تقيح الدم ( بالإنجليزية: pyaemia ) هو أحد أنواع تسمم الدم الذي يؤدي إلى خراجات ذات طبيعة نقيلة واسعة الإنتشار.[1][2] عادة ما تكون بسبب بكتيريا مكورة عنقودية عن طريق كائنات عضوية تكون القيح. وبغض النظر عن الخراجات المميزة، يُظهر تقيح الدم نفس أعراض الأنواع الأخرى من تسمم الدم. وكانت تقريبًا قاتلة على مستوى العالم قبل استخدام المضادات الحيوية.

تقيح الدم
خراج ناجم عن تقيح الدم في الكلى
خراج ناجم عن تقيح الدم في الكلى

معلومات عامة
من أنواع إنتان  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر قاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي  تعديل قيمة خاصية وصفه المصدر (P1343) في ويكي بيانات

السير ويليام أوسلر وضع نقاش في ثلاث صفحات عن تقيح الدم في كتابه المبادىء وممارسة الطب، الذي نُشر عام 1892. وقد عرف تقيح الدم كما يلي:

«مرض عام، يتميز بوجود رعشة وحُمّى متقطعة وتكوين خراجات في أجزاء مختلفة، والتي تنجم عن تلوث الدم عن طريق النواتج الناشئة من بؤرة ملوثة بالبكتيريا التي تكون القيح.»

وفي وقت سابق، أجناتس سيملفيس -الذي توفي بسبب المرض بعد ذلك- أدرج بابًا بعنوان "حُمّى النفاس هي أحد انواع تقيح الدم" في بحثه،  سبب حُمّى النفاس (1861). وضعت جين جراي سويشلم عنوان نصف قرن في سيرتها الذاتية، تصف فيه علاج تقيح الدم عام 1862 أثناء الحرب الأهلية الأمريكية

الأعراضعدل

يتصف المرض بأرتفاع متقطع في درجة الحرارة مع رعشة متكررة، عمليات نقيلية في العديد من أجزاء الجسم، خاصة الرئتين; إلتهاب رئوي إنتاني; دبيلة. وقد يكون قاتل

العلاجعدل

المضادات الحيوية فعّالة. ويمثل العلاج الوقائي في منع التقيح.

مراجع ثقافيةعدل

أجناتس سيملفيس، الذي إقترح غسل اليدين في ممارسة الطب، تم السخرية منه بشكل واسع بسبب معتقداته وأُلزم بدخول مستشفى أمراض عقلية حيث مات في عمر 47 بتقيح الدم، بعد ضربه بواسطة الحراس، بعد 14 يوم فقط من دخوله المستشفى. الشخصية العدمية بازاروف في رواية الآباء والبنون لإيفان تورغينيف مات بسبب تقيح الدم. كما تُوفِيَ ميلر هاغينز، اللاعب بنيويورك يانكيز، بسبب تقيح الدم أثناء قيادته للفريق خلال موسم عام 1929. بلايند بوي فولر تُوفي في منزله بقرية درم، كارولاينا الشمالية في الثالث عشر من فبراير، عام 1941 الساعة 5 مساءًا بتقيح الدم بسبب عدوى بالمثانة، والقناة الهضمية والعجان، بالإضافة إلى فشل كلوي.

أنواع مختلفة من تقيح الدمعدل

  • تقيح دم شرياني:  هو تقيح يحدث بسبب إنتشار الصمات من خثرة في الأوعية القلبية.
  • تقيح دم مجهول السبب: هو تقيح دم له منشأ مخبأ في الأنسجة العميقة.
  • تقيح دم نقيلي: خراجات متعددة ناتجة عن تقيح خُثر مُصابة بالعدوى.
  • تقيح بابي: هو إلتهاب قيحي بالوريد البابي.

مراجععدل

  1. ^ "معلومات عن تقيح الدم على موقع thes.bncf.firenze.sbn.it". thes.bncf.firenze.sbn.it. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. 
  2. ^ 038.42