افتح القائمة الرئيسية

تشرد (علم اجتماع)

التشرد
مكان مبيت شخص متشرد بجانب أحد خطوط سكك الحديد في أتلانتا.
صورة لمتشرد من العاصمة الفرنسية باريس.

يُعرَّف التشرد على أنه العيش في مسكن دون المستوى الأدنى أو من دون ملكية آمنة. يُمكن تصنيف الناس على أنهم مشردين في حال كانوا: يعيشون في الشوارع (حالة التشرد الرئيسة)، أو يتنقلون بين ملاجئ مؤقتة تتضمن منازل الأصدقاء والعائلة وأماكن الإقامة الطارئة (حالة التشرد الثانية)، أو يعيشون في منازل داخلية خاصة من دون حمام خاص أو مكان آمن (المرحلة الثالثة من التشرد).[1] يختلف التعريف القانوني للتشرد من بلد إلى آخر، أو بين مختلف السلطات القضائية في المنطقة أو البلد نفسه.[2] وفقًا لمنظمة كرايسيس الخيرية التي تُعنى بالتشرد في المملكة المتحدة، فالمسكن ليس نطاقًا مادياً فقط، بل يزود قاطنيه بالجذور، والهوية، والأمان، وحس الانتماء، وهو مكان للرفاهية العاطفية.[3] تتضمن الدراسات الحكومية الإحصائية للمشردين في الولايات المتحدة الأشخاص الذين ينامون في مكان خاص أو عام غير مصمَم كمسكن إقامة ونوم دائم للبشر.[4][5] عادة ما يكون المشردين غير قادرين على الحصول على مسكن دائم، وآمن، وسالم ومناسب، نظرًا لنقص أو عدم ثبات الدخل المادي، فالفقر والتشرد مترابطان.[6][7] لا توجد منهجية واضحة لإحصاء المشردين وتحديد احتياجاتهم الخاصة،[8] وبالتالي يكون تعداد المشردين في معظم المدن تقديريًا لا أكثر.[9]

عام 2005، كان نحو 100 مليون (1 من كل 65) شخصًا حول العالم يعيشون دون مأوى، ويعيش قرابة مليار شخص في مناطق عشوائية، أو كلاجئين في ملاجئ مؤقتة، ويفتقدون إلى المسكن المناسب.[10][11][12] كان معظم المشردين قديمًا في البلدان الغربية من الرجال (50- 80%)، مع وجود نسبة كبيرة من الذكور العازبين. في عام 2015، أبلغت الولايات المتحدة عن وجود 564708 مشرد على أراضيها، وهي إحدى أعلى النسب في العالم.[13][14][15] من المحتمل أن هذه الأرقام لا تعبر عن الوضع الحقيقي، لأن تتبع المشردين أمر صعب.[16]

المساعدة والمصادرعدل

تقدم معظم البلدان مجموعة من الخدمات للمشردين. من الممكن أن يُنظم تقديم الطعام والمأوى والملابس ويُدار من قبل منظمات مجتمعية، بمساعدة المتطوعين عادة، أو من قبل الأقسام الحكومية. من الممكن أن تُدعَم برامج المساعدة من الحكومة أو الجمعيات الخيرية أو الكنائس أو التبرعات الفردية. في عام 1998، ذكرت دراسة لكوغل وشوني عن تعداد المشردين في لوس أنجلس، كاليفورنيا، أن عددًا كبيرًا من المشردين لا يشاركون في برامج المساعدة الحكومية، وذكرا عدم معرفتهما سبب ذلك، والاقتراح الوحيد الممكن الذي يُعتقد أنه دليل على ذلك هو أن تكاليف المعلامات مرتفعة جدًا.[17]

تقدم وزارة الإسكان والتنمية الحضرية في الولايات المتحدة ووزارة شؤون المحاربين القدامى برنامج قسائم إسكان تابع للمادة 8 يُدعى الإسكان المدعوم من قبل رابطة المحاربين القدامى، ويقدم عددًا معينًا من قسائم المساكن المدعومة التابعة إلى المادة رقم 8 إلى المشردين المؤهلين والمحاربين القدامى في الجيش الأمريكي. نجح البرنامج في تقديم مساكن للعديد من المشردين من المحاربين القدامى.[18]

