تقسيم البنغال (1947)

تقسيم البنغال عام 1947، هو جزء من تقسيم الهند، والذي قُسمت فيه مقاطعة البنغال الهندية البريطانية على أساس خط رادكليف بين الهند وباكستان. وجعل من البنغال الغربية ذات الغالبية الهندوسية ولاية في الهند، وأصبحت البنغال الشرقية ذات الغالبية المسلمة (الآن بنغلاديش) مقاطعة في باكستان.

Atisha.jpg

في 20 يونيو 1947، اجتمعت الهيئة التشريعية البنغالية لتحديد مستقبل رئاسة البنغال، حول ما إذا ستوحد البنغال ضمن الهند أو باكستان؛ أو يمكن تقسيمها إلى شرق وغرب البنغال. وفي الجلسة التمهيدية المشتركة، قررت الجمعية بأغلبية 120 صوتًا مقابل 90 أن تظل موحدة إذا انضمت إلى الجمعية التأسيسية الجديدة لباكستان. في وقت لاحق، قرر اجتماع منفصل للمشرعين من ولاية البنغال الغربية بأغلبية 58 صوتًا مقابل 21 بأن تُقسم المقاطعة وأن تنضم ولاية البنغال الغربية إلى الجمعية التأسيسية الموجودة في الهند. في اجتماع منفصل آخر للمشرعين من ولاية البنغال الشرقية، تقرر بأغلبية 106 أصوات مقابل 35 ألا تُقسم المقاطعة، و107 أصوات مقابل 34 أن تنضم البنغال الشرقية إلى باكستان في حال التقسيم. [1]

في 6 يوليو 1947، قرر استفتاء سيلهيت فصل سيلهيت عن آسام ودمجها في شرق البنغال.

جرى التقسيم، مع نقل السلطة إلى باكستان والهند في 14-15 أغسطس 1947، وفقًا لما أصبح يعرف باسم «خطة 3 يونيو» أو «خطة ماونتباتن». أنهى استقلال الهند في 15 أغسطس 1947 أكثر من 150 عامًا من النفوذ البريطاني في شبه القارة الهندية. وأصبح شرق البنغال فيما بعد دولة بنغلاديش المستقلة بعد حرب الاستقلال البنغلاديشية عام 1971.

الخلفيةعدل

في عام 1905، حدث التقسيم الأول للبنغال كتفضيل إداري، ما جعل حكم المقاطعتين، غرب وشرق البنغال، أسهل. بينما جزأ التقسيم المقاطعة بين غرب البنغال، ذي الأغلبية الهندوسية، والشرق ذي الأغلبية المسلمة، وترك تقسيم 1905 أقليات كبيرة من الهندوس في شرق البنغال والمسلمين في غرب البنغال. بينما كان المسلمون يؤيدون التقسيم، لأنهم سيحصلون على مقاطعتهم الخاصة، لم يكن الهندوس مؤيدين لذلك. وأدى هذا الخلاف إلى زيادة العنف والاحتجاج، وأخيرًا، في عام 1911، أُعيد توحيد الإقليمين مرة أخرى. [2]

ومع ذلك، بقيت الخلافات التي أدت إلى تقسيم البنغال في عام 1905 قائمة بين الهندوس والمسلمين في البنغال، ونُفذت القوانين -بما فيها تقسيم البنغال في عام 1947- لتلبية الاحتياجات السياسية للأطراف المعنية.

ووفقًا للمخطط، في 20 يونيو 1947، أقام أعضاء الهيئة التشريعية البنغالية ثلاث جولات تصويت منفصلة على اقتراح تقسيم البنغال:

  • في الجلسة المشتركة لمجلس النواب، المكونة من جميع أعضاء الهيئة، جاءت نتيجة التصويت للجلسة المشتركة للمجلس 126 صوتًا مقابل 90 صوتًا للانضمام إلى الجمعية التأسيسية الموجودة (أي الهند).
  • ثم مرر أعضاء مناطق البنغال ذات الأغلبية المسلمة في جلسة منفصلة اقتراحًا بأغلبية 106 مقابل 35 صوتًا ضد تقسيم البنغال وبدلاً من ذلك الانضمام إلى الجمعية التأسيسية الجديدة (أي باكستان) لكامل البنغال.
  • وأعقب ذلك اجتماع منفصل لأعضاء مناطق البنغال ذات الأغلبية غير المسلمة الذين صوتوا بنتيجة 58 إلى 21 صوتًا لصالح تقسيم المقاطعة.

بمقتضى خطة مونتباتن، فإن تصويتًا واحدًا بأغلبية في صالح الانقسام من أحد نصفي الانعقاد المنقسمين فكريًا كان ليقرر تقسيم المقاطعة، وعليه فقد كانت نتيجة إجراءات المجلس في 20 يونيو أن تقرر انفصال البنغال. وهذا مهد الطريق لإنشاء ولاية البنغال الغربية كمقاطعة من اتحاد الهند والبنغال الشرقية كمقاطعة في دومينيون باكستان.

ووفقًا لخطة ماونتباتن أيضًا، في استفتاء أجري في 7 يوليو، صوت ناخبو سيلهيت لصالح الانضمام إلى شرق البنغال. بالإضافة إلى ذلك، قررت لجنة الحدود التي يرأسها السير سيريل رادكليف ترسيم الحدود بين المقاطعتين المنشأتين حديثًا. ونُقلت السلطة إلى باكستان والهند في 14 و15 أغسطس بشكل متتالٍ، وذلك بموجب قانون الاستقلال الهندي لعام 1947.

المراجععدل

  1. ^ Mukherjee 1987، صفحة 230.
  2. ^ Baxter 1997، صفحات 39–40: "The new province had a Muslim majority of about three to two ... The partition was widely welcomed by Muslims and sharply condemned by Hindus. Hindu opposition was expressed in many forms, ranging from boycott of British goods to revolutionary activities ... protests eventually bore fruit, and the partition was annulled in 1911."