تفجير حافلة دمشق 2021

تفجير حافلة دمشق 2021 انفجار وقع في يوم 20 أكتوبر 2021 نتيجة تفجير عبوتين ناسفتين استهدف حافلة عسكرية في دمشق، وتسببت بمقتل 14 شخصًا على الأقل. أفادت وكالة أنباء سوريا «سانا» بوقوع تفجير بعبوتين ناسفتين أثناء مرور حافلة مبيت عسكرية عند جسر الرئيس بالعاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى مقتل عدد من الجنود. وأضافت إن التفجير أدى إلى وقوع 14 قتيلًا وثلاثة جرحى، وأن وحدات الهندسة التابعة للجيش السوري فككت عبوة ثالثة كانت مزروعة في المكان الذي وقع فيه التفجير الذي استهدف حافلة المبيت.[1][2] المنطقة التي وقع فيها التفجير من بين أكثر المناطق ازدحامًا في العاصمة دمشق، وفيها محطات رئيسية للمواصلات، حيث تم إغلاق الطريق المؤدي إلى ساحة الأمويين فور وقوع الانفجار ثم أُعيد فتحه، ويبعد مكان الانفجار عن مقر وزارة الدفاع ورئاسة الاركان ومبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون أقل من كيلو متر واحد.[3]

تفجير حافلة دمشق
المعلومات
التاريخ 20 أكتوبر 2021
الهدف جنود عسكريين
نوع الهجوم تفجير
الأسلحة ثلاث عبوات ناسفة
الخسائر
الوفيات 14

الانفجارعدل

ذكر أن الحافلة التي استهدفها التفجير تتبع للإنشاءات العسكرية، كما أن الحافلة كانت تقل موظّفين مدنيين وعسكريين، وانطلقت من المزة 86 فيما كانت وجهتها إلى منطقة عدرا. التفجير وقع قبيل مرورها من تحت جسر الرئيس بأمتار قليلة، حيث سمع دوي انفجار واندلعت النيران لتلتهم الحافلة بسرعة.[4]

المُنفذعدل

قال تنظيم سرايا قاسيون في بيان أصدره مساء الانفجار عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي إنه تمكن من استهداف الحافلة التابعة للإسكان العسكري في وزارة الدفاع بواسطة عبوات ناسفة مزروعة أسفل الباص وسط العاصمة دمشق عند منطقة جسر الرئيس ما أدى إلى مقتل 14 عنصرا وإصابة آخرين. كما تعهدت بمواصلة عملياته النوعية داخل مناطق سيطرة الحكومة ردا على ما وصفه بـ «المجازر اليومية التي يرتكبها النظام وميليشياته... في الشمال المحرر».[5]

ينشط تنظيم سرايا قاسيون في مدينة دمشق وريفها وسبق أن تبنى عددا من الهجمات التي استهدفت الجيش السوري والفصائل المتحالفة معه.[5]

ردود الفعلعدل

قال وزير الداخلية اللواء محمد الرحمون إن الهجوم جاء بعد دحر الإرهاب من أغلب الأراضي السورية، وأضاف أن من خطط لهذا الهجوم كان يرغب في إيذاء أكبر عدد ممكن من المواطنين.[6] ذكرت السفارة الأمريكية في سوريا على حسابها في «تويتر» يوم الخميس: «تستنكر الولايات المتحدة تصاعد العنف والهجمات في سوريا اليوم. ندعو جميع الأطراف إلى احترام وقف إطلاق النار الحالي والتركيز على خفض فوري للتصعيد، وحماية أرواح المدنيين قبل أي شيء».[7] أصدرت الخارجية الروسية بيان قالت فيه: «ندين بشدة الهجوم الإرهابي الذي وقع في دمشق، ونعرب عن خالص تعازينا لذوي الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين. ونعتبر هذا الهجوم بمثابة جريمة دموية تهدف لإشعال جولة جديدة من العنف وإفشال جهود التسوية السياسية في سوريا»، «موسكو على يقين من أن توقيت الهجوم ليس من قبيل المصادفة، ولكنه وقع بالتزامن مع استنئاف مشاورات اللجنة الدستورية السورية في جنيف».[8]

المراجععدل

  1. ^ الحصيلة الأعلى منذ سنوات.. 14 قتيلًا في تفجير حافلة عسكرية في دمشق العربي، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 20 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 2021-10-20 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ صور لتفجير الحافلة العسكرية في دمشق صحيفة النهار اللبنانية، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 20 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 2021-10-20 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ تفجير “جسر الرئيس”..ارتفاع عدد القتلى وداخلية النظام تتوعد السورية، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 20 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "اختراق أمني" و"أشياء مريبة".. تفجيرات دمشق تثير التساؤلات الحرة، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 20 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب تنظيم "سرايا قاسيون" يتبنى تفجير حافلة للجيش السوري في دمشق روسيا اليوم، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 21 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 2021-10-20 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ سوريا.. 14 قتيلا و3 جرحى بتفجير حافلة جنود وسط دمشق الجزيرة نت، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 20 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 2021-10-20 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ واشنطن تستنكر "تصاعد العنف في سوريا" بعد تفجير دمشق والهجوم على التنف روسيا اليوم، 21 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 21 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الخارجية الروسية: تفجير دمشق محاولة لعرقلة التسوية السياسية في سوريا مصراوي، 20 أكتوبر 2021. وصل لهذا المسار في 21 أكتوبر 2021 نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2021 على موقع واي باك مشين.