الدعم الاجتماعيعدل

بينما يُعرَف أن للمتشردين تجمعات خاصة بهم، ويقدمون لبعضهم مختلف أنواع الدعم، من المحتمل أن يقدم لهم آخرون من غير المشردين الصحبة، والطعام، والاهتمام وأشكالًا أخرى من المساعدة. من الممكن أن يحدث هذا الدعم الاجتماعي عن طريق عملية رسمية مثل رعاية منظمة غير حكومية، أو دينية، أو وزارة المشردين، أو قد تتم عن طريق مبادرات فردية. في لوس أنجلس، يقدم تعاون بين مدرسة هيرمان أوسترو لطب الأسنان في جامعة جنوب كاليفورنيا ودار يونيون ريسكيو ميشين علاجات سنية مجانية للمشردين في منطقة سكيد رو.

مصادر الدخلعدل

تقدم العديد من المنظمات غير الربحية مثل غود ويل إنداستريز تنمية للمهارات وفرص عمل للأشخاص الذين لديهم معوقات تحول دون حصولهم على وظيفة، رغم أن معظم هذه المنظمات لا تُعنى بالمشردين في المقام الأول. لدى معظم المدن جرائد أو مجلات تُباع في الشوارع، صُممت المنشورات لتقديم فرص عمل للمشردين أو غيرهم من المحتاجين عن طريق بيعها في الشوارع. بينما لدى بعض المشردين وظائف مدفوعة، يبحث آخرون عن طرق أخرى لكسب المال. يُعتبر التسول أو الاستجداء أحد الخيارات ولكنه يصبح أمرًا غير قانوني في الكثير من المدن. رغم صورتهم التقليدية، ليس كل المشردين متسولين، ولا كل المتسولين مشردين. أحد الخيارات الأخرى هو تقديم العروض في الشوارع، مثل عرض الخدع، أو عزف الموسيقا، أو الرسم على الأرصفة، أو تقديم أي نوع من وسائل التسلية مقابل التبرعات. في البلدان التي ما زال يوجد فيها مراكز للتبرع بالدم (استخراج البلازما)، من الممكن أن يكسب المشردون النقود عن طريق زيارة هذه المراكز. [19][20]

يمكن للمشردين أيضًا تقديم خدمات إدارة المخلفات لكسب رزقهم. يجد بعض المشردون قوارير أو عبوات قابلة للإرجاع ويحضرونها إلى مراكز إعادة التدوير لكسب المال. على سبيل المثال، يمكنهم فصل المخلفات العضوية عن غيرها، أو فصل النفايات المصنوعة من المادة نفسها (أنواع مختلفة من البلاستيك، وأنواع مختلفة من المعادن). في البرازيل على وجه الخصوص، انخرط الكثير من الناس في هذه النشاطات سابقًا. بالإضافة إلى ذلك، بدلًا من تصنيف النفايات في مكبات النفايات، يمكنهم جمع النفايات الموجودة في الطرق أو على جوانبها أيضًا لكسب النقود.[21]

يقدم موقع بومفيرتايزينغ الذي ابتُكر في سياتل عام 2005، وهو نظام غير رسمي لتوظيف المشردين، الطعام، والمال، وقوارير المياه للمشردين الذين يحملون لافتات في الشمال الغربي. اتهم مدافعون عن المشردين مؤسس الموقع، بين روغوفي، والعملية برمتها، باستغلال الفقراء، واعتبروا أن استخدام كلمة بوم التي تعني التسول مهينة لأنها تعبر عن الازدراء بشكل عام. في شهر أكتوبر من عام 2009، كتبت صحيفة ذا بوسطن غلوب قصة عن ما يُدعى بالتسول الإلكتروني، أو التسول عبر الإنترنت، والذي ذُكر أنه نزعة جديدة تجتاح العالم.[22][23]

