تضيق شوكي

التضيق الشوكي هو تضيق غير طبيعي في القناة الشوكية أو الثقبات بين الفقرات يسبب الضغط على النخاع الشوكي أو جذور الأعصاب. تتضمن الأعراض الألم أو الخدر أو الضعف في الذراعين أو الساقين. وتظهر الأعراض تدريجيًا في البداية وتخف عند الانحناء إلى الأمام. تشمل الأعراض الشديدة السلس البولي والسلل البرازي والعجز الجنسي.[1]

التضييق الشوكي
قناة قطنية بشكل ورقة البرسيم
قناة قطنية بشكل ورقة البرسيم

معلومات عامة
الاختصاص جراحة العظام، جراحة عصبية
الأسباب
الأسباب فصال عظمي،  والتهاب المفاصل الروماتويدي،  وأورام العمود الفقري،  ومرض بادجيت،  وانحراف العمود الفقري جانبيا،  وداء الفقار،  ولاتصنع الغضروف  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
المظهر السريري
الأعراض الألم،  وخدر انضغاطي  تعديل قيمة خاصية (P780) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

من الأسباب المحتملة هشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي وأورام العمود الفقري والإصابات وداء باجيت العظمي والجنف (انحناء العمود الفقري) وانزلاق الفقار والودانة (لاتصنع الغضروف) ويمكن تصنيف التضيق الشوكي حسب الجزء المصاب من العمود الفقري إلى تضيق شوكي رقبي وصدري وقطني. التضيق القطني هو الأكثر شيوعًا، يليه التضيق الرقبي. يعتمد التشخيص بشكل عام على الأعراض والتصوير التشخيصي الطبي.[2][3]

يتضمن العلاج الأدوية والأجهزة والجراحة. ومن الأدوية المستخدمة في تدبير الحالة مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية وأسيتامينوفين وحقن الستيروئيد. تساعد أيضًا تمارين التمطط وتمارين التقوية. بينما يوصى بالحد من بعض الأنشطة. تُجرى الجراحة فقط حين تكون العلاجات الأخرى غير فعالة، والإجراء الجراحي المعتاد هو استئصال الصفيحة الفقرية. [4]

يحدث التضيق الشوكي عند ما يصل إلى 8% من الناس، والإصابة به أكثر شيوعًا عند من تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.[5][6] يتأثر الذكور والإناث على حد سواء. قُدم أول وصف حديث للحالة في عام 1803 من قبل أنطوان بورتال، وهناك أدلة على حدوث الحالة في مصر القديمة.[7]

الأنماطعدل

النمط الأكثر شيوعًا هو التضيق الشوكي الرقبي، ويحدث بمستوى العنق، والتضيق الشوكي القطني، بمستوى أسفل الظهر. التضيق الشوكي الصدري، الذ يحدث على مستوى منتصف الظهر، أقل شيوعًا بكثير.[8]

في التضيق القطني، تنضغط جذور الأعصاب الشوكية في أسفل الظهر ما يؤدي إلى أعراض عرق النسا (وخز أو ضعف أو خدر تنتشر من أسفل الظهر إلى الأرداف والساقين).

يمكن أن يكون التضيق الشوكي الرقبي أخطر بكثير إذ يضغط النخاع الشوكي. يؤدي تضيق القناة الرقبية إلى اعتلال نخاعي، وهي حالة خطرة تسبب أعراضًا منها الضعف الشديد في الجسم والشلل. هذه الأعراض الشديدة غائبة تقريبًا في التضيق القطني، ينتهي النخاع الشوكي أعلى العمود الفقري القطني عند الكبار، أما جذور الأعصاب (ذيل الفرس) تستمر نحو الأسفل. التضيق الشوكي الرقبي حالة تتضيق فيها القناة الشوكية على مستوى الرقبة. وغالبًا ما يكون السبب التنكس المزمن، بالإضافة إلى الاسباب الخلقية أو الرضّية. العلاج في كثير من الحالات جراحي.[9][10]

