افتح القائمة الرئيسية

تفسير ابن أبي حاتم أحد كتب تفسير القران الكريم، ألفه عبد الرحمن ابن أبي حاتم (240 هـ - 327 هـ)، يعد تفسير جليل للقران، قام فيه المؤلف بشرح الآيات والمفردات الصعبة اعتمادًا على ماورد في القران الكريم والسنة النبوية وأقوال الصحابة، يُصنف تفسير ابن أبي حاتم تحت التفسير بالمأثور.[1] وقد أفاد من عالمين قبله هما أبي حاتم الرَّازي، وأبي زُرْعَة الرَّازي، فاعتنيا به ومما ألزمه أبيه أن ينهي حفظ القرآن قبل أن يعمل بالحديث. رحل مع أبيه في طلب العلم ثم استأذنه بالسفر لوحده فوافق بعد تمنع لأنه ولده الوحيد، فسافر إلى مصر، وله مؤلفات مهمة منها تحقيق لكتاب تاريخ البخاري بعنوان بيان خطأ البخاري في تاريخه أما تفسيره فهو ثابت النسبة إليه نقل عنه العلماء ونقلوا منه وقد نقل عنه ابن كثير في تفسيره. [2]

تفسير ابن أبي حاتم
تفسير ابن أبي حاتم الرازي.jpg

معلومات الكتاب
المؤلف ابن أبي حاتم
اللغة العربية
السلسلة التفسير بالمأثور
الموضوع تفسير
المواقع
جود ريدز صفحة الكتاب على جود ريدز

محتويات

أسلوب التفسيرعدل

عُد تفسير ابن أبي حاتم مثال للتفسير بالمأثور، مما حدا بكثير ممن جاء بعده فصنف في التفسير بالمأثور أن يقتبس منه ويستفيد، كالبغوي وابن كثير، حتى إن السيوطي يقول في تفسيره: «لخصت تفسير ابن أبي حاتم في كتابي»، قد وضح ابن أبي حاتم في مقدمة تفسيره عن منهجه فيه، وهو فيما يلي: جمع بين دفتيه تفسير القرآن بالسنة وآثار الصحابة والتابعين، إذا وجد التفسير عن رسول الله فإنه لا يذكر معه شيئًا مما ورد عن الصحابة في تفسير الآية، فإن لم يجد التفسير عن الرسول ووجده مرويًّا عن الصحابة وقد اتفقوا على هذا الوجه من التأويل، فإنه يذكر أعلاهم درجة بأصح الأسانيد، ثم يسمي من وافقهم بغير إسناد، وإن كان ثم اختلاف في التفسير، ذكر الخلاف بالأسانيد، وسمى من وافقهم وحذف إسناده.

وإن لم يجد التفسير عن الصحابة ووجده عن التابعين، تصرف مثلما تصرف في تفسير الصحابة، أخرج التفسير بأصح الأخبار إسنادًا، انفرد الكتاب بمرويات ليست في غيره، حفظ الكتاب كثيرًا من التفاسير المفقودة، مثل تفسير سعيد بن جبير ومقاتل بن حيان وغيرهما.[3]

  • علو الإسناد:

يتميز تفسير ابن أبي حاتم بعلو سنده أي قلة عدد الرواة بينه وبين المصادر الأساسية للتفسير من النبي والصحابة والتابعين، فهو أعلى سندًا من التفاسير بالمأثور الأخرى كتفسير الثعالبي وتفسير الواحدي وتفسير البغوي.

مخطوطات الكتابعدل

يوجد عدة مخطوطات غير كاملة من الكتاب، ولا يزال معظم الكتاب مفقودًا[2]

  • دار الكتب المصرية، برقم 15 تفسير
  • المكتبة المحمودية بالمدينة المنورة برقمي 49، 50 تفسير
  • نُسخة محفوظة في مكتبة آيا صوفيا بإستانبول برقم 175
  • دار الكتب الظَّاهرية بدمشق برقم 7312
  • المكتبة السَّعيدية بحيدر آباد برقم 122تفسير

مؤلفات أخرى لابن أبي حاتمعدل

  • علل الحديث
  • المراسيل
  • آداب الشافعي ومناقبه
  • بيان خطأ البخاري في تاريخه

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل