تريغلاف (مثيولوجيا)

تريغلاف أو تريگلاڤ (يُسمي أيضاً ثلاثي الرؤوس، تروگلاڤ) (بوسنوية، كرواتية، سلوفينية و الصربية اللاتينية: Triglav; أوكرانية، روسية، مقدونية، بلغارية، بوسنوية و صربية كيريلية: Триглав; تشيكية و (بالسلوفينية: Trihlav); (بالبولندية: Trygław، Trzygłów); (بالبيلاروسية: Трыглаў)) هو إله في الوثنية السلافية [الإنجليزية] والميثولوجيا السلافية.

تريغلاف
Triglav
Trygław Wolin 1.jpg
تمثال تريغلاف في وولين [الإنجليزية]، بولندا

جبل تريغلاف، وهو أعلى جبل في سلوفينيا، من غير المحتمل أن يكون له أي صلة بالإله السلافي تريغلاف.[1] ومع ذلك، يتم تقديم مثل هذا الادعاء لجبل تريغلاف، أعلى قمة في جبل دينارا في البوسنة والهرسك.

تشكيلات ثالوثيةعدل

تريگلاڤ هو اتحاد لثلاثة آلهة لكن العدد الثلاثي يتغير حسب المكان والزمان. ففي البداية كان هناك سفاروج Svarog وبرون Perun وداجبوغ Dajbog لكن حل محل داجبوغ سفتوفيد Svetovid أو فلس Veles. يوصف تريگلاڤ عادة بأنه اندماج ثلاثة آلهة، وبشكل أقل على أنه ابن تلك الآلهة. وقد يكون اتحاد آلهة أصغر (تريگلاڤ الأصغر).

تريگلاڤ في إحدى الأساطير مغطى كليا لأنه مقدس جدا لا يستطيع أن يرى أعمال البشر الشريرة ونادرا ما يظهر بين القابلين للفناء.

يمثل تريكلاف على أنه رجل ثلاثي الرؤوس وأحيانا مع عُصابات (ذهبية) فوق عينيه أو كرجل بثلاثة رؤوس ماعز. هناك عدة معابد له قرب Szczecin في بولندا لكن خلال مرحلة انتشار المسيحية دمرت تماثيل تريگلاڤ كليا.

الرؤوس الثلاثةعدل

ووفقاً لكتاب "إيبو [الإنجليزية]" ، كان يعتقد أن رؤوس تريغلاف تمثل السماء والأرض والعالم السفلي. كان يعتقد أن تريغلاف لديه ثلاثة رؤوس لأنه حكم هذه الممالك الثلاث وكان له ملزمة ذهبية على عينيه وشفتيه حتى لا يرى ذنوب الناس ولا يتكلم عنها. [2]

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ Snoj, Marko. 2009. Etimološki slovar slovenskih zemljepisnih imen. Ljubljana: Modrijan and Založba ZRC, p. 439.
  2. ^ Ebbo, Vita Ottonts episcopi Bambergensis. III, 1. Ed. Jaffe, Monumnta Bambergensia (Bibliaiheca rerum Germamcarum 5, 1869) P. 580-692; ed. Wikarjak-Liman, Manumenta Polonine historica, ser. novas 7, 2 (1969).
    Stetin vero, amplissima civitas et major Iulin, tres momntes ambitu suo conclusos habetat. Quorum medius qui et alcior, summo paganorum deo Trigelawo dicatus, tricapitum habebat simulacrum, quod aurea cidari oculos et labia contegebat; asserentibus ydolorum sacerdotibus: ideo summum deum tria habere capita, quoniam tria procuratet regna, id est celi terre et inferni; et faciem cidari operire pro eo, quod peccata hominum, quasi non videns et tacens, dissimularet. Hac itaque potentissma civitae ad veri Dei agnicionem per beatum presulem adducta, delubra ydolorum flammis erant absumpta, dueque ecclesie, una in monte Trigelawi sub honore sancti Adelberti, alia extra civitatis menia in veneratione ancti Petri erant locate. Et ex hoc sacrificia, que copioso apparatu et diviciis sacerdotibus fanisque ydolorum exhibebantur; nunc ecclesie Christi vendicabant. نسخة محفوظة 21 يونيو 2014 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل