز وقد انتقل إلي السودان في عهد الحكم التركي المصري للسودان.

المراحل التعليميةعدل

نشأتهعدل

نشأ توفيق في منزل عرف بالسرايا أو قلعة صالح جبريل، ولا يزال قائماً حتى الآن وهو أول منزل في أم درمان يبني بالطوب الأحمر، الذي تم جلبه من مدينة سنار بوسط السودان بالمراكب. وتقدر مساحة المنزل بآلاف الأمتار المربعة، وتقع أمامه عدة محلات تجارية كانت مشهورة في الماضي لوجود الكثير من البضائع فيها المختلفة فيه، وعرفت بدكاكين صالح جبريل. وكان أمام تلك الدكاكين مورد ماء لعابري السبيل، سمي "سبيل صالح جبريل"، ويتميز بسقيفة جميلة تظلله. والأغنية السودانية المعروفة بعنوان "يا بدور القلعة وجوهرها" تشير إلى تلك السرايا.

نشاطه الأدبيعدل

الدهليز الذي اشتهر كمنتدي للأدباء والشعراء منفصل عن السرايا. أهتم بشعر المتنبي وبشارة الخوري والبحتري.

نشاطه السياسيعدل

تعهد توفيق صالح جبريل ومن معه من زملائه في عام 1924 م ألا يتعاونوا مع الاستعمار. أبعد من الخدمة لمجاهرته العداء للاستعمار. كان من أوائل المنضمبن إلى جمعية اللواء الأبيض السودانية المناوئة للاستعمار البريطاني في وادي النيل. نشرت له جريدة الأهرام المصرية عام 1922 م قصيدة تهاجم المستعمرين الإنجليز . اعتكف في منزله الذي اتخذه منتدى أدبياً.

الخبرات العلمية والعمليةعدل

عمل توفيق بالتدريس في مدينة الأبيض بكردفان، ثم التحق بمدرسة المآمير عام 1929 م، إلا أنه استقال من وظيفته بسرعة قائلاً: «أنه لا يستحق شرف أن يكون معلماً" وعمل في الإدارة لأكثر من ثلاثة عقود دون أن تتم ترقيته ولم يساوم من أجل ذلك أبدآً.

دوواينهعدل

له ديوان مطبوع بعنوان «أفق وشفق» وهو من أربعة أجزاء.

آراء حول اعماله الأدبيةعدل

قال عنه الأديب السوداني محجوب عمر باشري: «توفيق هو الشاعر الموحي، لم يتعلم لغة أجنبية، لكنه أحب أن يسمع شعر الشعراء الأجانب)».

وذكر عنه الدكتور محمد إبراهيم الشوش قائلاً«لتوفيق صالح جبريل مقطوعات غنائية حلوة كانت تتغنى بها الجلسات الخاصة، وفي هذه القصائد تجديد لا تخطئه الأذن نلمس فيها حلاوة النغم وسلاسته، والوحدة الفنية والمعنوية».

وتحدث عنه الكاتب هنري رياض في كتابه بعنوان «توفيق صالح جبريل شاعرا وناثرا» وقال :«يبدو أن الخلفية الثقافية لتوفيق وانكبابه وأبناء جيله على حفظ الشعر وروايته وإنشاده ومطارحته جعلته يميل إلى الاعتقاد بأن الثقافة تكمن في الشعر».

وفاتهعدل

أصيب توفيق صالح جبريل بداء النقرس الذي أقعده ليصبح حبيس دهليزه الأدبي.

توفي عام 1966 م.

نماذج من اشعارهعدل

تعتبر قصيدة كسلا واحدة من الأعمال المشهورة لتوفيق صالح جبريل والتي تغني بها المغني السوداني عبد الكريم الكابلي. تقول بعض أبياتها:

نضر الله وجه ذاك الساقي

إنه بالرحيق حل وثاقي

فتراءى الجمال مزدوج الاشراق يسبي معدد الآفاق

كان صبحا طلق المحيا نديا

إذ حللنا حديقة العشاق

نغم الساقيات حرك اشجاني

وهاج بي الهوى أنين السواقي

بين صب في حبه متلاش

ومحب مستغرق في عناق

وتلاقت في حلبة الرقص ايد

وخدود والتف ساق بساق

فظللنا والظل والكل هام في إنسجام وبهجة وانساق

ظلت الغيد والقوارير صرعى

والأباريق بتن في اطراق

ائتني بالصبوح يا بهجة الروح

ترحني ان كان في الكاس باق

يا ابنة القاش إن سرى الطيف

وهنا واعتلى هائما فكيف لحاقي

والمنى بين خصرها ويديها

والسنا في ابتسامها البراق

كسلا أشرقت بها شمس وجدي

فهي في الحق جنة الإشراق

انظر أيضًاعدل

المراجععدل