التمويه هو استعمال أي مزيج من الأدوات، التلوين، أو الإنارة للإخفاء، إما عن طريق جعل الحيوانات أو الأشياء صعبة الرؤية، أو عن طريق طمسها كشيءٍ آخر. الأمثلة تتضمن المعطف المنقط للفهد، لباس المعركة لجندي معاصر، وأجنحة الجندب المقلد لأوراق الشجر. منهج ثالث، الإبهار الحركي، يحير المراقب عن طريق إتباع نمط واضح، مما يجعل الشيء قابل للرؤية، ولكن صعب تحديد مكانه لحظياً. أرجحية طرق التمويه تهدف إلى تحقيق الطريقة الأولى، غالباً عن طريق شبه عام للخلفية، تلوين مشوِش عالي التباين، إزالة الظل، والتظليل المعاكس. في المحيط المفتوح، حيث ليس هناك خلفية، الطرق الأولية للتمويه هي الشفافية، التغطي بمادة فضية اللون، والتظليل المعاكس، بينما القدرة على إنتاج الضوء يتم استعمالها، بالإضافة لاستعمالها لأشياء وأهداف أخرى، من أجل الإضاءة العكسية على الأجزاء السفلية للرأسقدميات، مثل المحار. بعض الحيوانات، مثل الحرابي والأخابيط، بإمكانهم تغيير أنماط وألوان جسدهم بشكل نشط، سواءاً كان هذا للتمويه أو للإشارة. إنه من الممكن أن بعض النباتات تسعتمل التمويه لتجنب أن يتم أكلها من قبل آكلي النباتات.

أربع صور تبين قدرة سمكة الفلاوندر الأزهر على التلون.
جندي يستعمل التمويه المرقش للتخفي من العدو.

نشوء التمويه العسكري أتى بسبب ازدياد دقة ومدى الأسلحة الذي حدث في القرن التاسع عشر. بالتحديد إبدال المسكيت الغير دقيق بالبندقية جعل التخفي في المعركة مهارة نجاة. في القرن العشرين، تطور التمويه العسكري بسرعة، بالأخص خلال الحرب العالمية الأولى. على الأرض، فنانون مثل أندري مير طوروا مخططات تمويه وخطوط مراقبة مطمسة كأشجار. عند البحر، تم طلاء سفن التاجرين وحاملي الجنود بأنماط إبهار بالإمكان رؤيتها بوضوح، ولكنها كانت مصممة لأن تحير غواصات العدو بشأن سرعة، مدى، واتجاه الهدف. خلال وبعد الحرب العالمية الثانية، تم استعمال مجموعة متنوعة من مخططات التمويه للطائرات وللمركبات الأرضية في مسارح مختلفة من الحرب. استعمال الرادار منذ متوسط القرن العشرين جعل تمويه الطائرات العسكرية ثابتة الجناح بشكل كبير عديم الاستعمال.

مثال على التمويه بالإبهار.

مبادئعدل

محاكاة المحيطعدل

تشبه ألوان وأشكال بعض الحيوانات خلفيات طبيعية معينة وهذا عنصر مهم في التمويه في جميع البيئات فمثلاً الببغاء الذي يسكن الأشجار يكون أخضر، الدجاج في أراضي الغابة يكون بني ومرقط حيث يتطابق لون الحيوان مع لون موطنه.[1][2] وبالمثل فإن ألوان جميع حيوانات الصحراء تقريباً هي درجات من اللون الرملي، الأصفر البرتقالي، الذهبي المائل للأصفر والرمادي المائل للبني وذلك سواء كانت من الثديات كاليرابيع والثعلب الإفريقي أو طيور مثل قبرة الصحراء أو زواحف كالثعبان أو أفعى الرمل.[3] تشابه ألوان البدلات العسكرية أيضاً ألوان الخلفيات البيئية فمثلاً زي الكاكي الذين يخدمون في جنوب آسيا يكون موحل أو مغبر اللون.[4] يُظهر العديد من العث تصبغات [27]صناعية كما العث ذو التلوين المفلفل الذي يتماشى مع لون لحاء الشجر، تطور لون هذه الحشرات بين عامي 1860 و1940 وذلك ليتماشى مع لون جذوع الأشجار التي تستند عليها من الشاحب المرقط إلى الأسود تقريباً وذلك في المناطق الملوثة.[5] يعتبر علماء الحيوان هذا الأمر دليلاً على أن التمويه يتأثر بالانتقاء الطبيعي ويتغير عند الضرورة تبعاً لاختلاف الخلفية المحلية.[4]