العلامات والأعراضعدل

الشيوععدل

  • الانزعاج عند الوقوف (94%)
  • الانزعاج/الألم، في الكتف والذراع واليد (78%)
  • الأعراض ثنائية الجانب (68%)
  • خدر عند مستوى الأذية أو دونه (63%)
  • ضعف عند مستوى الأذية أو دونه (43%)
  • ألم أو ضعف في الأرداف/الفخذ فقط (8%)
  • ألم أو ضعف تحت الركبة (3%)[11]

الاضطرابات العصبيةعدل

  • اعتلال النخاع الرقبي، وهو متلازمة سببها ضغط النخاع الشوكي الرقبي وتترافق بعرض مميز هو «اليدان المخدرتان والخرقاوتان»، وفقدان التوازن، والسلس البولي والبرازي، والضعف الذي يمكن أن يتطور إلى الشلل.[12]
  • ضغط الجذور العصبية الذي يسبب الخدر.[13]
  • العرج المتقطع عصبي المنشأ، ويتميز بخدر الطرف السفلي أو الضعف أو ألم الساق المنتشر أو جذري التوزع المترافق بالخدر (في الجانبين) والضعف و/أو الشعور بالثقل في الأرداف وينتشر إلى الأطراف السفلية عند المشي أو الوقوف لفترات طويلة. تحدث الأعراض عند تمديد العمود الفقري وتخف عند حنيه. وتكون الأعراض في الحد الأدنى أو تغيب عند الوقوف.[11][14]
  • اعتلال الجذور العصبية (مع ألم جذري التوزع أو دونه)، وهي حالة عصبية تسبب فيها المشكلة الجذرية علامات موضوعية مثل الضعف وفقدان الإحساس وفقدان المنعكسات.[14]
  • متلازمة ذيل الفرس - ألم الطرف السفلي والضعف والخدر وقد تشمل العجان والأرداف، وتترافق بالسلس البولي والبرازي.[15]
  • آلام أسفل الظهر بسبب التغيرات التنكسية في القرص أو المفاصل.

الأسبابعدل

التقدم في السنعدل

يمكن أن تسبب العوامل أدناه تضييق ثقبات العمود الفقري.

  • تثخن الأربطة الشوكية (الرباط الأصفر).
  • الأعران العظمية التي تنمو على العظام وتبرز إلى القناة الشوكية أو الثقبات بين الفقرية.
  • انتفاخ الأقراص الفقرية أو انفتاقها في القناة الفقرية أو الثقبات بين الفقرية.
  • داء القرص التنكسي الذي يسبب التضيق في المسافات بين الفقرية.
  • كسور المفاصل الوجيهية.
  • تضخم المفاصل الوجيهية.
  • الكسور الانضغاطية في العمود الفقري، وهي شائعة عند المصابين هشاشة العظام.
  • الخراجات الزليلية في المفاصل الوجهية ما يسبب ضغط الكيس الشوكي للأعصاب (انضغاط الحويصلات الغمدية).[16]

التهاب المفاصلعدل

  • هشاشة العظام[17]
  • التهاب المفاصل الروماتويدي — سبب لمشاكل العمود الفقري وهو أقل شيوعًا.

الأسباب الخلقيةعدل

  • القناة الفقرية الصغيرة جدًا عند الولادة.
  • تشوهات هيكلية في الفقرات تسبب تضيق القناة الشوكية.

لاثباتية العمود الفقريعدل

  • تنزلق فقرة على فقرة أخرى إلى الأمام (انزلاق فقري).

