تعليم الفلك

تعليم علم الفلك أو أبحاث تعليم علم الفلك (بالإنجليزية: Astronomy education or astronomy education research)‏، ويرمز لها بالرمز "AER"، وتشير إلى كل من الأساليب المستخدمة حاليًا لتدريس علم الفلك وإلى مجال البحث التربوي الذي يسعى إلى تحسين تلك الأساليب. على وجه التحديد، يتضمن "AER" تقنيات منهجية شحذها في تعليم العلوم والفيزياء لفهم ماذا وكيف يتعلم الطلاب عن علم الفلك وتحديد كيف يمكن للمعلمين إنشاء بيئات تعليمية أكثر فعالية.[1]

فائدة تعليم الفلكعدل

التعليم مهم لعلم الفلك لأنه يؤثر على كل من توظيف علماء الفلك في المستقبل وتقدير علم الفلك من قبل المواطنين والسياسيين الذين يدعمون البحث الفلكي. تم تدريس علم الفلك عبر الكثير من التاريخ البشري المسجل، وله تطبيقات عملية في ضبط الوقت والملاحة.

يساهم تدريس علم الفلك في فهم الفيزياء وأصل العالم من حولنا وخلفية ثقافية مشتركة، وشعور بالدهشة والاستكشاف. وهي تشمل تثقيف الجمهور من خلال القباب السماوية والكتب والعروض التقديمية المفيدة ، بالإضافة إلى البرامج والأدوات الخاصة بعلم الفلك الهواة وبرامج الشهادات على مستوى الجامعة لعلماء الفلك المحترفين. توفر منظمات علم الفلك وظائف ومجتمعات تعليمية في حوالي 100 دولة حول العالم.[2]

في المدارس وخاصة على مستوى الجامعة، يتماشى علم الفلك مع الفيزياء وغالبًا ما يتم الجمع بين الاثنين لتشكيل قسم الفيزياء وعلم الفلك. تتداخل بعض أجزاء تعليم علم الفلك مع تعليم الفيزياء، ومع ذلك فإن تعليم علم الفلك له مجالاته الخاصة والممارسون والأبحاث الخاصة به. يمكن إثبات ذلك في فترة التأخر المحددة البالغة 20 عامًا بين ظهور "AER" وبحوث تعليم الفيزياء.

مصادرهعدل

تتوفر مجموعة الأبحاث في هذا المجال من خلال مصادر إلكترونية مثل الببليوغرافيا المشروحة القابلة للبحث الخاصة ببحوث التعليم "SABER"، وقاعدة بيانات الجمعية الفلكية الأمريكية لمحتويات مجلتها "تعليم علم الفلك".

كما أنشأت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) أيضًا مركزًا لتعليم علم الفلك، وهو برنامج مصمم لدعم التطوير المهني لمدربي علم الفلك من خلال برنامج المشاركة العامة لإستكشاف الكواكب الخارجية التابع لناسا JPL وبرنامج سبيتزر للتعليم والتوعية.[3]

مراجععدل

  1. ^ Jay M.; Percy, John R. (2005). Teaching and learning astronomy : effective strategies for educators worldwide. Cambridge, UK ; New York : Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-84262-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ International Astronomical Union; University), IAU Colloquium (162th : 1996 : University College London and the Open (1998-10). New Trends in Astronomy Teaching (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-62373-5. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ May, Sandra (2015-05-06). "Center for Astronomy Education". NASA. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)