التلوين المموهعدل

يتكون التلوين المموه من علامات متناقضة بشدة وغير متشابهة كالبقع أو الخطوط للتماشي مع ألوان حيوان أو مركبة عسكرية[6] أو لإخفاء ملامح بارزة خاصةً العينين كما في الضفدع الشائع. يستخدم التلوين المموه أكتر من طريقة للتفوق على الأنظمة البصرية كما في إخفاء الحواف.[7] تلجأ الحيوانات المفترسة كالنمر للتمويه كوسيلة للإيقاع بالفريسة بينما تلجأ الفريسة المحتملة كالعندليب المصري إلى التمويه كوسيلة للاختباء من المفترس. من الشائع اللجوء إلى التلوين المموه في المجال العسكري وذلك للمركبات أو للملابس العسكرية وعلى الرغم من ذلك فإن التلوين المموه لا يُحقق الهدف المبتغى منه بحد ذاته وحسب إذ قد يتم اكتشاف الحيوان أو الهدف العسكري بسبب عوامل أخرى كاللمعان أو الظل أو الشكل.[8][9][10]

لا يتعلق التمويه بوجود علامات على جلد الحيوان وحسب بل يعتمد هذا الأمر على سلوك الحيوان أيضاً.[11] على سبيل المثال، بالرغم من أن تلوين الزرافات عالي التباين لدرجة أنه قد يُعتبر تلوين مموه إلا أن البالغين منها يمكن رؤيتهم بوضوح في العراء، جادل بعض المؤلفين أن بعض الزرافات البالغة خفية نظراً لأنها عندما تقف بين الأشجار والأغصان فإنه يصعب رؤيتها حتى على بعد القليل من الأمتار.[12] ومع ذلك فإن الزرافات لا تعتمد على التمويه في حماية أنفسها إذ تتحرك الزرافات البالغة لتحقيق أفضل رؤية لمفترس يقترب منها وذلك اعتماداً على حجمها وقدرتها على الدفاع عن نفسها حتى ضد الأسود.[12] هناك تفسير مختلف ضمنياً يتمثل في أن صغار الزرافات أكثر عرضة للافتراس من البالغين إذ يموت أكثر من نصفهم في غضون عام لذا تخفي الزرافات أبنائها وتبقيهم تحت التخفي ريثما تبحث هي عن الطعام. بما أن وجود الأم بالجوار لا يضمن الحماية والنجاة فقد تم مجادلة أن صغار الزرافات يجب أن تكون مموهة جيداً ويدعم هذا الاعتقاد نمط التلوين المغطي للزرافات والموروث بقوة.[12]

لم تتم دراسة إمكانية وجود تمويه لدى النباتات إلا قليلاً حتى أواخر القرن العشرين. قد يكون تلوّن أوراق نباتات الطبقة التحتية في الغابة ببقع بيضاء نمط من أنماط التمويه في البيئات ذات الخلفية المبرقشة إذ يرتبط تبقع الأوراق بالمساكن المغلقة. هناك فرضيات قيد التجريب مثل أنه قد يكون للتلوين المموه ميزة تطورية واضحة في النباتات إذ سيساعدها على الاختباء من أمام ناظري الحيوانات العاشبة والفرضية الأخرى أنه هناك بعص النباتات التي تختلف ألوانها ما بين جزؤها العلوي والسفلي أو ما بين الزهور والسيقان مما يجعل الحشرات خضراء اللون واضحة ويفيد النباتات في افتراس الحيوانات العاشبة من قبل الحيوانات اللاحمة.[13][14][15]

إخفاء الظلعدل

طوّرت بعض الحيوانات كالعظاءات القرناء في أمريكا الشمالية تدابير معقدة لإخفاء ظلها إذ أن أجسامها مسطحة وجوانبها رقيقة فهذه الحيوانات تضغط نفسها على الأرض وحوافها مهدبة بحراشف بيضاء مما يخفي أي أثر لأي ظل متبقي تحت حواف الجسم.[16] تدعم النظرية القائلة بأن شكل العظاءات القرناء قد تأقلم مع موطنها في الصحراء المفتوحة ليقلص حجم ظلها قدر الإمكان من قبل الأنواع التي تفتقد إلى الحواف المحرشفة كالعظاءات القرناء ذات الذيل الدائري التي تعيش في المناطق الصخرية وشكلها يشبه الصخور. تقوم هذه الأنواع بجعل شكلها كشكل الصخرة عن طريق تقويس ظهرها باستعمال شكلها ثلاثي الأبعاد وذلك عندما تتعرض للتهديد.[17]