الإصاباتعدل

  • يمكن أن تسبب الحوادث والإصابات خلعًا في العمود الفقري والقناة الفقرية أو تسبب كسورًا انفجارية ما يؤدي إلى دخول شظايا عظمية إلى القناة الفقرية.[18]
  • يكون المرضى الذين يعانون من اعتلال نخاعي رقبي ناجم عن تضيق القناة الشوكية أكثر عرضة لخطر الإصابة الحادة في النخاع الشوكي في الحوادث.[19]

الأورامعدل

  • يسبب النمو الشاذ للأنسجة الرخوة الالتهاب.
  • نمو الأنسجة في القناة الفقرية يضغط على الأعصاب، والحويصلات الغمدية للأعصاب، أو النخاع الشوكي.

التشخيصعدل

يتضمن تشخيص التضيق الشوكي إجراء تقييم كامل للعمود الفقري. تبدأ العملية في العادة بأخذ السيرة المرضية للمريض وإجراء فحص جسدي. تُستخدم الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد مدى انضغاط الأعصاب وموقعه.

السيرة المرضيةعدل

تشكل السيرة المرضية أهم جانب من جوانب الفحص فمن خلالها يعرف الطبيب الأعراض التي يعاني منها المريض (الأعراض الذاتية)، والأسباب المحتملة للتضيق الشوكي، والأسباب الأخرى المحتملة لآلام الظهر.[20]

الفحص الجسديعدل

يعطي الفحص الجسدي للمريض المصاب بالتضيق الشوكي الطبيب معلومات حول موقع انضغاط الأعصاب. من العوامل الأخرى التي ينبغي البحث عنها الشذوذات الحسية والخدر والمنعكسات الشاذة والضعف العضلي.

الرنين المغناطيسيعدل

التصوير بالرنين المغناطيسي هو الاستقصاء الأكثر استخدامًا لتشخيص التضيق الشوكي. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الإشارات الكهرومغناطيسية لإنتاج صور للعمود الفقري. تكمن ميزة التصوير بالرنين المغناطيسي في أنه يظهر بنى مثل الأعصاب والعضلات والأربطة، وهو ما لا يقدمه التصوير بالأشعة السينية أو الطبقي المحوري. يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في تحديد السبب الدقيق لانضغاط الأعصاب الشوكية.

تصوير النخاع الطبقي المحوريعدل

يجرى التصوير الطبقي المحوري للعمود الفقري القطني مع حقن صبغة في السائل الشوكي. يُصور العمود الفقري صورة بسيطة بالأشعة السينية ثم يُجرى الطبقي المحوري لمشاهدة تضيق القناة الشوكية. هذا الاستقصاء فعال للغاية في حالات التضيق الردبي الجانبي. ويكون ضروريًا للمرضى الذين لا يمكن إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي لهم، كالذين يحملون ناظمات القلب المزروعة.

علامات الخطورةعدل

  • حمى
  • ألم ليلي
  • اضطراب في المشي
  • تشوه هيكلي
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • سرطان سابق
  • ألم شديد عند الاستلقاء
  • إصابة رضية حديثة مع الشك بوجود كسر
  • وجود عجز عصبي تطور بشكل حاد أو تدريجي

العلاجاتعدل

يكون العلاج إما جراحيًا وإما غير جراحي. ولا يمكن من خلال الأدلة الموجودة حاليّا تحديد أفضلية أحد الخيارين.[21]

العلاجات غير الجراحيةعدل

فعالية العلاجات غير الجراحية غير واضحة لأنها لم تدرس بشكل جيد.[22]