التوظيفعدل

سعت وزارة العمل في الولايات المتحدة الأميركية إلى العمل على معالجة أحد الأسباب الرئيسية للتشرد، وهو نقص الوظائف المستدامة، عن طريق برامج تدريبية موجهة وتعزيز الوصول إلى فرص العمل التي يمكنها مساعدة المشردين على تطوير أنماط حياة مستدامة. شمل ذلك تطوير مجلس الولايات المتحدة المعني بالتشرد الذي يُعني بالتشرد على المستوى الفدرالي، بالإضافة إلى ربط المشردين بمصادر على مستوى الولاية. كل الأفراد المحتاجين قادرين نظريًا على الوصول إلى خدمات التدريب والتوظيف بموجب قانون الاستثمار في القوى العاملة، رغم أن هذا منوط بتمويل الحكومة ودعمها للبرنامج، وأيضًا بقدر المحاربين القدامى على استخدام برامج القوى العاملة للمحاربين القدامى.[24]

تقدم خدمات التدريب والتوظيف مجموعة من البرامج تحت إشراف وزارة العمل، وتهدف إلى إنهاء التشرد بين المحاربين القدامى. يُعتبر برنامج إعادة دمج المحاربين القدامى البرنامج الوطني الوحيد الذي يركز بشكل حصري على مساعدة المحاربين القدامى على الانضمام إلى القوى العاملة مجددًا. يحتوي البرنامج أيضًا على برنامج للمحاربين القدامى المسجونين، بالإضافة إلى تقديم خدمات مميزة للمحاربات القدامى. تضمنت البرامج الرئيسية التي بدأتها وزارة العمل قانون استثمار القوى العاملة، ومراكز التوظيف الشاملة، ونظام البريد الصوتي المجتمعي الذي يساعد على ربط المشردين في جميع أرجاء الولايات المتحدة مع الموارد المحلية. تضمنت برامج العمل الموجَّهة مشروع إعادة دمج المحاربين القدامى المشردين، ومبادرة اكتشاف الإعاقة، والجهود لإنهاء التشرد المزمن من خلال تقديم مشاريع التوظيف والإسكان، وبرنامج جوب كوربس، وبرنامج استثمار القوى العاملة للمحاربين القدامى.[25]

أسباب التشردعدل

بعض أهم الأسباب التي تؤدي للتشرد تشمل :

  • عدم توفر فرص التوظيف
  • الفقر بسبب فقدان العمل أو عدم القدرة على العمل
  • صعوبة الوصول إلى الرعاية الصحية
  • إساءة تصرف الحكومة أو الأشخاص ذوي النفوذ
  • الحروب أو الصراعات المسلحة
  • الكوارث الطبيعية
  • الأمراض العقلية، دون توافر رعاية صحية مناسبة.
  • الإعاقة، خاصة عند عدم توافر رعاية صحية مناسبة.
  • الإقصاء الاجتماعي، بما فيها بسبب التوجه الجنسي أو الانتماء العرقي
  • قلة المساكن ذات الأسعار المناسبة.
  • العنف المنزلي
  • الانفصال بين الزوجين، أو بين الأولاد وأسرهم
  • الخروج من السجن
  • الطرد القسري، من قبل الحكومات في بعض الدول من أجل إقامة مباني أو طرقات عمومية مكان المنازل السابقة.
  • حبس الرهن المنزلي كطريقة لتسديد القروض المترتبة على صاحب المنزل.

مشاكل مترتبة على التشردعدل

يعاني المتشردون من العديد من المشاكل بسبب فقدهم المأوى المناسب من أهمها :

  • انعدام المكان الآمن الهادئ خاصة للنوم.
  • انعدام قابلية الحفاظ على الممتلكات الخاصة.
  • انعدام منشآت النظافة الشخصية.
  • انعدام القدرة على تنظيف وتجفيف الملابس.
  • صعوبة الحصول وتحضير الطعام وحفظه.
  • المحافظة على الاتصال الدائم بسبب انعدام العنوان الدائم..
  • صعوبة الحصول على الخدمات الصحية.
  • صعوبة الحصول على خدمات تعليمية.
  • زيادة فرص التعرض للعنف والاستغلال.
  • الرفض والتمييز من قبل المجتمع المحيط.
  • فقدان العلاقات مع الأشخاص الآخرين.
  • عدم النظر إليهم كأشخاص قابلين للتوظيف.
  • صعوبة الحصول على الخدمات المصرفية.
  • صعوبة الحصول على خدمات الهاتف والاتصالات.

