توتية (جنين)

التوتية (في اللغة اللاتينية، morus:وتعني ثمرة التوتة) هي جنين في مرحلة مبكرة من النمو الجنيني، وتتكون التوتية من خلايا (تُسمى قسيم أريمي) في كرة صلبة موجودة داخل المنطقة الشفافة.[1]

توتية (جنين)
Blastulation.png
أريمة. 1 - توتية، 2 -الأريمة.

المراحل الأولى لتقسيم بويضة ثديية
المراحل الأولى لتقسيم بويضة ثديية
تفاصيل
سلف لاقحة
نوع من تكون الجنين  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
مصطلحات جنينية E2.0.1.2.0.0.11  تعديل قيمة خاصية (P1693) في ويكي بيانات
UBERON ID 0000085  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D009028  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات
ثمرة توت

يتم إنتاج التوتية عن طريق التشطر الجنيني، أي انقسام اللاقحة. بمجرد انقسام اللاقحة إلى 32 خلية، تبدأ اللاقحة بالتشبه بـالتوتية، ومن هنا جاء اسم التوتية (اللغة اللاتينية، morus: أي توتة) [2] وفي غضون أيام قليلة بعد الإخصاب، ترتبط الخلايا الموجودة على الجزء الخارجي للتويتة بشدة مع تشكيل جسيم رابِط وموصل فجوي، فيتعذر تمييزها. وتُعرف هذه العملية بالانحشار.[3][4] تفرز خلايا التويتة بعد ذلك سائلاً، مما يتسبب في تشكيل تجويف مركزي، وتشكيل كرة جوفاء من الخلايا معروفة باسم الكيسة الأريمية.[5][6] وستصبح الخلايا الخارجية للكيسة الأريمية أول نسيج ظهاري جنيني (الأَرومة الغاذية). ومع ذلك ستظل بعض الخلايا محصورة في الداخل وستصبح كتلة الخلايا الداخلية (ICM)، وتُعد متعددة القُدرات. في الثدييات (باستثناء أحاديات المسلك) سيشكل التكوين النهائي لكتلة الخلايا الداخلية "جنيناً سليماً"، بينما يشكل الأديم الظاهر الغاذي المشيمة وغيرها من الأنسجة من خارج الجنينية.[7][8][9][10]

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Boklage, Charles E. (2009). How New Humans Are Made: Cells and Embryos, Twins and Chimeras, Left and Right, Mind/Self/Soul, Sex, and Schizophrenia. World Scientific. ص. 217. ISBN 978-981-283-513-0. مؤرشف من الأصل في 2020-04-14.
  2. ^ Human embryology (ط. 3rd). Elsevier Health Sciences. 2001. ص. 20. ISBN 978-0-443-06583-5. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.
  3. ^ Chard, Tim & Lilford, Richard (1995). Basic sciences for obstetrics and gynaecology. Springer. ص. 18. ISBN 978-3-540-19903-8. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.
  4. ^ Mercader, Amparo وآخرون (2008). "Human embryo culture". Essential stem cell methods. Academic Press. ص. 343. ISBN 978-0-12-374741-9. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. {{استشهاد بكتاب}}: Explicit use of et al. in: |authors= (مساعدة)
  5. ^ Patestas, Maria Antoniou & Gartner, Leslie P. (2006). A textbook of neuroanatomy. Wiley-Blackwell. ص. 11. ISBN 978-1-4051-0340-4. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  6. ^ Geisert, R.D. & Malayer, J.R. (2000). "Implantation: Blastocyst formation". Reproduction in farm animals. Wiley-Blackwell. ص. 118. ISBN 978-0-683-30577-7. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. {{استشهاد بكتاب}}: النص "Hafez, Elsayed S.E." تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: extra punctuation (link)
  7. ^ Morali, Olivier G. وآخرون (2005). "Epithelium-Mesenchyme Transitions are Crucial Morphogenetic Events Occurring During Early Development". في Savagner, Pierre (المحرر). Rise and fall of epithelial phenotype: concepts of epithelial-mesenchymal transition. Springer. ص. 16. ISBN 978-0-306-48239-7. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. {{استشهاد بكتاب}}: Explicit use of et al. in: |authors= (مساعدة)
  8. ^ Birchmeier, Carmen؛ وآخرون (1997). "Morphogenesis of epithelial cells". Adhesion molecules in health and disease. CRC Press. ص. 208. ISBN 978-0-8247-9824-6. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. {{استشهاد بكتاب}}: Explicit use of et al. in: |مؤلف= (مساعدة)
  9. ^ Nagy, András (2003). Manipulating the mouse embryo: a laboratory manual. CSHL Press. ص. 60–61. ISBN 978-0-87969-591-0. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.
  10. ^ Connell, R.J. & Cutner, A. (2001). "Basic Embryology". Textbook of female urology and urogynaecology. Taylor & Francis. ص. 92. ISBN 978-1-901865-05-9. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26.

كتابات أخرىعدل