المراجععدل

  1. ^ "Spinal Stenosis". National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (بالإنجليزية). 11 Apr 2017. Archived from the original on 2022-01-09. Retrieved 2017-12-19.
  2. ^ Canale ST, Beaty JH (2012). Campbell's Operative Orthopaedics E-Book (بالإنجليزية). Elsevier Health Sciences. p. 1994. ISBN 978-0323087186.
  3. ^ "Spinal Stenosis". National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (بالإنجليزية). 11 Apr 2017. Archived from the original on 2022-01-09. Retrieved 2017-12-19.
  4. ^ "Spinal Stenosis". National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (بالإنجليزية). 11 Apr 2017. Archived from the original on 2022-01-09. Retrieved 2017-12-19.
  5. ^ "Lumbar Spinal Stenosis". OrthoInfo - AAOS. ديسمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2021-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-19.
  6. ^ "Spinal Stenosis". National Institute of Arthritis and Musculoskeletal and Skin Diseases (بالإنجليزية). 11 Apr 2017. Archived from the original on 2022-01-09. Retrieved 2017-12-19.
  7. ^ Boos N, Aebi M (2008). Spinal Disorders: Fundamentals of Diagnosis and Treatment (بالإنجليزية). Springer Science & Business Media. pp. 21–22. ISBN 9783540690917. Archived from the original on 2022-04-02.
  8. ^ "Spinal Stenosis". eMedicine. 14 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2011-03-02. اطلع عليه بتاريخ 2010-12-30.
  9. ^ "Degenerative cervical spinal stenosis: current strategies in diagnosis and treatment". Deutsches Ärzteblatt International. 105 (20): 366–72. مايو 2008. doi:10.3238/arztebl.2008.0366. PMC 2696878. PMID 19626174.
  10. ^ Waxman، SG (2000). Correlative Neuroanatomy (ط. 24th).
  11. أ ب "Lumbar canal stenosis: start with nonsurgical therapy". Cleveland Clinic Journal of Medicine. 69 (11): 909–17. نوفمبر 2002. doi:10.3949/ccjm.69.11.909. PMID 12430977. S2CID 35370095.
  12. ^ "What is CSM?". Myelopathy.org. مؤرشف من الأصل في 2017-06-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-23.
  13. ^ "Cervical Radiculopathy (Pinched Nerve)". AAOS. مؤرشف من الأصل في 2017-11-03. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-13.
  14. أ ب "Spinal cord stimulation for the treatment of chronic pain in patients with lumbar spinal stenosis". Neuromodulation. 13 (4): 275–9, discussion 279–80. أكتوبر 2010. doi:10.1111/j.1525-1403.2010.00289.x. PMID 21992882. S2CID 19179148.
  15. ^ Doorly, T. P., Lambing, C. L., Malanga, G. A., Maurer, P. M., Ralph R., R. (2010). Algorithmic approach to the management of the patient with lumbar spinal stenosis. Journal of Family Practice, 59 S1-S8
  16. ^ "Causes of Spinal Compression Fractures,", WebMD نسخة محفوظة 15 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Osteoarthritis". The Lecturio Medical Concept Library. مؤرشف من الأصل في 2021-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2021-08-22.
  18. ^ "Spinal stenosis Causes". Mayo Clinic. 28 يونيو 2012. مؤرشف من الأصل في 2013-06-18. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-17.
  19. ^ "Epidemiology of cervical spondylotic myelopathy and its risk of causing spinal cord injury: a national cohort study". Neurosurgical Focus. 35 (1): E10. يوليو 2013. doi:10.3171/2013.4.FOCUS13122. PMID 23815246. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |إظهار المؤلفين=6 غير صالح (مساعدة)
  20. ^ Cluett, Jonathan, M.D. (2010) Spinal Stenosis - How is Spinal Stenosis Diagnosed? نسخة محفوظة 6 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Surgical versus non-surgical treatment for lumbar spinal stenosis". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 1 (1): CD010264. يناير 2016. doi:10.1002/14651858.CD010264.pub2. PMC 6669253. PMID 26824399.
  22. ^ "Nonoperative treatment for lumbar spinal stenosis with neurogenic claudication". The Cochrane Database of Systematic Reviews. 8 (8): CD010712. أغسطس 2013. doi:10.1002/14651858.CD010712. PMID 23996271. S2CID 205205990. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |إظهار المؤلفين=6 غير صالح (مساعدة)
  إخلاء مسؤولية طبية