افتح القائمة الرئيسية

تفضيل على أساس القرابة

يعد التفضيل على أساس القرابة أو القبول على أساس القرابة أحد أنواع التفضيل التي تمنحها المؤسسات التعليمية لبعض المتقدمين إليها على أساس القرابة العائلية لخريجي المؤسسة، (ويشار إلى الطلاب المقبولين لهذا السبب باسم طلاب القرابة). ويتصل هذا التفضيل بشكل خاص بالقبول في الجامعات والكليات ويشيع على الوجه الأكثر في القبول في الجامعات والكليات الأمريكية[1] ويذكر أنه ظهر عقب الحرب العالمية الأولى وجاء أساسًا كرد فعل لتدفق المهاجرين الناتج عن الحرب.[2] ويقدر أن هذا العامل مسؤول عن قبول 10% إلى 30% من الطلاب الجدد في الصف الأول في مؤسسات رابطة اللبلاب.[3][4]

ذكر الرئيس السابق لجامعة هارفارد لورانس سمرز "إن القبول على أساس القرابة يتكامل مع نوعية المجتمع في أية مؤسسة تعليمية خاصة." وفي كتاب شكل النهر: العواقب طويلة المدى لمراعاة السباق في القبول بالكليات والجامعات (Shape of the River: Long-Term Consequences of Considering Race in College and University Admissions) الذي صدر عام 1998، وجد مؤلفاه ويليام جي بوين الرئيس السابق لجامعة برينستون وديريك بوك الرئيس السابق لجامعة هارفارد أن "إجمالي معدل قبول الطلاب على أساس القرابة بلغ تقريبًا ضعف معدلات القبول للمتقدمين الآخرين." وفي الوقت الذي يعد فيه التفضيل أمرًا شائعًا للغاية في جامعات الصفوة وكليات الفنون المتحررة، إلا أنه محل خلاف كبير حيث يرفض 75% من الأمريكيين التمييز.[5]

التفضيل على أساس القرابة مقارنة بالبرامج الأخرىعدل

يؤثر التفضيل على أساس القرابة على القبول لدى بعض المدارس مقارنة بعوامل أخرى كأن يكون الطالب رياضيًا تم استجلابه أو مستحقًا للتمييز الإيجابي؛ حيث أظهرت دراسة شملت ثلاث جامعات بحثية خاصة تنتقي طلابها في الولايات المتحدة التأثيرات التالية (عقبات ومزايا القبول من حيث نقاط اختبار سات على أساس النظام القديم البالغ 1600 نقطة):

  • السود: +230
  • الأصول الإسبانية: +185
  • الآسيويون: – 50
  • الرياضيون الذين تم استجلابهم: +200
  • القرابات (أبناء الخريجين): +160[6]

النقدعدل

يرى النقاد أن التفضيل على أساس القرابة يعد أسلوبًا لبيع الالتحاق بالجامعات بشكل غير مباشر نظرًا لاعتماد الجامعات الخاصة في الولايات المتحدة بشكل كبير على تبرعات الخريجين، كما يتهم المعارضون هذه البرامج بتخليد حكم الأقلية والبلوتوقراطية حيث تخفض قيمة الجدارة الأكاديمية في عملية القبول مقابل الجدارة المالية، هذا ومن ضمن النقد الموجه أيضًا أن الأثرياء قد حصلوا بهذه الطريقة على ميزة تعجيزية، الأمر الذي يعرقل الحركة الاقتصادية داخل المجتمع مما يخلق النظام الطبقي.

بالحديث عن الناحية الاقتصادية، تقول الكثير من المدارس أن زيادة التبرعات هو السبب الرئيسي وراء التفضيل على أساس القرابة،[7] إلا أن القرار بتفضيل القرابات لم يظهر ارتفاعًا في التبرعات وذلك على المستوى الإجمالي للمدارس.[8]، ففي حين احتمالية زيادة تبرعات الخريج في حال اعتزام التقديم للابن للالتحاق بالمدرسة، إلا أنها تنخفض إذا تم رفضه.[9]

يوضح بعض المؤيدين لفكرة القضاء على جميع أشكال التفضيل القائم على أسباب غير أكاديمية أن الكثير من الجامعات الأوروبية بما فيها مؤسسات تتسم بدرجة انتقاء عالية مثل أوكسفورد وكامبريدج لا تستخدم تفضيلات القرابة أو الرياضة عند قرار قبول الالتحاق بها.[10]، ومع ذلك، كثيرًا ما تواجه أوكسفورد وكامبريدج نقدًا لمنح الأفضلية للمتقدمين من البيض خلال عملية القبول.[11]

هذا ويعد التفضل على أساس القرابة في المدارس الحكومية محل جدال قانوني حيث إنه يخالف مادة المحسوبية من الدستور من خلال منح امتياز بالوراثة.[12]

انظر أيضًاعدل

مصادر خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ Daniel Golden (2010)، "Chapter 4: An Analytic Survey of Legacy Preference" (PDF)، Affirmative Action for the Rich، ISBN 978-0-87078-518-4 
  2. ^ Peter G. Schmidt (2007). Color and Money: How Rich White Kids Are Winning the War over College Affirmative Action. ISBN 978-1-4039-7601-7. 
  3. ^ "The curse of nepotism". The Economist. January 8, 2004. مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2010. 
  4. ^ "Legacy Admit Rate at 30 Percent", The Harvard Crimson. May 11, 2011. نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ RICHARD D. KAHLENBERG (2010-09-29)، "Elite Colleges, or Colleges for the Elite?"، New York Times 
  6. ^ Thomas J. Espenshade and Chang Y. Chung (June 2005)، Study "The Opportunity Cost of Admission Preferences at Elite Universities" تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة) (PDF)، SOCIAL SCIENCE QUARTERLY، 86 (2) 
  7. ^ Kathrin Lassila (2004)، "Why Yale Favors Its Own"، Yale Alumni magazine 
  8. ^ Chad Coffman, Tara O’Neil, and Brian Starr (2010)، "Chapter 5: An Empirical Analysis of the Impact of Legacy Preferences on Alumni Giving at Top Universities" (PDF)، Affirmative Action for the Rich، ISBN 978-0-87078-518-4 
  9. ^ Jonathan Meer and Harvey S. Rosen (2007)، "Altruism and the Child-Cycle of Alumni Giving"، National Bureau of Economic Research 
  10. ^ "Oxford hopefuls urged to ditch the flute and work hard". BBC News. August 27, 2010. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يوليو 2011. 
  11. ^ Oxford University accused of bias against ethnic minority applicants | Education | The Guardian نسخة محفوظة 06 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Larson, Carlton. “Titles of Nobility, Hereditary Privilege, and the Unconstitutionality of Legacy Preferences in Public School Admissions”, Washington University Law Review, Volume 84, page 1375 (2006). نسخة محفوظة 13 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.