تطور الشخصية

شخصية الفرد هو التكتل الكلي للقرارات التي قام بها الفرد طوال حياته وذاكرة التجارب التي أدت لاتخاذ هذه القرارات. هناك عوامل طبيعية متأصلة، جينية، وبيئية تسهم في تطوير شخصيتنا. وفقا لعملية التنشئة الاجتماعية، "تلون الشخصية أيضا قيمنا، ومعتقداتنا، وتوقعاتنا ... ثمة عوامل موروثة تساهم في تنمية الشخصية تفعل ذلك نتيجة لتفاعلات مع البيئة الاجتماعية خاصة التي يعيش فيها الناس.".

توجد عدة أنواع للشخصيات كما أوضحت كاثرين كوك بريغز وإيزابيل بريغز مايرز في عدة اختبارات لتصنيف الشخصيات، والتي تقوم على مدرسة كارل يونغ في علم النفس التحليلي. ومع ذلك، توفر هذه الاختبارات فقط اضاءة على أساس فكرة أولية تحسب وفقا لإجابات يحكم عليها من خلال معايير الاختبار.

توجد نظريات أخرى لتطور الشخصية على سبيل المثال:

تطور الشخصيةعدل

بشكل عام تعرف الشخصية بالسمات والخصائص الثابتة للأفراد.[1] غلى الرغم من أن بعض علماء النفس يتمسكون بهذه الفرضية، الا ان تفسيراً يستخدم عادة لتطور الشخصية هو نهج المتغيرات النفسية . المصطلح mbot يصف أي نظرية تؤكد على التغيير المستمر والتطور للفرد. ولعل الأكثر شهرة من بين نظريات المتغيرات النفسية هو التحليل النفسي الفرويدي.

المراجععدل

  • Santrock، John W. (2002)، A topical approach to life-span development (الطبعة illustrated)، McGraw-Hill، ISBN 978-0-07-243599-3  .

وصلات خارجيةعدل


 
هذه بذرة مقالة عن علم النفس بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.