مأخوذ من قولهم برد مفوف لما على لون وفيه خطوط بيض على طول، التفويف عند أهل البديع أن يؤتى في الكلام بمعان متلائمة وجمل مستوية المقادير أو متقاربة المقادير كقول من يصف سحابا

تسربل وشيا من خزوز تطرزتمطارفها طرزا من البرق كالتبر
فوشي بلا رقم ونقش بلا يدودمع بلا عين وضحك بلا ثغر

وكقول عنترة

إن يلحقوا أكرر وإن يستلحقواأشدد وإن نزلوا بضنك أنزل

وكقول ابن زيدون

ته أحتمل واحتكم أصبر وعز أهن ودل أخضع وقل أسمع ومر أطع

وكقول ديك الجن

حل وامرر وضر وانفع ولن واخشنورش وابر وانتدب للمعالي

فبعضه من مراعاة النظير وبعضه من المطابقة.[1]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ الإيضاح في علوم البلاغة. 325[وصلة مكسورة]
 
هذه بذرة مقالة عن الأدب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.