تشانج آه 4

مهمة فضاء صينية للقمر

تشانج آه 4 (بالصينية: 嫦娥四号) هي مهمّة صينية لاستكشاف القمر، تضمّ مركبة مدارية ومركبة إنزال ومتجوّل. انطلقت في 7 ديسمبر 2018 وهبطت بنجاح في الثالث من يناير 2019، وسجلت أول هبوط على الجانب المظلم او البعيد لسطح القمر، حيث سبق أن شاهدت مركبات فضائية الجانب المظلم من القمر ولكن لم تهبط عليه[2]، وهذه هي المهمة القمرية الصينية الثانية التي تتضمن مركبة إنزال وعربة جوالة. هبطت المركبة على الجانب الآخر (الجانب المظلم) من القمر.[3] حيث هبطت مركبة الإنزال على الجانب المظلم من القمر في 3 يناير 2019 في الساعة 02:26 بالتوقيت العالمي الموحّد (UTC).[4] نظرا لصعوبة تبادل البيانات بين العربة والارض في الجانب البعيد للقمر فقد وضع قمر صناعي متجول في هالة نقطة لاغرانج الثانية للارض والقمر كوسيط لتبادل البيانات بين المحطة الارضية والعربة القمرية بأقل قدر من طاقة الوقود اللازمة لاعادة توضيع القمر الصناعي. تعد مهمة تشانج اه 4 هي أطول مهمة عملت على سطح القمر حتى اليوم.

تشانج آه 4
Chang'e 4.png

المشغل الإدارة الصينية الوطنية الفضائية  تعديل قيمة خاصية (P137) في ويكي بيانات
سمي باسم تشانغ  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
تاريخ الإطلاق 7 ديسمبر 2018[1]  تعديل قيمة خاصية (P619) في ويكي بيانات
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

نظرة عامةعدل

صُمم «البرنامج الصيني لاستكشاف القمر» لتنفيذه خلال ثلاث مراحل تدريجية من التقدم التكنولوجي: الأولى هي الدخول في مدار حول القمر، وهي المهمة التي أنجزتها مركبة «تشانج آه 1» في عام 2007 و«تشانج آه 2» في عام 2010؛ والثانية هي الهبوط والتجول على سطح القمر باستخدام مركبة متجولة، مثلما فعلت «تشانج آه 3» في 2013 و«تشانج آه 4» في يناير 2019؛ والثالثة هي جمع عينات قمرية من الجانب القريب للقمر وإرسالها إلى الأرض، وهي مهمة مركبتي «تشانج آه 5» و«تشانج آه 6» المستقبليتين. يهدف البرنامج إلى تسهيل هبوط رواد الفضاء على سطح القمر في ثلاثينات القرن الحادي والعشرين وربما بناء موقع استيطاني بالقرب من القطب الجنوبي للقمر. بدأ البرنامج الصيني لاستكشاف القمر في دمج الاستثمارات الخاصة من الأفراد والشركات لأول مرة، وهي خطوة تهدف إلى تسريع الابتكار في مجال الفضاء الجوي، وخفض تكاليف الإنتاج، وتعزيز العلاقات العسكرية والمدنية.[5]

كان من المقرر في الأصل إطلاق مهمة تشانج آه 4 في عام 2015 كجزء من المرحلة الثانية من البرنامج الصيني لاستكشاف القمر. لكن تعديل الأهداف والتصميم فرض تأخيرًا على الإطلاق، الذي جرى أخيرًا في 7 ديسمبر 2018، الساعة 18:23 بالتوقيت العالمي المنسق.[6] دخلت المركبة الفضائية في مدار قمري في 12 ديسمبر 2018، الساعة 08:45 بالتوقيت العالمي المنسق. خُفض «حضيض» المدار إلى 15 كيلومتر (9.3 ميل) في 30 ديسمبر 2018، الساعة 00:55 بالتوقيت العالمي المنسق. جرى الهبوط في 3 يناير 2019، الساعة 02:26 بالتوقيت العالمي المنسق، بعد فترة وجيزة من شروق الشمس فوق «فوهة فون كارمان» في «حوض أيتكين» الكبير في القطب الجنوبي للقمر.[7]

ستحاول هذه المهمة تحديد عمر وتكوين منطقة غير مستكشفة من القمر، وكذلك تطوير التقنيات اللازمة للمراحل اللاحقة من البرنامج.[8]

أهداف المهمةعدل

خلّف تصادم قديم على سطح القمر فوهة كبيرة جدًا، تسمى حوض أيتكين، التي يبلغ عمقها الآن نحو 13 كيلومتر (8.1 ميل)، ويُعتقد أن التصادم الهائل كشف على الأرجح القشرة القمرية العميقة، وربما المواد الموجودة في الوشاح. إذا تمكنت تشانج آه 4 من العثور على بعض هذه المواد ودراستها، فستحصل على معلومات غير مسبوقة للبنية الداخلية للقمر وأصله. الأهداف العلمية المحددة للمهمة هي: [9]

1. فحص التركيبات الكيميائية للصخور والتربة القمرية.