مراجععدل

  1. ^ Hanson-Easey، Scott؛ Every، Danielle؛ Tehan، Bridget؛ Richardson، John؛ Krackowizer، Antoinette (2016). "Climate change, housing and homelessness: Report on the homelessness and climate change forum" (PDF). 
  2. ^ "Glossary defining homelessness". مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2014. 
  3. ^ United Kingdom charity Crisis
  4. ^ Bogard, Cynthia J., "Advocacy and Enumeration: Counting Homeless People in a Suburban Community", American Behavioral Scientist September 2001 vol. 45 no. 1 105–120 نسخة محفوظة 25 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Gabbard, W. Jay; et al., "Methodological Issues in Enumerating Homeless Individuals", Journal of Social Distress and the Homeless Volume 16, Number 2 / May 2007 90–103 نسخة محفوظة 6 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Office of Applied Studies, وزارة الصحة والخدمات البشرية, "Terminology" نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "United States Code, Title 42, Chapter 119, Subchapter I, § 11302". اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2014. 
  8. ^ وزارة الإسكان والتنمية الحضرية, "Federal Definition of Homeless" نسخة محفوظة 4 September 2009 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Caves، R. W. (2004). Encyclopedia of the City. Routledge. صفحة 348. 
  10. ^ "A roof is not enough – a look at homelessness worldwide, by Monte Leach, Share International Archives". Share-international.org. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2017. 
  11. ^ "Global Homelessness Statistics – Homeless World Cup". Homelessworldcup.org. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2017. 
  12. ^ "Homelessness around the world". Boston.com. 14 December 2011. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Hurst، Charles E. (1 January 1998). Social Inequality: Forms, Causes, and Consequences. Allyn and Bacon. ISBN 9780205264841 – عبر Google Books. 
  14. ^ Netherlands، Statistics. "17 homeless in every 10 thousand Dutch". www.cbs.nl. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. 
  15. ^ Roleff، Tamara L (1996). The Homeless: Opposing Viewpoints – Google Books. ISBN 9781565103603. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2014. 
  16. ^ OECD Affordable Housing Database (2017). "HC3.1 HOMELESS POPULATION" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أغسطس 2019. 
  17. ^ Schoeni، Robert F.؛ Koegel، Paul (1998). "Economic Resources of the Homeless: Evidence from Los Angeles". Contemporary Economic Policy. 16 (3): 295–308. doi:10.1111/j.1465-7287.1998.tb00520.x. 
  18. ^ Tsai، Jack؛ Rosenheck, Robert A. (November 2013). "Homeless veterans in supported housing: Exploring the impact of criminal history". Psychological Services. 10 (4): 452–8. PMID 24079354. doi:10.1037/a0032775. 
  19. ^ "Comprehensive, Shelter-Based Clinic Enhances Access to Oral Health Services for Homeless in Los Angeles". Agency for Healthcare Research and Quality. 27 March 2013. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2013. 
  20. ^ Sennott, Adam, "Panhandling on Beacon Hill: The Lowdown on a Reported Crackdown" نسخة محفوظة 24 July 2011 على موقع واي باك مشين., Spare Change News, Boston, 4 June 2010
  21. ^ "Many waste pickers reported as homeless". 20 June 2012. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2014. 
  22. ^ "Web Entrepreneur Banks on 'Bum-vertising'". ABC News. 6 January 2006. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. 
  23. ^ Rowe, Claudia, "Bumvertising" stirs debate : Idea by young entrepreneur draws worldwide attention – both positive and negative, Seattle Post-Intelligencer, Tuesday, 13 September 2005
  24. ^ "United States Interagency Council on Homelessness". 2013. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2014. 
  25. ^ "United States Department of Labor". Find It! By Audience-Homeless & Service Providers to the Homeless. 2014. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2014.