تقاعد كاسيني

تصوير فني لدخول المسبار كاسيني في غلاف زحل الجوي.
كان أحد الاحتمالات هو إعادة إرسال كاسيني إلى المشتري.[1] يظهر هنا تصوير كاسيني للمشتري وآيو في 1 يناير 2001.

تم إنهاء مهمة المسبار الفضائي كاسيني عن طريق إدخاله في غلاف زحل الجوي في 15 سپتمبر 2017.[1][2][3][4] تم اختيار هذه الطريقة لأنه من الضروري ضمان الحماية ومنع التلوث البيولوجي لأي من أقمار زحل التي يُعتقد الآن أنها يمكن أن تكون صالحة للسكن.[5] العوامل التي يمكن أن تؤثر على طريقة إنهاء المهمة هي مقدار وقود الصواريخ الذي تبقى، وصحة المسبار الفضائي، وتمويل العمليات على الأرض.[6]

بعض الاحتمالات لمراحل كاسيني اللاحقة كانت كبح هوائي في المدار حول تيتان،[6] وترك نظام زحل،[6] أو طيران قريب/أو تغيير مداره.[6] على سبيل المثال، كان يمكن أن يجمع بيانات الريح الشمسية في مدار شمسي المركز.[1]

محتويات

التخطيط لنهاية المهمةعدل

أثناء التخطيط لمهمته الموسَّعة تم تقييم مختلف الخطط المستقبلية لكاسيني على أساس القيمة العلمية والتكلفة والوقت.[1][7] وشملت بعض الخيارات التي تمت دراستها التصادم مع غلاف زحل الجوي أو قمر جليدي أو الحلقات، وأيضًا مغادرة مدار زحل إلى المشتري أو أورانوس أو نپتون أو قنطور.[1][8] وشملت الخيارات الأخرى تركه في مدارات مستقرة محددة حول زحل، أو المغادرة إلى مدار شمسي المركز.[1] وكل خطة كانت تتطلب كميات محددة من الوقت وتغييرات في السرعة.[1] وكان هناك احتمال آخر هو كبح هوائي إلى داخل مدار حول تيتان.[6]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ Spilker، Linda (April 1, 2008). "Cassini Extended Missions" (PDF). Lunar and Planetary Institute. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في April 23, 2008. 
  2. ^ Brown، Dwayne؛ Cantillo، Laurie؛ Dyches، Preston (September 15, 2017). "NASA's Cassini Spacecraft Ends Its Historic Exploration of Saturn". NASA. اطلع عليه بتاريخ September 15, 2017. 
  3. ^ Chang، Kenneth (September 14, 2017). "Cassini Vanishes Into Saturn, Its Mission Celebrated and Mourned". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ September 15, 2017. 
  4. ^ Mason، Betsy (February 3, 2010). "Cassini Gets Life Extension to Explore Saturn Until 2017". Wired. تمت أرشفته من الأصل في February 9, 2010. 
  5. ^ Blabber، Phillipa؛ Verrecchia، Angélique (April 3, 2014). "Cassini-Huygens: Preventing Biological Contamination". Space Safety Magazine. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-01. 
  6. ^ أ ب ت ث ج Bailey، Frederick؛ Rabstejnek، Paul. "Cassini Mission and Results". Oglethorpe University. تمت أرشفته من الأصل في February 19, 2008. 
  7. ^ Pappalardo، Bob؛ Spiker، Linda (March 15, 2009). "Cassini Proposed Extended-Extended Mission (XXM)" (PDF). Lunar and Planetary Institute. تمت أرشفته (PDF) من الأصل في July 18, 2012. 
  8. ^ Okutsu, Masataka, et al. "Cassini End-of-Life Escape Trajectories to the Outer Planets (AAS 07-258)." ADVANCES IN THE ASTRONAUTICAL SCIENCES 129.1 (2008): 117.

وصلات خارجيةعدل