2. قياس درجة حرارة سطح القمر خلال فترة المهمة.

3. إجراء عمليات رصد وأبحاث فلكية للترددات الراديوية المنخفضة باستخدام مرقاب راديوي.

4. دراسة «هالة الشمس»، واستكشاف خصائص وآلية إشعاعها، واستكشاف تطور وانتقال «الانبعاثات الكتلية الإكليلية» (سي إم إي) بين الشمس والأرض.

مكونات المهمةعدل

مركبة الإنزال ومركبة يوتو 2 المتجولةعدل

كما هو الحال مع العديد من المهمات الفضائية الصينية، لم يُكشف الكثير عن تفاصيل المهمة والمركبة الفضائية. ما هو معروف هو أن جزءًا كبيرًا من تصميم مركبة الإنزال والمركبة المتجولة لمهمة تشانج آه 4 مبني على تصميم مهمة تشانج آه 3 ومركبتها المتجولة «يوتو». في الواقع، بُنيت تشانج آه 4 كنسخة احتياطية لـ تشانج آه 3، واستنادا على الخبرة والنتائج من تلك المهمة، جرى تكييف تشانج آه 4 لتلائم تفاصيل المهمة الجديدة. أُطلقت المهمة على متن صاروخ «لونج مارش 3 بي» في 7 ديسمبر 2018، الساعة 18:23 بالتوقيت العالمي، بعد ستة أشهر من إطلاق القمر الصناعي «كويكياو» إلى القمر المُخصص لنقل الإشارات بين المركبة والأرض.[10]

بلغت الكتلة الإجمالية عند الهبوط 1200 كيلوجرام (2600 باوند). زودت كل من مركبة الإنزال الثابتة ومركبة «يوتو 2» المتجولة بـ «وحدة تسخين بالنظائر المشعة» (آر إتش يو) للحفاظ على دفء أنظمتها الفرعية خلال الليالي القمرية الطويلة، بينما تُولد الطاقة الكهربائية بواسطة ألواح شمسية.[11]

بعد الهبوط، أخرجت مركبة الإنزال منحدرًا لنشر مركبة يوتو 2 المتجولة (التي تعني حرفيًا «أرنب اليشم») على سطح القمر. تبلغ أبعاد المركبة المتجولة  1.5 × 1.0 × 1.0 متر (4.9 × 3.3 × 3.3 قدم) وتبلغ كتلتها 140 كيلوجرام (310 باوند). صُنعت يوتو 2 في مدينة «دونغ غوان» في مقاطعة «قوانغدونغ»؛ إذ تعمل بالطاقة الشمسية، وتُسخن بوحدة تسخين بالنظائر المشعة،  وتُدفع بواسطة ست عجلات. كانت الفترة التشغيلية الرمزية للمركبة المتجولة ثلاثة أشهر، ولكن مع الخبرة المُكتسبة من مركبة يوتو في عام 2013، حُسن تصميم يوتو 2 ويأمل المهندسون الصينيون أنها ستعمل لمدة «بضع سنوات». في ديسمبر 2019، حطمت يوتو 2 الرقم القياسي لأطول فترة تشغيلية على سطح القمر، الخاص بمركبة «لونوخود 1» المتجولة الخاصة بالاتحاد السوفيتي. [12]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ https://www.nasaspaceflight.com/2018/12/china-returning-moon-change-4-mission/
  2. ^ "المسبار الصيني "تشانج آه 4" يهبط على الجانب المظلم من القمر (فيديو)". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "الصين تطلق مركبة فضائية لاستكشاف الجانب المظلم من القمر". أخبار الآن. 8 ديسمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "China successfully lands Chang'e-4 on far side of Moon". مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "China Outlines New Rockets, Space Station and Moon Plans". Space. 17 March 2015. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "China's Chang'e-4 probe decelerates near moon". Xinhua. 12 December 2018. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Jones, Andrew (31 December 2018). "How the Chang'e-4 spacecraft will land on the far side of the Moon". GBTIMES. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ China's Moon Missions Are Anything But Pointless. Paul D. Spudis, Air & Space Smithsonian. 3 January 2017. نسخة محفوظة 10 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ To the Far Side of the Moon: China's Lunar Science Goals نسخة محفوظة 10 March 2018 على موقع واي باك مشين.. Leonard David, Space. 9 June 2016.
  10. ^ Chang'e 4 relay satellite, Queqiao: A bridge between Earth and the mysterious lunar farside نسخة محفوظة 21 May 2018 على موقع واي باك مشين.. Xu, Luyan, The Planetary Society. 19 May 2018. Retrieved on 20 May 2018
  11. ^ Wall, Mike (18 May 2018). "China Launching Relay Satellite Toward Moon's Far Side Sunday". Space.com. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Radio Experiment Launches With China's Moon Orbiter. David Dickinson, Sky & Telescope. 21 May 2018. نسخة محفوظة 26 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.