تفريغ القرى الكردية من قبل تركيا

يقدر عدد القرى الكردية التي فرغتها تركيا بحوالي 3,000 قرية. ومنذ عام 1984، شن الجيش التركي حملةً للقضاء على حزب العمال الكردستاني، وهي جماعة معارضة كردية متشددة. نتيجةً لذلك، وبحلول عام 2000، مات حوالي 30 ألف شخص، وطرد مليونا لاجئ كردي من منازلهم إلى مدن الصفيح المكتظة بالمدن.[1][2]

قرية كردية مهجورة؛ أولاس، في منطقة دارجيت.

الخلفيةعدل

حتى سبعينيات القرن الماضي، كان حوالي 70% من السكان الأكراد في كردستان التركية يسكنون واحدة من حوالي 20 ألف قرية كردية.[3] ولكن بحلول عام 1985، كان 58% فقط من السكان يعيشون في المناطق الريفية، وقد تم إخلاء الكثير من الريف في المناطق المأهولة بالسكان الكردية من قبل الحكومة التركية،[3] مع انتقال المدنيين الأكراد إلى المراكز المحلية مثل ديار بكر ووان، وشرناق، وكذلك مدن غرب تركيا وحتى غرب أوروبا. كانت أسباب هجرة السكان في معظم الحالات العمليات العسكرية للدولة التركية وبدرجة أقل هجمات حزب العمال الكردستاني على القرى التي المدافعين عنها متعاونون مع الحكومة التركية.[3] في كثير من الأحيان، كان على الأكراد أن يقرروا ما إذا كانوا سيصبحون أعضاء في حرس القرى المدعوم من الدولة، أو ترحيلهم أو قد يواجهون هجمات من حزب العمال الكردستاني. وثقت هيومن رايتس ووتش العديد من الحالات التي قام فيها الجيش التركي بإخلاء القرى بالقوة، وتدمير المنازل والمعدات لمنع عودة السكان. تم مسح ما يقدر بنحو 3000 قرية كردية في في جنوب شرق الأناضول[3] من الخريطة تقريبًا، مما يمثل نزوح أكثر من 378 ألف شخص.[4]

البلدات والقرى المهجورة والمهجورةعدل

وفقًا لمشروع القانون الإنساني، تم تدمير 2400 قرية كردية وتم إعدام 18 ألف كردي من قبل الحكومة التركية. تُقدر تقديرات أخرى عدد القرى الكردية المدمرة بأكثر من 4000 قرية. لقد بلغ عدد النازحين ما مجموعه 3 ملايين شخص (معظمهم من الأكراد).[5]

يقسم مشروع حقوق الإنسان الكردي نزوح السكان (الإخلاء) من القرى على 5 مراحل.[6]

  • المرحلة الأولية بين 1985-1989
  • مرحلة الفترة المركزية خلال 1990-1991
  • مرحلة الإخلاء المنتظم للقرية بين 1992-1993
  • مرحلة تصعيد اخلاء القرية عام 1994
  • بين عامي 1995-2001 تم إخلاء المزيد من القرى الأخرى من القرى

يقدر عدد النازحين داخليًا حتى عام 2009 بنحو مليون شخص.[7]

التعويض الحكوميعدل

ذكر مركز مراقبة النزوح الداخلي في عام 2009 أن الحكومة التركية اتخذت خطوات «ملحوظة» لمعالجة وضع النزوح الداخلي، من ضمنها التكليف بإجراء مسح وطني حول عدد وظروف النازحين داخليًا، وصياغة استراتيجية وطنية للنازحين داخليا؛ اعتماد قانون بشأن التعويض ووضع خطة عمل تجريبية شاملة في محافظة وان و13 محافظة أخرى في الجنوب الشرقي لمعالجة حالات النزوح الريفية والحضرية.

انظر أيضًاعدل

  • كرد تركيا
  • تدمير قرى كردية خلال حملة التعريب العراقية

المراجععدل

  1. ^ Ferhad Ibrahim, Gülistan Gürbey. The Kurdish conflict in Turkey: obstacles and chances for peace and democracy, Palgrave Macmillan, 2000. pg. 167. (ردمك 0-312-23629-8) نسخة محفوظة 2020-06-14 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Dahlman, Carl. The Political Geography of Kurdistan نسخة محفوظة 2008-10-03 على موقع واي باك مشين. pg. 11
  3. أ ب ت ث O'Shea, Maria T. (2004)، Trapped Between the Map and Reality: Geography and Perceptions of Kurdistan (باللغة الإنجليزية)، Routledge، ص. 160، ISBN 978-0-415-94766-4، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021.
  4. ^ "Still critical"، [[هيومن رايتس ووتش|]]، مارس 2005، ص. 3، مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2007.
  5. ^ "Conflict Studies Journal at the University of New Brunswick"، Lib.unb.ca، مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2012، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2010.
  6. ^ Jongerden, Joost (28 مايو 2007)، The Settlement Issue in Turkey and the Kurds: An Analysis of Spatial Policies, Modernity and War (باللغة الإنجليزية)، BRILL، ص. 82، ISBN 978-90-474-2011-8، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  7. ^ Internal Displacement Monitoring Centre (IDMC) – Norwegian Refugee Council، "Need for continued improvement in response to protracted displacement"، Internal-displacement.org، مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2011، اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2011.

روابط خارجيةعدل