الإلهاءعدل

تمتلك العديد من أنواع الفرائس بعض العلامات المتباينة على سطحها الخارجي مما يشتت بصر المفترس. [18] تفيد هذه العلامات كتمويه من خلال صرف بصر المفترس عن الفريسة وعدم تمييزها كعدم تمييز ملامحها الخارجية مثلاً.

الزخرفة الذاتيةعدل

تسعى بعض الحيوانات للاختباء من خلال زخرفة نفسها بمواد من البيئة كالأغصان أو الرمل أو قطع من الأصداف لإخفاء ملامحها الخارجية وملامح أجسامها وللتماهي مع خلفياتها البيئية. تقوم يرقة ذبابة القمص على سبيل المثال ببناء علبة وتعيش معظم حياتها فيها كما يغطي سلطعون البحر ظهره بالأعشاب البحرية والإسفنج والحجارة.[19][20]

يمكن تطبيق مبادئ مماثلة لأغراض عسكرية كما عندما يرتدي القناص بدلة للتخفي ويزودها بمزيد من أدوات التمويه التي استخلصها من البيئة المحيطة به مباشرةً كحزم من الأعشاب.

سلوك التخفيعدل

تثير الحركة انتباه الفريسة إلى وجود المفترس وانتباه المفترس إلى فريسته.[21] تعتمد معظم أساليب التخفي على سلوك تخفي ملائم كالاستلقاء والثبات لتجنب لفت نظر المفترس أو في حالة المفترسين الذين يطاردون فريستهم كالنمر الذي يتسلل ببطء وهدوء ويراقب فريسته ليكتشف إن كانت تعلم بوجوده.[12] وكمثال على التكامل بين سلوك التخفي وباقي طرق التمويه فإن صغار الزرافات تختبئ عن طريق أن تستلقي بثبات لساعات أحياناً بالإضافة إلى لونها المموه في انتظار عودة أمهاتها إذ يتماهى لون بشرتها مع لون النباتات المحيطة وبالتالي فإن وضعية الاستلقاء ولونها يساهم في إخفاء ظلها.[22] تقوم العظاءة القرناء ذات الذيل المسطح بالاعتماد على مزيج من الطرق إذ تكيفت على البقاء مستلقية في الصحراء العارية معتمدةً على الثبات وعلى لونها المموه وإخفاء ظلها في إبقائها بعيدةً عن أعين المفترسين. [23]

التمويه بالحركةعدل

تعتبر معظم أنواع التمويه غير فعالة عندما يتحرك الكائن أو الحيوان إذ أنه يسهل ملاحظة الحركة من قبل المفترس أو الفريسة أو العدو.[24] مع ذلك فإنه هناك بعض أنواع الحشرات كاليعسوب التي تلجأ إلى الحركة كوسيلة تمويه إذ يلجأ اليعسوب للحركة للاقتراب من الأعداء عند الدفاع عن مناطقه.[25] يتم التمويه عن طريق الحركة من خلال التحرك على خط مستقيم بين الهدف ونقطة ثابتة في المحيط وبالتالي فإن المطارد لا يتحرك لكنه يظهر على أنه أكبر في مجال رؤية الهدف.[26]إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref>

تغيير لون الجلدعدل

تقوم بعض الحيوانات كالحرباء، والضفدع، والأخطبوط والحبار بتغيير نمط بشرتها ولونها باستعمال خلايا صباغية خاصة وذلك لتتماهى مع البيئة المحيطة بها أو للإشارة وذلك في معظم أنواع الحرابي.[27] تستعمل حرباء سميث مع ذلك تغيير لونها كوسيلة تمويه.[28]

معرض صورعدل

انظر أيضاعدل

تمويه عسكري

المراجععدل

  1. ^ Cott 1940، صفحات 5–19.
  2. ^ Forbes 2009، صفحة 51.
  3. ^ Cott 1940، صفحات 5–6.
  4. أ ب Cott 1940، صفحة 17.
  5. ^ Still, J. (1996). Collins Wild Guide: Butterflies and Moths. HarperCollins. صفحة 158. ISBN 978-0-00-220010-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Barbosa, A.; Mathger, L. M.; Buresch, K. C.; Kelly, J.; Chubb, C.; Chiao, C.; Hanlon R. T. (2008). "Cuttlefish camouflage: The effects of substrate contrast and size in evoking uniform, mottle or disruptive body patterns". Vision Research. 48 (10): 1242–1253. doi:10.1016/j.visres.2008.02.011. PMID 18395241. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Osorio, Daniel; Cuthill, Innes C. "Camouflage and perceptual organization in the animal kingdom" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  8. ^ Sweet, K. M. (2006). Transportation and Cargo Security: Threats and Solutions. Prentice Hall. صفحة 219. ISBN 978-0-13-170356-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ FM 5–20: Camouflage, Basic Principles. U.S. War Department. November 2015 [1944]. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Field Manual Headquarters No. 20-3. Camouflage, Concealment, and Decoys. Department of the Army. 30 August 1999. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Roosevelt, Theodore (1911). "Revealing and concealing coloration in birds and mammals". Bulletin of the American Museum of Natural History. 30 (Article 8): 119–231. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Roosevelt attacks Thayer on page 191, arguing that neither zebra nor giraffe are "'adequately obliterated' by countershading or coloration pattern or anything else."
  12. أ ب ت ث Mitchell, G.; Skinner, J. D. (2003). "On the origin, evolution and phylogeny of giraffes Giraffa camelopardalis" (PDF). Transactions of the Royal Society of South Africa. 58 (1): 51–73. doi:10.1080/00359190309519935. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Lev-Yadun, Simcha (2003). "Why do some thorny plants resemble green zebras?". Journal of Theoretical Biology. 224 (4): 483–489. doi:10.1016/s0022-5193(03)00196-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lev-Yadun, Simcha (2006). Teixeira da Silva, J.A. (المحرر). Defensive coloration in plants: a review of current ideas about anti-herbivore coloration strategies. Floriculture, ornamental and plant biotechnology: advances and topical issues. Vol. IV. Global Science Books. صفحات 292–299. ISBN 978-4903313092. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Givnish, T. J. (1990). "Leaf Mottling: Relation to Growth Form and Leaf Phenology and Possible Role as Camouflage". Functional Ecology. 4 (4): 463–474. doi:10.2307/2389314. JSTOR 2389314. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Sherbrooke, W. C. (2003). Introduction to horned lizards of North America. University of California Press. صفحات 117–118. ISBN 978-0-520-22825-2. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ U.S. War Department (November 1943). "Principles of Camouflage". Tactical and Technical Trends (37). مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Stevens, M.; Merilaita, S. (2009). "Defining disruptive coloration and distinguishing its functions". Philosophical Transactions of the Royal Society B: Biological Sciences. 364 (1516): 481–488. doi:10.1098/rstb.2008.0216. PMC 2674077. PMID 18990673. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Wierauch, C. (2006). "Anatomy of disguise: camouflaging structures in nymphs of Some Reduviidae (Heteroptera)". American Museum Novitates. 3542: 1–18. doi:10.1206/0003-0082(2006)3542[1:AODCSI]2.0.CO;2. hdl:2246/5820. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Bates, Mary (2015-06-10). "Natural Bling: 6 Amazing Animals That Decorate Themselves". National Geographic. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Cott 1940، صفحة 141.
  22. ^ "What is a Horned Lizard?". hornedlizards.org. Horned Lizard Conservation Society. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Leafy Sea Dragon". WWF. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Cott 1940، صفحات 141–143.
  25. ^ Srinivasan, M. V.; Davey, M. (1995). "Strategies for active camouflage of motion". Proceedings of the Royal Society B. 259 (1354): 19–25. doi:10.1098/rspb.1995.0004. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Hopkin, Michael (5 June 2003). "Dragonfly flight tricks the eye". Nature.com. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Forbes 2009، صفحات 52, 236.
  28. ^ Stuart-Fox, Devi; Moussalli, Adnan; Whiting, Martin J. (23 August 2008). "Predator-specific camouflage in chameleons". Biology Letters. 4 (4): 326–9. doi:10.1098/rsbl.2008.0173. PMC 2610148. PMID 18492645. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)