تزمامرت الزنزانة رقم 10

كتاب مغربي يندرج ضمن أدب السجون

تزمامرت ... الزنزانة رقم 10 هو كتاب من تأليف أحمد المرزوقي، تكفل المركز الثقافي العربي بنشره وتوزيعه سنة 2012.[1]

تزمامرت ... الزنزانة رقم 10
معلومات الكتاب
المؤلف أحمد المرزوقي
البلد  المغرب
اللغة اللغة العربية
الناشر المركز الثقافي العربي
تاريخ النشر 2012
النوع الأدبي أدب السجون
الموضوع قضية سجن وتعذيب
التقديم
نوع الطباعة ورقي
عدد الصفحات 448
القياس 21 × 14
المواقع
ردمك 978-9953-68-572-4

الجدل الكبيرعدل

لقد أثار كتاب أحمد هذا جدلا كبيرا داخل المغرب وخارجه، خصوصا في فرنسا وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بسبب ما تضمنه من اعترافات بخصوص سجن سري رهيب يقبع في المناطق الشرقية-الجنوبية بالمغرب، والذي سُجن فيه كل من المتورطين في ما عٌرف بانقلاب الصخيرات سنة 1971 وكذلك محاولة انقلاب أوفقير يوم 16 أغسطس 1973. والذي كان من بينهم الضابط أحمد المرزوقي مؤلف هذا الكتاب، حيث حكى فيه عن كل ما تعرض له رفقة باقي أصدقائه من تنكيل وتعذيب رهيبين، مما اضطر العديد منهم إلى تفضيل الانتحار عن عيش هكذا حياة حسب ما ذٌكر في فقرات كتابه.

يعود سبب الجدل الكبير بعد نشر هذا الكتاب إلى تحفظ السلطات المغربية وإنكارها لكل ما ذكر فيه، بل إنكارها لوجود سجن كهذا على أراضيها وزعمها على أنه مجرد وهم من خيال المرزوقي وباقي رفقائه. كما أن تدخل كل من الأمم المتحدة والعديد من الجمعيات الحقوقية في موضوع سجناء تزمامرت جعل من القضية دولية ولم تعد وطنية قط.

ملخص الكتابعدل

يقدّم أحمد المرزوقي في سيرته الروائية تزمامرت ... الزنزانة رقم 10 شهادة مؤلمة وقاسية عن ثماني عشرة سنة قضاها معتقلاً في سجن رهيب، لم يكن يعرف بوجوده أحد!!

ففي عام 1971 وَجد طلاب مدرسة أهرمومو العسكرية أنفسهم متورطين في محاولة انقلاب على ملك المغرب الحسن الثاني، من دون أن يكونوا على علم بما يفعلونه، إذ تمّ إيهامهم بأنهم سيقومون بمهمة هدفها محاصرة عناصر ثورية احتلت بنايات عدة في قرية الصخيرات. فتوجه الجميع إلى القصر الملكي الذي لم يكن معروفاً لهم آنذاك، وبدأوا بتنفيذ أوامر الكولونيل محمد أعبابو، مطلقين الرصاص ومقتحمين القصر لتنفيذ المناورة، ليُفَاجأوا أنهم خدعوا، وأن ما يفعلونه هو محاولة انقلاب!!

انطلق التلاميذ في فوضى جنونية تجاوزت حدتها حدود الكارثة، يطلقون النار في كل الاتجاهات، معتقدين أنها فعلاً مناورة مدبرة، غير أنها كانت مناورة في منتهى الغرابة، لم تترك للضباط سرعتها الفائقة في الواقع أي فرصة لالتقاط أنفاسهم واستعمال عقلهم لتحليل الموقف.

يروي أحمد كيف فشلت محاولة الانقلاب، وكيف أُعدم مدبروه من الجنرالات والضباط الكبار، في حين تم تحويل جميع العسكريين من الرتب الأدنى إلى محاكمة عسكرية، وحُكموا بالسجن، من دون أن يشفع لهم أنهم لم يكونوا على علم بما يفعلونه بل ينفذون أوامر عسكرية لا يستطيعون رفضها. بعد سنتين من السجن جرى اختطاف السجناء وترحيلهم إلى معتقل تزمامرت، الذي أُعدّ بشكل سري خصيصاً لرميهم فيه.

كما خصص الكاتب فصلاً كاملاً من كتابه يوثّق فيه أسماء جميع المعتقلين الثمانية والخمسين وأرقام زنزاناتهم، كما يوثق أسماء الحراس المسؤولين عنهم معطياً لمحات قصيرة عن كل واحد منهم مما استطاع جمعه من معلومات. ويخصص فصلاً آخر يذكر فيه جميع السجناء الذين ماتوا هناك، من باب الوفاء لهم، وتأكيداً منه على أنهم لن يُنسوا، وأن جثثهم المدفونة في حفر الجير في باحة السجن ستبقى وصمة عار على جبين الإنسانية. هكذا يفرد لكل واحد منهم مقطعاً يروي فيه قصة موته وأسبابه، فمنهم من مات بسبب المرض وعدم وجود أدوية وعناية طبية، ومنهم من مات بسبب البرد، ومنهم من انتحر لأنه لم يعد يتحمّل العيش في ظل كل ما يحصل هناك.

يصف المرزوقي الذي كانت من نصيبه الزنزانة رقم 10 في المعتقل، العذابات التي قاساها هو ورفاقه، بدءاً بكمية الطعام القليلة ونوعيته السيئة، مروراً بالأمراض والأوبئة التي كانت تنتشر بينهم بسبب قلة النظافة وانعدام العناية الصحية، وانتهاءً بليالي البرد الشديدة، إذ كانت درجة الحرارة تنخفض إلى ما دون الصفر، من دون أن يكون لديهم ما يكفي من ألبسة وأغطية.

يروي الكاتب تفاصيل الحياة اليومية في المعتقل، والأساليب التي أوجدها المعتقلون لمواجهة الصعوبات التي يعيشونها، فمثلاً يذكر كيف أنهم اخترعوا لغة مشفرة خاصة كي يتواصلوا في ما بينهم من دون أن يستطيع الحراس فهم ما يقولون، فاخترعوا اللغة التزممارتية، التي يفرد فصلاً للحديث عنها، مدرجاً فيه عينة من الكلمات المشفرة.

كما يصوّر الكاتب في فصل مؤثر لقاءه بأمه بعد خروجه من المعتقل، فقد استمرت الدول الغربية بالضغط على حكومة المغرب، إلى أن نال من تبقى من السجناء حريتهم. [2]

مراجععدل

  1. ^ FoulaBook-مكتبة فولة. تحميل كتاب تزممارت الزنزانة رقم 10 تأليف أحمد المرزوقي pdf.
  2. ^ http://raseef22.com/culture/2015/06/25/prison-literature-cell-number-10/